أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - لغاتنا الكذابة














المزيد.....

لغاتنا الكذابة


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5519 - 2017 / 5 / 13 - 23:56
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لغاتنا الكذابة
عندما يريد العربي ان يعبر عن السعادة يقول على سبيل المثال لقد اثلجت رسالتك صدري او قرّت عيني و انك تتعجب اذا اخذت العبارة حرفيا و ابتعدت عن المجاز و الاستعارة: هل هذه كذبة ام حقيقة خاصة و انك متاكد بان الثلج لا يسقط في المحيط الصحراوي ليثلج صدر البدوي و هناك من لم ير الثلج في حياته. يعتقد الفيلسوف الالماني نيتشه بان الانسان لا يستطيع ان يكون صادقا لان اللغة في اصلها مبنية على الكذب. في حين يعتبر مواطن المناطق الحارة المطر نعمة من الله تعتبره الالمانية بسبب كثرة الامطار مشكلة.

مما يزيد الطين بلة ان لكل شخص صدق خاص به اي اننا امام صدق نسبي فقط فمثلا لو اوقف شرطي المرور سيارة بسب سرعة السياقة سيكذب اصدق الناس لاجل مصلحته لذا يقوم كل حزب ديموقراطي عند الانتخابات بنشر الاكاذيب لتشويه سمعة المعارض و تلميع سمعته و كلما كبرت سخافة الكذب صدقته الاغلبية و يختلط الكذب بالصدق في عقلية المؤامرة ليتحول الكذب الى الصدق و حقيقة لا غبار عليها و لكن هل هناك مكان على كرتنا الارضية دون غبار؟

احيانا لا يقول الانسان الحقيقة الكامله لانه بكل بساطة يجهلها. هل يمكن ان نعتبره كذابا ام جاهلا بالحقيقة؟ و هذا ينطبق تماما على الذي يؤمن بخرافات الاديان اي اننا لسنا امام انسان كاذب بل امام انسان يصدق بحدود قدرته العقلية و لكن الكذب في تصرفات الانسان هو كرهه للكذب و عدم قبوله ان ينعت بالكذاب رغم انه يلجأ اليه لاجل مصلحته و هذا يعني ان الذي يكره الكذب كذاب. الكذب حاضر في جميع المحادثات البشرية و السؤال هو هل تستطيع ان تكون صادقا مع العدو و انت تعلم ان عدوك سيستغل صدقك لاجل القضاء عليك؟
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,209,467
- تكره الاكثرية القواعد
- بلدان اشرس المرسلين
- الذين لا اغلاق لبيوتهم
- لا تنكر فضل الكذب
- كرامة الكذب و التزوير
- اكره دولة الموظفين
- اصل النذر الاسلامي
- مجرد تعويد
- تقديم عريضة الصلاة
- رصيد بنك الاسلام
- هل تتوقف عن الكتابة؟
- هدية مهدي لهدى
- الخوف في عيني
- تغلب الاولى على الاخرة = النهاية
- سلاح الشرطي هو الكلمة الطيبة
- هل الاتجاه السياسي مسألة وراثية؟
- الشمولية و عقلية العسر و اليسر
- بين علم الله و معرفة الانسان
- اهمية اللاءات
- قاعدة تثبيت الحقائق


المزيد.....




- اليمن.. 5 قتلى و40 مفقودا في سقطرى جراء إعصار -مكونو-
- رسميا.. ظهور -أصدقاء مصر- في برلمان أستراليا
- واشنطن قلقة من استهداف الحوثيين سفنا في البحر الأحمر
- هل يدفع ترامب الأوروبيين للتقارب مع روسيا؟
- السفارة الروسية تطالب بريطانيا بالاعتذار
- -التلفاز- يرفع خطر الموت المبكر!
- ماذا وراء إلغاء قمة ترامب وكيم؟
- بوتين: كفوا عن الحديث في قضية -سكريبال-!
- كيف تحمي المؤسسات الأوروبية بيانات زبائنها؟
- العقوبات الأمريكية على حزب الله جزء من المعركة بحسب نصر الله ...


المزيد.....

- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر
- الحوار العظيم- محاكاة في تناقض الإنجاز الإنساني / معتز نادر
- سلسلة الأفكار المحرمة / محمد مصري
- في التفسيرات البيولوجية لتقسيم الأدوار الإجتماعية على أساس ا ... / محمود رشيد
- في مفهوم السلطة / مي كمال أحمد هماش
- قيم النظرية البراجماتية ردا على البروفيسور اربان / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - لغاتنا الكذابة