أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميسون البياتي - ألفريد جاري و مفهوم الباتافيزيقا وأوبو الملك














المزيد.....

ألفريد جاري و مفهوم الباتافيزيقا وأوبو الملك


ميسون البياتي

الحوار المتمدن-العدد: 5484 - 2017 / 4 / 7 - 09:19
المحور: الادب والفن
    


ألفريد جاري هو كاتب رمزي فرنسي شهير عاش 34 عام من العمر فقط بين عامي 1873 _1907 في حياة بوهيميه أصيب خلالها بالسل الذي قتله وهو في أوج شبابه وعطائه
أشهر أنجازات ألفريد جاري كانت تمثيله للمسرحية التي كتبها هو وهي ( أوبو روا ) أي أوبو الملك , وقيامه بصياغة المصطلح والمفهوم الفلسفي الباتافيزيقا

يعتبر جاري كاتباُ رمزياً لكن إنتاجاته تعتبر سلفاً للدادائيه والسورياليه والمستقبليه والأنماط الأدبيه الهجينه التي ظهرت بين العشرينات والثلاثينات وسبقت ما بعد الحداثه

يقول جارى فى تعريفه للباتافيزيقا : إنها علم المفاهيم المُتصوَّرة أو الخياليَّة ، ومن خلالها نصل إلى مستوى آخر من مستويات الفهم ونحقق وعياً لايمكن تحقيقه , وبها نصل إلى القوانين التى تحكم العوارض والاستثناءات فى الكون ، بحيث نكتشف العالم الذى يكمل عالمنا التقليدي
الباتافيزيقا تتيح لنا فهماً أعمق للحياة عن طريق فهم المعاني الحقيقيه والمعاني المجازيه للأشياء وإمكانية أن يحل المعنى المجازي محل المعنى الحقيقي

المهنى الحقيقي : هو المعنى الذي وضع له اللفظ في الأصل

المعنى المجازي : هو المعنى الذي ينقل اليه اللفظ لمناسبته للمعنى

عند الجد يراد باللفظ معناه الحقيقي أو المجازي ولكن أن تعني فعلاً ما تقول , أما عند الهزل فقد تستعمل اللفظ الحقيقي وتعني به المعنى المجازي أو العكس

ظهر المصطلح لأول مرة في صورة مطبوعه في مسرحية ألفريد جاري ( غويغنول ) 28 نيسان 1893 ويعد تداول مفهومه واحداً من الأسباب التي دفعت ألفريد جاري الى كتابة وتمثيل مسرحية أوبو الملك , وبسبب التأصيل الفلسفي لمفهوم الباتافيزيقا يعد ألفريد جاري اليوم أبا ً حقيقياً وشرعياً لهذا المفهوم

نأتي الى مسرحية أوبو الملك قصتها تبدو للوهلة الأولى تافهه وتقليد ساخر لأعمال شكسبير في مسرحيات هملت ولير ومكبث ولكن مع الإستمرار في متابعة المسرحيه تكتشف خيال ألفريد جاري في العمل لأن هذا التقليد الذي إعتبرناه تافهاً سيبدأ بالتعبير عن شيء أعمق ووعي داخلي بالرموز , ولهذا أعتبر ألفريد جاري كاتباً رمزياً من الطراز الأول

تبدأ المسرحيه بثوره يقوم بها أوبو ويقتل ملك بولندا ومعظم العائله المالكه مما يتسبب في وفاة ملكة بولندا حزناً . يظهر شبح الملك المقتول يطالب بالإنتقام مما يدفع أوبو الى قتل من يظهر لهم الشبح والإستيلاء على أموالهم . زوجة أوبو يساعدها ولي العهد ( بوغريلاس ) عندما تشاهد الكثير من المال في البيت تحاول سرقة زوجها فيشك زوجها في أتباعه ويرميهم في السجن
أحد هؤلاء الأتباع يفر من السجن ويذهب الى قيصر روسيا ويحصل على دعم القيصر بالعوده ومقاتلة أوبو وعندما تقع الحرب زوجة أوبو السارقه تخدع زوجها أنها الملاك جبرائيل من أجل أن لا يشك فيها اذا إنكشفت حقيقتها . يقاتل أوبو قتالاً مستميتاً وحين يهزم , يأخذ زوجته معه ويهرب الى فرنسا وتنتهي المسرحيه

يحتوي العمل على زخارف مسرحيه غصت بها مسرحيات شكسبير : قتل ملك , زوجه متسلطه , شبح ملك مقتول , حرب مع تابع تحالف مع عدو , موت ملكه حزناً على قتل أحبتها

التلاعب باللغه هو مزيج فريد في هذه المشاهد بين رمزية الكلمات , التوريه , وإستعمال المعاني الحقيقيه والمجازيه واحد في محل الآخر

بدأت فكرة كتابة المسرحيه في عقل ألفريد جاري عندما كان طالب مدرسه عمره 15 عام أثناء حمله قام بها هو وزملاؤه للسخريه من معلم الفيزياء في مدرسته الذي كان يحاول إبتزازهم لجمع المال , وفي حين نسي الكثير من الطلاب قصة هذا المعلم واصل ألفريد جاري في حياته القصيره العبث مع فكرة السخريه من هذا المعلم حتى حوله الى أوبو الملك في المسرحيه

ليوم واحد فقط 10 ديسمبر 1896 عرضت المسرحيه وتسببت برد فعل عنيف من الجمهور , من بين حضور العرض كان الشاعر ( وليم بتلر ييتس ) الحائز على نوبل في الأدب الذي علق على العرض والصخب الذي صاحبه بقوله (( هذا العمل يمتلك أهمية ثوريه )) وبالفعل كانت المسرحيه هي التي فتحت الباب لما يسمى بأدب ما بعد الحداثه

قام الفريد جاري بتمثيل المسرحيه بنفسه , أراد ان يلبس الملك أوبو رأس حصان من الورق المقوى في بعض المشاهد كما في المسرح الإنكليزي القديم لأنه كان يهدف الى إرسال رساله الى مشاهديه بمعنى مجازي , لكنه رغم هذا لم يهتم بألوان ملابس ممثليه ولا بدقتها التاريخيه , وهو لم يستخدم الممثل بإعتباره ( إنسان ) ولكن بإعتباره سوبر ماريونيت أي ( دميه كبيرة الحجم ) يعلق عليها الأفكار والأفعال لكنه لا ينسبها الى البشر

بعد مسرحية ( أوبو الملك ) قدّم ألفريد جاري مسرحيات : ( كوكو أوبو ) و ( أوبو الديوث ) و ( أوبو مقيداً ) بعدهن عاد ليهتم في حياته البوهيميه بالتأصيل لمفهوم الباتافيزيقا , ثم ضربته نزلة شديده من ضربات مرضه بالسل أنهت حياته القصيره





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,650,206,577
- نفط العرب للعرب , موتوا يا رجعيه
- النفط سلاح في المعركه
- تنظيم الأمراء الأحرار
- صور الإستعمار الحديث
- تنظيم الضباط الأحرار في اليمن
- تنظيم الضباط الأحرار في الأردن
- تنظيم الضباط الأحرار في ليبيا
- حركة الضباط الأحرار في العراق
- نادي المثنى
- منظومة الضباط الأحرار المصريه
- نشأة الحركات القوميه حول العالم
- حلف بغداد
- معاهدة سعد آباد
- المسلمون كأقليه في نيوزيلندا
- شرف التأليف والنشر
- منطق المهاترات
- شاعر تشيللي فنسنت هويدوبرو
- رافائيل ألبرتي
- اوسكار وايلد ونهايته السورياليه
- تشيسلاف ميلوش وجائزة نوبل


المزيد.....




- المصادقة على مشروع مرسوم لتحويل بعض الرسوم لفائدة وكالة السل ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيين في منصب عال
- وفاة المخرج المصري شريف السقا
- -أنت سمين للغاية-.. الممثلون الذكور يشتكون من معايير هوليود ...
- كدليل للثقافة العربية.. اليونسكو تدرج -النخلة- بقائمتها للتر ...
- افتتاح ملعب للتزحلق على الجليد في الساحة الحمراء
- قبيسي: محاربة الفساد في لبنان يجب ان تكون ثقافة وتربية + فيد ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بشأن اختصاصات وتنظيم وزار ...
- كنز مخبأ في جدران.. -صدفة- تكشف عن لوحة -مسروقة- منذ 20 عاما ...
- 25 مليون دولار في تسوية مبدئية لقضية تحرش هارفي واينستين


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميسون البياتي - ألفريد جاري و مفهوم الباتافيزيقا وأوبو الملك