أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ناهده محمد علي - لماذا يُدمن الشاب العراقي على المخدرات














المزيد.....

لماذا يُدمن الشاب العراقي على المخدرات


ناهده محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 20 - 11:19
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



إطلعت قبل أيام على إحصائية دولية عن مدمني المخدرات في العراق ، فكانت الإرقام تسطع بضوء أحمر قاني يُقلق كل إنسان شريف .
لقد مر العراق بقرون من المآسي السياسية والإقتصادية ، لكن مشكلة المخدرات لم تظهر بشكل واضح في الثمانينات أو التسعينات بل ظهرت بعد الإحتلال الأمريكي ٢٠٠٣ حيث كان من المعروف أن الكثير من الجنود الأمريكان كانوا يتعاطون المخدرات ويتداولونها فيما بينهم . وقد راجت تجارة المخدرات في العراق في ذلك الوقت ، وكانت تمر عبر مسارات الخليج العربي وإيران وتركيا وأفغانستان . تقول الإحصائية إن كل ثلاثة من عشره من الفئة العمرية ١٨ - ٣٠ هم من متناولي ومتداولي المخدرات ، وقد إنتشرت ظاهرة ( الكبسلة ) بين الشباب العراقي وحتى بين الفئات المتعلمة منهم وخاصة العاطلين ، وسبب هذا الكثير من الجرائم وحوادث السير والطرقات . كما تنتشر الحبوب المخدرة والمهدئة بين الفتيات بسبب كثرة التأزم الإجتماعي والبطالة وإنتشار ظاهرة العنوسة ، وقد تتناول هذه المهدئات ربات البيوت نتيجة الضغوط الإجتماعية عليهن ولكثرة المخاوف النفسية وضعف الوضع الأمني الذي أدى إلى إنتشار الكثير من الأمراض النفسية لدى الشباب مثل التشنج العصبي والكآبة والسادية والماسوشية والتي تُعالَج من قبل الشاب بذاته أو الطبيب المعالِج بإستخدام هذه المخدرات والمهدئات . إن الآلاف من العراقيين يضطرون للإعتكاف في بيوتهم للحفاظ على سلامتهم ويشمل هذا المتقاعدين الشباب وهم فئة واسعة من المجتمع العراقي الذين تركوا وظائفهم ومواقع أعمالهم ليركنوا في بيوتهم ، وأحوال هؤلاء النفسية تُظهر تأزماً نفسياً شديداً لأسباب مادية ومعنوية ويُعالج هذا أيضاً بالحبوب المهدئة أو المخدرة . وقد ترتفع الكميات المتعاطاة حيث يكتفي جسم الإنسان بالبداية بالقليل من هذه المواد ثم يتكيف الجسم بالكمية المتعاطاة فيطلب المزيد ويصبح المدمن خطراً وشرساً ويشطب على كل القيم والقوانين للحصول على هذه المخدرات ، كما حصل لإحدى الطيدلانيات الشابات بعد أن رفضت أن تبيع الدواء المخدر بدون وصفة طبية لأحد الزبائن فقام بقتلها وطعنها عدة طعنات للحصول على مراده .
لقد أخذت المخدرات تأخذ أشكالاً مختلفة للدخول إلى أجسام الشباب العراقي ، فظاهرة الأركيلة تنتشر في المقاهي والمنتزهات والشواطئ وفي البيوت أيضاً كما تنتشر ( سكائر المرجوانا ) بين الشباب بالإضافة إلى الحشيشة مما أدى إنتشار ظاهرة الموت السريع والمفاجئ بعد جرعات عالية من الحبوب أو الأركيلة .
إن الشاب العراقي يتواجد حالياً ما بين المطرقة والسندان فهو أما أن يتعاطى ويبقى متسكعاً ما بين المقاهي واضعاً وثيقة تخرجه في جيب وفي الجيب الآخر علبة الكبسول المهدئ ، وهناك خيار ثان هو أن يرمي في وثيقة تخرجه إلى البحر ويمسك بعلبة الكبسول سائراً إلى من يمده بالمال في الدنيا والشهادة في الآخرة فيمشي على هذا الدرب وهو مخدر بدون أن يتاح له أن يتمتع بجائزة الدنيا أو الآخرة فيفجر قلبه في الهواء بعد أن يكون قد تعب من الحزن والغضب الذي لا نهاية له ، لذا فقد تتعدد الأسباب لكن الموت واحد وتبقى حرقة قلوب الأمهات على الشباب الذين أرضعنهم حليباً حلو المذاق فسُقوا المر من قبل المجتمع وسقوا أمهاتهم به .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,605,441,305
- حينما يُظلِم المرء من الداخل هل يبحث عن البريق
- لماذا يضع الإرهابيون اللثام
- جيل الملاجيء
- لماذا لا يتخلص العرب المحدثون من سيف تأبط شراً .
- دور الإعلام العربي في تشكيل شخصية الفرد العربي ( 2 - 2 )
- دور الإعلام العربي في تشكيل شخصية الفرد العربي ( 1 - 2 )
- رسالة إلى الله من طفل محترق
- إزدياد ظاهرة العنف ضد المرأة بعد الربيع العربي
- هل يصبح التوحد ظاهرة عامة لدى الأطفال العرب
- حوارية عن الوطن والأدب
- ماذا تفعل أفلام ال Action العربية بالشباب العربي
- هل ينقلب الربيع العربي في العراق إلى خريف
- المرأة والعهر الإجتماعي والعهر السياسي
- حينما يفقد الفرد المسلم حسه الإنساني
- هل تعشق المرأة العربية واقعها أم خيالها
- طيور بلا أجنحة ( 3 )
- طيور بلا أجنحة ( 2 )
- طيور بلا أجنحة ( 1 )
- الفكر الذكوري في الفلم الأفغاني ( أُسامة ) .
- ماذا فعلتم بشباب العراق


المزيد.....




- الكويت: وزير الدفاع يكشف عملية استيلاء على نحو 800 مليون دول ...
- مصرع 7 أشخاص وإصابة 11 آخرين بتصادم سيارة نقل وحافلة في مصر ...
- مجلس النواب الأمريكي ينشر نص شهادات جديدة تؤيد رواية المطالب ...
- السفارة الأميركية في لبنان تعلن دعمها للتظاهرات الاحتجاجية ف ...
- عاهل الاردن يزور الغمر بعد استعادتها من إسرائيل
- السفارة الأميركية في لبنان تعلن دعمها للتظاهرات الاحتجاجية ف ...
- عاهل الاردن يزور الغمر بعد استعادتها من إسرائيل
- العراق- مقتل ناشط برصاص مجهولين وإغلاق أكبر معبر حدودي مع إي ...
- -بيتر الأسود- مساعد بابا نويل يثير الجدل في هولندا
- في -يوم الحزن- .. خليفة ميركل تدعو للتضامن مع ضحايا التطرف


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ناهده محمد علي - لماذا يُدمن الشاب العراقي على المخدرات