أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي عامر - السقف النظري للكيان الصهيوني














المزيد.....

السقف النظري للكيان الصهيوني


علي عامر

الحوار المتمدن-العدد: 5483 - 2017 / 4 / 6 - 18:05
المحور: القضية الفلسطينية
    


(1)

إنَّ كلَّ لحظة تاريخيَّة محدَّدة، تنتج نظريَّتين رئيسيَّتين: نظريَّة للقوى التقدُّميَّة، ونظريَّة للقوى الرجعيَّة، عادةً ما تكون نظريَّة القوى التقدُّميَّة هي نقد لنظريَّة القوى الرجعيَّة، ما يمهِّد للنقد الفعليّ والعمليّ للقوى الرجعيَّة على أرض الواقع، من خلال الثورة الجذريَّة.
في عصر الرأسماليَّة، هناك نظريَّتان عامتان أساسيَّتان، هما نظريَّة البروليتاريا (الاشتراكيَّة العلميَّة/الماركسيَّة ومنهجها الديالكتيك)، ونظريَّة البرجوازيَّة، وينطوي تحت إطار النظريَّة البرجوازيَّة كل ما هو (ليس ماركسيّ) بما فيها الإصلاحيَّة الماركسيَّة، أو عقيدة داعش أو أفكار ترامب أو أفكار أنجيلا ميركل، وغيرها.
قدَّم لينين إضافةً نوعيَّة للنظريَّة الماركسيَّة، تلك المتعلِّقة بقضايا الشعوب الواقعة تحت الاستعمار، فأضاف لشعار "يا عمّال العالم اتَّحدوا"، جملة "وشعوبه المضطهدة".
كانت إضافة لينين ضروريَّة في عصرٍ تحوَّلت فيه الرأسماليَّة إلى إمبرياليَّة، فما عاد الاستعباد داخل الرأسماليَّة للعمَّال من قبل أرباب العمل فحسب، بل أمسى هناك شعوبًا كاملة خضعت للاستعباد من قبل القوى البرجوازيَّة العالميَّة.
الكيان الصهيونيّ هو ابن هذه اللحظة التاريخيَّة وهو ربيب الامبرياليَّة، وبالتالي فإنَّ سقفه النظري لن يكون أعلى من سقف هذه المرحلة، كما أنَّه لن يكون أعلى من سقف العقل البرجوازيّ العالميّ. وهذه هي حدود عقل الكيان الصهيونيّ.
بل إنَّ موقع الكيان الصهيونيّ كأداة للإمبرياليَّة في منطقتنا، يجعل منه مستَقْبِلاً للنظريَّة البرجوازيَّة العالميَّة لا مُنْتِجاً. وهذا هو الحدّ الثاني لعقل الكيان النظريّ.

(2)

الكيان الصهيونيّ ومن حيث طبيعته الوظيفيَّة كأداة، تحكمه علاقة جدليَّة مع المركز الرأسماليّ، مفاد تلك العلاقة رغم أنَّ الكيان محكوم بتحقيق مصالح المركز الرأسماليّ، إلّا أنَّه يتمتَّع باستقلاليَّة نسبيَّة في السعي خلف مصالحه الذاتيَّة، طبعاً بشرط ألّا يتعارض ذلك المسعى مع مصالح المركز الرأسماليّ (مثل الكلب المربوط يستطيع أن يتحرَّك بحريَّة في حدود طول الحبل فقط).
هذا الاستقلال النسبيّ هو الحيِّز الوحيد للإبداع النظريّ عند الاحتلال، وبالتالي فهو إبداع على صعيد (الاستراتيجيا والتكتيك)، لا على صعيد (الفلسفة والنظريَّة).

(3)

إنَّ السقف النظريّ للاحتلال محدودٌ بحدودِ العقل النظريّ في المركز الرأسماليّ.

إنَّ العقل النظريّ للاحتلال يستقبل ويستورد نظريَّات المركز الرأسماليّ كما هي من حيث موقعه الوظيفيّ، دون أن يساهم في إنتاجها، فكيف لأداةٍ أن تنتج!
إبداع الكيان الصهيونيّ النظريّ محدودٌ فقط في مجال الاستراتيجيا والتكتيك، لا يمكنه الإبداع في مجال النظريَّة والفلسفة.

(4)

لا يمكن فهم الواقع الفلسطينيّ بمعزلٍ عن وجود الكيان الصهيونيّ، كما لا يمكن فهم واقع الكيان الصهيونيّ بمعزلٍ عن فهم باقي العالم البشريّ.
وبالمقابل لا يمكن الإطاحة بالكيان قبل نقده والإحاطة به نظرياً، كما لا يمكن نقد الكيان نظرياً قبل نقد الرأسماليَّة وشكلها الأخير الإمبرياليَّة والإحاطة بها.

(5)

على سبيل المثال والتدليل، وحسب إفادة الجنرال آفيف كوشافي- قائد وحدة "جيش الدفاع الإسرائيليّ" التي قامت باجتياح مدينة نابلس عام 2002، فإن هندسة عمليَّة الاجتياح اعتمدت على نظريَّة الفيلسوف الفرنسيّ جيل دولوز، والفيلسوف الفرنسيّ فلكس غاتاري، وهذا هو أعلى ما يمكن أن يصل له جيش الدفاع في مجال نظريَّات المكان والهندسة والأسطح وما شابهها.
"فجيش الدفاع" لم ينتج هنا نظريَّة فلسفيَّة خاصة به لعدم امتلاكه القدرة على الإنتاج النظريّ، من حيث موقعه التاريخيّ كأداة، ولكنَّه استورد نظريَّة جاهزة من برجوازيَّة المركز الرأسماليّ، وأبدع في تطبيقها على صعيد الاستراتيجيا والتكتيك وهذه هي حدود إبداعه النظريّ فقط.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,014,036
- مراقب الورشة- أرستقراطيّة العمّال
- طبيعة التناقض مع الكيان الصهيوني
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية
- ملحق: شكل القيمة البسيط في تاريخ التبادل -الجدل الهيجلي في م ...
- ملحق عن الهوية الصورية والهوية الجدلية- الجدل الهيجلي في مؤل ...
- عرض وتعليق على رسالتي لينين عن الحب الحر.
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 8 - قصة نشوء النقد (1)
- على هامش رأس المال - 4 (قيمة البضاعة ليست في جسدها بل فيما ي ...
- ما هو الحساء البائس الذي رفضه لينين؟
- جدل الحريّة و الضرورة - 5
- جدل الحريّة و الضرورة - 4
- {كل ما هو معقول واقعي , كل ما هو واقعي معقول}
- جدل الحريّة و الضرورة - 3
- جدل الحريّة و الضرورة - 2
- جدل الحريّة والضرورة - 1
- عن الدولة في المرحلة الانتقالية من الرأسمالية إلى الشيوعية
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 7
- إيران واقتصاد الكازينو
- عولمة العسكرة
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 6


المزيد.....




- أفضل 5 طرق للحد من تناول السكر
- أفغانستان: طالبان توقف المباحثات مع الحكومة لتبادل السجناء
- الشعور بالوحدة يثير الرغبة في الدماغ تماما مثل الجوع!
- العراق.. بث النشيد الوطني وإطلاق صافرات الإنذار بوقت واحد تض ...
- ليبيا.. الفيروس التاجي على وقع القصف العشوائي
- تفاصيل جديدة لتهم الفساد المرتبطة بالتصويت على كئوس العالم ب ...
- -معلومات ليست للنشر-.. الصين أجبرت الأطباء على الصمت بشأن أ ...
- مختلف عليه
- تفاصيل جديدة لتهم الفساد المرتبطة بالتصويت على كئوس العالم ب ...
- التحالف الدولي ينسحب من موقع عسكري غربي بغداد


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة العاشرة والأخيرة ... / غازي الصوراني
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي عامر - السقف النظري للكيان الصهيوني