أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - نحو فهم الغاية من الوجود 6














المزيد.....

نحو فهم الغاية من الوجود 6


ايدن حسين
الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 21 - 22:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في هذا الجزء لأحاول مع الروح
الكون مكون من المادة و الطاقة .. بول البعير هو الاخر .. مكون من المادة و الطاقة
المادة مكونة من البروتونات و النيوترونات و الالكترونات .. و جسيمات اخرى دون ذرية .. نيوترينات و ما اليها .. و البروتونات تتكون من كواركات و الكواركات تتكون من لبنات اصغر .. و هكذا .. لا نصل و لن نصل ابدا الى حقيقة المادة
اما الطاقة .. فلا ندري لبناتها .. لا اقصد لبناتها كما في المادة .. الكترونات و بروتونات و الخ .. بل لبنات تتناسب معها
المادة مع انها تتكون من الذرات .. لكن مجموعة من الذرات اذا اجتمعت حلت في المكان .. و اصبحت لها طول و عرض و عمق .. اي ابعاد ثلاثة .. و اصبحت لها لون .. و تحمل قليلا او كثيرا من الطاقة .. حرارة و اشعاع
اما الطاقة .. فهل لها وجود خارج المادة .. اشك في ذلك .. الشمس خير دليل على ما اقول .. الشمس تشع ضوءا و حرارة و لكن الشمس تتكون من المادة .. حيث لا نرى وجود الطاقة الا في النجوم .. فليس هناك اجرام تتكون من الطاقة الخالصة
و تصلنا طاقة الشمس على شكل ضوء .. و الضوء يقولون بانها تتكون من فوتونات .. اي لبنات مادية صغيرة جدا جدا .. و هناك من يقول بان الضوء تتكون من طاقة فقط .. اي امواج .. و يقولون بان للضوء سرعة ثابتة لا يمكن ان تتعداها .. ان السرعة الثابتة للضوء قد يكون الدليل على مادية الضوء .. فلو كان الضوء طاقة خالصة .. اتصور كان يجب ان يكون لها سرعة غير محدودة
هل الطاقة ايضا لها لون مثلا او ابعاد .. هل تحتاج الى المكان لتحل فيه .. اقصد هل الطاقة ايضا انواع كما المادة .. مثلا المادة .. هناك هيدروجين و هليوم و كربون و حديد .. مادة زرقاء اللون و مادة صفراء اللون .. مادة لها ابعاد صغيرة و مادة لها ابعاد كبيرة .. فهل الطاقة ايضا لها صفات تختلف من طاقة الى اخرى .. مجموعة من المادة نسميه احمد .. و مجموعة اخرى من المادة نسميه كريم .. هل هناك كائنات من الطاقة .. الملائكة .. على فرض وجودها .. مخلوقة من النور .. و الجن مخلوقة من النار
بعد هذه المقدمة التي لا بد منها .. لنحاول مع الروح .. ما هو الروح .. الروح حسب تصوري هي طاقة .. و بالتالي لكي تخرج من الارض تحتاج الى مواصفات معينة .. كالتردد العالي او الاشعاع العالي .. او تخرج مصاحبا لمواد قادرة على الخروج من الارض .. و قد تخرج على شكل حرارة
ورقة شجر في يوم عاصف .. تراها تتقلب و تتلوى و تعمل حركات اكروباتية في الهواء .. حتى انه من يراها .. قد يتصورها حشرة من الحشرات الحية .. تنتقل من مكان الى اخر
قوة الريح .. او طاقة الريح .. جعلتنا لا نفرق بين ورقة شجر ميتة متحركة و حشرة حية متحركة
الروح اذن هي كمية من الطاقة في المادة .. و موضوعة باشكال و مجاميع معقدة في جسم الكائن الحي .. و كمية الطاقة هذه تجعل الكائن الحي يتحرك و يفكر و يقوم بردود افعال و تشم و ترى و تسمع
العقرب الحي .. نراه يتحرك .. و العقرب الصناعي نراه يتحرك هو الاخر .. لكن العقرب الحي فيها تصميم معقد غايته الاستفادة من الطاقة التي تاتيها من الخارج اي من الغذاء .. و استهلاك هذه الطاقة باشكال معقدة ايضا .. للرؤية و السماع و الشم و تكوين السم و التنفس و التحرك و الهروب و الهجوم و التكاثر الخ
اما العقرب الصناعي .. فانها تستمد طاقتها من بطاريات .. و تستهلك هذه الطاقة للحركة .. او للرؤية البسيطة و السماع و الاستجابة البسيطة لبعض المؤثرات الخارجية .. و ليس في الشم او في تصنيع السم .. او الهروب او الهجوم على الفريسة او التكاثر و التغذية الذاتية
و الموضوع طويل و لاحاول الاختصار
هل يمكن ان نمنع الروح .. اي الطاقة من الخروج من الجسم .. جسم الانسان حرارته المثالية هي 37 درجة مئوية .. هل لو هيأنا محيطا غير قابل لتغير درجة حرارته .. ووضعنا الانسان في هذا المحيط .. بحيث انه لا يقبل استلام الطاقة الحرارية الخارجة من الجسم البشري اثناء موت هذا الانسان .. فهل سنستطيع الابقاء على هذا الانسان حيا بصورة دائمية .. هذا المثال الذي اعرضه .. ليس الا لفهم مسالة الروح .. و ليس قصدي منه ادعاء امكانية فعل ذلك
و هل يمكن حبس الروح الخارجة من جسم الانسان في مكان معين لا تستطيع الخروج منه .. بسبب عدم مقدرتها الانتقال من خلال جدار ذلك الحبس
القران يقول .. ان الروح تغادر الجسم اثناء النوم .. ثم تعود عند استيقاظ الانسان .. اما عند موت الانسان .. فالروح تغادر جسم الانسان و لا ترجع الى ذلك الجسم
و لكن .. لو كان هذا الكلام صحيحا .. فكيف يظل القلب و الاذنين و الدماغ تعمل و تستمر عمليات كثيرة في هذا الجسم اثناء النوم .. حيث يتقلب النائم من جهة الى اخرى لكي لا تحدث ضرر بسبب الضغط لفترة طويلة على الاوردة التي تقع تحت جسم الانسان و هو نائم
كذلك .. لولا بقاء الاذنين تعملان .. لما اصبح بامكاننا ايقاظ النائم بالصوت .. اليس كذلك .. فماذا يمكننا ان نقول حيال هذا الادعاء القراني .. اي .. خروج الروح اثناء نوم الانسان
فهل هناك روحان داخل كل جسم انساني .. الروح الاول .. اي الوعي تخرج اثناء النوم .. و تبقى الروح الثانية لكي تقوم بالمهام اللاارادية داخل جسم الانسان اثناء النوم .. مع ان هذا ايضا غير منطقية .. حيث يستجيب الجسم لو غرزت فيه دبوسا مثلا
لكن القران لا تبين لنا وجود روحين داخل الانسان
و على فرض كون الاسلام الذي جاء به محمد هو اخر الاديان السماوية .. و القران الذي جاء به هو اخر الكتب السماوية .. الا تتفقون معي .. كان يجب عليه ان يوضح و لو قليلا مسالة الروح و خصوصا انه تلقى استفسارا عنها .. بدلا من القول .. قل الروح من امر ربي و ما اوتيتم من العلم الا قليلا
و لكن اليس هذا الامر عاديا .. حيث انه لم يوضح لنا وجود لبنات للمادة .. و لم يبين لنا وجود سرعة محددة للضوء .. و لم يبين لنا ما هو الزمن
..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نحو فهم الغاية من الوجود 5
- و اذكر في الكتاب محمدين
- نحو فهم الغاية من الوجود 4
- اليوتيوب الكريم
- نحو فهم الغاية من الوجود 3
- نحو فهم الغاية من الوجود 2
- نحو فهم الغاية من الوجود 1
- و ما علمناه الشعر و ما ينبغي له
- قصة قصيرة جدا - 5
- قصة قصيرة جدا - 4
- قصة قصيرة جدا - 3
- قصة قصيرة جدا - 2
- قصة قصيرة جدا - 1
- اعتباطية عروض الانترنيت في العراق
- العلم و الجهل
- اعتباطيات في القرن 21
- من تعمد علي الكذب .. فليتبوأ مقعده من النار
- تواتر الكتب السماوية
- متفرقات من التناقضات
- قصص الانبياء .. اليست لاخذ العبرة ؟!


المزيد.....




- إيران تسقط عقوبة الإعدام في قضية إساءة للنبي محمد
- الاستخبارات البريطانية: نحن نواجه خطرا كبيرا والإسلاميون الم ...
- الاستخبارات البريطانية: نحن نواجه خطرا كبيرا والإسلاميون الم ...
- محام: سيف الإسلام القذافي يمارس النشاط السياسي في ليبيا
- اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ويهود متشددين
- مؤتمر -دور الفتوى في تحقيق الاستقرار-
- محامي عائلة القذافي: سيف الإسلام سيعود للعمل السياسي
- بي بي سي في الرقة بعد طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية
- دعوة للتحرك ضد تسريب أوقاف مسيحية بالقدس
- خطط لتكثيف الاستيطان اليهودي بالضفة الغربية


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - نحو فهم الغاية من الوجود 6