أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله دعيس - فانتازيا البحث عن الحقيقة














المزيد.....

فانتازيا البحث عن الحقيقة


عبدالله دعيس

الحوار المتمدن-العدد: 5035 - 2016 / 1 / 5 - 16:05
المحور: الادب والفن
    


عبدالله دعيس:
فانتازيا البحث عن الحقيقة
صدرت رواية "فانتازيا" للأديب المقدسيّ سمير الجندي قبل أيّام عن دار الجندي للنّشر والتّوزيع في القدس، وتقع الرّواية التي يحمل غلافها الأوّل لوحة للفنّان التّشكيلي العراقيّ فاخر محمد، في 152 صفحة من الحجم المتوسّط.
"جلست على طرف مقعد حجريّ في ظلّ زيتونة روميّة شاخت منذ عقود، بيدي كتاب كنديد "التفاؤل" وبقربي صحيفة قديمة متروكة بغير قصد، فتحتها على صفحة الوفيات، فخيّل إليّ أنّ نصف أهل القرية قد فارقوا الحياة."
يكفي أن نقرأ هذا النّصّ من رواية فنتازيا للكاتب سمير الجندي (ص 20) حتّى ندرك أنّنا سنحلّق في رحلة فلسفيّة، طابعها التّشاؤم وانعدام الأمل، في خضمّ رواية فلسفيّة بامتياز، وشخصيّة ترتحل تبحث عن الحقيقة التي "لها وجوه كثيرة لكنّها مغيّبة." (ص 106). يحذو الكاتب حذو فولتير في روايته العالميّة كنديد، التي يرتحل بطلها في أرجاء الدّنيا بصحبة معلّمه المتفائل الذي كان يؤمن أنّ الأمور ستنتهي نهاية سعيدة دائما، ليكتشف أن العالم مليء بالنفاق والكذب والشّر، فتزداد خيبة أمله، ويصل إلى نتيجة أنّ الحياة السّعيدة لا تكون إلا حينما "ينصرف الإنسان إلى زراعة حديقته الخاصّة."
الشخصيّة الرئيسيّة في رواية فنتازيا هي شخصيّة الرّاوي، وهو تائه حائر حالم، يبدو أنّه مرّ بتجارب مريرة وخيبة أمل؛ فيحاول أن ينزوي في جوف الليل ويبتعد عن الحقيقة المرّة، ويشعر بالغضب والسّخط والاحباط. لكنّ نفسه، التي تظهر في الرّواية كأنّها شخصيّة أنثى مستقلّة، تقوده في رحلة بحث عن الحقيقة المفقودة، وتفسّر له ما يبهم عليه من الأمور، فينقاد خلفها، ليدرك في النّهاية أن هذه الحقيقة، والتي مثّلها الكاتب بشخصيّة حبيبته التي تبعث له الرّسائل الغامضة وتخبره أنّه سيجدها في إحدى العواصم العربيّة، غائبة ليس لها أثر في أيّ مكان، فيعود من حيث بدأ (إلى حديقته الخاصّة) لينتظر مرّة أخرى، تاركا فسحة من الأمل وإن كانت باهتة.
تبدأ رحلة الرّاوي من قريته، والتي ترك الكاتب اسمها ومكان وجودها مبهما لأنّه يرمز بها إلى كلّ البلدان العربيّة، والتي ترزح تحت ظلّ الظلم والطّغيان والاستبداد، فيصف أشجار القرية وقد شاخت، وطبيعتها وقد تغيّرت؛ لأنّ أهلها استسلموا للذّلّ والاحتلال، فمجتمع القرية ظاهره البراءة، لكنّه يرزح تحت أرث ضخم من المثالب الاجتماعيّة والمظالم. فهذه القرية التي مات نصف سكّانها؛ لأنهم جمدوا وتنازلوا عن حقّهم في الحرّيّة، أمّا النّصف الآخر فهم نيام، يصفهم الكاتب بأنّهم حيوانات ناطقة؛ تعبيرا عن سخطه. وهذه القرية احتلّها الغرباء وداسوها ببساطيرهم، وأصبحت سوقها كاسدة، وساسها ذاك الصّياد قبيح الوجه. فالقرية التي ابتدعها الكاتب تمثّل بحقّ كل البلدان العربيّة التي استمرأت الظّلم والهوان، وعندما بدأت تتململ مشرئبّة نحو الحريّة المنشودة، داسها الظّلمة والطّغاة ببساطيرهم العنيدة.
يقودنا الكاتب في هذه الرّواية في رحلة مضنية في خلجات نفسه، بأسلوب فلسفيّ لا يخلو من التّعقيد، يعبّر عن حالة التّيه الّتي يمرّ بها الإنسان العربيّ، خاصّة في هذه الأيّام حيث أصبح فهم حقيقة الأمور صعب للغاية، وبلغة مجنونة بقدر جنون الأوضاع في بلادنا. ويطرح الكاتب في روايته الكثير من القضايا الفلسفيّة التي لا يجد لها جوابا، منها: هل هناك حقيقة خالصة أم أنّ الحقيقة لها وجوه مختلفة وتفسيرات متباينة؟ وما هو سبب الشّر في هذا العالم؟ ولماذا لا يسوده الخير؟ وهل يتحرّك النّاس من أجل مصالحهم فقط، أم أنّ الخير موجود في النّاس بغضّ النّظر عن دينهم وأصلهم؟ وهل هناك ضوء في نهاية النّفق؟ وهل نحن نخترق عاصفة رمليّة عاتية لنصل في النّهاية إلى ما نصبو إليه، أم أنّنا سنبقى حائرين ضائعين؟
ولا يبدو الرّاوي مؤمنا بوعي الشّعوب العربيّة وقدرتها على الاختيار، ويغضّ الطّرف عن العرق الحيّ فيها، وعن أصالتها وتشبّثها بدينها وعقيدتها، والذي هو القلب الذي ما زال ينبض ببعض حياة، والرّوح التي تدبّ في أوصالها. يقول إنّ الغرب تقاطر على هذه الأمّة ليجهض سعيها نحو الحريّة، ونراه يقف في صفّ واحد مع هذا العدوّ! فنجده يكيل التّهم إلى الإسلاميّين الذين حملوا على عاتقهم شعلة الحريّة والمقاومة على مدى عقود طويلة، وكانوا هم الرّوح التي أبقت على بعض حياة في هذا الجسد المنهك، وما زالوا يدفعون ثمن حبّهم لهذا الوطن ويضحّون من أجله، فيقول في صفحة 25 "ولماذا أطاح الإسلاميّون بالعدالة في الشّام ومصر وبلاد ما بين النّهرين؟" وأتساءل، متى كانت تلك العدالة التي أطاح بها الإسلاميّون؟
إنّ مَن جعل الإسلام نبراسا يهتدي به، وفهمه بعيدا عن أنظمة الحكم الفاسدة في العالم العربيّ، هم الذين يحملون رسالة الحريّة، ويتصدّرون المقاومة في كل مكان من وطننا العربيّ، بينما كثير من الذين يصفون أنفسهم بالعلمانيين كانوا وما زالوا الوقود الذي يسيّر الحكومات العربيّة المتخاذلة الخائنة، وأصبحوا يؤمنون بدين جديد أهمّ أركانه إقصاء الآخرين، وكفروا بالدّيمقراطيّة التي طالما تغنّوا بها، وطعنوها بخاصرتها لمّا عبّرت عن ضمير الأمّة الحيّ وأتت بغيرهم إلى سدّة الحكم. فكانوا هؤلاء بحقّ هم المسمار الذي وضع في نعش الرّبيع العربيّ، الذي لم يأتِ كما يشتهون.
وإن كانت رحلة الرّاوي في العواصم العربيّة غير مجدية، فهو لم يجد الحقيقة الضّائعة ولا الحريّة والعدالة المغيّبة، لكنّه وجد التّاريخ والأصالة، فدار في حواري القدس واصفا إيّاها متمثّلا قدسيّتها، وعرج إلى بغداد وتونس والقاهرة وأعطانا صورة تدلّ على تاريخ موغل في الحضارة، يُبقي بعض الضوء يشتعل بفتيل ذابل في كوّة الأمل.
4/1/2016






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السّخرية والفكاهة في المجموعة القصصيّة فراشة البوح
- الخطّ الأخضر ومتاهة المصطلح
- قراءة في ديوان دمعة تخدع ظلّها
- المكان في رواية غفرانك قلبي لديمة السمان
- وضحة والزمن الجميل
- قراءة في رواية أولاد حارتنا لنجيب محفوظ
- أوجاع الياسمين والبحث عن الذّات
- العصفورة الخرساء قصّة تفيد الأطفال
- قراءة في كتاب -الدراية - الفريضة المصيرية الغائبة في التراث-
- ديوان رقص الضوء لنعيم عليان
- أنا جنونك لريتا عودة
- قراءة في كتاب -أغرب زواج-
- الرواية الفلسطينية لوحيد تاجا
- في رواية -أهل الجبل-هل تموت الفكرة؟
- قراءة في رواية مديح لنساء العائلة
- قراءة في ديوان مفتاح يصر
- قراءة في رواية عازفة النّاي
- رواية أميرة ومعاناة شعب
- قراءة في كتاب -القدس مدينتي الأولى-
- منال النجوم والصّور الشعرية الساحرة*


المزيد.....




- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف
- موقع محتويات.. مرجع المواطن الأول في السعودية
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورو ...
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي
- إبراهيم بوهلال: حكم بالسجن على الممثل الفرنسي لإهانته مغاربة ...
- اللجنة الأولمبية الدولية توافق على موسيقى تشايكوفسكي بديلا ل ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله دعيس - فانتازيا البحث عن الحقيقة