أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - نظام الجزية في الإسلام














المزيد.....

نظام الجزية في الإسلام


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 09:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الخطأ الأفدح الذي ارتكبته دولنا هو اعتبار دين معين دين الدولة.... إن كان الدين الإسلامي... أو الدين اليهودي.
فالدولة هيئة ادارية عليها القيام برعاية مصالح الجميع ومعاملتهم بالمساواة التامة. والدولة لا تحج ولا تصوم ولا تصلي. فكيف يمكن ان يكون لها دين؟
الدين هو للإفراد. واعتبار دين معين دين دولة يعني فقط ان على تلك الدولة تأمين هيمنة مجموعة دينية على حساب المجموعات الأخرى.
.
وهذا ما يعرف بنظام الذمة في المجتمع الإسلامي. فهذا النظام يتضمن في صميمه اهانة الآخرين. وقد قمت مؤخرا بنشر كتاب عن آية الجزية في القرآن والتي تقول
قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون (سورة التوبة الآية 29)
وقد نقلت فيه ما قاله قرابة سبعون مفسر قديم وحديث حول هذه الآية.
قراءة هذه التفاسير تبين ان مجتمعنا هو مجتمع فاسد حتى النخاع.
فهذه الآية تعطي لغير المسلمين ثلاث خيارات
- إما الإسلام
- أو دفع الجزية وهم صاغرون
- أو القتل مع ما يتبعه من سبي النساء واسترقاق واستباحة اموال الآخرين
ومن لا ينتمون لأهل الكتاب فلا تقبل منهم الجزية وفقا لتلك الآية ويخيرون فقط بين الإسلام والقتل مع ما يتبعه من سبي النساء واسترقاق واستباحة اموال الآخرين.
ومن هنا جاءت ابادة قرابة 80 مليون هندوسي، وهي اكبر جريمة ابادة عرفها التاريخ. وهناك حاليا حركة اسلامية تهدد الهندوس اليوم بالقتل إذا لا يتحولون للإسلام http://goo.gl/mROqZ3- http://goo.gl/gVoCJL
قراءة هذه التفاسير يقشعر منها البدن.
ورغم ان نظام الجزية تم الغاؤه في منتصف القرن التاسع عشر، فما زالت كتب التفسير الحديثة تردد علينا هذه الخيارات.
وما اعتبار الإسلام دين الدولة إلا امتدادا لآية الجزية المذكورة.
.
والقرآن يقع في تناقض فظيع
ففي الآية 100 من سورة يونس يقول: وما كان لنفس ان تؤمن الا باذن الله
فإن كان الإيمان بإذن الله، فما معنى ان تخير الناس بين الإسلام والجزية والقتل الخ... ؟
وللعلم، فإن سورة التوبة هي السورة رقم 113 بالتسلسل التاريخي، أي نرلت بعدما اصبح محمد غازيا
وأما سورة يونس فهي السورة 51 بالتسلسل التاريخي، أي نزلت قبل الهجرة عندما كان محمد مسالما.
.
ينقسم كتابي عن الجزية إلى قسمين
القسم الأول يستعرض آية الجزية من خلال كتب التفاسير القديمة والحديثة التي ما زالت تبرر الجزية وموقف القرآنيين والغاء الجزية في القرن التاسع عشر واستمرار مشاريع دستورية بالتكلم عن الجزية واعادة العمل بالجزية من قِبَل داعش. وهذا القسم بالفرنسية.
والقسم الثاني يجمع النصوص العربية لقرابة 70 مفسر قديم ومعاصر حول آية الجزية مع ترجمة حرفية أو مختصرة لمضمونها.
.
هذا الكتاب متوفر مجانا من موقعي http://goo.gl/xfT8iS
أو ورقيا من أمازون https://goo.gl/FEH7za
.
لا حل لبلادنا إلا إذا رجعت للقرآن المكي المسالم الذي يعترف بالحرية الدينية، وتخلصت من القرآن المدني العنيف الذي انكر الحرية الدينية واستباح دماء واعراض وأموال الناس.... وهو ما تقوم بتطبيقه داعش أسوة بمحمد.
وللوصول لذلك، يجب ان تلغي بلادنا بند الإسلام دين الدولة والإعتراف بمبدأ المواطنة دون أي تفريق على اساس الدين.
ولكن هل هذا ممكن؟
اترك لكم الإجابة.... واترك لكم تصور مصير بلادنا تعيسة الحظ.
.
تصبحون على (ا)سلام.
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية للقرآن بالنتسلسل التاريخي مجانا من موقعي http://goo.gl/OOyQRD وورقيا من امازون https://goo.gl/nKsJT4
ترجمتي الفرنسية من امازون https://goo.gl/wIXhhN
كتبي الاخرى بعدة لغات في http://goo.gl/cE1LSC
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,105,342
- العنف في القرآن والتوراة
- إعلان الجمعيات الإسلامية في فرنسا
- اتسبدال الجوامع بقاعات مفتوحة وغربلة الإسلام
- لا يمكن التعايش مع وبين المسلمين إلا إذا دمرت الإسلام
- التلاعب بترجمة كلمة واضربوهن
- علموا القرآن للقضاء على الإرهاب
- كفوا عن الصوم أيها الأغبياء
- هل العلمانية ضد الدين؟
- أبشع أنواع الإستعمار
- تصبحون على (ا)سلام
- كيف تقلع داعش من الجذور وإلى الأبد؟
- السعودية زرعت الريح فها هي الزوابع
- النبي سامي الذيب 1
- المسلمون لا يحتاجون لإعداء
- رأيي في عدنان ابراهيم
- تحريك المياه الأسنة في الإسلام
- سامي الذيب خاتم النبيين
- حملة تطالب بنشر القرآن بالتسلسل التاريخي
- كيف يمكن للأزهر العودة إلى جادة الطريق؟
- المال عصب الحرب


المزيد.....




- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - نظام الجزية في الإسلام