أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كوهر يوحنان عوديش - البرلمان العراقي يصوت على منع الخمور، اذا البرلمان موجود!














المزيد.....

البرلمان العراقي يصوت على منع الخمور، اذا البرلمان موجود!


كوهر يوحنان عوديش

الحوار المتمدن-العدد: 5324 - 2016 / 10 / 25 - 12:56
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


صوت البرلمان العراقي بعد بحوث ودراسات طويلة وشاقة، من قبل اعضائه الكرام، على اقتصاد البلد وامن المواطنين وصحتهم، على منع استيراد وتصنيع وبيع المشروبات الكحولية ويغرم المخالف بغرامة لا تقل عن 10 ملايين دينار ولا تزيد عن 25 مليون دينار لانه اتضح لعباقرة البرلمان ان المشروبات الكحولية كانت سببا في جميع بلاوى العراق ومصائبه منذ 2003 حتى يومنا هذا، حيث كانت ( المشروبات الكحولية طبعا! ) سببا في ضياع واختفاء اكثر من اربعمائة مليار دولار في عهد حكومة المالكي، وسببا في تهجير وتشريد اكثر من ثلاثة مليون مواطن عراقي، وسببا في هدر دماء عشرات الالاف من العراقيين دون ذنب او جناية ( لان اسياد الجهل ارادوا ذلك )، وسببا في سيطرة داعش على 40% من مساحة العراق، وسببا في تجاوز نسبة الفقر الـ ( 30% ) في العراق، وكذلك سببا في انهيار الاقتصاد العراقي واستشراء الفساد الاداري والمالي في جميع مؤسسات ودوائر الدولة، لذلك وجب منعه.
يعتبر البرلمان بمختلف تسمياته ( مجلس النواب، مجلس الامة، مجلس الشعب، المجلس التشريعي او الجمعية الوطنية .....الخ ) اعلى هيئة تشريعية في الدول الديمقراطية التي يكون يكون فيها الدستور سيد القانون لا يعلى عليه امر او قرار، وما دام اختيار اعضاء البرلمان يتم بالاقتراع العام من قبل عموم الشعب فانه يستوجب على الذين وقع عليهم الاختيار وفازوا بعضوية البرلمان ان يمثلوا الشعب ويأخذوا بعين الاعتبار مصالحه ويحافظوا على استقلال العراق وسيادته ويسهروا على سلامة ارضه وسمائه ومياهه وثرواته ونظامه الديمقراطي!!! والعمل على حفظ وصيانة الحريات العامة والخاصة ، حسب القسم الذي يؤديه كل عضو بموجب المادة ( 50 ) من الدستور العراقي، لكن الواقع المعاش يدل على العكس من ذلك تماما لان اعضاء برلماننا المحترمين الذين فازوا بمقاعدهم وجاءوا الى البرلمان عبر قوائم طائفية (اي بواسطة انتمائهم الديني والطائفي او القومي وليس عبر ذكائهم السياسي او مدى خدمتهم للشعب والوطن )، لم يفكروا بالشعب ومطاليبه يوما بل كرسوا البرلمان لتمرير مصالحهم الشخصية ومصالح اسيادهم الذين جاءوا بهم فكان الشعب في واد ومسؤولي العراق الجديد في واد اخر.
يعتقد الكثير ان منع الكحول في العراق يعتبر تجاوزا على حريات غير المسلمين فقط لانهم ربطوا بين احتساء وتصنيع واستيراد وبيع المشروبات الكحولية بغير المسلمين فقط!، صحيح ان هذا القرار يعتبر تضييقا واعتداءا على حريات غير المسلمين في العراق لكن، حسب اعتقادي، هذا ربط وتعميم خاطىء ونظرة جاهلية وبدائية لحجم الكارثة التي حلت بالبلد، وذلك لان احتساء الكحول لا يقتصر على غير المسلمين بل ان الكثير من المسلمين يحتسون الكحول، اما ثانيا فهو مخالفة بحق الدستور ( اتساءل ان كان اعضاء برلماننا الكرام الذين صوتوا على منع الكحول قد قرأوا الدستور! او يعرفون بوجوده، او اذا كانوا يعترفون بالدستور اصلا! ) الذي ينص على عدم جواز سن قانون يتعارض مع مبادىء الديمقراطية او مع الحقوق والحريات الاساسية، الا يعتبر منح الكحول اعتداء صارخ على حرية الذي يحتسيها؟، اما ثالثا فهو تمهيد لاسلمة البلد والضغط على المتبقين من غير المسلمين لترك البلد حيث بدأوها بقانون البطاقة الوطنية الذي ينص في مادته الـ 26 على ( اولا- يجوز لغير المسلم تبديل دينه وفقا للقانون. ثانيا- يتبع الاولاد القاصرون في الدين من اعتنق الدين الاسلامي من الابوين. ) ومن ثم منع الكحول وبعدها سيأتي دور فرض النقاب ومن ثم منع الدخول الى غير دور عبادة المسلمين وبعدها الرب وحده يعلم.
كان الاجدر ببرلماننا الموقر، وبدلا من منع الكحول، ان يبحث عن جذور الفساد التي تنخر الجسد العراقي، عن رؤوساء الاحزاب الدينية والمتنفذين الذين باعوا العراق، عن الدكتاتورية التي تحكم العراق منذ 2003 لكن بثوب وقناع ديمقراطي، عن الاشخاص الذين دمروا العراق، عندئذ فقط كنا نحترم قرار البرلمان ونخلد اعضائه على قراراتهم، عندئذ كنا نحس اننا كشعب عراقي نملك برلماننا يدافع عن حريتنا وحقوقنا ولا نملك بيادق شطرنج تحركها اسيادها او اياد خارجية، عندئذ كنا نتلمس في اعضاء البرلمان الغيرة والشجاعة والشهامة ولم نكن لنتأكد بان البرلمان ليس سوى بناية يدخلها الفاسدين واللصوص والحرامية لالتقاط الصور التذكارية.
ان الذين دمروا العراق ونهبوا مئات المليارات من اموال الشعب لم يكونوا تجار كحول! ولم يكونوا بصانعيها او ببائعيها، بل باسم الدين والطائفية جاءوا ليحكموا العراق مع العلم ان ولائهم لم يكن للعراق يوما، فهل يتجرأ اعضاء برلماننا الموقر محاسبة هؤلاء او على الاقل استجوابهم؟ اذا كنتم تريدون صدقا تطبيق الشريعة الاسلامية فنحن لا نمانع من تطبيقها حرفيا على الجميع بدون استثناء اوانتقاء فاحكموا بالعدل واقطعوا يدق السارق الذي سرق وما زال يسرق اموال الشعب وبصورة علنية! وارجموا الزاني الذي اغتصب الوطن امام اعينكم.... هل تستطيعون؟

همسة:- اذا كانت غرامة من يتعامل بالكحول من 10 الى 25 مليون دينار فماذ ستكون عقوبة! من باع الوطن وخان الشعب ونهب اخر فلس من خزينة الدولة؟ مجرد سؤال هل يتجرأ اي واحد من اعضاء البرلمان الاجابة عليه؟.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,834,969
- الفساد في العراق قمة المهازل
- شجرة الميلاد العراقية وقبلة يهوذا
- البطاقة الوطنية خنجر اخر في خصر الاقليات غير المسلمة
- العبادي ... والمهمة المستحيلة!
- كلهم مع الاصلاحات ... اذا من دمر البلاد وشرد العباد؟
- وحدة العراق ليست اغلى من دماء ابنائه
- ارواح المسيحيين واعراضهم اغلى من كل المناصب يا سيادة النائب!
- هكذا هوى العراق
- العراق لا يبنى بالاحقاد ولا ينهض بالشعارات التجارية
- هل من مستقبل لمسيحيي الشرق في بلادهم الاصلية؟
- موقف جميل في زمن قبيح
- محمية لشعب ينقرض!
- تفجيرات اربيل الارهابية ضد من؟
- رؤسائنا متى يتعلمون ؟
- بين مضايقات الحكومة وتصريحات السيد يونادم كنا ضاع مسيحيي الع ...
- سركيس اغاجان فرصة ضيعناها!
- ما هذا كان طموحنا
- البلاد عندما يحكمها القتلة!
- عراقنا الجديد بلا تجديد!
- رسالة شكر من حمير العراق الى الجيش الامريكي


المزيد.....




- زوجة راموس ترتدي فستان زفاف من أنامل عربية.. وتكمل إطلالتها ...
- لاريجاني يتهم أمريكا بأحداث خليج عُمان ويوضح السبب
- محطة قطارات باريس الشمالية تشهد معرضا لمحتويات قبر توت عنخ آ ...
- كيف رد ولي عهد السعودية محمد بن سلمان على تركيا وما -ينساه ا ...
- لاريجاني يتهم أمريكا بأحداث خليج عُمان ويوضح السبب
- حريق يتلف 250 ألف لتر من -الكونياك- في فرنسا
- بيسكوف: مستعدون لتنظيم لقاء بوتين - ترامب قبيل قمة -العشرين- ...
- شاهد.. انفجار إطارات طائرة وخروجها عن مسارها
- شاهد: في كولومبيا.. 20 طنا من القهوة داخل فنجان عملاق لدخول ...
- خليج عمان: إيران تحتج على اتهامات بريطانيا لها بالضلوع في ال ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كوهر يوحنان عوديش - البرلمان العراقي يصوت على منع الخمور، اذا البرلمان موجود!