أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زاهر بولس - بيان مجموعة -جدل- حول البيان الذي اصدره مائة بروفيسور فلسطينيا حول العنف














المزيد.....

بيان مجموعة -جدل- حول البيان الذي اصدره مائة بروفيسور فلسطينيا حول العنف


زاهر بولس

الحوار المتمدن-العدد: 5242 - 2016 / 8 / 2 - 20:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



* ولن ننعت الموقعين على البيان بتهافت الفلاسفة، إلا انه حتما تهافت بعضهم من ذوي الاجندات!!*
*بيان المائة بروفيسور هي عملية سطو على وعينا مختبئة بجلباب العلم*
*نناشد بعض الموقّعين من ذوي النوايا الحسنة بالتنصل من البيان علنًا حتى لا يُستغل اسمهم ولقبهم الجامعي وطهارة انجازاتهم العلمية من اجل غواية الجمهور الواسع*
حينما يقرأ الناس بيانا لمجموعة من حاملي لقب البروفسور، يرتفع سقف توقعاتهم كمتلقين، واذا وصل عددهم الى 100 يرتفع سقف التوقعات اكثر، لدى عموم المتلقين، في عوالم التفكير المقولب.
قبل يومين فاجأنا مائة بروفيسور (أ.د.) فلسطيني بنشر بيان مليء بالعموميات ضد العنف في مجتمعنا، ليست به مقولة واحدة نستنبط منها سبل معالجة آفة العنف، ولا حتى فهم مسبّباته، او على الاقل ارقام إحصائية نقف فيها على مدى خطورة الوضع مقارنة بما يجري لدى شعوب أخرى على وجه البسيطة. فلماذا كان البيان؟! اليولّد لنا الشعور بالدونية والنقص أم ليولّد لنا تصوّرًا ذاتيّا همجيّا، وليضرب بقادة المجتمع دون طرح البديل وانتم أهل علم! ان هذا اللقب يوجب حامليه بتبني المنهج العلمي الذي يقتضي البدء بتعريف مصطلح العنف وما يدخل تحت كنفه، حتى نتأكد اننا، وهُم فيما بينهم، نقصد نفس الظاهرة حين نتحدث عن العنف.
لقد اختلفنا مع بعض الموقّعين في السابق، على بعض المواقف، ولن نذكر الاسماء، حفاظًا على رقيّ نقاشنا. فقد اعتبر احدهم ان حماس تنظيمًا عنيفا ارهابيا، ونحن اعتبرناه تنظيم مقاومة مشروعة. فكيف نثق بموقفه من العنف عامة اذا لم يعرّف مقصده في البيان الهلامي، وماذا عن آخر كان ضابطًا في الجيش "الإسرائيلي"، وثالث نظّر لضرورة خدمة الفلسطينيين في الجيش "الإسرائيلي"! وينصّبون انفسهم علينا وعّاظًا ضد العنف! فهل نحن حقًا دومًا ضد العنف؟
يقول ابو ذر الغفاري، والبعض ينسب المقولة لعلي بن ابي طالب كرم الله وجهه: "عجبت لمن لا يجد القوت في بيته فلا يخرج على الإنس شاهرا سيفه". فهل امتشاق السيف من اجل لقمة لطفل يعتبر عنفًا ام حقًا طبيعيًا بالحياة؟! نحن نرى بهذه المقولة ،مجازًا، حقًا طبيعيًا بالحياة. وهكذا خرجت الجماهير في الحراك الشعبي في البدايات تطالب بحقوقها ضد طغاة العالم العربي واتهمتها الانظمة بالعنف والارهاب!
نزع فتيل العنف بحاجة الى موارد:
نحن بحاجة الى الاراضي والموارد، اراضينا ومواردنا كلها، وحرية التخطيط، تخطيط المدن والقرى بما يتلاءم مع حضارتنا ودمجها بمستحدثات العصر، اي بحاجة الى سيادة على وطننا. فتكون النوادي والمدارس والجامعات المتاحة للجميع واماكن العمل الكريمة، ومستوى معيشي عالٍ، وامور كثيرة اخرى. وإلى حين ذلك علينا خوض المعارك الكفاحية، والتي قد يبدو ظاهر بعضها عنفًا، كاجتراح معركة يوم الارض من أجل الحفاظ على الوجود، ونحن مع هذا العنف.
اننا مع نزول الجماهير الى الشوارع بعنفها المستحق، لنيل حقوقها، وما نيل المطالب بالتمنّي، فيتطور موقعها ويخف عنفها حين تنال حقوقها. وسيبقى هنالك انواع عنف منبوذة في مجتمعات العالم، ومجتمعنا، نبقى بحاجة لادوات قمع وطنية للجمها، وفي المقابل ستستمر ادوات قمع الاحتلال بتغذيتها في اتجاه خلق ادوات التدمير الذاتي كانتشار الاسلحة والمخدرات والجهل..
نعم عليكم تحديد ما هو مقصدكم من كلمة عنف لانها فضفاضة والشيطان يكمن في التفاصيل. فنحن ضد الاعتداء على الممتلكات العامة وتخزين ترسانات الاسلحة التي تزودها السلطة لاستخدامها في شجاراتنا، وضد الاجرام المنظم وضد القيادة بسرعة فائقة وضد قمع المستضعف وضد التجهيل وضد انتشار المخدرات، ولكن بين هذا وبين التعميم بون شاسع لاصطياد بعض الموقعين في المياه العكرة، مستغلين حسن نية بعض ذوي الانجازات العلمية، الذين تم استغلالهم لمآرب لا تمت لهم بصلة، ومن هنا فاننا نناشدهم بالتنصل من البيان علنًا حتى لا يستغل اسمهم ولقبهم الجامعي وطهارة انجازاتهم العلمية من اجل غواية الجمهور الواسع.
وكما لا يحق لغير الطبيب منا ان يستعمل مشرطًا لاجراء عملية لمريض، لخطورة عدم توفر المعرفة، كذا لا يحق للطبيب ان يمسك مشرط السياسة لمجرد كونه طبيبا، اذا لم يتبحّر في السياسة ايضا، لخطورة عدم توفّر المعرفة. ولن ننعت الموقعين على البيان بتهافت الفلاسفة، إلا انه حتما تهافت بعضهم من ذوي الاجندات!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,082,197
- مُناجاة
- بكيتُ.. كما تذوب الشموع
- يآمين: انتهى الحُلم فقُم/ قصيدة رثاء لأمين دراوشة
- أبكيتني يا أمين
- دَيْسَقُ العشق
- وامق الحجارة
- اللاهوت المسيحي ممزّق
- دفء الشفاه
- بيان مجموعة -جدل- الفلسطينية حول تسمية الأماكن في الناصرة وب ...
- مليكَة النحل
- ما همّني لو ارتَحَلْتَ وعبيري يسري في وريدِكَ!
- صباحٌ.. على الأنامْ
- بيان مجموعة -جدل- الفلسطينية استنكارًا لاتهام -حزب الله- بال ...
- عن -مُحَصِّلَة اتجاه- فوّهة البندقية
- بيان جدل: فليطلق سراح الأسير الصحفي محمّد القيق فورًا
- (1) اللغة العربية جميلة، -الشاحب-:
- جدل في جدل: بيان مجموعة جدل دعما للحراك الاجتماعي السياسي في ...
- الأمل الكامن في حُكم آل سعود!
- أيها الموت.. لن تفلت منِّي
- جدل في جدل: الحضارة العربيّة الإسلاميّة حضارة أمميّة تقدّميّ ...


المزيد.....




- 29 فبراير.. حكاية السنة الكبيسة بين صراع السلطات وأساطير الح ...
- 5 أسباب وجيهة لاستهلاك الليمون صباحا
- بالفيديو.. الجيش التركي يقصف أهدافا عسكرية للنظام السوري
- ترامب يوفد بومبيو.. الدوحة تشهد توقيع اتفاق سلام بين واشنطن ...
- كورونا يواصل زحفه والصحة العالمية ترفع خطورة انتشاره لأعلى م ...
- ترامب على استعداد لعقد لقاء مع قادة روسيا والصين وبريطانيا و ...
- ترامب يعين مديرا جديدا للاستخبارات الأمريكية
- واشنطن تنصح الأمريكيين بتفادي السفر إلى إيطاليا بسبب كورونا ...
- نائب وزير العدل الياباني يتوجه إلى لبنان هذا السبت لبحث قضية ...
- شاهد: أبرز أحداث الأسبوع في العالم


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زاهر بولس - بيان مجموعة -جدل- حول البيان الذي اصدره مائة بروفيسور فلسطينيا حول العنف