أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم هواس - يوميات معرض القاهرة للكتاب...1















المزيد.....

يوميات معرض القاهرة للكتاب...1


اكرم هواس
الحوار المتمدن-العدد: 5448 - 2017 / 3 / 2 - 00:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يوميات معرض القاهرة للكتاب...1

منذ أسابيع قليلة انتهى معرض القاهرة الدولي للكتاب 2017.... و رغم اني سبق لي الحضور الى هذا المهرجان الهائل و المشاركة في بعض الفعاليات المختلفة و اجريت معي لقاءات إعلامية عديدة في سنوات سابقة... لكن لأول مرة كنت في دورة هذه السنة احد المدعوين بشكل رسمي للمشاركة في ندوتين ضمن البرنامج الرئيسي للمعرض و الذي يشكل جزء من استراتيجية الدولة لتنظيم المعرض و دعوة المثقفين و وسائل الاعلام العربية و غيرها...

و عندما نتحدث عن استراتيجية دولة فإننا لابد ان نوضح بان مفهوم الإسترتيجية يتعلق هنا بشكل خاص بالتطور الثقافي الذي يشكل الفضاء العام في البنية الاساسية للتنمية في اي مجتمع... و بناء على هذه الفكرة كانت مشاركتي في الندوة الاولى و التي كانت تحت عنوان واسع جداً و هو " دور الدين في ثقافة المستقبل"..

في هذه السلسلة من المقالات ... احاول ان اعرض لبعض الملاحظات التي لم يسنح وقت الندوة للتحدث عنها و التعمق فيه مآلاتها و تأثيراتها سواء فيما يتعلق بالجانب المعرفي .. او بدور تلك المعارف و البنية الثقافية في قضية التنمية و التطور الاجتماعي بصورة عامة...

قبل الدخول في المناقشات اود ان اقدم شكري الجزيل و امتناني العميق لمصر عموما و خاصة المسؤولين عن إدارة و تنظيم هذا العمل الضخم و في المعرض لشمولي بهذه الفرصة المهمة للتحدث في ندوتين مهمتين .... كما اقدم شكري لكل الزملاء الذين شاركوني الندوتين ... سأذكر أسمائهم لاحقا... و لكل كل الباحثين و المثقفين و الاعلاميين و الناشرين و الشباب من المصرين ومن العرب الذين حضروا الندوتين او المعرض عموما و كذلك الذين جمعتني بهم لقاءات و جلسات جميلة في مقاهي وسط البلد ... (سأتحدث عن هذه الظاهرة الثقافية الثرية في المقالات اللاحقة)... لكن من الضروري ان نذكر ان المجتمع المصري عبر تاريخه القديم و الحديث يقدم نموذجا رائعا يندر تكراره في مستوى التسامح و التعددية و الانفتاح بشكل اختيار ذاتي رغم الضغوط الاقتصادية و التحديات الخارجية الكثيرة...

لكن رغم هذه الصورة النموذجية الجميلة الا اننا لابد ان نعمل على تقديم تحليل و ملاحظات نأمل ان تساهم في النقاش العام الذي يرتكز اليه تنظيم المعرض عموما و خاصة الندوات و الفعاليات العديدة الاخرى في إطار برامجه...... في هذا الإطار سأبدأ سلسلة مقالاتي مع اشكالية الثقافة و المجتمع الثقافي .....

رغم ان الصورة الذهنية لمفهوم الثقافة تتبادر من خلال ميكانيزمات متميزة و منها الأدب و الفن و الاعلام و هيئات و جمعيات و فعاليات معينة و منها إقامة المعارض للكتاب ..... الخ... الا انه قد يكون من الضروري توخي الاختزال و النخبوية في التعامل مع الثقافة.... لان الاختزال يعني بشكل مؤثر حرمان المواطن .... اي مواطن بغض النظر عن طبيعة عمله و مستواه العلمي و الاجتماعي .... من الإحساس بقيمة دوره الكبير في التفاعل الثقافي و بالتالي في التطور الاجتماعي في المجتمع....

هذا الإحساس بالمشاركة يشكل أساسا ضروريا للانتماء المجتمعي و يلعب دورا أساسيا في تحفيز الدوافع لدى الانسان / المواطن في الشعور بالانتماء و تحمل المسؤولية ... كمان انه يلعب دورا أساسيا في الحفاظ على العلاقة الهلامية الذي يشكل الإطار العام لمفهوم الانتماء الى المجتمع و بالتالي يشكل عاملا إيجابيا في العلاقة بين الدولة و المجتمع و بالتالي في العملية التنموية في المجتمع..

في الجانب المعاكس لهذا الإحساس العام فان واقع الاختزال و النخبوية قد يلعب دورا سلبيا في التطور الاجتماعي العام رغم الهالات و الصور البراقة و الإبداعات الجميلة لأهل الأدب و الفن و الفلسفة وغيرها كثير من الفعاليات التي تخلق بلا شك أسسا مهمة في البناء المدني للمجتمع... و الذي يخلق توازنا ضروريا للحفاظ و ديمومة المسار السلمي في التطور الاجتماعي في اي مجتمع...

الجانب السلبي في الاختزال و النخبوية يتعلق بفرضيتين واقعيتين و هما : اولا.... خلق شرخ اجتماعي يؤدي الى بشكل ما الى انفصام بين شرائح المجتمع و بالتالي يلعب دورا في تشويش مفهوم الانتماء وفق الأساس الوجودي الأولي و اعني بذلك المواطنة....ثانيا....النخبوية تساهم في الصراع السياسي على السلطة و بالتالي تعمق في تعقيد العلاقة بين الدولة و المجتمع... فالنخبة الثقافية قد تشكل حلقة وصل بين المطاليب الاجتماعية و قدرات الدولة و سلطتها ... لكنها ايضا قد تشرعن الصراع سواء بالتحالف مع احد الطرفين او الوقوف في زاوية منعزلة و بالتالي زيادة مساحة الاحتكاك المباشر بين القطاعات الشعبية المهمشة و الفقيرة و مؤسسات الدولة و أدواتها ...

في كلا الحالتين تميل النخبة الثقافية الى لعب دور سياسي و هذا يبعدها عن تمثيل روح التلاحم الاجتماعي و انعكاسها في ترسيخ التفاعل الاجتماعي التنموي .. خاصة ان فرضية "حلقة وسط" هي حالة مثالية عموما في التجارب التاريخية و يحتاج ثباتها و ديمومتها الى ظروف و مسارات لا تتوافر عادة بسبب التغيير المستمر في التطور الاجتماعي ... ليس فقط اعتمادا على التحولات في البنية الاقتصادية في الداخل و الخارج ... و إنما ايضا كنتاج لعمل النخبة الثقافية نفسها و تأثيرها في الواقع الاجتماعي ...

كل هذه التغيرات و التحولات تؤدي الى زيادة الميل نحو تسييس العمل الثقافي و عليه فقد يتحول المجتمع الثقافي الى شبه منظمات او تنظيمات خاصة في المجتمعات الفقيرة تقارع سلطة الدولة .... بينما في المجتمعات الغنية يتفاعل المجتمع الثقافي مع الحاجات اليومية للمواطن و المجتمع بصورةعامة و بذلك يلعب دورا المجتمع المدني الوسيط بين الدولة و المجتمع...

في مصر... كما قلت في الندوة... فإننا ازاء مجتمع زاخر بتراث ثقافي ليس فقط تأسيسا على العمق التاريخي القديم و إنما ايضا في التاريخ الحديث و منذ تأسيس الدولة الوطنية فان الانتاج الثقافي في مصر يشكل ظاهرة كبيرة ذات تأثير واسع يمتد عبر حدود مصر الوطنية و القومية ( اعني العالم العربي و المجتمعات المسلمة) الى مختلف المجتمعات الاخرى ...

هذا الثقل الكبير و التأثير الواسع يشكل بلا شكل أساسا واقعيا لظهور ما سميته " الإمبراطوريات الثقافية" في مصر و هذا المفهوم يقربنا كثيرا من الكلام عن التسيس و الصراعات و النخبوية ... في المقالات اللاحقة سنحاول مناقشة بعض المظاهر الثقافية و كذلك بعض الحلقات المهمة في الترابط الثقافي في المجتمع ...

في المقالة القادمة سنناقش احد اهم الطروحات التي تناولتها شخصيا في الندوة الاولى و هو موضوع الشباب و تطور ثقافة الشباب في السنوات الاخيرة... قبل ذلك اود ان اشكر الدكتور نبيل عبد الفتاح ... احد اهم باحثي مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية....الذي ادار الندوة الاولى و قدم مساهمة فعالة في الطروحات و النقاشات... و طبعا الشكر موصول للزميل الدكتور محمود عبد الله الباحث في المركز القومي للبحوث الجنائية لمساهمته الرائعة... حبي للجميع..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- -ما بعد حلب-...اعادة تفكيك المشروع الكوردي..؟؟!!..
- الموصل.... حلب اخرى..؟؟..
- عودة الفكري الإمبراطوري ..؟؟!!...1..
- مصر و صندوق النقد... اللعبة و البدائل...
- العراق.... عودة الى اللا دولة..؟؟..
- التنمية و النظام الاجتماعي التقليدي
- العرب و افريقيا: البحث عن طريق جديد للقاء..
- أوراق بروكسل...1
- الحياة المدنية...اشكالية..؟؟!!
- الاستعمار المستدام...
- الاستعمار اللولبي و العنصرية الحضارية...!!!..
- روسيا و سوريا: خطبة الوداع... و - دولة خلفاء جديدة-...؟؟..
- العيد و -ذبح عظيم-... هل يلتقيان..؟؟..
- موسم الهجرة الى المجهول المقدس..؟؟..
- أوراق اليونان...1
- مظاهرات العراق... نهاية الفوضى الخلاقة..؟؟..
- هل يدفع الكورد الثمن ... مرة اخرى..؟؟..
- الرمضان في أوروبا... محالة للفهم...
- هل الحق ... بلا هوية..؟؟!!..
- مصر و افريقيا... جدلية الانتماء و التنمية


المزيد.....




- وزير خارجية لبنان لـCNN: القدس مقدسة ونحتاج قيادة عربية تقبل ...
- البرادعي: أتوقع نصرا باليمن مماثلا للنصر بسوريا بعد قناعة أن ...
- مفتي البوسنة: سنعرف لغز داعش غير المنظور!
- علماء: نوعية الغذاء تؤثر على المزاج
- ترامب يوقع أكبر ميزانية عسكرية للولايات المتحدة
- مصرع 4 أشخاص بهجوم انتحاري شمال نيجيريا
- الكونغرس يخول ترامب تمديد العقوبات على إيران
- الخارجية الأمريكية: اجتماع للجنة -5 + 1- وإيران يعقد يوم غد ...
- المعارضة السورية تدعو إلى مفاوضات مباشرة
- أنقرة تنتقد الضعف العربي قبيل قمة القدس


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم هواس - يوميات معرض القاهرة للكتاب...1