أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح حبيب - قصة حب ريفية..جا وين اهلنا..رؤية شخصية لقصة الاغنية














المزيد.....

قصة حب ريفية..جا وين اهلنا..رؤية شخصية لقصة الاغنية


صالح حبيب
الحوار المتمدن-العدد: 5428 - 2017 / 2 / 10 - 03:05
المحور: الادب والفن
    


أغنية "جا وين أهلنا" اغنية عراقية جميلة، وهي من الاغاني الريفية الحزينة التي تحكي فراق حبيبين في بيئة الريف العراقي المتشددة المليئة بالظلم والنميمة ضد علاقات الحب والمحبين مهما كانت بريئة وطاهرة، كأي بيئة ريفية في الوطن العربي.
حاولت ان اجد اثرا لقصة الاغنية وأصولها ولكنني لم اجد الكثير عدا معلومة مختصرة تفيد الى أن السيدة "مريم" وهي المطربة الرائعة الراحلة، المكناة وحيده خليل، قد فقدت زوجها الذي كانت تعشقه بشغف شديد. قد سافر فجأة وهجرها ولم يعد ولم يصل لها منه اي شيء بعد ذلك ولا حتى تعرف الاسباب وكانت تلك الحادثة قد وقعت لها في الثلاثينات وبحثت عنه في كل مكان لكن لم تعرف عنه شيئا ولهذا كلماتها ليست مجرد أغنية فقط بل صادرة عن لوعة الاشتياق الحب الذي كانت تكنه له وهكذا بدت كلمات الاغنية حقيقية من القلب.
آثرت ان اروي لكم قصة الأغنية من خلال احساسي بالكلمات والاغنية ورؤيتي الخاصة لجو الاحداث الذي أدى الى كتابة هذه الأبيات الرقيقة انطلاقا من رأيي الخاص.
الاغنية تروي أحداث حبيبين من الريف العراقي فرقهم أحد الوشاة الذي كان يريد الفتاة لنفسه وحسب عادة العرب المجحفة أن من تنكشف لها قصة حب مع أحد فستكون هي وأهلها محط احتقار وإهانة من قبل العشيرة وتنتشر قصتهم بين العشائر المجاورة..واسلم لهم الرحيل عن الديرة لأن الحب عند تلك العشائر عمل مشين ومحرم بل هو عار على الفتاة وأهلها..ومن الأسلم لهم أن يرحلوا ليلا بهدوء عن الديار
ماني صحت يمه أحا جا وين أهلنا جا وين أهلنا
تئن الحبيبة بحزن وحرقة وتعاتب أهلها وتسألهم
اين أهلنا؟ أين عشيرتنا؟ أين نحن راحلون؟
ولف الجهل بالدار وأبعد ظعنا
حب الطفولة مازال في الديار ونحن يبعد بنا الركب ونرحل عنهم - الظعن هي القافلة التي تقل النساء عند الرحيل

والحبيب لا علم له بالرحيل لأنه نائمٌ تلك الليلة لا علم له بما يحصل.
فتقول لأهلها
حملتوا يا أهلي بليل والولف غافي
اسهر وخلي ينام نوم العوافي
لقد حملتم اغراضكم و خيامكم ورحلتم عن ديار المحبوب ليلا يا أهلنا
وحبيبي نائم لا يعلم بما يجري..لا يعلم برحيلي
دعوه اذن ينام ليلته نوم العوافي مرتاحا لا يعاني آلام فراقي
أي لأسهر أنا أتحمل آلام الفراق لوحدي عوضا عنه لكي لا يتألم لفراقي.
ماني صحت يمه أحا جا وين أهلنا جا وين ؟
وفي النهاية تخاطب بكبرياء من وشى بقصة حبهم و تسبب بفراقهم
يا من وشيت بنا واذعت خبرنا على الملأ الآن انك مسرور بما فعلت وتسببت بفراق حبيبين
فهل تظن انني بعد ذلك سآتي اليك صاغرة واترجاك ان ترتبط بي واتلهف لك حبا؟
يا الواشي عاد ارتاح واضحك بالفراق
حسبالك اترجاك ولحبك اشتاق
نهاية محزنة مثل كل قصص الحب الحزينة في بلاد العرب و في الأرياف تحديدا...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* "جا " يفترض ان تكتب بحرف ال چ الريفية ولكن الصفحة لاتدعم الحروف الخاصة فاضطررت لكتابتها بالجيم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,153,568
- شيء من الخوف في الباب الشرقي
- قصيدة حديثة نسبت بالخطأ الى الشاعر العراقي الملا عبود الكرخي
- دقة تصوير الاحداث عند على الوردي
- كيف انتشر في الانترنيت التحذير الشهير من تطبيق الفايبر Viber ...
- فأسلم كل من على محطة الفضاء الدولية
- هل نحن وحيدون في الكون؟ - 3 لقاء من النوع الثالث
- هل نحن وحيدون في الكون؟ 2- قيامة الجنس البشري
- هل نحن و حيدون في الكون؟ 1 - الأتصال
- روائح و ذكريات
- سلة المهملات
- علماء الفلك يكتشفون كوكبا من الماس الخالص
- سوبرحمار
- رؤيا مستقبلية - ثلاث أقصوصات
- حرب صاروخية جميلة
- فنتازيا حب
- رحلة في ذاكرة بغدادية - سبعينات القرن العشرين 1970 - 1979
- أخلاق إسلامية بلا إسلام


المزيد.....




- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الشاعر السنغالي أمادو لامين صال يفوز بـ-جائزة تشيكايا أوتامس ...
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية كيميائية جديدة شرقي درعا
- تقنية الفيديو تكشف براعة نيمار في التمثيل
- حقيقة اكتشاف مدينة أثرية أسفل بناية في الإسكندرية
- المغرب وفرنسا مدعوان لتطوير شراكة جديدة متعددة الأطراف باتجا ...
- أبهرت العالم بقدراتها اللغوية.. الغوريلا كوكو وداعا!
- المونديال يؤثر على شباك تذاكر السينما في روسيا
- انطلاق مهرجان -موازين- الموسيقي في المغرب وسط دعوات لمقاطعته ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح حبيب - قصة حب ريفية..جا وين اهلنا..رؤية شخصية لقصة الاغنية