أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فلاح أمين الرهيمي - من وحي الثمانين














المزيد.....

من وحي الثمانين


فلاح أمين الرهيمي
الحوار المتمدن-العدد: 5385 - 2016 / 12 / 28 - 11:08
المحور: المجتمع المدني
    


من وحي الثمانين
أيتها الشموع التي تحترق
فتخترق الظلام الدامس
وتضيء الطريق للآخرين
منكم بدأت وإليكم أعود
فحلقت في رحاب الوطن المذبوح والشعب المستباح
فنشأت على الحب والخير منذ الصبا
واستمر حتى غزا الشيب مفرقا
فأوذيت ومسني الضر في الحياة
ما زال في عقلي وروحي أرعى له موثقاً
هو النور الذي يملأ حياتي ضياء
أهفو إليه والليل ساج
وأرنوا إليه والنجم شاحب
سألوني ... لم حبست نفسك في برج ؟
لا باب فيه لكي يدق ولا نوافذ في الجدار
لم أدرت وجهك نحو السماء تتبحر في النجوم ؟
أتريد أن تقطف نجماً من السماء
أو تقبل جبين القمر الوضاء
وتبقى بعيداً لا تسمع صوت البشر
فحرتُ جواباً .. وأبيت الاصغاء
في لحظة هاربة من عمري كان اللقاء
على عتبة الحياة .. واستراحة مرفهة جميلة
رشفت خلالها من كأس السعادة
قطرات معدودات
ولم أذق كسرات الهوى وفتاته
عندما أفقت ذات يوم .. فكان اللقاء مع النضال
في عناق وعتاب ... على الأيام التي مضت مني
ومشيت في الدرب الطويل
لم تعد القيافي والبحار والحفر والمطبات
تعرقل مسيرتي نحو الهدف المنشود
فطرقت باب الأبدية ... فأبت أن تفتح
حتى وقفت على شاطئ الحياة
في حيرة وذهول وتأمل
فلم أجد غير القلم مهموماً
أكتب عن إنسان مظلوم
يبحث عن ماء وكهرباء ورغيف خبز
وأنشر بين الناس أفكاراً تدعو إلى الخير
والكرامة والجمال وعفة النفس والسعادة
وأنتقل من مكان إلى آخر بأنفاسي الحارة
وأصرخ في أفكار وصيحات ... لكي يسمعها حتى من به صمم
تصحو في ليل اليتامى والمظلومين والمحرومين
تنادي بالعدالة الاجتماعية
وعالم تزول فيه الفوارق الطبقية
والشرور الرأسمالية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,966,897
- الطائفية والبطالة والفقر روافد تصب في حفرة الإرهاب
- لو أن ..!!
- خواطر من وحي الثمانين
- ملاحظات حول العراق ما بعد داعش
- أهمية الصحافة في الدول الديمقراطية
- واقعة عاكف في مدينة الحلة
- أهمية الفكر اللينيني في المرحلة الراهنة
- حزب شيوعي لا يميني ولا يساري
- معاناة إنسان خلق في زمان مضى
- لماذا حكومة تكنوقراط مستقلة ؟
- الديمقراطية وتطور المجتمع
- التوافقية وافرازاتها في العراق
- الديمقراطية وأهميتها في المجتمع
- الدولة والديمقراطية والشعب
- ظاهرة الإرهاب وأسبابه وعوامله
- أمل ورجاء مقرونة بالشكر والتقدير
- الحراك الشعبي في العراق أسبابه ونتائجه وحلوله
- بمناسبة يوم الصحافة الشيوعية فردريك انجلز والجريدة الشارتيه ...
- بمناسبة ثورة الرابع عشر من تموز في العراق عام / 1958
- آفاق وملامح عن ثورة 1920 في العراق


المزيد.....




- الإدراة الأمريكية تسمح لمئات المهاجرين الصوماليين بالبقاء 18 ...
- الإدراة الأمريكية تسمح لمئات المهاجرين الصوماليين بالبقاء 18 ...
- عودة اللاجئين من لبنان إلى موطنهم في القلمون
- محنة المعتقلين السعوديين في -مملكة الخوف-
- أمريكا تسمح لمئات المهاجرين الأفارقة بالبقاء 18 شهرا
- من عتمة الزنزانه -قصيدة”ايامى المصلوبة”بقلم دجمال عبد الفتاح ...
- البرلمان العربي يطالب الأمم المتحدة بوقف سريان قانون -القومي ...
- رئيس الانتقالي الجنوبي يرد على اتهامات -العفو الدولية-
- حقوق الانسان: مقتل واصابة 211 متظاهرا واعتقال 540 اخرين
- مدريد تسحب مذكرات الاعتقال الدولية بحق بيغديمونت وخمسة من قا ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فلاح أمين الرهيمي - من وحي الثمانين