أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - العمّة وقطار المواسم















المزيد.....



العمّة وقطار المواسم


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5399 - 2017 / 1 / 11 - 10:34
المحور: الادب والفن
    


(العمّة وقطار المواسم)
1
تأمّلتها وهي تدور
في دوّامة الريح
ما أجمل سعفها وهو
يتحرّك ويتمايل مثل
عصبة احباب مخمورين
والريح تراقصها
يساراً ويميناً
وهي تخشى فرط عذوقها
تلك هبة السماء
لابن الأرض
تبنّا القرب منها
وسمّاها بالعمّة
ولم يسمّها بالخالة
نسب لها القرب
الأكثر حميميّة
سيّد الكائنات
نبيّنا ورسول العالمين
محمّد بن عبد الله
عليه أفضل الصلات والسلام
وفي قبيلة النبات
كانت النخلة أكثر قرباً لذرّيّتها
حيث أتخذت منبتها
في قلب الدائرة
من بناتها وابنائها
وفي محكم التنزيل
اختار الله عزّ وجل
لمريم النخلة كما جاء
في القران الكريم
(وهزّي اليك بجذع النخلة
تساقط عليك رطباً جنيّا)
2
على ذراعيك كان لي وشم
رسمته الأقدار
فيه رموز مفاتيح
منها تطل
شبابيك فردوسي العالق
في اللازمان
أبحث عن ملجأ
خارج الدورة الفلكيّة
أستخرج من تاريخنا المتحجّر
عنصر الماس المرقّش
فوق مرايا التاريخ
حيث تتشابك الخيوط
المستلّة لنسيج الإرادة
لتظل الخيمة المعبّرة
عن وحدة الوجود
وجدول الخليقة
في تمدّد الزمان
ومحيط المكان
وفي حيّز البعد الرابع
3
كانت حبّة القمح
تضم في خلاياها
بيادر تضيق بها البراري
لأنّ قطار المواسم
قد أوشك على الوصول
الى المحطّة
الموصلة لبوّابات
المدن الموسومة بالقحط
4
العوم بين القوّة والوهن
يدفع بكلّ مقدّمات الحوافز
عبر منافذ الشواطئ البعيدة
وشبكة التماس
في غبش الاحلام الغامرة
وهيكل الذوبان
وراء الجزر القصيّة
والمعمّدة بألوان فصائل الزهور
واوركسترا الطبيعة
5
مع صخب العصافير
وعذوبة الاشياء
في زمن تتفجّر فيه
وفي العمق المغرين
ولبّ الصخور الملوّنة
وجميع المعادن
النفيسة والكريمة
يقف الانسان بجوهره المتفرّد
قامة متفرّدة
في مركز التفوّق
وجوهر التجاوز
مثل هرم فوق سقف العالم
لقبائل النبات والحيوان
6
ما تذرّه أجنحة طائر العنقاء
في مدى الرؤيا واليقين
يلوّن العالم بلونه الرمادي
وفي زمن تتجسّد فيه الاشياء
ويلوح وجهك المتألّق
في مرسم الذكريات
يحتل افقي
من الجهات الأربع
لا املك شيئا
غير خاطرة العشق
وغرس النظرات
(الاوديبيّة) قبل السمل
5
ذراعيك ينغرس عليها
ريش الطاووس
قرب بحيرة العشّاق
الطيور تغار منك
وانت تدرج في الحديقة
وتسبحين في الموج اللجّي
كايّ حوريّة
في تصوّرات رسّام
لا تقع الفرشاة
من بين أصابعه
ولا تضمر التصوّرات
في افقه
ولا يأخذه الاعياء
وهو يتخطّى المستحيل
ليجعل من الأرض والسماء
ابعاداً لمرسمه
ولن يتوقّف
ساعة يغيّب المحاق هلاله
وقد يتقوّت بالضوء
من ذبالة شمعة
وقبل ان تأخذ السنة
بمجامع الرموش
ينحدر بين ضفتي الغبش
ليغسل عينيه
بزلال ساقية الفجر
6
أيّته الوريثة لحوّاء
وانت تطوفين في المرسم
حيث تقفين تحت لوحة (دافنشي)
وانت تتأمّلين الالوان
وبوح العطور
وغرز التخيّل
بمخرز العصور
حيث تمرّ سفن العشّاق
من تحت لوحتك
ولا شيء أجمل
من زورقك المذهّب
الراسي على الضفة
أمواج العصور تهزّه
مثل مهد لطفلة
يقف عند رأسها ملاك
وهو يردّد
اناشيده السماويّ
7
في فضاءات روحي
المحلّقة بلا اجنحة
لقد أتعبني التحديق
خارج المرايا
وفي المرايا
والجهات التي لم يألفها
ابن الأرض
خارج جغرافيا المكان
وتحت انحناء قوس قزح
حيث تتبلور الأشياء
خارج أقاليم الدهور
في المنفى
ولا منفى
في محيطك الذي هو
خارج كل المحيطات
وفي الدائرة
داخل اسوار ملكوتك البهي
ومأواك القصي
ايّتها الاميرة اللوحة
واللوحة الاميرة
كنت وما زلت العصيّة
وانت في الدائرة المسحورة
بين الطلّسم والاسطورة
خارج مسافة اللمس
وموج الدفء
وعطرك
الخارج عن عطر الارض
ليس من النبات
ولا من الجماد
نشمّه من البعيد
ولا نصل اليه
في حديقتك السرّيّة
المحاطة والمغطّاة
بأكمام الورد
وجذوره الضاربة
في عمق الطين
الذي خرجت منه امّنا حوّاء













(العمّة وقطار المواسم)
1
تأمّلتها وهي تدور
في دوّامة الريح
ما أجمل سعفها وهو
يتحرّك ويتمايل مثل
عصبة احباب مخمورين
والريح تراقصها
يساراً ويميناً
وهي تخشى فرط عذوقها
تلك هبة السماء
لابن الأرض
تبنّا القرب منها
وسمّاها بالعمّة
ولم يسمّها بالخالة
نسب لها القرب
الأكثر حميميّة
سيّد الكائنات
نبيّنا ورسول العالمين
محمّد بن عبد الله
عليه أفضل الصلات والسلام
وفي قبيلة النبات
كانت النخلة أكثر قرباً لذرّيّتها
حيث أتخذت منبتها
في قلب الدائرة
من بناتها وابنائها
وفي محكم التنزيل
اختار الله عزّ وجل
لمريم النخلة كما جاء
في القران الكريم
(وهزّي اليك بجذع النخلة
تساقط عليك رطباً جنيّا)
2
على ذراعيك كان لي وشم
رسمته الأقدار
فيه رموز مفاتيح
منها تطل
شبابيك فردوسي العالق
في اللازمان
أبحث عن ملجأ
خارج الدورة الفلكيّة
أستخرج من تاريخنا المتحجّر
عنصر الماس المرقّش
فوق مرايا التاريخ
حيث تتشابك الخيوط
المستلّة لنسيج الإرادة
لتظل الخيمة المعبّرة
عن وحدة الوجود
وجدول الخليقة
في تمدّد الزمان
ومحيط المكان
وفي حيّز البعد الرابع
3
كانت حبّة القمح
تضم في خلاياها
بيادر تضيق بها البراري
لأنّ قطار المواسم
قد أوشك على الوصول
الى المحطّة
الموصلة لبوّابات
المدن الموسومة بالقحط
4
العوم بين القوّة والوهن
يدفع بكلّ مقدّمات الحوافز
عبر منافذ الشواطئ البعيدة
وشبكة التماس
في غبش الاحلام الغامرة
وهيكل الذوبان
وراء الجزر القصيّة
والمعمّدة بألوان فصائل الزهور
واوركسترا الطبيعة
5
مع صخب العصافير
وعذوبة الاشياء
في زمن تتفجّر فيه
وفي العمق المغرين
ولبّ الصخور الملوّنة
وجميع المعادن
النفيسة والكريمة
يقف الانسان بجوهره المتفرّد
قامة متفرّدة
في مركز التفوّق
وجوهر التجاوز
مثل هرم فوق سقف العالم
لقبائل النبات والحيوان
6
ما تذرّه أجنحة طائر العنقاء
في مدى الرؤيا واليقين
يلوّن العالم بلونه الرمادي
وفي زمن تتجسّد فيه الاشياء
ويلوح وجهك المتألّق
في مرسم الذكريات
يحتل افقي
من الجهات الأربع
لا املك شيئا
غير خاطرة العشق
وغرس النظرات
(الاوديبيّة) قبل السمل
5
ذراعيك ينغرس عليها
ريش الطاووس
قرب بحيرة العشّاق
الطيور تغار منك
وانت تدرج في الحديقة
وتسبحين في الموج اللجّي
كايّ حوريّة
في تصوّرات رسّام
لا تقع الفرشاة
من بين أصابعه
ولا تضمر التصوّرات
في افقه
ولا يأخذه الاعياء
وهو يتخطّى المستحيل
ليجعل من الأرض والسماء
ابعاداً لمرسمه
ولن يتوقّف
ساعة يغيّب المحاق هلاله
وقد يتقوّت بالضوء
من ذبالة شمعة
وقبل ان تأخذ السنة
بمجامع الرموش
ينحدر بين ضفتي الغبش
ليغسل عينيه
بزلال ساقية الفجر
6
أيّته الوريثة لحوّاء
وانت تطوفين في المرسم
حيث تقفين تحت لوحة (دافنشي)
وانت تتأمّلين الالوان
وبوح العطور
وغرز التخيّل
بمخرز العصور
حيث تمرّ سفن العشّاق
من تحت لوحتك
ولا شيء أجمل
من زورقك المذهّب
الراسي على الضفة
أمواج العصور تهزّه
مثل مهد لطفلة
يقف عند رأسها ملاك
وهو يردّد
اناشيده السماويّ
7
في فضاءات روحي
المحلّقة بلا اجنحة
لقد أتعبني التحديق
خارج المرايا
وفي المرايا
والجهات التي لم يألفها
ابن الأرض
خارج جغرافيا المكان
وتحت انحناء قوس قزح
حيث تتبلور الأشياء
خارج أقاليم الدهور
في المنفى
ولا منفى
في محيطك الذي هو
خارج كل المحيطات
وفي الدائرة
داخل اسوار ملكوتك البهي
ومأواك القصي
ايّتها الاميرة اللوحة
واللوحة الاميرة
كنت وما زلت العصيّة
وانت في الدائرة المسحورة
بين الطلّسم والاسطورة
خارج مسافة اللمس
وموج الدفء
وعطرك
الخارج عن عطر الارض
ليس من النبات
ولا من الجماد
نشمّه من البعيد
ولا نصل اليه
في حديقتك السرّيّة
المحاطة والمغطّاة
بأكمام الورد
وجذوره الضاربة
في عمق الطين
الذي خرجت منه امّنا حوّاء













(العمّة وقطار المواسم)
1
تأمّلتها وهي تدور
في دوّامة الريح
ما أجمل سعفها وهو
يتحرّك ويتمايل مثل
عصبة احباب مخمورين
والريح تراقصها
يساراً ويميناً
وهي تخشى فرط عذوقها
تلك هبة السماء
لابن الأرض
تبنّا القرب منها
وسمّاها بالعمّة
ولم يسمّها بالخالة
نسب لها القرب
الأكثر حميميّة
سيّد الكائنات
نبيّنا ورسول العالمين
محمّد بن عبد الله
عليه أفضل الصلات والسلام
وفي قبيلة النبات
كانت النخلة أكثر قرباً لذرّيّتها
حيث أتخذت منبتها
في قلب الدائرة
من بناتها وابنائها
وفي محكم التنزيل
اختار الله عزّ وجل
لمريم النخلة كما جاء
في القران الكريم
(وهزّي اليك بجذع النخلة
تساقط عليك رطباً جنيّا)
2
على ذراعيك كان لي وشم
رسمته الأقدار
فيه رموز مفاتيح
منها تطل
شبابيك فردوسي العالق
في اللازمان
أبحث عن ملجأ
خارج الدورة الفلكيّة
أستخرج من تاريخنا المتحجّر
عنصر الماس المرقّش
فوق مرايا التاريخ
حيث تتشابك الخيوط
المستلّة لنسيج الإرادة
لتظل الخيمة المعبّرة
عن وحدة الوجود
وجدول الخليقة
في تمدّد الزمان
ومحيط المكان
وفي حيّز البعد الرابع
3
كانت حبّة القمح
تضم في خلاياها
بيادر تضيق بها البراري
لأنّ قطار المواسم
قد أوشك على الوصول
الى المحطّة
الموصلة لبوّابات
المدن الموسومة بالقحط
4
العوم بين القوّة والوهن
يدفع بكلّ مقدّمات الحوافز
عبر منافذ الشواطئ البعيدة
وشبكة التماس
في غبش الاحلام الغامرة
وهيكل الذوبان
وراء الجزر القصيّة
والمعمّدة بألوان فصائل الزهور
واوركسترا الطبيعة
5
مع صخب العصافير
وعذوبة الاشياء
في زمن تتفجّر فيه
وفي العمق المغرين
ولبّ الصخور الملوّنة
وجميع المعادن
النفيسة والكريمة
يقف الانسان بجوهره المتفرّد
قامة متفرّدة
في مركز التفوّق
وجوهر التجاوز
مثل هرم فوق سقف العالم
لقبائل النبات والحيوان
6
ما تذرّه أجنحة طائر العنقاء
في مدى الرؤيا واليقين
يلوّن العالم بلونه الرمادي
وفي زمن تتجسّد فيه الاشياء
ويلوح وجهك المتألّق
في مرسم الذكريات
يحتل افقي
من الجهات الأربع
لا املك شيئا
غير خاطرة العشق
وغرس النظرات
(الاوديبيّة) قبل السمل
5
ذراعيك ينغرس عليها
ريش الطاووس
قرب بحيرة العشّاق
الطيور تغار منك
وانت تدرج في الحديقة
وتسبحين في الموج اللجّي
كايّ حوريّة
في تصوّرات رسّام
لا تقع الفرشاة
من بين أصابعه
ولا تضمر التصوّرات
في افقه
ولا يأخذه الاعياء
وهو يتخطّى المستحيل
ليجعل من الأرض والسماء
ابعاداً لمرسمه
ولن يتوقّف
ساعة يغيّب المحاق هلاله
وقد يتقوّت بالضوء
من ذبالة شمعة
وقبل ان تأخذ السنة
بمجامع الرموش
ينحدر بين ضفتي الغبش
ليغسل عينيه
بزلال ساقية الفجر
6
أيّته الوريثة لحوّاء
وانت تطوفين في المرسم
حيث تقفين تحت لوحة (دافنشي)
وانت تتأمّلين الالوان
وبوح العطور
وغرز التخيّل
بمخرز العصور
حيث تمرّ سفن العشّاق
من تحت لوحتك
ولا شيء أجمل
من زورقك المذهّب
الراسي على الضفة
أمواج العصور تهزّه
مثل مهد لطفلة
يقف عند رأسها ملاك
وهو يردّد
اناشيده السماويّ
7
في فضاءات روحي
المحلّقة بلا اجنحة
لقد أتعبني التحديق
خارج المرايا
وفي المرايا
والجهات التي لم يألفها
ابن الأرض
خارج جغرافيا المكان
وتحت انحناء قوس قزح
حيث تتبلور الأشياء
خارج أقاليم الدهور
في المنفى
ولا منفى
في محيطك الذي هو
خارج كل المحيطات
وفي الدائرة
داخل اسوار ملكوتك البهي
ومأواك القصي
ايّتها الاميرة اللوحة
واللوحة الاميرة
كنت وما زلت العصيّة
وانت في الدائرة المسحورة
بين الطلّسم والاسطورة
خارج مسافة اللمس
وموج الدفء
وعطرك
الخارج عن عطر الارض
ليس من النبات
ولا من الجماد
نشمّه من البعيد
ولا نصل اليه
في حديقتك السرّيّة
المحاطة والمغطّاة
بأكمام الورد
وجذوره الضاربة
في عمق الطين
الذي خرجت منه امّنا حوّاء













(العمّة وقطار المواسم)
1
تأمّلتها وهي تدور
في دوّامة الريح
ما أجمل سعفها وهو
يتحرّك ويتمايل مثل
عصبة احباب مخمورين
والريح تراقصها
يساراً ويميناً
وهي تخشى فرط عذوقها
تلك هبة السماء
لابن الأرض
تبنّا القرب منها
وسمّاها بالعمّة
ولم يسمّها بالخالة
نسب لها القرب
الأكثر حميميّة
سيّد الكائنات
نبيّنا ورسول العالمين
محمّد بن عبد الله
عليه أفضل الصلات والسلام
وفي قبيلة النبات
كانت النخلة أكثر قرباً لذرّيّتها
حيث أتخذت منبتها
في قلب الدائرة
من بناتها وابنائها
وفي محكم التنزيل
اختار الله عزّ وجل
لمريم النخلة كما جاء
في القران الكريم
(وهزّي اليك بجذع النخلة
تساقط عليك رطباً جنيّا)
2
على ذراعيك كان لي وشم
رسمته الأقدار
فيه رموز مفاتيح
منها تطل
شبابيك فردوسي العالق
في اللازمان
أبحث عن ملجأ
خارج الدورة الفلكيّة
أستخرج من تاريخنا المتحجّر
عنصر الماس المرقّش
فوق مرايا التاريخ
حيث تتشابك الخيوط
المستلّة لنسيج الإرادة
لتظل الخيمة المعبّرة
عن وحدة الوجود
وجدول الخليقة
في تمدّد الزمان
ومحيط المكان
وفي حيّز البعد الرابع
3
كانت حبّة القمح
تضم في خلاياها
بيادر تضيق بها البراري
لأنّ قطار المواسم
قد أوشك على الوصول
الى المحطّة
الموصلة لبوّابات
المدن الموسومة بالقحط
4
العوم بين القوّة والوهن
يدفع بكلّ مقدّمات الحوافز
عبر منافذ الشواطئ البعيدة
وشبكة التماس
في غبش الاحلام الغامرة
وهيكل الذوبان
وراء الجزر القصيّة
والمعمّدة بألوان فصائل الزهور
واوركسترا الطبيعة
5
مع صخب العصافير
وعذوبة الاشياء
في زمن تتفجّر فيه
وفي العمق المغرين
ولبّ الصخور الملوّنة
وجميع المعادن
النفيسة والكريمة
يقف الانسان بجوهره المتفرّد
قامة متفرّدة
في مركز التفوّق
وجوهر التجاوز
مثل هرم فوق سقف العالم
لقبائل النبات والحيوان
6
ما تذرّه أجنحة طائر العنقاء
في مدى الرؤيا واليقين
يلوّن العالم بلونه الرمادي
وفي زمن تتجسّد فيه الاشياء
ويلوح وجهك المتألّق
في مرسم الذكريات
يحتل افقي
من الجهات الأربع
لا املك شيئا
غير خاطرة العشق
وغرس النظرات
(الاوديبيّة) قبل السمل
5
ذراعيك ينغرس عليها
ريش الطاووس
قرب بحيرة العشّاق
الطيور تغار منك
وانت تدرج في الحديقة
وتسبحين في الموج اللجّي
كايّ حوريّة
في تصوّرات رسّام
لا تقع الفرشاة
من بين أصابعه
ولا تضمر التصوّرات
في افقه
ولا يأخذه الاعياء
وهو يتخطّى المستحيل
ليجعل من الأرض والسماء
ابعاداً لمرسمه
ولن يتوقّف
ساعة يغيّب المحاق هلاله
وقد يتقوّت بالضوء
من ذبالة شمعة
وقبل ان تأخذ السنة
بمجامع الرموش
ينحدر بين ضفتي الغبش
ليغسل عينيه
بزلال ساقية الفجر
6
أيّته الوريثة لحوّاء
وانت تطوفين في المرسم
حيث تقفين تحت لوحة (دافنشي)
وانت تتأمّلين الالوان
وبوح العطور
وغرز التخيّل
بمخرز العصور
حيث تمرّ سفن العشّاق
من تحت لوحتك
ولا شيء أجمل
من زورقك المذهّب
الراسي على الضفة
أمواج العصور تهزّه
مثل مهد لطفلة
يقف عند رأسها ملاك
وهو يردّد
اناشيده السماويّ
7
في فضاءات روحي
المحلّقة بلا اجنحة
لقد أتعبني التحديق
خارج المرايا
وفي المرايا
والجهات التي لم يألفها
ابن الأرض
خارج جغرافيا المكان
وتحت انحناء قوس قزح
حيث تتبلور الأشياء
خارج أقاليم الدهور
في المنفى
ولا منفى
في محيطك الذي هو
خارج كل المحيطات
وفي الدائرة
داخل اسوار ملكوتك البهي
ومأواك القصي
ايّتها الاميرة اللوحة
واللوحة الاميرة
كنت وما زلت العصيّة
وانت في الدائرة المسحورة
بين الطلّسم والاسطورة
خارج مسافة اللمس
وموج الدفء
وعطرك
الخارج عن عطر الارض
ليس من النبات
ولا من الجماد
نشمّه من البعيد
ولا نصل اليه
في حديقتك السرّيّة
المحاطة والمغطّاة
بأكمام الورد
وجذوره الضاربة
في عمق الطين
الذي خرجت منه امّنا حوّاء













(العمّة وقطار المواسم)
1
تأمّلتها وهي تدور
في دوّامة الريح
ما أجمل سعفها وهو
يتحرّك ويتمايل مثل
عصبة احباب مخمورين
والريح تراقصها
يساراً ويميناً
وهي تخشى فرط عذوقها
تلك هبة السماء
لابن الأرض
تبنّا القرب منها
وسمّاها بالعمّة
ولم يسمّها بالخالة
نسب لها القرب
الأكثر حميميّة
سيّد الكائنات
نبيّنا ورسول العالمين
محمّد بن عبد الله
عليه أفضل الصلات والسلام
وفي قبيلة النبات
كانت النخلة أكثر قرباً لذرّيّتها
حيث أتخذت منبتها
في قلب الدائرة
من بناتها وابنائها
وفي محكم التنزيل
اختار الله عزّ وجل
لمريم النخلة كما جاء
في القران الكريم
(وهزّي اليك بجذع النخلة
تساقط عليك رطباً جنيّا)
2
على ذراعيك كان لي وشم
رسمته الأقدار
فيه رموز مفاتيح
منها تطل
شبابيك فردوسي العالق
في اللازمان
أبحث عن ملجأ
خارج الدورة الفلكيّة
أستخرج من تاريخنا المتحجّر
عنصر الماس المرقّش
فوق مرايا التاريخ
حيث تتشابك الخيوط
المستلّة لنسيج الإرادة
لتظل الخيمة المعبّرة
عن وحدة الوجود
وجدول الخليقة
في تمدّد الزمان
ومحيط المكان
وفي حيّز البعد الرابع
3
كانت حبّة القمح
تضم في خلاياها
بيادر تضيق بها البراري
لأنّ قطار المواسم
قد أوشك على الوصول
الى المحطّة
الموصلة لبوّابات
المدن الموسومة بالقحط
4
العوم بين القوّة والوهن
يدفع بكلّ مقدّمات الحوافز
عبر منافذ الشواطئ البعيدة
وشبكة التماس
في غبش الاحلام الغامرة
وهيكل الذوبان
وراء الجزر القصيّة
والمعمّدة بألوان فصائل الزهور
واوركسترا الطبيعة
5
مع صخب العصافير
وعذوبة الاشياء
في زمن تتفجّر فيه
وفي العمق المغرين
ولبّ الصخور الملوّنة
وجميع المعادن
النفيسة والكريمة
يقف الانسان بجوهره المتفرّد
قامة متفرّدة
في مركز التفوّق
وجوهر التجاوز
مثل هرم فوق سقف العالم
لقبائل النبات والحيوان
6
ما تذرّه أجنحة طائر العنقاء
في مدى الرؤيا واليقين
يلوّن العالم بلونه الرمادي
وفي زمن تتجسّد فيه الاشياء
ويلوح وجهك المتألّق
في مرسم الذكريات
يحتل افقي
من الجهات الأربع
لا املك شيئا
غير خاطرة العشق
وغرس النظرات
(الاوديبيّة) قبل السمل
5
ذراعيك ينغرس عليها
ريش الطاووس
قرب بحيرة العشّاق
الطيور تغار منك
وانت تدرج في الحديقة
وتسبحين في الموج اللجّي
كايّ حوريّة
في تصوّرات رسّام
لا تقع الفرشاة
من بين أصابعه
ولا تضمر التصوّرات
في افقه
ولا يأخذه الاعياء
وهو يتخطّى المستحيل
ليجعل من الأرض والسماء
ابعاداً لمرسمه
ولن يتوقّف
ساعة يغيّب المحاق هلاله
وقد يتقوّت بالضوء
من ذبالة شمعة
وقبل ان تأخذ السنة
بمجامع الرموش
ينحدر بين ضفتي الغبش
ليغسل عينيه
بزلال ساقية الفجر
6
أيّته الوريثة لحوّاء
وانت تطوفين في المرسم
حيث تقفين تحت لوحة (دافنشي)
وانت تتأمّلين الالوان
وبوح العطور
وغرز التخيّل
بمخرز العصور
حيث تمرّ سفن العشّاق
من تحت لوحتك
ولا شيء أجمل
من زورقك المذهّب
الراسي على الضفة
أمواج العصور تهزّه
مثل مهد لطفلة
يقف عند رأسها ملاك
وهو يردّد
اناشيده السماويّ
7
في فضاءات روحي
المحلّقة بلا اجنحة
لقد أتعبني التحديق
خارج المرايا
وفي المرايا
والجهات التي لم يألفها
ابن الأرض
خارج جغرافيا المكان
وتحت انحناء قوس قزح
حيث تتبلور الأشياء
خارج أقاليم الدهور
في المنفى
ولا منفى
في محيطك الذي هو
خارج كل المحيطات
وفي الدائرة
داخل اسوار ملكوتك البهي
ومأواك القصي
ايّتها الاميرة اللوحة
واللوحة الاميرة
كنت وما زلت العصيّة
وانت في الدائرة المسحورة
بين الطلّسم والاسطورة
خارج مسافة اللمس
وموج الدفء
وعطرك
الخارج عن عطر الارض
ليس من النبات
ولا من الجماد
نشمّه من البعيد
ولا نصل اليه
في حديقتك السرّيّة
المحاطة والمغطّاة
بأكمام الورد
وجذوره الضاربة
في عمق الطين
الذي خرجت منه امّنا حوّاء













(العمّة وقطار المواسم)
1
تأمّلتها وهي تدور
في دوّامة الريح
ما أجمل سعفها وهو
يتحرّك ويتمايل مثل
عصبة احباب مخمورين
والريح تراقصها
يساراً ويميناً
وهي تخشى فرط عذوقها
تلك هبة السماء
لابن الأرض
تبنّا القرب منها
وسمّاها بالعمّة
ولم يسمّها بالخالة
نسب لها القرب
الأكثر حميميّة
سيّد الكائنات
نبيّنا ورسول العالمين
محمّد بن عبد الله
عليه أفضل الصلات والسلام
وفي قبيلة النبات
كانت النخلة أكثر قرباً لذرّيّتها
حيث أتخذت منبتها
في قلب الدائرة
من بناتها وابنائها
وفي محكم التنزيل
اختار الله عزّ وجل
لمريم النخلة كما جاء
في القران الكريم
(وهزّي اليك بجذع النخلة
تساقط عليك رطباً جنيّا)
2
على ذراعيك كان لي وشم
رسمته الأقدار
فيه رموز مفاتيح
منها تطل
شبابيك فردوسي العالق
في اللازمان
أبحث عن ملجأ
خارج الدورة الفلكيّة
أستخرج من تاريخنا المتحجّر
عنصر الماس المرقّش
فوق مرايا التاريخ
حيث تتشابك الخيوط
المستلّة لنسيج الإرادة
لتظل الخيمة المعبّرة
عن وحدة الوجود
وجدول الخليقة
في تمدّد الزمان
ومحيط المكان
وفي حيّز البعد الرابع
3
كانت حبّة القمح
تضم في خلاياها
بيادر تضيق بها البراري
لأنّ قطار المواسم
قد أوشك على الوصول
الى المحطّة
الموصلة لبوّابات
المدن الموسومة بالقحط
4
العوم بين القوّة والوهن
يدفع بكلّ مقدّمات الحوافز
عبر منافذ الشواطئ البعيدة
وشبكة التماس
في غبش الاحلام الغامرة
وهيكل الذوبان
وراء الجزر القصيّة
والمعمّدة بألوان فصائل الزهور
واوركسترا الطبيعة
5
مع صخب العصافير
وعذوبة الاشياء
في زمن تتفجّر فيه
وفي العمق المغرين
ولبّ الصخور الملوّنة
وجميع المعادن
النفيسة والكريمة
يقف الانسان بجوهره المتفرّد
قامة متفرّدة
في مركز التفوّق
وجوهر التجاوز
مثل هرم فوق سقف العالم
لقبائل النبات والحيوان
6
ما تذرّه أجنحة طائر العنقاء
في مدى الرؤيا واليقين
يلوّن العالم بلونه الرمادي
وفي زمن تتجسّد فيه الاشياء
ويلوح وجهك المتألّق
في مرسم الذكريات
يحتل افقي
من الجهات الأربع
لا املك شيئا
غير خاطرة العشق
وغرس النظرات
(الاوديبيّة) قبل السمل
5
ذراعيك ينغرس عليها
ريش الطاووس
قرب بحيرة العشّاق
الطيور تغار منك
وانت تدرج في الحديقة
وتسبحين في الموج اللجّي
كايّ حوريّة
في تصوّرات رسّام
لا تقع الفرشاة
من بين أصابعه
ولا تضمر التصوّرات
في افقه
ولا يأخذه الاعياء
وهو يتخطّى المستحيل
ليجعل من الأرض والسماء
ابعاداً لمرسمه
ولن يتوقّف
ساعة يغيّب المحاق هلاله
وقد يتقوّت بالضوء
من ذبالة شمعة
وقبل ان تأخذ السنة
بمجامع الرموش
ينحدر بين ضفتي الغبش
ليغسل عينيه
بزلال ساقية الفجر
6
أيّته الوريثة لحوّاء
وانت تطوفين في المرسم
حيث تقفين تحت لوحة (دافنشي)
وانت تتأمّلين الالوان
وبوح العطور
وغرز التخيّل
بمخرز العصور
حيث تمرّ سفن العشّاق
من تحت لوحتك
ولا شيء أجمل
من زورقك المذهّب
الراسي على الضفة
أمواج العصور تهزّه
مثل مهد لطفلة
يقف عند رأسها ملاك
وهو يردّد
اناشيده السماويّ
7
في فضاءات روحي
المحلّقة بلا اجنحة
لقد أتعبني التحديق
خارج المرايا
وفي المرايا
والجهات التي لم يألفها
ابن الأرض
خارج جغرافيا المكان
وتحت انحناء قوس قزح
حيث تتبلور الأشياء
خارج أقاليم الدهور
في المنفى
ولا منفى
في محيطك الذي هو
خارج كل المحيطات
وفي الدائرة
داخل اسوار ملكوتك البهي
ومأواك القصي
ايّتها الاميرة اللوحة
واللوحة الاميرة
كنت وما زلت العصيّة
وانت في الدائرة المسحورة
بين الطلّسم والاسطورة
خارج مسافة اللمس
وموج الدفء
وعطرك
الخارج عن عطر الارض
ليس من النبات
ولا من الجماد
نشمّه من البعيد
ولا نصل اليه
في حديقتك السرّيّة
المحاطة والمغطّاة
بأكمام الورد
وجذوره الضاربة
في عمق الطين
الذي خرجت منه امّنا حوّاء













(العمّة وقطار المواسم)
1
تأمّلتها وهي تدور
في دوّامة الريح
ما أجمل سعفها وهو
يتحرّك ويتمايل مثل
عصبة احباب مخمورين
والريح تراقصها
يساراً ويميناً
وهي تخشى فرط عذوقها
تلك هبة السماء
لابن الأرض
تبنّا القرب منها
وسمّاها بالعمّة
ولم يسمّها بالخالة
نسب لها القرب
الأكثر حميميّة
سيّد الكائنات
نبيّنا ورسول العالمين
محمّد بن عبد الله
عليه أفضل الصلات والسلام
وفي قبيلة النبات
كانت النخلة أكثر قرباً لذرّيّتها
حيث أتخذت منبتها
في قلب الدائرة
من بناتها وابنائها
وفي محكم التنزيل
اختار الله عزّ وجل
لمريم النخلة كما جاء
في القران الكريم
(وهزّي اليك بجذع النخلة
تساقط عليك رطباً جنيّا)
2
على ذراعيك كان لي وشم
رسمته الأقدار
فيه رموز مفاتيح
منها تطل
شبابيك فردوسي العالق
في اللازمان
أبحث عن ملجأ
خارج الدورة الفلكيّة
أستخرج من تاريخنا المتحجّر
عنصر الماس المرقّش
فوق مرايا التاريخ
حيث تتشابك الخيوط
المستلّة لنسيج الإرادة
لتظل الخيمة المعبّرة
عن وحدة الوجود
وجدول الخليقة
في تمدّد الزمان
ومحيط المكان
وفي حيّز البعد الرابع
3
كانت حبّة القمح
تضم في خلاياها
بيادر تضيق بها البراري
لأنّ قطار المواسم
قد أوشك على الوصول
الى المحطّة
الموصلة لبوّابات
المدن الموسومة بالقحط
4
العوم بين القوّة والوهن
يدفع بكلّ مقدّمات الحوافز
عبر منافذ الشواطئ البعيدة
وشبكة التماس
في غبش الاحلام الغامرة
وهيكل الذوبان
وراء الجزر القصيّة
والمعمّدة بألوان فصائل الزهور
واوركسترا الطبيعة
5
مع صخب العصافير
وعذوبة الاشياء
في زمن تتفجّر فيه
وفي العمق المغرين
ولبّ الصخور الملوّنة
وجميع المعادن
النفيسة والكريمة
يقف الانسان بجوهره المتفرّد
قامة متفرّدة
في مركز التفوّق
وجوهر التجاوز
مثل هرم فوق سقف العالم
لقبائل النبات والحيوان
6
ما تذرّه أجنحة طائر العنقاء
في مدى الرؤيا واليقين
يلوّن العالم بلونه الرمادي
وفي زمن تتجسّد فيه الاشياء
ويلوح وجهك المتألّق
في مرسم الذكريات
يحتل افقي
من الجهات الأربع
لا املك شيئا
غير خاطرة العشق
وغرس النظرات
(الاوديبيّة) قبل السمل
5
ذراعيك ينغرس عليها
ريش الطاووس
قرب بحيرة العشّاق
الطيور تغار منك
وانت تدرج في الحديقة
وتسبحين في الموج اللجّي
كايّ حوريّة
في تصوّرات رسّام
لا تقع الفرشاة
من بين أصابعه
ولا تضمر التصوّرات
في افقه
ولا يأخذه الاعياء
وهو يتخطّى المستحيل
ليجعل من الأرض والسماء
ابعاداً لمرسمه
ولن يتوقّف
ساعة يغيّب المحاق هلاله
وقد يتقوّت بالضوء
من ذبالة شمعة
وقبل ان تأخذ السنة
بمجامع الرموش
ينحدر بين ضفتي الغبش
ليغسل عينيه
بزلال ساقية الفجر
6
أيّته الوريثة لحوّاء
وانت تطوفين في المرسم
حيث تقفين تحت لوحة (دافنشي)
وانت تتأمّلين الالوان
وبوح العطور
وغرز التخيّل
بمخرز العصور
حيث تمرّ سفن العشّاق
من تحت لوحتك
ولا شيء أجمل
من زورقك المذهّب
الراسي على الضفة
أمواج العصور تهزّه
مثل مهد لطفلة
يقف عند رأسها ملاك
وهو يردّد
اناشيده السماويّ
7
في فضاءات روحي
المحلّقة بلا اجنحة
لقد أتعبني التحديق
خارج المرايا
وفي المرايا
والجهات التي لم يألفها
ابن الأرض
خارج جغرافيا المكان
وتحت انحناء قوس قزح
حيث تتبلور الأشياء
خارج أقاليم الدهور
في المنفى
ولا منفى
في محيطك الذي هو
خارج كل المحيطات
وفي الدائرة
داخل اسوار ملكوتك البهي
ومأواك القصي
ايّتها الاميرة اللوحة
واللوحة الاميرة
كنت وما زلت العصيّة
وانت في الدائرة المسحورة
بين الطلّسم والاسطورة
خارج مسافة اللمس
وموج الدفء
وعطرك
الخارج عن عطر الارض
ليس من النبات
ولا من الجماد
نشمّه من البعيد
ولا نصل اليه
في حديقتك السرّيّة
المحاطة والمغطّاة
بأكمام الورد
وجذوره الضاربة
في عمق الطين
الذي خرجت منه امّنا حوّاء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,517,191
- ابحر في سحر عينيك
- الفنّان والافكار الملوّ!نة
- القوافل وطول الطريق
- (تاريخنا ينتظر)
- (أناشيد النار)
- خداع الدنيا
- الكوكب المشع
- قصّة باسم (في نهار مكفهر)
- بين الكائن المدهش والصوفي العاشق
- ادور في فلك
- حقول المرجان
- عبد الله اوج الان
- المتحذلقون
- ظلام الكهوف
- الكابوس
- تحت جلد التمساح
- اللوح
- (الكابوس)
- (الدوران وكسر الحاجز)
- دورة الزمان والمكان


المزيد.....




- صدر حديثا.. الذَّاكرة المنهوبة.. لـفاضل الربيعى
- المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية ...
- موسيقى -سحرية- بدل العقاقير المسكنة للآلام أثناء الجراحة!
- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - العمّة وقطار المواسم