أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود الزهيري - سأخبر الله بكل شيء ..














المزيد.....

سأخبر الله بكل شيء ..


محمود الزهيري
الحوار المتمدن-العدد: 5516 - 2017 / 5 / 10 - 13:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سأخبر الله بكل شيء ..
قالها طفل في وطن من أوطان الرعب والخراب والقتل والدم والحرائق والدخان وزخات الرصاص وصوت المدافع وأزيز الطائرات الحربية ..
قالها وهو يشاهد الأم والأخت والطفلة الصغيرة والأخ الرضيع والأب الكسير , وكلهم يهربون بحثاً عن ملجأ أو هروباً لمكان حصين يأويهم من قنابل وأسلحة وزخائر ومدافع قال الاشرار الفجار الكفار بالإنسان أنها قنابل الله , ومدافع الله , ورشاشات الله .. فيبدأون بالبسملة , ويكملوها بالتكبير ..
حتي صار هذا الطفل حينما يسمع التكبير صار يرتعب هلعاً .. فهو ينتظر قتلي وجرحي واشلاء .. وهو حينما يستمع للتكبير ينتظر كارثة أو مصيبة ..
فعلي أرض وطنه صارت المدافع مدافع الله ..
والرشاشات رشاشات الله ..
والقنابل قنابل الله ..
والقاتل المجاهد ينفذ إرادة الله , فمن يقتل بقنابله فهذه إرادة الله ..
ومن يقتل برصاصاته , فهي رصاصات الله , أراد لها الله أن تشق جبهته وتفصل راسه نصفين أو تخترق كبده فتقسمه أشلاء أو تخترق قلبه فيغشي عليه مدرجاً بدمائه لتنفذ فيه مشيئة الله , فالله صار ملازمهم في معاركهم , والله صار صانعاً لقنابلهم وعبواتهم الناسفة , والله صار يتلي إسمه علي أدوات ومعدات حروبهم ومعاركهم , والكل يقسمون أن الله معهم في المعركة ..
وأن ملائكة الله تحارب معهم في صفوفهم , وكأن إلههم لايوجد إلا في الحرب والقتل والدماء والحرائق والدمار.. وكأنملائكة الله لاتتقن إلا فعل الحرب والقتل والدماء , وهؤلاء وهؤلاء وأولئك كلهم يقولوا ويقسموا بأن الله معهم في الحرب وهو ناصرهم , وأن ملائكة الله تحارب معهم في صفوفهم ضد أعداء الله ..
سأخبر الله بكل شيء ..
هكذا وبنفس الحروف والكلمات , التي تمثل شكوي جديرة بإنسانية الإنسان , وضعفه وهوانه ومذلته في وجه من قالوا أنهم أنصار الله وأعوانه .. فهكذا قالها وهو لم يفكر حال نطقه بها أن يهتم بتشكيلها بالفتح أوالكسر أوالنصب أو الضم , كلمات تشكلت بالعجز التام لطفل بلا وعي وبلا إرادة سوي إحساسه برعب ليس له مثيل وسط دخان وحرائق وصوت فرقعات وطائرات ومدافع ورشاشات ..
قالها ببراءة وفطرية وعفوية ..
سأخبر الله بكل شيء ..
سأخبره بأنهم قالوا أن الله كان معهم , وان ملائكة الله كانت معهم تقتل أبي , وتقتل أختي الصغيرة , وتقتل الطفلة التي كانت تلعب معي في حديقة منزلنا ..
سأخبر الله بكل شيء ..
سأخبره بأنهم قالوا بأن ملائكة الله كانت معهم ..
وأنها هي من دمرت منزلنا ..
وخربت حديقتنا وأحرقت ورودها وزهورها ورياحينها ..
سأخبره بأن ملائكته هي من أحرقت مدرستنا ..
وهي من سممت نسيم هوائنا ومياه آبارنا ..
وشردت القطط والكلاب والحيوانات ..
سأخبره بأن الملائكة طاردت وشردت وقتلت العصافير والبلابل والكروانات من حديقتنا ..
سأخبره بأن الملائكة تكرهنا وتقتلنا .. ولكن لماذا تقتل الملائكة العصافير !؟
وهاهنا بكي الطفل بكاء صامت تنحدر دمعاته ببطء ولاتريد أن تفارق عينيه الزائغتين إلي خديه البائسين المغبرين بغبار ودخان حروب ومعارك قالوا إنها حروب الله , وحروب ملائكة الله , حينها شهق شهقة وتكلم برعب بائس وهلع يخلع القلوب من صدورها , وشهق قائلاً:
حينما ألقاه , سأسأله :
هل حقاً يا الله كنت معهم !؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,159,913
- إلي العمال : الجنة الآن !!
- علي حين غرة
- لما لا .. !؟ الفصل الأول 4
- لما لا .. !؟* الفصل الأول 3
- لما لا .. !؟ الفصل الأول 2
- لما لا .. !؟* الفصل الأول
- سأكتبك آية
- هي والبحر ..
- ألبوم صور
- إلي .. كمال طارق خلوي .. .. .. !؟
- كٌن أنت ..
- جدل السيادة وتنازع المصالح : صنافير وتيران .. وتظل إيلات مصر ...
- جدل السيادة وتنازع المصالح : صنافير وتيران .. وتظل إيلات مصر ...
- جدل السيادة وتنازع المصالح : صنافير وتيران .. وتظل إيلات مصر ...
- جدل السيادة وتنازع المصالح : صنافير وتيران .. وتظل إيلات مصر ...
- ربع إمرأة ..
- تحريم طباعة المصاحف بين الفتوي والفرمان .. والحبر النجس !!
- زيارة سفير إسرائيل لمنزل عكاشة .. والسؤال الجدير بالإجابة !!
- سعيد الشحات ينشر رسالة عن موقف بطولي للعقيد ياسر حسن عصر
- مسؤلية الدولة عن الإجرام المسكوت عنه :


المزيد.....




- سائرون والفتح ... الاضداد الشيعية تتحالف من جديد!
- الروائي عادل سعد: عشت مع أطفال الشوارع ثلاث سنوات و-رمضان ال ...
- الرئيس اللبناني: مسيحيو المشرق ليسوا طارئين على هذه الأرض
- جدل واسع بين الأقباط بشأن -الهيئة المقدسة- لمحمد صلاح والنن ...
- ترشيح المعارض هرتسوغ لرئاسة الوكالة اليهودية
- تركيا: غولن بالنسبة لنا بمثابة بن لادن لأمريكا
- حقوقيون بالأمم المتحدة يدعون مصر للإفراج عن ابنة القرضاوي وز ...
- حقوقيون بالأمم المتحدة يدعون مصر للإفراج عن ابنة القرضاوي وز ...
- جدل الشريعة والحياة (الأخيرة)
- مباريات ودية لكرة السلة بين الكنيسة والمسجد في شيستا


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود الزهيري - سأخبر الله بكل شيء ..