أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ في زَمَنِ الْذبوَلَ













المزيد.....

مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ في زَمَنِ الْذبوَلَ


تيسير حسن ادريس
الحوار المتمدن-العدد: 5316 - 2016 / 10 / 17 - 17:00
المحور: الادب والفن
    



دَخَلْتُ تَابُوتَ أُغْنِيَتِي
لأَجْتَازَ رَهَقَ الأَسْئِلَةِ
لَعَلَّنِي أَجِدُ الْحُلُولَ
لَسْتُ مَعْنِيًّا بِهَدِيرِ زَفَرَاتِي
لا يَهُمُّ إنْ كُنْتُ حَيًّا أَمْ قَتِيلا
وَلَسْتُ مَسْؤُولاً إنْ كَانَ
غَفْوِيَ طُولَ غَفْوِ
أَهْلِ الكَهْفِ أَمْ بُرْهَةً
مِنَ الزَّمَنِ الْعَجُولِ
أَنَا مَلِكُ دَوْزَنِةِ الأَنَاشِيدِ
التي مَا أَبْطَأَتْ
رَتْمَ الفُصُولِ
أَنَا مَلِكُ أَهَازِيجِ
ملحَ الأرْضِ تَمْرَحُ
فِي دَمِي بِكْرًا
كَإيقَاعِ الطُّبُولِ
إنْ شِئْتَ طَالَ غَفْوِي
رُبْعَ قَرْنٍ في انْتِظَارِ
مِيقَاتِ الأُفُولِ
وَمَتَى شِئْتُ كالإعْصَارِ
انْتَفَضَتْ مِنْ قُمْقُمِ
الصَّمْتِ الْخَجُولِ
كَدْحِي لا يَقْتَفِي أَثَرَ الأَمَانِي
بَلْ رَهْنَ إِيقَاعِ الْذُهلُولِ
حِزْتُ مِنْ كُرَاسَةِ الصَّبْرِ
سَطْرًا مِنْ تَرَاتِيلِ الْقُبُولِ
مِزْمَارًا مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ
تَنْهَضُ مِنْ سِخَامِ الوَاقِعِ
الْمَكْفِيُّ فِي زَبَدِ الْمُثُولِ
لِتُفَسِّرَ الْجَدَلَ الْمُقِيمَ
بَيْنَ هَدِيرِ الْمَاكِينَاتِ
وَاخْضِرَارِ سَوْسَنِةِ الْحُقُولِ
بَيْنَ مَنْطِقِ أنْ تَكُونَ
مِنْ الْجُمُوعِ أَوْ تَفْتَرِشَ
فِي بُرْجِكَ الْعَاجِيِّ
أَفْخَاذَ الْخُمُولِ
وَتَحْتَرِفُ بِكُلِّ تَارِيخِ الأَذَى
تَجْرِيفَ أَقْبِيَةِ الْعُقُولِ
طِقْ صَبْرًا يَا رِفْقِي
فَبَعْضُ الغِي أنْ
تَمْضِي خَلْفَ
أَحْلافِ الفُضُولِ
وَكُلُّ الْبُؤْسِ أنْ
تَرْحَلَ فِي رِكَابِ
قَافِلَةِ الذُّبُولِ
فَكُنْهُ الاخْضِرَارُ أنْ تَظَلّ
تَصْدَحُ بِالْحَقِيقَةِ
وَتَفْعَلَ مَا تَقُولُ
وَمَنْ قَضَى وَطْرًا لِيَهْبُطَ
قَبْلَ زَلْزَلَةِ الْهُطُولِ
البَّرًّ حَافِلُ بِالْمَسَالِكِ
فَاخْتَرْ مَا شِئْتَ مِنْ
طُرُقِ الْوُصُولِ
تيسير حسن إدريس
بريدة 17/10/2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,542,993
- عِنْدَ تَوَهُّجِ الإطْلالِ!!
- للرَّمْلِ مِزْمَارًا وَحِيدًا
- الحلم والواقع في حوار الهبوط الناعم !!
- ماذا بعد انهيار مفاوضات السلام السودانية في أديس أبابا؟؟
- ثم ماذا بعد مؤتمر الرفاق السادس؟.
- على اعتاب المؤتمر السادس ليكن ماركسيا وطبقيا على محجة حمراء
- قبل جنوح الفلك
- على أعتاب المؤتمر السادس النرجسية واختلال جدلية الذاتي والمو ...
- في حضور القُرُنْفُلُ تَتَوَحَّدُ الازْهَارُ
- على أعتاب المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني
- زُلَيْخَة
- الكتابة على ورق المنشورات2
- شيزوفرانيا البرجوازي الصغير!!
- ثَمَرٌ يُنَاصِبُكَ الصَّبَابَةَ
- ودَنَوْتُ اطلب مَا اشْتَهَيْتُ
- إعادة الاعتبار لمبدأ المركزية الديمقراطية!!
- نحو تل -الجلجثة-
- اللا مبالاة ومرحلة تساوي الأشياء!!
- اللُّجُوءُ إِلَى أَرْدَانِ القُرُنْفُلِ
- طعن الفيل وظله !!


المزيد.....




- القاهرة: حفل توقيع ومناقشة ديوان -أم العيون المغفرة-، للشاعر ...
- رسالة ماجستير جديدة عن أديب كمال الدين
- فازت الكاتبة الأيرلندية الشمالية آنا بيرنز بجائزة -مان بوكر- ...
- مصر تستأنف ترميم مسجد الظاهر بيبرس التاريخي (فيديو)
- انطلاق -أيام فلسطين السينمائية- بمشاركة أكثر من 60 فيلما
- بيروت.. القضاء اللبناني يحقق مع الإعلامي هشام حداد
- عزيزة البقالي القاسمي: لمسنا معاناة حقيقية للنساء
- عازفون بغداديون شباب يحاربون العنف والتطرف بالموسيقى
- ملك هوليود مستاء من السعودية بسبب مقتل خاشقجي
- اللجنة الرابعة تجدد دعمها للمسار الرامي إلى إيجاد تسوية لقضي ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير حسن ادريس - مِنْ مَزَامِيرِ رَاشِدٍ في زَمَنِ الْذبوَلَ