أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله دعيس - رواية الحنين إلى المستقبل














المزيد.....

رواية الحنين إلى المستقبل


عبدالله دعيس

الحوار المتمدن-العدد: 5524 - 2017 / 5 / 18 - 01:03
المحور: الادب والفن
    


عبدالله دعيس
رواية الحنين إلى المستقبل
عادل سالم
إلى أيّ مستقبل يحنّ الكاتب عادل سالم؟ هل يتوق إلى الحريّة والعيش الرغيد في قادم الأيام؟ وهل يتفاءل بهذا المستقبل؟ تساؤل يبدأ به القارئ رحلته في هذه الرواية عند مطالعة عنوانها وتفحّص صورة الغلاف. فكلمة حنين تشي بكآبة وحسرة في الحاضر، وتطلّع وشوق إلى المستقبل، أو ربما هو حنين إلى الماضي؛ فالغائب يحنّ إلى وطنه، والسجين يحنّ لبيته وحريّته، وقد يحنّ الشيخ إلى أيام شبابه وصباه. أما صورة الغلاف بأزهارها المتفتّحة وشمسها التي بدأت تعلو الأفق وتضيء المكان، فتجعل القارئ يظنّ أن الكاتب سيصف مستقبلا زاهرا ينبجس من واقع أليم، كالصبح يخرج من رحم الظلام.
بلغة سردية عفويّة سلسة، وحوار بلغة محكيّة بسيطة، يصطحبنا الكاتب إلى الحياة في السجون الأمريكيّة، لسجين عربيّ يعيش غربتين معا: غربة عن الوطن، وغربة السجن وعزلته، ويتقاذفه حنينان: حنين إلى حياة الحريّة في أحضان عائلته خارج السجن، وحنين للوطن البعيد الذي يرزح تحت احتلال يجعله أبعد! ويحنّ إلى شهور قضاها في سجن النقب في شبابه، رغم قسوة السجّان هناك، إلا أنّه سجن داخل الوطن. ورغم ليونة العيش في سجون الغربة، إلا أنّ الابتعاد عن الوطن يجعلها أقسى من سطوة السجان الصهيونيّ في سجن النقب الصحراوي.
يصف الكاتب حياة بعض المهاجرين العرب في أمريكا عن طريق حكايات السجناء الذين يصادفهم بطل الرواية، نعيم قطّينة، في سجنه، ويعطي صورة عن أناس انسلخوا عن وطنهم لكنّهم لم يستطيعوا التأقلم مع الحياة في الغربة، وما زالوا يتشبّثون ببعض الخيوط التي تربطهم بوطنهم، ويتمسّكون بثقافة وعادات الشرق حتّى وهم يسبرون حياة الغرب ويجرفهم تيارها. يبحث كثير منهم عن الغنى السريع، فيقوم بأعمال غير مشروعة، تُستغل هذه الأعمال لوصم العربيّ بالإرهاب وتلفيق تهمة التآمر له، ليُلقى في السجن متألّما متحسرا عندما يجد نفسه رهين الأسر/ وهو الذي جاء إلى أمريكا باحثا عن الحريّة المفقودة في وطنه.
وتكشف حياة الأسر عن أطياف المجتمع الأمريكيّ وتنوعه: فهذا الأوروبي الأبيض ما زال يحتفظ بعنصريته حتّى وهو خلف القضبان، والأسود لم يتخلّ عن حقده الدفين إرثَ قرون من العبوديّة، وما زال يبحث عن أصوله والتي كثيرا ما يجدها في الإسلام.
يختار الكاتب في معظم فصول روايته الراوي الثاني، مخاطبا الشخصيّة الرئيسيّة بضمائر المخاطب، مبتعدا عن الرواي العليم والراوي الذاتيّ، وهذا أسلوب يستخدم في الشعر ويندر استخدامه في الرواية. ربما لجأ الكاتب إلى هذا الأسلوب ليدلّ على نفسه من ناحية، ويجعل هناك مسافة بين الشخصية الرئيسية وبين ذاته من ناحية أخرى. فلو استخدم الراوي العليم لكانت الرواية مجرد حكاية سردية بعيدة عن العواطف الشخصية، ولو استخدم الراوي الذاتيّ، لكانت أقرب إلى سيرة ذاتيّة للكاتب؛ حيث أنها في معظمها، سرد زمني لفترة من حياة شخص ما، ومجموعة ذكريات لأحداث بعيدة. أما الحكايات الأخرى التي بدأ السجناء بقصّها فلم تكن مكتملة، وبقي القارئ يجهل ماذا حدث بها، حتّى الشخصيات نفسها انتهى ذكرها بمجرد انتقال نعيم قطينة من سجن إلى آخر، ولم يعلم بمصيرها.
لكن هذا الأسلوب باستخدام ضمير المخاطب، جعل من الصعب التعمّق في نفسية الشخصيات ووصف مشاعرها وأحاسيسها في المواقف المختلفة بشكل عميق، فبقيت الرواية أشبه بالحكاية الشعبية التي تسرد الأحداث بشكل سريع متسلسل.
يستخدم الكاتب اللغة المحكيّة أحيانا لإدارة الحوار، وهذا يجعل الحوار أقرب إلى الحقيقة، وأقرب إلى نفس القارئ وفهمه، لكنه لا يجيد هذا الفنّ أحيانا؛ فنراه يمزج العامية بالفصحى فيجعل أشرف القادم من مصر يتحدث بلهجة شاميّة عندما يقول: تيّست وتزوجت. فكلمة (تيّست لا وجود لها في لهجة مصر، وتزوجت هي فصحى!) وبالمقابل نجده أحيانا يستعمل بعض الكلمات العاميّة في السرد أيضا، فيقول في صفحة 65 (فتحتَ له علبة سجاير وأخذت سيجارة وقدمت له واحدة، وبعد أن ولّعتها قلت له: ). ويستخدم أيضا الكثير من الكلمات الإنجليزية، في الحوار دون أن يكون هناك داع لذلك. ويَصم روايته بالكثير من الكلمات البذيئة التي يستخدمها العامّة في أمريكا، لا أرى أنّ هذا الإقحام خدم الرواية أو أضاف إليها شيئا.
تصف الرواية الحياة في السجن بشكل دقيق، لكنّ الكاتب ركّز على عمل نعيم قطّينة في المطبخ وتهريبه الخضروات والطعام إلى باقي السجناء، وأتساءل: ما الرسالة التي أراد الكاتب أن يوصلها من خلال هذه الأحداث، التي كرّرها مرّة بعد مرّة، ألم يكن يكفي أن يشير إليها بشكل عابر، وينشغل بحنين نعيم إلى الحريّة وإلى المستقبل. ويقول الكاتب أن نعيم قطينة محكوم بالسجن لمدة عامين في صفحة 19 ليعود ويقول أنّه سيقضي في السجن أربع سنوات في صفحة 144 في تناقض واضح.
وفي النهاية، تبقى الحكاية مفتوحة ولا يعود نعيم إلى وطنه، بعد أن يمنعه الاحتلال من مغادرة المطار، وهذه نهاية واقعيّة مُعاشة في ظل ما يقاسيه الفلسطينيّ من ألم الغربة وظلم العدوّ. ويبقى القارئ ينتظر (الحنين إلى المستقبل) الذي بشّره به الكاتب في عنوان الرواية وغلافها، ويتساءل إن كان الكاتب متفائلا بمستقبل أفضل يحنّ إليه، أم أنه يرى أن القادم لن يكون أفضل من الحاضر. فالمستقبل لم يكن واضحا في الرواية التي ركّزت على حاضر سجين ربما قاده جشعه واستخفافه بقوانين البلاد التي اختار أن يعيش فيها إلى مصير المظلم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,855,312
- رواية -قلبي هناك- والعشق
- مشاعر خارجة عن القانون والتّغيير
- في رحاب القدس لسمير سعدالدين
- رواية أبو دعسان والهجرة الدّاخلية
- أسرار القدس مع نسب أديب حسين
- رواية لنّوش والتّربية الصّحيحة
- العاطفة في ديوان -لاجئة في وطن الحداد-
- زغرودة الفنجان وفضح العمالة
- -الطائرة الورقية-ومبادرات الأطفال الخلاقة
- شريف سمحان وسرديّة أيلول الأسود
- الضعف والبطولة في رواية برج اللقلق
- الأنا والآخر في الرواية الفلسطينيّة
- بورسلان وصناعة -الديمقراطية-
- سلمان ناطور مترجما عن العبرية
- تأمّلات فيصلية في اليوم السابع
- تأمّلا فيصليّة والواقع
- رواية البلاد العجيبة ومزج الخيال بالواقع
- رواية -الهروب- والفنّ الرّوائيّ المتقن
- الحرب والانتصار في ديوان ظبي المستحيل
- فانتازيا البحث عن الحقيقة


المزيد.....




- فنان كويتي يهاجم وزير الصحة في بلاده
- مزاد في باريس يطرح للبيع المسدس الذي انتحر به فان غوخ
- ضمير المسرح المصرى
- فنانون ومثقفون ينعون مرسي من مصر وخارجها
- أفلام تكتسح شبابيك التذاكر في دور السينما
- عمر هلال يكشف زيف -دور المراقب- الذي تدعيه الجزائر في قضية ا ...
- خروشوف وذوبان الجليد ومسابقة تشايكوفسكي الأولى (صور+فيديو)
- -ملكة البستوني- - أول أوبرا انغماسية يتم إخراجها في روسيا
- ظلال التاريخ.. هل تسعى أميركا لإنقاذ العالم أم تدميره؟
- (أفنجرز: إند جيم) الفائز الأكبر بجوائز إم.تي.في للسينما والت ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله دعيس - رواية الحنين إلى المستقبل