أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - قاسم حسن محاجنة - المرأة -المُنتصرة أم المهزومة- ؟!














المزيد.....

المرأة -المُنتصرة أم المهزومة- ؟!


قاسم حسن محاجنة
الحوار المتمدن-العدد: 5452 - 2017 / 3 / 6 - 13:55
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة
    


المرأة "المُنتصرة أم المهزومة" ؟!
بداية أُقدم عظيم تقديري للمرأة في يومها... ولن أدخل في خطبة انشائية عن المرأة ، الأم، الأخت، العشيقة والزوجة ، البنت والزميلة .. فالمرأة هي الحياة والحياة هي المرأة . كما واشكر "الحوار المتمدن" على تخصيصه ملفا سنويا للإحتفاء بالمرأة ويومها وتناول قضايا تخصها .
والمرأة ، لا يُمكن فصلها وبشكل ميكانيكي عن مجريات الأحداث في المجتمع الانساني ، فهي بوجودها ، شريكةٌ للرجل ، أبى من أبى ورغب من رغب، وهي النصف الجميل منه .
وبما أن الحرب، مرض المجتمعات البشرية والإعاقة التي تُعاني منها هذه المجتمعات، فعواقب هذه الحروب تقع على النسيج الانساني كله دون استثناء، ولن أبالغ إذا قلتُ بأن الطبيعة لا تسلم من أذى الصراعات المسلحة، فهي تنزف من جراحها وقد تموت ايضا مثلها مثل البشر... فالحرب لا تستثني بشراً، شجراً أو حجرا.
لكن المُنطلق لتخصيص المرأة وفي يومها السنوي، بهدف التعاطي مع معاناتها جراء الحروب والصراعات المسلحة، له جذورٌ عميقة في الثقافة الانسانية وعلى مر العصور.. فهي :
أولا : ومن المنظور الثقافي الاجتماعي البطريركي ، فهي الحلقة الأضعف، لذا وانطلاقا من هذا الفهم فهي لا تستطيع الدفاع عن نفسها أمام جبروت الرجل، الجندي والمحارب شديد البأس. مما يُعمق احساسها ب"دونيتها" في ذاتها ويُعطي مشروعية للفكر والممارسة الذكوريتين.
ثانيا : ومن نفس المنظور، فالمرأة هي من ضمن " متاع" الرجل ، يمتلكها ويتمتع بها ، لذا فالانتقام منها هو انتقام من الرجل "المهزوم" عسكريا .
ثالثا: المرأة "المهزومة "، هي تلك المرأة التي وُلدت وعاشت حياتها مهزومة وسجينة داخل سجن معنوي، لا تُرى اسواره العالية ولا أبراج مراقبته المدججة بالسلاح، لكنها لا تتحرك إلا في اطار قوانين هذا السجن المعنوي – الواقعي .
رابعا: تتماهى هذه المرأة مع الأطروحات العسكرية الذكورية ، وتتبنى المواقف العسكريتارية للمجتمع الذكوري ، لذا نراها في كثير من المجتمعات الانسانية ، قديما وحديثا، تفرح للبزة العسكرية التي يرتديها ابنها، وتقوم بتوديعه الى المعركة بالزغاريد وبمشاعر الفخر والفرح .
خامسا: تُشارك هذه "المرأة "في المجهود العسكري والحربي ، فهي تخدم ضمن الجيش الذي يغزو ويخوض حروبا، تصّبُ في مصلحة نظام العولمة ما بعد الحداثي، الذكوري والمتوحش. فالمرأة وهذه الحال ليست دائما في طرف الضحية من المعادلة .
سادسا : لا ينفي كل ما قيل اعلاه، بأن المرأة والطفل، يقعان دائما ضحية للحروب، ويتعرضان لأبشع انواع العذاب والتعذيب، جسديا ونفسيا.
سابعا: ليس هناك حربٌ أخلاقية، مهما حاول البعض من تمجيد ل-"شرف العسكرية " و"طهارة السلاح"... فلا الحروب المشروعة (حروب التحرير مثلا)، ولا حروب الصراع على مناطق النفوذ والاستيلاء على الثروات والارض، تتقيد بمعايير أخلاقية مُطلقة.. الحرب تُخلف ضحايا لدى طرفيها... لكن الأقل خسارة هو المنتصر ... وويل للمهزومين .
لذا ولكي تنتصر المرأة في المعركة وتتوقف عن كونها ضحية ، يجب عليها أن تنتصر لنفسها أولا ، لانتمائها الجندري والانساني .. ولو كانت في الطرف المنتصر في الحرب .
والمرأة المنتصرة ، هي تلك المرأة التي تُناهض الحرب وتعترض عليها، تُدافع وقت الضرورة وبالسلاح عن الماهية والجوهر الانساني للأنثى صانعة الحياة .
الانثى تنتصر لنفسها وتتوقف عن كونها ضحية للصراعات والحروب ، عندما تُحطم اسوار وابراج السجن الذكوري، لتصبح شريكة حقيقية في اتخاذ قرار الحرب والسلم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مطرٌ ناعمٌ – إبداعٌ وسخرية ..
- مهنة القرن ..
- أزمة ضمير ..
- والعَوْدُ أحمدُ..
- الفن الفلسطيني في متحف تل أبيب .
- الثقافة الداعشية ..
- الشيخ فتحي وتيريزا ماي ..
- في حالة الغضب ..!!
- هار مجيدون أو قرية اللجون .
- وددتُ لو كنتُ مستوطنا ..!!
- قائدة ثورة جهاد النكاح ...!!
- بهلوانيات كلامية .
- لا فنون ولا جنون ..!!
- فاعلة الخير، سراً..
- إسرائيل : الدين والدولة .
- أخبار قصيرة جدا.. دون تعليق ..
- التيه في الذات
- كاسترو ..
- المرأة في مرمى ألنار ..
- الادب النسائي


المزيد.....




- مهرجان كان: الإسرائيلي عاموس غيتاي ينبش بصيص السلام
- ترامب يثير صدمة زعماء الناتو!
- بعد 12 عاما.. مارك زوكربيرغ يحصل على شهادة هارفارد
- لندن: اتخذنا إجراءات ضد جماعات متطرفة وأفراد من ليبيا داخل ب ...
- -ألماز أنتيه-: رصدنا أهدافا جوية في سوريا ولم نسقطها
- حريق ضخم يلتهم سوق ملابس في القاهرة
- القوات العراقية: مستعدون لاقتحام آخر معاقل داعش في الموصل
- التحقيقات تبرز احتمال تعامل منفذ هجوم مانشستر مع صانع متفجرا ...
- بعد أشهر على نزوحهم.. ماذا يحتاج أطفال الموصل؟
- استمرار الاشتباكات بين سورية الديموقراطية وداعش في محيط الرق ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للجندر خلال النزاع في سوريا: تعدد تجارب الن ... / خلود سابا
- البروليتاريا النسائية وقضايا تحررها وانعتاقها! / عبد السلام أديب
- الاغتصاب كجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية / هيثم مناع
- المرأة الفلسطينية ودورها في المسار الوطني الديمقراطي / غازي الصوراني
- القانون الدولي والعنف الجنسي ضد النساء في الحروب / سامية صديقي
- الآثار الاجتماعية والنفسية للنزاعات المسلحة على المرأة / دعد موسى
- كاسترو , المرأة والثورة . / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - قاسم حسن محاجنة - المرأة -المُنتصرة أم المهزومة- ؟!