أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - قادمون يا نينوى














المزيد.....

قادمون يا نينوى


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5329 - 2016 / 10 / 31 - 13:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد الظلام و الليل الحالك السواد لابد ان ينبلج نور فجر جديد . سُنّة الكونِ لا تتغير ، الصباح المشرق يزيح الليل المظلم ويشعر الناظر له بالبهجة و الفرحة والانشراح .
الحياة تدب و تنمو تحت نور الشمس و ليس تحت جنح الظلام ، حيث النوم و الخمول و السبات الطويل .
هذا التشبيه هو للحالة السياسية و العسكرية التي يمر بها العراق اليوم في صراعه الكبير و الدموي مع دولة الخرافة الاسلامية التي تتستر بدين القتل و تنفذ جهاد النكاح و سبي النساء واغتصاب السبايا و بيعهن في الاسواق ، وقطع الرقاب و جلد الابرياء و تعذيب الرجال من لا يطلق لحيته . هذا دينهم الظلامي الذي تحاربه جحافل التحرير العراقية ، انهم خفافيش الظلام .
رجال الوطن و جنوده الاوفياء هم من يتسلقون بخيوط الشمس كي تشرق في العراق و في نينوى شمس صباح جديد .
لقد غزا جراد الصحراء الاسود مزارع بلادي ، و اغتصب المدن و سبى النساء و سرق الممتلكات و قتل الرجال و نشر التخلف في نينوى و الانبار و الفلوجة و و ديالى وصلاح الدين .
خفافيش الظلام وجرذان المجاري و صراصير الانفاق المظلمة نشروا الفتنة و الحقد و الكراهية ، استحلوا الحرام يريدون ان يعيدوا تاريخ الغزوات والسبي و تقسيم الغنائم الى زماننا هذا بعد ان اصبح في كتب التاريخ و شئ من الماضي . ظهر علينا اعتى المجرمين من عصابات القاعدة و ما يسمى بدولة الخلافة الاسلامية من تحت رماد التاريخ ، يريدون تاسيس دولتهم على جماجم الابرياء و يتوظؤون بدم الناس وهم يكبرون قبل ان يصلّوا الى اصنامهم والهتهم الشيطانية . يهدفون الى نشر شريعة الغاب في دولة الخرافة الاجرامية ، فيحللون قطع الرقاب والايادي ، و جلد الرجال و رجم النساء في الساحات والطرقات . لا قيمة للرجل في شرعهم و لا حرمة للمراءة في دينهم ، يريدونها وعاء لتفريغ قذارتهم وشهواتهم مغلفة بكيس اسود من اعلى راسها حتى اخمص قدمها . يعيشون بعقلية القرن السابع المنقرض في صحراء الربع الخالي من الحضارة . كل من يخالف عقيدتهم فهو كافر في شرعهم ويستحق القتل بابشع الاساليب الشيطانية .
انتخى شباب و رجال العراق الشرفاء من كل مكونات الوطن الواحد ، تفتحت باقة ورود العراق الملونة من سنة و شيعة و مسيحيين و كرد و تركمان وشبك و يزيديين ، اتحدوا في باقتهم الوطنية ، و اعتصموا بحبل الله جميعا و ارتبطوا برباط الوطن وانتفظوا كالمارد الجبار ، خططوا واعدوا لهم من قوة و ساروا نحو المدن المغتصبة من داعش و دولتهم المقيتة ، حرروها الواحدة بعد الاخرى مقدمين ازكى الدماء قربانا على مذبح سيادة الوطن وحرية وكرامة الشعب . تقدمت جحافل المنتصرين حتى وصلت اليوم الى مشارف نينوى وهم يهتفون قادمون اليك يا نينوى . لبيك يا عاصمة امبراطورية اشور و سنحاريب و اسرحدون ، جاؤوا لتحرير الارض و العرض و الثار من غزاة الوطن و من لوث العرض و شرد العوائل و هجرها من بيوتها و مدنها الامنة . حملوا السلاح للانتقام من سبى المسيحيات واليزيديات العراقيات . للثار من الرجال الذين قتلوا ، و من شباب معسكر سبايكر الذي قتلوا وهم اسرى مربوطي الايدي و دفنوا في مقابر جماعية او تحت مياه نهر دجلة .
قادمون اليك يا نينوى ، يا بلدة الحدباء وموطن الشرفاء ، جئناك من كل حدب و صوب عاقدين العزم على تنظيف شوارعك و مدنك الملوثة من قذارة داعش و نجاسة شذاذ الافاق القادمين من وراء الحدود و من المجرمين الهاربين من السجون و الذين اقاموا دولة الاجرام على جماجم الابرياء و الاسرى والجنود .
جاءك الرجال يا ام الربيعين حاملين الدماء على الاكف دفاعا عنك و عن شعبك الاسير ، جاؤا محررين نينوى عاصمة الامبراطورية الاشورية من جرذان الخنادق و صراصير الانفاق والمجاري، الجبناء الذي لا يواجهون كالرجال وجها لوجه في صولات الحرب بل يختبؤون وراء المفخخات والعبوات الناسفة ويهربون عندما يشعروا ان سيف الحق اقترب من رقابهم .
حانت ساعة النصر و دقت اجراس الكنائس معلنة وصول الابطال على مشارف احياء الموصل بعد تحرير معظم اقضيتها و نواحيها و قراها ، وصلوا اليك يا نينوى التاريخ و الحضارة لرفع علم العراق خفاقا فوق منارة الحدباء وكنيسة الطاهرة ، و ليُسمِع المؤذن صوته من فوق المآذن لاهل الموصل قائلا حيّ على الجهاد .
ايام قليلة ويزف القائد العام للقوت المسلحة بشائر النصر وقد اوفى بوعده للعراقيين بتحرير نينوى و طرد داعش قبل نهاية عام 2016 من ارض العراق الطاهرة نهائيا ودفنهم في انفاقهم و خنادقهم وقد نبذتهم تربة العراق الطاهرة .
بوركت سواعد الرجال الابطال من قوات القوة الجوية و طيران الجيش و اسود البر و ابطال الحشد الشعبي و الشرطة الاتحادية و المتطوعين من ابناء العشائر و مقاتلي اليبشمركة النجباء .
بذل العراقيون بكل اطيافهم دمائهم رخيصة فداء لتربة الوطن و كرامة و حرية ابناءه لتطهير الوطن من دنس جرذان دولة الخرافة الذين يتسترون بالدين لذبح الابرياء واغتصاب النساء وتحويل الربيع الى شتاء تحت رايتهم السوداء ونهيق الجبناء .
ابشري ايتها الاسيرة الحسناء فرجال العراق قادمون اليك يا نينوى سيفكون قيودك و يحررون ابناءك و يرفعون راية التحرير .
سيعيدون مجدك و بهاء تاريخك الاصيل ، وسيحتفل كل العراقيين بعرسك الجديد وبالنصر المؤزر وسيختفي جرذان الدواعش و أثار خفافيش دولتهم الاجرامية الى الابد و سيذهبون للجحيم و مزابل التاريخ غير ماسوف عليهم .
اشرقت شمس الحرية ولن يغيبها ظلام المجرمين بعد اليوم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,381,468
- طرق حساب عمر الارض علميا
- لماذا مغريات الجنة كلها جنس ؟
- قصة الخليقة بين الدين و نظرية التطور
- التدخل العسكري التركي في شمال العراق
- التصميم الذكي
- قصة انشتاين و النسبية
- تسلسل تكون العناصر الكيميائية بعد الانفجار العظيم
- كيف تكونت العناصر الكيميائية
- القوى الاساسية الاربع في الكون
- الدليل القاطع لصحة الكتاب المقدس
- اسئلة علمية بحاجة الى اجوبة
- تطور الحياة على الارض
- مقارنة بين الاسلام و الاديان الاخرى
- ما تفسير ظاهرة موت ابناء الرسول مبكرا
- شعب صامت و حاكم جبان و فاسدون يحكمون
- الاسلام والاديان الاخرى
- كنتم خير امة اخرجت للناس
- من هو المتكلم في هذه الايات هل هو الله ؟
- ما سر براءة سليم الجبوري السريعة
- لماذا لا يعترف رؤساء الحكومات الغربية بدين الارهاب الداعشي و ...


المزيد.....




- قبل الانتخابات التركية.. إليكم تأثير انخفاض الليرة على الشار ...
- فرانس24 تعزز حضورها الإعلامي في فيتنام
- لبنان: الرئيس ميشال عون يكلف سعد الحريري بتشكيل حكومة جديدة ...
- اندماج -روس كوسموس- وألماس-أنتاي- و-الصواريخ التكتيكية-
- 2500 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية
- سفينة سان خوسيه المفقودة حملت كنزا يعادل 17 مليار $
- كردستان العراق: لن نستخدم النظام الالكتروني في انتخابات الإق ...
- السفارة الروسية لدى لندن تنتقد المخابرات البريطانية لإعداد خ ...
- بعد أن فقد لقبه.. -بلوتو- يحير العلماء!
- بكين تعزز علاقاتها مع موسكو


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - قادمون يا نينوى