أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مسَلم الكساسبة - هل يكون الفكر همجيا ومتى ، وكيف ننقذ اي فكر من همجيته ؟















المزيد.....

هل يكون الفكر همجيا ومتى ، وكيف ننقذ اي فكر من همجيته ؟


مسَلم الكساسبة

الحوار المتمدن-العدد: 5306 - 2016 / 10 / 6 - 17:17
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


هل يكون الفكر همجيا؟

نعم ، اصلا لا همجية إلا همجية الفكر ! وما هجية الانسان وتطرفه وعنفه الا انعكاس وتجسيد حي لهمجية افكاره ، وأي همجية دائما فأساسها وأصلها فكرة او معتقد زرع في خلايا الدماغ كما يزرع الفيروس في خلايا الجسم فيفسدها ..

الفكر اما يجعل الانسان مرنا متسامحا متفهما محاورا .. او فوقيا مصمتا متغطرسا ، يدعي العصمة والصدقية والأحقية وامتلاك الحقيقة والصواب ..بالتالي يتنطح للوصاية على عقول الاخرين ..

فالإنسان في الحقيقة ما هو إلا صورة مجسدة لفكره ومعتقده ..

معظم افكار الناس ليست من بنات عقولهم بل نقلت لهم عن سواهم .. وغالبا هم لم يروهم ولم يسمعوا منهم مباشرة او يخالطوهم او يحاوروهم ولم يعرفوا الظروف التي ادعوا بها او قدموا تلك الافكار ومن اجل ماذا ؟!!

لكن الكثيرين منهم يتبنونها كما لو كانت تحصلت لهم عن طريق التجربة المخبرية وأنها نهائية الصدق والصواب .. وأنهم التقوا من قدموها وسمعوا منهم وحاوروهم واقتنعوا بعد اخذ ورد مع انه ليس صحيحا ..

بل بعضهم يبدو متأكدا من صوابها الى الحد الذي يكون مستعدا لإراقة الدم او بذل حياته من اجلها !!

وهي من اغرب الظواهر المرتبطة بالعقل والتفكير والتي يواجهها العقل البشري يالفعل ..

الاغرب من هذا انه حتى التعليم المعقد والممتد طوال سنوات العمر كثيرا بل غالبا ما يفشل في ان يمحو من راس الانسان فكرة بائسة تلقاها او ورثها بالتلقين وحشو الادمغة اياه .. الى حد ان الانسان يقدم الفكرة التي ورثها على الفكرة التي تأكد منها بالمختبر او بالواقع العملي المحسوس والأمثلة على ذلك كثيرة ؟!!

انها ظواهر محيرة وغريبة ترتبط بالفكر وتبني الافكار والإيمان بها والدفاع عنها ؟؟


لكن متى يكون الفكر همجيا ؟؟
----------------

بل ويضع نفسه وأتباعه معه ومع الحياة ومع الاخر في مأزق :

- حينما يدعي الصدقية والعصمة والقدسية والصواب المطلق .

- حين يكون غير متاح لك مناقشته او نقده .

- حين يكون اغلى من دم الانسان وحياته ، فيراق دم الانسان لأجله .

- حين يزرع في اتباعه كراهية الاخر وازدراءه والنظر له نظرة دونية وإضمار الشر والأذى له ، حتى وان اظهروا غير ذلك ما داموا لم يتمكنوا من اظهار ذلك .

- حين يكون فهمه وتكييف مسائله مقصورا على افراد بعينهم ، اي حين يكون له سدنة وكهنة وعرابون مختصون هم المخولون بإجازة او رفض او تقرير فيما اذا كان سلوك او حدث او مسألة ما جائزة ومباحة ومشروعة ضمنه ام لاء .

- حين يأمر اتباعه بالعمل على نشره ويَـعُد ذلك جزءا من تمام اعتقادهم وإيمانهم لا يكتمل إلا به.

- حين ينتقل للإنسان بالوراثة دون خيار لهم او قرار منهم ..

- حين لا يكون متاحا لك تركه والتخلي عنه ، وتكون مهددا بالقتل اذا فعلت ..

- حين يجيز لأتباعه حتى القتل والتنكيل من اجل نشره وإلزام الناس به .

- حين يشغل اتباعه به عن حياتهم وجل شؤون دنياهم ويقدم نفسه كحل لكل شيء وكبديل مغن عن كل شيء !

- حين يكون له شبه تأثير السحر على عقول الاتباع فلا يستطيعون الفكاك حتى من تلك المقولات التي يثبت خطاها وبطلانها بالعلم والتجربة المخبرية ..

- حين يقدم ويدّعي عن الكون دعاوى لا تؤيدها التجربة والعلم المخبري بل وتبطلها وتدحضها.

- حين يختلف الناس عليه وبسببه وبدلا من ان يوحدهم يجعل باسهم بينهم شديد .

- حين لا يستطيع ان يحرر نفسه من الأوصياء ولا يملك الحل الامثل للاختلاف عليه والخلافات بسببه.

- حين يصبح اداة وسلاحا فتاكا في يد الاعداء لتشتيت الامة والإبقاء على تخلفها وفرقتها وتناحرها وتفريز وتحنيط العقول فيها ,,

- حين يصبح اداة وسلاحا في يد المستبدين يمثل الخيار الأمر الذي يلوحون به ضد كل من يطالب بالحرية ويعارض الاستبداد .

- حين يكون مصدرا للكراهية والخلاف والشقاق حتى بين اقرب الناس بسببه وعليه .

- حين يتبرأ الابن ويقتل امه وأباه او يقتل ويتبرأ الاب من ابنه والأخ من اخيه بإيعاز وإيحاء منه او من الفهم الكهنوتي له .. فيصبح اداة للفتنة وقطيعة الارحام بين الناس .

- حين يتوقف عن أن يضيف للحياة اي جديد الى حد تختطف الحياة منه وتُسَير وتشكل بعيدا عنه ويصبح هو مجرد تكاليف وأعباء مضافة على كاهل الانسان ، تضاف لتكاليف الحياة الاخرى الكثيرة وفوقها ، ويغدو مجرد مجموعة اوامر ونواهي ومجموعة تابوات تقيد هامش التعاطي مع معطيات الحياة الجديدة التي صنعت في غيابه وبمعزل عن تأثيره . فلا هو يقدم للإتباع بدائل جديدة ولا هو يتوقف عن تحريضهم على تلك المعطيات وشيطنتها ..مما ينشأ عنه اضطرابات نفسية ومشاكل عقلية خطرة لدى الاتباع كأفراد وكأمة ..

- حين يدعي الصلاحية لكل زمان ومكان وكما هو في مصادره الاولى ؟

- حين يتدخل ويفتي في كل امر . حتى في تلك الامور التي قال فيها كلاما اثبت العلم خطاه وبطلانه ..

- حين يحرض ويثير الكراهية على من لا يؤمنوا به او ينتقدونه ويشيطنهم ..

- حين يبدو مرتبكا من مستجدات الحياة ومعطياتها الحادثة فيوقع اتباعه في حيرة وارتباك منها ومعها ومعه .. فيُحرمها ويشيطنها لأنها جديدة عليه وغير مسبوقة في مرجعياته الفكرية السابقة وليست لديه بدائل مقنعة عنها .. ثم يعود تحت ضغط وإلحاح الواقع وتحت ضغط نجاحها عمليا في اقناع الناس بها وعجزه عن تقديم البدائل - يعود لإجازتها والموافقة عليها .. فيربك الناس ويؤدي الى الاضرار بهم وبمصالحهم ويؤدي الى اضطرابات نفسية ومعرفية خطيرة ..

- حين يربي عقول الاتباع على التفكير النمطي والقوالب الجاهزة للفكر .. فدائما هناك فتاوى وأحكاما وقياسات جاهزة اي بمعنى التفكير داخل الصندوق او الحضيرة .

- حين يعمل على عزل وإبطال اي تأثير للعلم والمكتشفات العلمية على عقول الاتباع ومخيالهم الفردي والجمعي ..رغم تأكدهم وتيقنهم التام من صحة تلك المكتشفات بشكل اكيد ونهائي إلا انهم يظلون على نفس السلوك والطقوس والخيالات السابقة المرتبطة بالمفاهيم التي رضعوها منه .. فيقعون في فصام واضطرابات نفسية وذهانية مدمرة وخطرة ؟

كيف ننقذ الفكر -اي فكر - من الهمجية والتطرف ؟
------------------------------
- ان لا نعتقد اننا منتدبون لفرضه على الاخر..
- ان نسمح بمناقشته ونقده .
- ان لا ندعي ان فكرنا هو الصواب وهو الذي يمتلك الحقيقة.
- ان نسمح بتركه والتخلي عنه دون اية تبعات.
- ان يكون الدم والحياة البشرية اعلى واقدس منه وان لا يراق دم لاجله.
- أن لا نزدري ونتعالى على من لا يؤمن به او لا يشاركنا اعتناقه ولا ننظر له نظرة دونية او بكراهية وازدراء.
- ان لا نجعل من سلوك وفهم من سبقونا في اعتناقه مقياسا لنا في فهمه في زمن مختلف ..

وبالمختصر وتجنبا للتكرار ، ان نفعل ونسلك خلافا للنقاط الواردة هنا في : "متى يكون الفكر همجيا" .








لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,889,919,063
- على بساط البحث : قطيعتنا مع الفلسفة والفكر الحر وتداعياته في ...
- الثورة الرقمية -اليوم العالمي للإنترنت- !
- البرمجيات الخبيثة والبشر .... !
- العمل بصفته مصدرا لكل رفاه وتحضر وقيمة مضافة .....
- جماليات العلم (4) .. التهديف نحو النجوم .. ! Aesthetics OF S ...
- تميمة الأعراب للخروج من السرداب ..
- لماذا تخلفنا ؟؟
- جماليات العلم (3) كونيات , Aesthetics OF SCIENCE (3) Cosmic ...
- جماليات العلم (2) الأمواج الكهرو-مغناطيسية , Aesthetics OF S ...
- جماليات العلم (1) الاقمار الصناعية , Aesthetics OF SCIENCE ( ...
- الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد .... (3)
- الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد ......(2)
- الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد ......... (1)
- من جديد ، حلقات الاعتماد المتبادل .. أطروحة الاصلاح نموذجا .
- ... حلقات الاعتماد المتبادل وحل العقد في العُقَل لمبلّلة !
- حذار من تجزئة المجزءِ وتفكيك المفكك ...
- ميزة العلم والتفكير العلمي - العقلية العلمية - ..!
- تحالفات غامضة هشة وحروب أكثر غموضا ..!
- التنظيمات الجهادية - الجهاد البيني - والفساد الكبير .
- لا بأس بالقومِ من طولٍ ومن غِلظٍ ..!


المزيد.....




- بيل غيتس ينتقد إدارة ترامب -للتصرف وكأنها- قامت بفحوصات كورو ...
- قد تكون أغلى كمامة في العالم.. مرصعة بالألماس وبقيمة 1.5 ملي ...
- مديرية أمن الدولة اللبنانية: حذرنا من ثغرات أمنية وخطر نترات ...
- بالفيديو.. جرافات إسرائيلية تهدم 3 منازل في حي سلوان
- الكشف عن موعد التطعيم العام باللقاح الروسي الجديد ضد كورونا ...
- فيضانات في الصومال
- مصر.. مواطن يطلق النار على زوجته في الشارع (صورة)
- مصر.. السيسي يدلي بصوته في انتخابات مجلس الشيوخ (صور)
- جمهورية التشيك لا تريد الجيش الأمريكي على أراضيها
- السفارة الأمريكية في القاهرة: إهداء مصر 250 جهازا للتنفس الا ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مسَلم الكساسبة - هل يكون الفكر همجيا ومتى ، وكيف ننقذ اي فكر من همجيته ؟