أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حكمت حسين - ثقافة مشاعر الآخر














المزيد.....

ثقافة مشاعر الآخر


حكمت حسين
الحوار المتمدن-العدد: 5334 - 2016 / 11 / 5 - 20:54
المحور: المجتمع المدني
    


تفترض ثقافة الشعوب المتمدنة توفير الحقوق والحريات الاساسية بشكل متساوٍ للجميع ، بغض النظر عن انتمائاتهم الفكرية والمذهبية والاجتماعية ، وتفترض ثقافة هذه الشعوب التزام المواطنين بهذه الحقوق والحريات ، وعدم التجاوز عليها ، وبذلك يتم ضمان استقرار هذه المجتمعات ، وبالتالي تمتعها بمسارات الحياة اليومية الجميلة .
وفي المجتمعات غير المتوازنة تختفي هذه الحقوق والحريات لفئات من المواطنين ، وتزداد للفئة الأكبر أو صاحبة السلطة ، وهذا الأمر ينطبق على العراق ، الذي تحول بعد 2003 الى نظام سياسي مشوّه ، تقوده أحزاب دينية تستمد قوتها من ميليشيات غير شرعية ، تمارس العنف ، بدون تحفظ ، ضد من يخالفها الرأي والممارسة ، والأمثلة كثيرة ومعروفة ، خاصة في مناطق وسط وجنوب العراق حيث السلطة لأحزاب طائفة رؤوساء الوزراء بعد انتخابات 2005 .

بالغت ، وتبالغ هذه الأحزاب في ممارسة شعائرها الدينية ، وتزداد سنة بعد اخرى ، أشكال وأوقات هذه الشعائر ، وتكون لها الأولوية عن العمل أو الدراسة في اثناء ممارستها . الخلل في الموضوع ان أتباع الديانات الأخرى ، باتوا مضطرين ، تحت طائلة الخوف من العواقب ، مجاراة هذه الشعائر في محافظات الجنوب التي تضم من بين ابنائها المسيحيين والصابئة ، وهذا الأمر ليس الهدف من هذه الكلمات ، بل هو ان الكثير ممن لايمارسون هذه الشعائر ، وهم مسجلين كمسلمين في اوراقهم الثبوتية باتوا ، وربما من خوفهم أيضاً ، يمارسون تحت الضغط الجمعي هذه الشعائر ، وربما دون التفكير ، بما تعنيه هذه المبالغة ، في ممارسة شعائر غريبة ، رفض قسم من مراجع دينهم ممارستها .

قد أتفهم ، انه يمكن تأجيل حفل فني ما في محافظة جنوبية ، يدعو رجال الدين فيها الى تحريم الفن عموماً ، خشية من ردود فعل هذه الميليشيات ، ولكن ما لا استطيع تفهمه ، هو نفس التخوف موجود في أذهان زملائهم ، مرة اخرى الذين لايمارسون الشعائر الدينية ، الذين يعيشون في اوربا ، البعيدة عن ميليشيات العراق ، تحت واجهة مراعاة مشاعر الآخر .

سبب هذه الكلمات ، ان احدى منظمات المجتمع المدني ، في دولة اوربية ، اعلنت عن اقامة حفل فني بمناسبة انتصارات الجيش العراق والمتطوعين في معارك الموصل ودعمهم لتحرير كامل المناطق التي تحت سيطرة داعش . وفجأة تنبأت الهيئة التي قررت تنظيم الحفل انها تتوافق مع ذكرى زيارة الأربعين في العراق ، واعلنت الغاء الموعد .

لماذا يجب أن نربط نشاطاتنا مع روزنامة آخرين ؟
لاتوجد في شوارع هذه الدولة مظاهر زيارة الاربعين ، بل موجودة في مساجد وحسينيات هذه المجموعة ، فما شأن الآخرين بهم ؟
وماهو الموعد المناسب ، طالما ان هذه الشعائر على مدار العام ؟
لقد وجدت في احدى المواقع روزنامة لبعض هذه المناسبات وفيها 23 مناسبة وفاة في سنة 2016 فقط . وهي
10 نيسان وفاة علي الهادي ، 22 نيسان وفاة زينب ، 2 آيار وفاة الكاظم ، 12 حزيران وفاة ابو طالب عم محمد ، 15 حزيران وفاة خديجة ، 24 حزيران جرح علي ، 26 حزيران وفاة علي ، 19 تموز وفاة الحمزة ، 29 تموز وفاة جعفر الصادق ، 2 آب وفاة ابراهيم بن محمد ، 1 ايلول وفاة محمد الجواد ، 8 ايلول وفاة محمد الباقر ، 11 اكتوبر وفاة الحسين وصحبه ، 3 نوفمبر وفاة زيد بن زين العابدين ، 7 نوفمبر وفاة الحسن ، 17 نوفمبر وفاة علي الرضا ، 20 نوفمبر اربعينية الحسين ، 28 نوفمبر وفاة محمد ، 4 ديسمبر وفاة سكينة ، 7 ديسمبر وفاة الحسن العسكري .
أضع هذه القائمة التي ينقصها تواريخ اخرى ، امام الهيئة التي اتخذت قرار اللاغاء لتذكيرهم عندما يقررون موعد قادم .

- هل يحترمون هم مشاعرنا وفي مناسباتنا الحزينة ، مثلا هم احتفلوا في 14 شباط بيوم ميلاد زينب ، وهو يوم الشهيد الشيوعي السنوي ؟؟؟؟
- ماذا سنحقق من ابراز تعاطفنا معهم ؟ وكيف سيستقبلون هذا التعاطف ؟؟
- وماهي الخطوة القادمة ، هل سنشارك معهم في شعائرهم ؟؟

أخيراً ، من المؤسف ان بعضنا يفكر بهذه الطريقة ، والتي هي لن تقدم أو تنفع في شيئ ، سوى تكريس مفاهيم مصادرة حريات الآخرين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بغداد ليست قندهار
- يوميات دنماركية 85
- يوميات دنماركية 83
- لنُعلِمُهم اننا معهم
- يوميات دنماركية 82
- يوميات دنماركية 81
- يوميات دنماركية 80
- من ننتخب لعضوية البرلمان الدنماركي ؟ يلدز أكدوكان
- يوميات دنماركية 79
- يوميات دنماركية 78
- يوميات دنماركية 77
- يوميات دنماركية 76
- يوميات دنماركية 75
- يوميات دنماركية 74
- يوميات دنماركية 73
- يوميات دنماركية 72
- يوميات دنماركية 71
- يوميات دنماركية 70
- يوميات دنماركية 69
- يوميات دنماركية 68


المزيد.....




- ملادينوف يقول إن سكان القدس الشرقية يشعرون بأن هويتهم الديني ...
- مؤتمر حرية التعبير يدعو لحماية الصحفيين ويتضامن مع الجزيرة
- اعتقال سبع نساء ينتمين لـ-داعش- شمال غرب سامراء
- اليونيسف: غالبية الأطفال الأفارقة المهاجرين لا يريدون الذهاب ...
- العفو الدولية تدعو أوروبا لإعادة النظر في العلاقات مع تركيا ...
- العثور على 13 جثة في قارب للمهاجرين قبالة سواحل ليبيا
- هل يفلت -مجرمو الحرب في سوريا- من العقاب؟
- حصاد اليوم الثلاثاء الموافق 25 يوليو 2017
- الجيش اللبناني: لن نسمح بإبقاء مخيمات اللاجئين السوريين -ستا ...
- الحكم في قضية” مجلس الوزراء” رفع الظلم عن البعض وبالغ في ظلم ...


المزيد.....

- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- المجتمع المدني والتنمية في مصر / محمود محمد رياض عبدالعال
- عسكرة المجتمع و أثرها على السلوك المجتمعي و الأمن القومي الس ... / عمر يحي احمد
- التعاون فى ظل قواعد السوق الرأسمالى المهيمنة / سامح سعيد عبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حكمت حسين - ثقافة مشاعر الآخر