أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة هوادف - ثلاثة حقائق عن هتلر وسؤال العقلاء














المزيد.....

ثلاثة حقائق عن هتلر وسؤال العقلاء


أسامة هوادف

الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 20:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حقيقة الأولى : لقد حاولت ولدته كلاا هتلر أجهاضه في بطنها ولكن الطبيب ألح عليها أن لا تفعل فأمتثلت له.
حقيقة الثانية :لقد أراد هتلر أن يصبح رساما، لكن عميد أكاديمية الفن في فيينا،رفض قبول هتلر كتلميذ رسام فيها ، ولقد كان لهذ الرفض من أكاديمة الفنون أثر على مسيرة الفن في ألمانيا ،فمن أسباب رفضه أن كان يرسم بالأسلوب الكلاسيكي العادي الذي عفا عليه الزمن حسب رأي مسيروا الأكاديمية ، والهذا فحالما تسلم الحكم في ألمانيا سنة 1933م كان أول ما أمر به قمع رواد المدرسة الحديثة وأضطهاد كل الرساميين التجريديين والسرياليين والتعبيرين.

حقيقة الثالثة :أن هتلر لم يكمل دراسة رسمية ، لكن صديقه من أيام فيينا المبكرة أوغست كوبيستسك يقول إن الكتب لم تفارق هتلر ( ولا أستطيع أن أتصور أدولف من دون كتاب) وقد عرف عن هتلر بأنه منذو عمر مبكر كان قارئأ نهما ، ويرجع المؤرخون أن ذلك كان بدافع وعي شديد بقابلياته الأكاديمية ، وهناك تناقض في عشقه الكتب فعندما أستلم السلطة معروف عنه أنه أحراق أكواما من كتب الأدباء والمفكرين الألمان أمام دار أوبرا الدولة ولكنه في نفس الوقت كان يحتفظ بمخبئه ب 16 ألف كتاب ، حتى عندما كان محارب في الحرب العالمية الأولى لم يكن الكتاب يفارقه (إن كان في أرض المعركة ،على الحدود البلجيكية ،أو على وشك انطلاق هجوم على الغرب ،أو خارج الجبهة الشرقية ،فإن الكتاب لا يفارقه:كان الجنرال في الغرفة المجاورة له في مقرات الجيش الرئيسية ،يسمع صوت تصفح الكتاب أثناء الليل )

سؤال العقلاء ؟
لو أن والدة هتلر أجهضته في بطنها ،هل كانت الحرب العالمية ستحدث ؟
لو أن عميد أكاديمية الفن قبله ضمن رساميها هل كنا رأينا هتلر رساما مغمورا و تجنبنا الحرب العالمية الثانية و60 مليون قتيل ؟
هي أسئلة أطرحها حتى نعرف هل أن هتلر كان صانع التاريخ والحرب العالمية الثانية.

بكل ثقة أقول

لو لم يظهر هتلر فأن الحرب العالمية الثانية كانت سوف تحدث ، لأن العالم كان يعج بكل مسبباتها ،ولأنه لا يمكن الشخص مهما كان أن يقرر تفجير حرب كبرى دون أن تكون مرحلة تلك الفترة والتاريخ يريدان ذالك .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,377,497
- رؤية في رواية ’’عشق على حافة القبر‘‘ للروائي ساعد قويسم
- هل كان سقراط من الأنبياء؟
- قصة أشعة الحرية
- أستشهاد محمد تامالت في الجزائر
- أذا كان أبن باديس مات فتعاليمه لم تمت؟
- كلمات في وداع الزعيم فيدال كاسترو
- واقع المفكرين العرب
- ثمرة الخطيئة
- أوقفوا هذا الأزدهار
- رسالة الى نادى الروتاري
- رسائل الى شخصيات روائية
- نزيف قلم
- هلوسات ثائر
- كلمات متمرد على الواقع مسيتاء
- إلى مصر الحبيبة!!
- لينور تفضح الأنسانية
- العاشق وحكماء العالم
- كلمات من يوميات متمرد
- خربشات ثائر
- ثورة رجال الشوارع


المزيد.....




- السعودية تدعو مواطنيها للإسراع بالتواصل مع السفارة تمهيدا لم ...
- المتظاهرون يقطعون الطرق المؤدية إلى مطار بيروت الدولي
- البيت الأبيض: تنفيذ وقف إطلاق النار في سوريا سيستغرق بعض الو ...
- أردوغان: يمكن لروسيا أن تقود مبادرة لتحقيق السلام غربي الفرا ...
- وزيرة الداخلية اللبنانية للحرة: جميع الاحتمالات مفتوحة أمام ...
- زيارة الأربعين: ملايين الشيعة يتوافدون إلى كربلاء
- ملك الأردن: تحسين الواقع المعيشي للمتقاعدين العسكريين أولوية ...
- البرلمان الليبي في القاهرة... رسائل سياسية مرتقبة لمؤتمر بر ...
- بوتين يزور السعودية والإمارات ودخول الجيش السوري إلى منبج... ...
- برلماني لبناني: من الممكن تغيير الحكومة وتعيين أخرى غير مسيس ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة هوادف - ثلاثة حقائق عن هتلر وسؤال العقلاء