أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ في زَمَنِ الْذبوَلَ














المزيد.....

مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ في زَمَنِ الْذبوَلَ


تيسير حسن ادريس
الحوار المتمدن-العدد: 5316 - 2016 / 10 / 17 - 17:00
المحور: الادب والفن
    



دَخَلْتُ تَابُوتَ أُغْنِيَتِي
لأَجْتَازَ رَهَقَ الأَسْئِلَةِ
لَعَلَّنِي أَجِدُ الْحُلُولَ
لَسْتُ مَعْنِيًّا بِهَدِيرِ زَفَرَاتِي
لا يَهُمُّ إنْ كُنْتُ حَيًّا أَمْ قَتِيلا
وَلَسْتُ مَسْؤُولاً إنْ كَانَ
غَفْوِيَ طُولَ غَفْوِ
أَهْلِ الكَهْفِ أَمْ بُرْهَةً
مِنَ الزَّمَنِ الْعَجُولِ
أَنَا مَلِكُ دَوْزَنِةِ الأَنَاشِيدِ
التي مَا أَبْطَأَتْ
رَتْمَ الفُصُولِ
أَنَا مَلِكُ أَهَازِيجِ
ملحَ الأرْضِ تَمْرَحُ
فِي دَمِي بِكْرًا
كَإيقَاعِ الطُّبُولِ
إنْ شِئْتَ طَالَ غَفْوِي
رُبْعَ قَرْنٍ في انْتِظَارِ
مِيقَاتِ الأُفُولِ
وَمَتَى شِئْتُ كالإعْصَارِ
انْتَفَضَتْ مِنْ قُمْقُمِ
الصَّمْتِ الْخَجُولِ
كَدْحِي لا يَقْتَفِي أَثَرَ الأَمَانِي
بَلْ رَهْنَ إِيقَاعِ الْذُهلُولِ
حِزْتُ مِنْ كُرَاسَةِ الصَّبْرِ
سَطْرًا مِنْ تَرَاتِيلِ الْقُبُولِ
مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ
تَنْهَضُ مِنْ سِخَامِ الوَاقِعِ
الْمَكْفِيُّ فِي زَبَدِ الْمُثُولِ
لِتُفَسِّرَ الْجَدَلَ الْمُقِيمَ
بَيْنَ هَدِيرِ الْمَاكِينَاتِ
وَاخْضِرَارِ سَوْسَنِةِ الْحُقُولِ
بَيْنَ مَنْطِقِ أنْ تَكُونَ
مِنْ الْجُمُوعِ أَوْ تَفْتَرِشَ
فِي بُرْجِكَ الْعَاجِيِّ
أَفْخَاذَ الْخُمُولِ
وَتَحْتَرِفُ بِكُلِّ تَارِيخِ الأَذَى
تَجْرِيفَ أَقْبِيَةِ الْعُقُولِ
طِقْ صَبْرًا يَا رِفْقِي
فَبَعْضُ الغِي أنْ
تَمْضِي خَلْفَ
أَحْلافِ الفُضُولِ
وَكُلُّ الْبُؤْسِ أنْ
تَرْحَلَ فِي رِكَابِ
قَافِلَةِ الذُّبُولِ
فَكُنْهُ الاخْضِرَارُ أنْ تَظَلّ
تَصْدَحُ بِالْحَقِيقَةِ
وَتَفْعَلَ مَا تَقُولُ
وَمَنْ قَضَى وَطْرًا لِيَهْبُطَ
قَبْلَ زَلْزَلَةِ الْهُطُولِ
البَّرًّ حَافِلُ بِالْمَسَالِكِ
فَاخْتَرْ مَا شِئْتَ مِنْ
طُرُقِ الْوُصُولِ
تيسير حسن إدريس
بريدة 17/10/2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,020,904
- عِنْدَ تَوَهُّجِ الإطْلالِ!!
- للرَّمْلِ مِزْمَارًا وَحِيدًا
- الحلم والواقع في حوار الهبوط الناعم !!
- ماذا بعد انهيار مفاوضات السلام السودانية في أديس أبابا؟؟
- ثم ماذا بعد مؤتمر الرفاق السادس؟.
- على اعتاب المؤتمر السادس ليكن ماركسيا وطبقيا على محجة حمراء
- قبل جنوح الفلك
- على أعتاب المؤتمر السادس النرجسية واختلال جدلية الذاتي والمو ...
- في حضور القُرُنْفُلُ تَتَوَحَّدُ الازْهَارُ
- على أعتاب المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني
- زُلَيْخَة
- الكتابة على ورق المنشورات2
- شيزوفرانيا البرجوازي الصغير!!
- ثَمَرٌ يُنَاصِبُكَ الصَّبَابَةَ
- ودَنَوْتُ اطلب مَا اشْتَهَيْتُ
- إعادة الاعتبار لمبدأ المركزية الديمقراطية!!
- نحو تل -الجلجثة-
- اللا مبالاة ومرحلة تساوي الأشياء!!
- اللُّجُوءُ إِلَى أَرْدَانِ القُرُنْفُلِ
- طعن الفيل وظله !!


المزيد.....




- مهرجان أفلام الهجرة الدولي يسلط الضوء على المهاجرين في السين ...
- مهرجان أفلام الهجرة الدولي يسلط الضوء على المهاجرين في السين ...
- الشارقة: انطلاق فعاليات وأنشطة أسبوع التراث الإماراتي
- جبل طارق.. الهوية التائهة بين أوروبا والتاج البريطاني
- مغربي ينقذ طبيبة إيطالية من الموت
- عدد مستخدمي المكتبة الإلكترونية في مترو موسكو بلغ 100 ألف شخ ...
- أول فنان عربي يشارك بحفل -أعياد الميلاد- في الفاتيكان
- رحيل الشاعر اللبناني مرشح -جائزة نوبل- موريس عواد
- المحقق كونان.. يعود من جديد في السينما
- متاحف الكرملين تستعد للانتقال إلى مبنى جديد


المزيد.....

- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ في زَمَنِ الْذبوَلَ