أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - حكاية يرويها سكين نادم














المزيد.....

حكاية يرويها سكين نادم


عبد الرزاق عوده الغالبي

الحوار المتمدن-العدد: 5408 - 2017 / 1 / 21 - 20:17
المحور: الادب والفن
    


حكاية يرويها سكــين نادم

عبد الرزاق عودة الغالبي


سكين
يمسكني ذباح الأهل
عملي معروف للناس
أذبح...أجرح...أسلخ
من مثلي...؟
يخيف
العابر و السابل
حين أجوب الطرقات
كي أمرح
في مرحي لؤم
مسكين من كان
قريباً مني
يُسفَك دَمُه في الحال
إمرأة....طفلاً ...كهلاً
يبكي ...يتلوى...يصرخ
يمسكني هذا الحيوان
يتمتع في عملي
اكثر مني
يبحث عن اعذار عن حجج
كي يذبح
جريان الدم بسعده
احياناً يتمتع ، أن يجرح
فوق نحور ضحاياه ، يرقص
بغني...يترنح
غراب أسود
يجوب الطرقات بدون تردد
يبحث عن هدف
يمسكني قهراً
بتمرد...
في ألق الصبح
وجع لا يهجع
من جوف هزيع الظلمة
آذان من طين
طرشاء لا تسمع
حين يكرهني ، أعانق نحر
أهجر جوف الأرض
تشتعل ناراً في قلبي من قهر
أمسيت اتمنى
لو عاد المهر
وصار غزالاً
أو ذاب الثلج
وصار وبالاً
لا نقدر تغيير الأمر
بالفعل .....
صرت أنا السكين
القاطع أعمى
ادعوا سكاكين الأرض
أن تصبح عمياء
لا تجرح
برد الأتون
وطار الحلم
الموت أيسر لي
من هذا الظلم
هل يقبل أحد
لو ندم السكين....!؟
يبدو أنه مغلوب الامر
مسكين....
أقسم بالله ، نحن سكاكين قاطعة
والسكين هو المسكين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,128,473
- انتحار قلب
- خيانة كلب
- ان قلت اعلم ، فأنت فعلا لا تعلم
- زمن الانتهاك
- الكارثة الموقوتة
- تسواهن
- الحنين إلى الناصرية والوطن في شعر الشاعر العراقي الشفاف
- lمقتل سلحفاة
- هل الغربة وطن....؟
- انتحار قلم
- انكسار
- ندم
- امبراطورية الصفيح
- غفوة
- كارثة
- ادب الحرب عند الاديب السوري الكبير عماد الشيخ حسن
- سكن
- قراءة نقدية لنص الاديبة السورية الدكتورة عبير خالد يحيى
- العبور الى الضفة الاخرى
- العيش بين شفاه امراة


المزيد.....




- لأول مرة.. حيوانات في عروض السيرك بغزة
- -ولاد رزق 2-.. هل تنجح أفلام -الأكشن- دائما؟
- فوز رواية -لا صديق سوى الجبال- للكاتب بهروز بوجاني
- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...
- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - حكاية يرويها سكين نادم