أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي عامر - السقف النظري للكيان الصهيوني














المزيد.....

السقف النظري للكيان الصهيوني


علي عامر
الحوار المتمدن-العدد: 5483 - 2017 / 4 / 6 - 18:05
المحور: القضية الفلسطينية
    


(1)

إنَّ كلَّ لحظة تاريخيَّة محدَّدة، تنتج نظريَّتين رئيسيَّتين: نظريَّة للقوى التقدُّميَّة، ونظريَّة للقوى الرجعيَّة، عادةً ما تكون نظريَّة القوى التقدُّميَّة هي نقد لنظريَّة القوى الرجعيَّة، ما يمهِّد للنقد الفعليّ والعمليّ للقوى الرجعيَّة على أرض الواقع، من خلال الثورة الجذريَّة.
في عصر الرأسماليَّة، هناك نظريَّتان عامتان أساسيَّتان، هما نظريَّة البروليتاريا (الاشتراكيَّة العلميَّة/الماركسيَّة ومنهجها الديالكتيك)، ونظريَّة البرجوازيَّة، وينطوي تحت إطار النظريَّة البرجوازيَّة كل ما هو (ليس ماركسيّ) بما فيها الإصلاحيَّة الماركسيَّة، أو عقيدة داعش أو أفكار ترامب أو أفكار أنجيلا ميركل، وغيرها.
قدَّم لينين إضافةً نوعيَّة للنظريَّة الماركسيَّة، تلك المتعلِّقة بقضايا الشعوب الواقعة تحت الاستعمار، فأضاف لشعار "يا عمّال العالم اتَّحدوا"، جملة "وشعوبه المضطهدة".
كانت إضافة لينين ضروريَّة في عصرٍ تحوَّلت فيه الرأسماليَّة إلى إمبرياليَّة، فما عاد الاستعباد داخل الرأسماليَّة للعمَّال من قبل أرباب العمل فحسب، بل أمسى هناك شعوبًا كاملة خضعت للاستعباد من قبل القوى البرجوازيَّة العالميَّة.
الكيان الصهيونيّ هو ابن هذه اللحظة التاريخيَّة وهو ربيب الامبرياليَّة، وبالتالي فإنَّ سقفه النظري لن يكون أعلى من سقف هذه المرحلة، كما أنَّه لن يكون أعلى من سقف العقل البرجوازيّ العالميّ. وهذه هي حدود عقل الكيان الصهيونيّ.
بل إنَّ موقع الكيان الصهيونيّ كأداة للإمبرياليَّة في منطقتنا، يجعل منه مستَقْبِلاً للنظريَّة البرجوازيَّة العالميَّة لا مُنْتِجاً. وهذا هو الحدّ الثاني لعقل الكيان النظريّ.

(2)

الكيان الصهيونيّ ومن حيث طبيعته الوظيفيَّة كأداة، تحكمه علاقة جدليَّة مع المركز الرأسماليّ، مفاد تلك العلاقة رغم أنَّ الكيان محكوم بتحقيق مصالح المركز الرأسماليّ، إلّا أنَّه يتمتَّع باستقلاليَّة نسبيَّة في السعي خلف مصالحه الذاتيَّة، طبعاً بشرط ألّا يتعارض ذلك المسعى مع مصالح المركز الرأسماليّ (مثل الكلب المربوط يستطيع أن يتحرَّك بحريَّة في حدود طول الحبل فقط).
هذا الاستقلال النسبيّ هو الحيِّز الوحيد للإبداع النظريّ عند الاحتلال، وبالتالي فهو إبداع على صعيد (الاستراتيجيا والتكتيك)، لا على صعيد (الفلسفة والنظريَّة).

(3)

إنَّ السقف النظريّ للاحتلال محدودٌ بحدودِ العقل النظريّ في المركز الرأسماليّ.

إنَّ العقل النظريّ للاحتلال يستقبل ويستورد نظريَّات المركز الرأسماليّ كما هي من حيث موقعه الوظيفيّ، دون أن يساهم في إنتاجها، فكيف لأداةٍ أن تنتج!
إبداع الكيان الصهيونيّ النظريّ محدودٌ فقط في مجال الاستراتيجيا والتكتيك، لا يمكنه الإبداع في مجال النظريَّة والفلسفة.

(4)

لا يمكن فهم الواقع الفلسطينيّ بمعزلٍ عن وجود الكيان الصهيونيّ، كما لا يمكن فهم واقع الكيان الصهيونيّ بمعزلٍ عن فهم باقي العالم البشريّ.
وبالمقابل لا يمكن الإطاحة بالكيان قبل نقده والإحاطة به نظرياً، كما لا يمكن نقد الكيان نظرياً قبل نقد الرأسماليَّة وشكلها الأخير الإمبرياليَّة والإحاطة بها.

(5)

على سبيل المثال والتدليل، وحسب إفادة الجنرال آفيف كوشافي- قائد وحدة "جيش الدفاع الإسرائيليّ" التي قامت باجتياح مدينة نابلس عام 2002، فإن هندسة عمليَّة الاجتياح اعتمدت على نظريَّة الفيلسوف الفرنسيّ جيل دولوز، والفيلسوف الفرنسيّ فلكس غاتاري، وهذا هو أعلى ما يمكن أن يصل له جيش الدفاع في مجال نظريَّات المكان والهندسة والأسطح وما شابهها.
"فجيش الدفاع" لم ينتج هنا نظريَّة فلسفيَّة خاصة به لعدم امتلاكه القدرة على الإنتاج النظريّ، من حيث موقعه التاريخيّ كأداة، ولكنَّه استورد نظريَّة جاهزة من برجوازيَّة المركز الرأسماليّ، وأبدع في تطبيقها على صعيد الاستراتيجيا والتكتيك وهذه هي حدود إبداعه النظريّ فقط.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,063,386
- مراقب الورشة- أرستقراطيّة العمّال
- طبيعة التناقض مع الكيان الصهيوني
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية
- ملحق: شكل القيمة البسيط في تاريخ التبادل -الجدل الهيجلي في م ...
- ملحق عن الهوية الصورية والهوية الجدلية- الجدل الهيجلي في مؤل ...
- عرض وتعليق على رسالتي لينين عن الحب الحر.
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 8 - قصة نشوء النقد (1)
- على هامش رأس المال - 4 (قيمة البضاعة ليست في جسدها بل فيما ي ...
- ما هو الحساء البائس الذي رفضه لينين؟
- جدل الحريّة و الضرورة - 5
- جدل الحريّة و الضرورة - 4
- {كل ما هو معقول واقعي , كل ما هو واقعي معقول}
- جدل الحريّة و الضرورة - 3
- جدل الحريّة و الضرورة - 2
- جدل الحريّة والضرورة - 1
- عن الدولة في المرحلة الانتقالية من الرأسمالية إلى الشيوعية
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 7
- إيران واقتصاد الكازينو
- عولمة العسكرة
- الجدل الهيجلي في مؤلف رأس المال - 6


المزيد.....




- حدث في 25 سبتمبر.. قيام الجزائر ومحاولة اغتيال خالد مشعل في ...
- المرصد السوري: النظام نقل مئات الجهاديين من دير الزور إلى إد ...
- مادورو يكشف عن حيازته أدلة تؤكد تورط المكسيك وتشيلي وكولومبي ...
- مادورو يكشف عن حيازته أدلة تؤكد تورط المكسيك وتشيلي وكولومبي ...
- مودريتش الأفضل وصلاح يتألق بأجمل هدف
- وثائقي جديد عن لغز اختفاء طائرة الركاب الماليزية
- هذه بدائل السراج لضمان انتخابات شفافة بليبيا
- مبادرة أوروبية للالتفاف على العقوبات الأميركية على إيران
- الطيران الحربي الإسرائيلي يفشل في مهمته بمطار دمشق
- بعد رفض الملك سلمان قرار ترامب... السعودية تتحدث عن -القضية ...


المزيد.....

- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي عامر - السقف النظري للكيان الصهيوني