أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - محمد البوزيدي - قراءة في كتاب :موسم طانطان رائعة التراث الشفهي اللامادي للبشرية















المزيد.....

قراءة في كتاب :موسم طانطان رائعة التراث الشفهي اللامادي للبشرية


محمد البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 7 - 00:29
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


ألف هذا الكتاب السيد كيتين مونيوز سفير النوايا الحسنة لليونسكو والقنصل الفخري للمغرب وقد أهداه إلى أمه ايزابيل فالكرسيل دومينوز التي قضت ردحا طويلا من عمرها بالصحراء مع زوجها لويس مينوز سبريان حيث تزوجها فيها سنة 1948 وقضيا شهر العسل بمدينة العيون، كما قضت العائلة قسطا طويلا في الصحراء ناهيك أن المؤلف ازداد بسيدي افني حيث ينطلق منها لحكي قصة إعادة إحياء موسم الطنطان الذي توقف سنة 1963 حيث يقول : في إحدى الليالي بينما كنت متواجدا بسيدي إفني وسط ساحة في حديقة صغيرة دائرية الشكل تتواجد بها أشجار النخيل ونباتات أخرى مقابل مبنى السلطة المحلية ،شاهدت رجلا يرتدي دراعة صحراوية يقترب مني في صمت ،حياني وأخرج من بين طيات ردائه الواسع كتابا صغيرا ،وبهدوء سلمني إياه قائلا :خذ، سينال إعجابك .وفي الوقت الذي هممت فيه بالنظر إلى الكتاب وحاولت أن أشكره ،عاد الرجل أدراجه تاركا الساحة التي كانت أثناء صغري مسرحا للعب .
كان الكتاب في حالة سيئة ،غلافه ملون ويحتوي بداخله على صور عجيبة بالأبيض والأسود ،مصحوبة ببعض القصائد الشعرية ويحمل اسم موسم طنطان..في ذلك المساء ،أمعنت بشغف في صفحات الكتاب ،وشاهدت صوره بعناية ،لقد كان يركز على مهرجان قبائل الصحراء ،وهو تجمع كانت تحتضنه مدينة الطانطان التي تتوافد عليها جمال القبائل القادمة من المغرب وموريتانيا والسنغال والنيجرومالي.
وعلى امتداد أسبوع كامل كانت تجتمع هذه القبائل لممارسة التجارة،والمشاركة في سباقات الهجن أو التمتع بمختلف مظاهر ثقافة الصحراء ..هذه القصة شدتني كثيرا..في تلك الليلة قررت الذهاب على الفور للطنطان للحديث مع عاملها السيد محمد جلموس الذي كنت أعرفه جيدا....استقبلني بابتسامة عريضة وعشاء ممتاز ،وأوضح لي أن الموسم توقف لسنوات عديدة ..وخلال الحديث قررنا محاولة إحياءه.
ومع كل عام كان يجتمع في مقر اليونسكو بباريس سفراء النوايا الحسنة ،وأنا واحد منهم، وفي تلك السنة تحدث المدير العام كويتشيرو ماتسورا عن اتفاقية لحماية التراث الشفهي اللامادي ..وكان كل سفير يتمتع بحصة من الوقت لشرح أفكاره ومشاريعه ،وعندما جاء دوري ترددت أن أتحدث عن موسم طنطان وأقترح فكرة إحيائه، الحضور صوت بالإجماع وحتى المدير العام على الرغم من جدول أعماله السنوي المليء بالمواعيد وافق على حضور أول موسم إذا تم تنظيمه ...
سافرت بالقطار من باريس إلى الجزيرة الخضراء ثم أخذت القارب إلى المغرب واغتنمت هذه الرحلة الطويلة والجميلة للتفكير وإعداد المشروع. قدمت الفكرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي وافق فورا على المشروع، وخلال نفس الأسبوع تمكنت من التحدث عدة مرات مع مختلف الوزراء ومع مستشار الملك فاضل بنيعيش، وبعد بضعة أشهر تم تنظيم موسم طنطان من جديد تحت رعاية ملك المغرب وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد والمدير العام لليونسكو وعدد كبير من ممثلي المنظمة ومن كبار أعضاء الحكومة إلى جانب مدعوين على المستويين الوطني والدولي، وبعد بضعة أشهر تم إعلان موسم طنطان كرائعة للتراث الشفهي اللامادي للبشرية *
المدير العام لليونسكو كويتشيرو ماتسورا كتب تقديما للكتاب أوضح سياقاته الثقافية العالمية، وكونه يمثل حدثا متنوعا من التعبيرات الثقافية التي تجمع بين القطع الموسيقية وإنشاد القصائد القديمة باللهجة المحلية والتي توفر فرصة لإحياء ما يسميه الانثروبولوجي روبرت مونتان ب *حضارة الصحراء * مع كل قساوتها وأصالتها الفريدة .
كما أوضح أن موسم طنطان يساهم بوصفه يمثل فعلا ثقافيا من خلال احتضانه لجميع مظاهر الحياة اليومية القائمة في حماية وإنعاش التراث اللامادي لمجتمعات البدو الرحل .
وفي الأخير يعتبر أن هذا الكتاب هو خير مثال على الالتزام الكامل للمغرب بحماية الثقافات التقليدية الأكثر تمثيلا ،كما أنه اعتراف بالجميل لثقافات البدو من قبل واحد من أشد المتحمسين والمدافعين وهو كيتين مونيوز الذي منح منذ 1997 لقب سفير للنوايا الحسنة في منظمة اليونسكو.كما اعتبر الكتاب يشكل واحدا من الكتب المرجعية التي ستساهم في إنعاش وتعزيز حماية التراث الثقافي اللامادي للمغرب والإنسانية جمعاء.
بعد ذلك توزع الكتاب إلى ملفات مختلفة تنوعت إلى :
1*التعريف بالطانطان جغرافيا وتاريخيا كفضاء للتجمعات العفوية والمتكررة لقبائل الرحل حول بئر ماء كان يقع على أطراف واد بنخليل الذي أطلق في وقت لاحق على الجماعة التي توجد جنوب المدينة ، ومن ثم تم إحداث الموسم سنة 1963 بعدما اتخذت اللقاءات بين الرحل طابعا أكثر تنظيما حيث تحولت المناسبة إلى فرصة للتلاقي وشراء وبيع ومقايضة السلع الغذائية وغيرها من المنتجات وتنظيم مسابقات في تربية الإبل والخيل، حيث تتخلل هذا الموسم أنشطة ثقافية متنوعة :موسيقي وأغاني شعبية وألعاب ومساجلات شعرية وأنواع اخرى من التقاليد الشفهية الحسانية
كما أبرز أن الموسم ارتبط بالشيخ محمد لغظف أحد المجاهدين الأحرار الذين قاوموا الاحتلال بضراوة ودفن بعد وفاته سنة 1963 على مقربة من طنطان ....وبعد انقطاع تنظيم الموسم في بداية السبعينات حرصت قبائل الرحل على صيانة تراثها وجعلت تنظيم الموسم الجديد هدفا استراتيجيا يسمح لها بحماية ثقافتها في وجه العديد من العوامل المهددة لنمط عيشها وتقاليدها . لكن بعد إحياء الموسم سنة 2004 والنجاح الكبير الذي عرفه على جميع المستويات لقي ترحيبا كبيرا من قبل الشخصيات والمنظمات التي تهتم بالحفاظ على التراث الانساني اللامادي وهكذا بناء على طلب لجنته المنظمة منحته منظمة اليونسكو عام 2005 حق تسمية *رائعة العبقرية الابداعية الانسانية * و *تراث إنساني لامادي * كما أصبح الموسم بتعبير المدير العام لليونسكو الذي زار المنطقة سنة 2004 للمشاركة في أنشطته *الشهادة الحية للثقافات الشفهية والفنية المغربية ..* كما أضفت رعاية اليونسكو طابعا خاصا على المهرجان حين اعتبرته تعبيرا عن التراث الثقافي العالمي، مؤكدة أنه يستحق أن تتم صيانته وتنميته للحفاظ عليه كثقافة حية والسماح لقبائل الرحل بالالتقاء والانفتاح على العالم في جو يطبعه التسامح والسلام .
كما أن الموسم ومنذ إعادة إحيائه لم يتوقف عن التطور كما ونوعا، وقد حطم منذ إعادة إحيائه وخاصة سنتي 2007 و 2008 كل الأرقام القياسية :آلاف الزوار وعشرات الفرق الفولكلورية من المغرب وبلدان افريقية أخرى إلى جانب قطعان الإبل مما أتاح الفرصة لتنظيم معارض ثقافية وسوق تجاري.
2* مميزات موسم طنطان بعد التذكير أن هدف الموسم الذي حددته اللجنة المنظمة هو تقديم مسيرة مبتكرة للثقافة الصحراوية في تنوعها بل من خلال اعادة الاعتبار لهذا الارث الهام جرد الكاتب بعض مميزاته و منها :
• رائعة للعبقرية الإبداعية الإنسانية من حيث كونه منطقة التقاء وفرصة استثنائية للتلاقي والارتباط بالماضي من جديد.
• يضمن استمرارية لتقاليد الأجيال من حيث كونه يتم الاحتفال به سنويا بهدف ترسيخ لقاءات كانت تتم منذ فجر التاريخ بشكل عفوي في المدينة .
• وسيلة لتأكيد هوية الرحل وعلى الهوية الثقافية لسكان الصحراء وحمايتها وهو مصدر وحي للعديد من الشعراء والفنانين وفرصة لتقريب القبائل المحلية من نظيراتها الوافدة من البلدان المجاورة كما يبقى الموسم شهادة حية وفريدة على غنى التراث الثقافي لأهل الصحراء وتنوعه
• إن هذا الموسم هو الحامي الوحيد للتراث الثقافي للرحل من حيث كونه يستجيب لنوع من الحنين إلى الماضي أمام حركة التاريخ التي لا تتوقف ويروم صيانة قيم هذا التراث .
• إن إعادة إحياء الموسم نابع من روح مسؤولية مشتركة من الجميع حيال هذا التراث المهدد وهو قصة لا سابق لها لكل من لم يفقد الأمل في رؤية هذا التراث يزدهر وينمو محافظا على أصالته .
• مكانه ينظم كل عام في ساحة التسامح والسلام الواقعة على بعد كيلومترين من وسط المدينة على مساحة تقدير بأكثر من 130 ألف متر مربع يحدها من الشمال بنخليل ومن الجنوب حزام طنطان الأخضر ومن الشرق التل المطل على حي تيغيريا ومن الغرب مساحة من المراعي المحاذي لمنطقة لحميدية
• يضفي الموسم قيمة وأهمية خاصة على مجموعة من المواد والتقاليد الشفهية التي تشكل التراث الشفهي الحساني لقبائل الرحل في كل الغرب الصحراوي للمغرب والجزائر وموريتانيا ومالي والسنغال
• إن الموسم لا يستهدف فقط تعريف العالم بهذا التراث بل إلى منحه قيمة مضافة من الفائدة والبعد الجمالي، ويشكل هذا المشروع المتمحور حول تسليط الضوء على تراث إنساني ولادة شكل جديد من الممارسة الثقافية تكون في متناول كل الفئات ويقدم هذا المفهوم مجالات تنمية واسعة
وبعد أن نبه الكاتب إلى ضرورة التركيز على جعل الثقافات الشعبية في مرتبة التراث مع إعادة استثمارها كرموز للهوية الجماعية، أبرز أن التراث الصحراوي يبقى المرجع الأكبر وأن زيادة قيمته تفترض دائما أن الذاكرة ترتكز على الحقيقة الثابتة لهذه الرموز أو تلك وتحتفظ بهذه الحساسية التي هي اليوم في قلب الأهداف الرئيسية لموسم طانطان.
بعد ذلك تطرق إلى مكانة وقيمة كل من الخيمة والجمل والفرس والموسيقى والشعر الحساني والحكايات والألعاب والإنتاج الحرفي والمنزلي والزي التقليدي والطب الشعبي في المجتمع الصحراوي معرفا بها ومقدما لها بعين السائح الذي لا يتوسع في الموضوع ولا يدقق في تفاصيله العامة والخاصة.
ويختم الكتاب بالتذكير أن التقاليد والطقوس والتعابير الشفوية والمعارف المرتبطة بالطبيعة والكون والموسيقى والعادات والصناعة التقليدية والرقصات هي محرك التنوع الثقافي وشاهد بقوة على الإمكانات الابداعية للبشرية في عالم متغير بشكل خطير وفي وضع بالغ الخطورة على المستقبل القريب للتراث غير المادي ويطرح السؤال العميق : كم من المهرجانات المماثلة لموسم طنطان قد اختفت من جميع أنحاء العالم ؟
ليخلص أن علينا أن نضمن ونحافظ على التراث الشفهي وغير المادي للبشرية الذي يمثل للبيئة أعظم وأنذر كنز لدينا والذي يتعرض وجوده لتهديد خطير من قبل الأجيال الحالية مما يجعله تراثا ثقافيا مهددا بالانقراض بالنسبة للأجيال المقبلة .
الكتاب يتضمن 200 صفحة وقد صدر بدعم من وكالة الجنوب التي تنفذ العديد من المشاريع التنموية في مختلف أقاليم الصحراء المغربية،وهو غني ومزين بالعديد من الصور بالألوان تتضمن مناظر طبيعية خلابة من طنطان وصورا للمنتوجات الثقافية المختلفة .
لكن يلاحظ أن خلفية الكتاب سياحية محضة بالنظر لخلفيات صاحب الكتاب الذي يرجع أمر إحياء الموسم لاقتراحه وطرحه الفكرة على عدد من الجهات المسؤولة داخل الدولة وهو ما يصعب التأكد منه .
لكن من ناحية أخرى فهو رسالة لكل الأعضاء والمنخرطين في اليونسكو خاصة أنه كتب في الجزء الثاني من اليسار باللغة الإسبانية فالكاتب يرتبط وجدانيا بالصحراء حيث أرفق في الكتاب صور قديمة ونادرة تعود لحقبة الخمسينات على ما يبدو منها صورة لأمه مع جمل بالصحراء ،ولأبويه ايزابيل فالكرسيل دومينوز ولويس مينوز سبريان في المنزل اللذان عاشا فيه بمدينة الطنطان، وصور للمدير العام لليونسكو فوق جمل ، وصور لافتتاح الموسم .
للتذكير أنه تم إحياء الموسم يوم السبت 18 شتنبر 2004 وتوالى تنظيم مختلف دوراته سنة بعد أخرى ،وهو تظاهرة عالمية تترجم التنوع المغربي الخلاق كما يساهم في تجميع تعابير غنية للفضاءات الصحراوية ويعتبر بذلك علامة مضيئة في الذاكرة الثقافية الشفوية وغير المادية التي تتلاقح فيها تجارب تراثية إنسانية متنوعة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,262,916
- الفن الفلسطيني ..راهنا؟؟؟
- هواجس في عيد العمال
- لجنة الافتحاص
- حرف السين
- صدور الجزء الأول من موسوعة الصحراء
- على ضوء الشموع
- أضغاث أحلام نائب
- آلام سنة مضت
- من النائب ؟؟ أنا النائب..
- من دورس *الربيع* العربي
- من وحي الاحلام
- الثقافة والفنادق :أية علاقة ؟؟؟
- نصف يوم في القيروان
- بهاء الحزن
- حين ينهمر المطر
- قراءة في كتاب :بركة الأولياء بحث في المقدس الضرائحي للدكتور ...
- قراءة في كتاب *أضواء على الثقافة العربية في إفريقيا في العصر ...
- قراءة في كتاب *ثقافة الصحراء للدكتورعباس الجراري*
- قراءة في كتاب ثقافة الصحراء : مدارات الهوية والمعنى
- ورحل الفارس المغوار أحمد فؤاد نجم


المزيد.....




- لبنان: قرابة 300 إصابة كورونا جديدة.. والأزمة المُزدوجة تضغط ...
- عادت وتيرة الإصابات إلى التزايد.. هل دخلت مصر الموجة الثانية ...
- بعد أعوام من بنائه في مصر..اكتشف المرقد الأخير الذي سيحتضن ك ...
- إصابات كورونا تقترب من 20 مليون شخص.. و730 ألف حالة وفاة
- بموجب قانون الأمن القومي.. شرطة هونغ كونغ تعتقل قطب الإعلام ...
- شاهد: صدامات بين الشرطة ومحتجين في بيلاروس عقب الانتخابات ال ...
- انفجار بيروت: -لماذا لن نسامح المسؤولين؟-
- لماذا يتخلى الفرنسيون عن حيواناتهم الأليفة؟
- شاهد: صدامات بين الشرطة ومحتجين في بيلاروس عقب الانتخابات ال ...
- شرطة هونغ كونغ تلقي القبض على قطب الإعلام المؤيد للديمقراطية ...


المزيد.....

- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - محمد البوزيدي - قراءة في كتاب :موسم طانطان رائعة التراث الشفهي اللامادي للبشرية