أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جدعون ليفي - محمود درويش باق فينا ما حيينا














المزيد.....

محمود درويش باق فينا ما حيينا


جدعون ليفي

الحوار المتمدن-العدد: 5237 - 2016 / 7 / 28 - 11:18
المحور: الادب والفن
    


(ترجمة: أمين خير الدين)
شبح محمود درويش لن يتخلّى عنّا أبدا. كلّما مرت بضع سنوات، تنطلق رقصات شيطانية حول شعرة، تُثير العواصف، وتُهيِّج النفوس، وتقُضُّ مضاجع الإسرائيليين الذين يشبّهونه بهتلر، يغيب ثمّ يظهر كالأشباح، لا مفر منه، لن تتركنا كل أشباح الأرواح منذ عام 1948 أبدا، حتى نعترف بالذنب، ونقرّ بالخطأ، ونتحمّل المسؤوليّة، ونعتذر، ونُعوّض والأهم نتغيّر. ستستمر الأشباح بملاحقتنا، ولن تتركنا أبدا.
الضّجة الأخيرة حول درويش تكبّل أيدي وزيرين جاهلين، وزيرة الثقافة ميري ريغف، ووزير "الأمن" أفيغدور ليبرمان، أشك في أنهما قرءا قصيدة واحدة له، والتي بمثابة حلقة في سلسلة، وبغبائهما عرفا من يهاجما: عرفا أن درويش أكثر مَنْ يُحْسِن ملامسة العصب الأكثر حساسية في المجتمع الإسرائيلي، وهذا ما يقُضّ مضاجع هذا المجتمع، وطالما هناك مَنْ يحاول الاقتراب من هذه الحساسية التي تحاول دائما إخفاءها بكل الطرق، وإنكارها، وتكذيبها، ودحضها، ودائما عبثا.
لامس درويش الإحساس بالخطيئة الكبرى، لذلك هو هتلر. درويش يكشف عن الجرح المفتوح، لذلك هو ممنوع. لو كان الإسرائيليون مقتنعين أنه ليس هناك خطيئة، وليس هناك جرح ينزف، لما خافوا من شِعْره. لو كانوا مقتنعين أن كل شيء كان على ما يُرام عام 1948 ، وأنه لا يمكن أن يكون غير ذلك، لبقي درويش ميراث الندوات الأدبية، لكن درويش مصمم على أن يذكر ما لا يريد الإسرائيليون معرفته: حصلت هنا خطيئة كبرى. إقامة دولة، مهما كانت عادلة، إلاّ أن إقامتها اقترنت بجريمة تطهير عرقي، لا تُغْتفر، في مناطق واسعة من البلاد، لا يمكن لأية غابة للكيرن كييمت أن تُخْفي الدمار الأخلاقي الذي قامت عليها الدولة. إسرائيل زادت على جريمة طرد النازحين جريمة عدم السماح لهم بالعودة. ألف وثيقة تاريخية مما نتهرب منه، لا تساوي سطرا واحدا لمحمود درويش "إلى أين تأخذني، يا ابي" .
لن أنسى اللكمة على البطن أبدا، أمّا ما يُقال عن الخنجر المغروز في قلبي: منذ ربيع 1996 ،في عدد من المجلة الشعرية "حَدَريم" التي تحررها هليت يشورون، اثنتا عشر صفحة من الشِعْر من ديوان "لماذا تركتَ الحصان وحيدا" ترجمة أنطون شماس:
"ومن يسكن البيت من بعدنا
يا أبي؟
سيبقى على حاله مثلما كان يا ولدي!
لماذا تركت الحصان وحيدا؟
لكي يؤنس البيت، يا ولدي،
فالبيوت تموت إذا غاب سكانها
فاصمد معي لنعود
متى يا أبي؟
غدا. ربما بعد يومين يا بني
وكان غد طائش. يمضغ الريح
خلفهما في ليالي الشتاء الطويلة.
لم أعرف حينئذ، كما لا اعرف اليوم، ماذا سنفعل كإسرائيليين مع هذه الكلمات وماذا نفعل مع:
"في كوخنا يستريح العدو من البندقيّة
يتركها فوق كرسي جدي
ويأكل من خبزنا
مثلما يفعل الضيف يغفو قليلا على
مقعد الخيزران"
أو
" سلّم على بيتنا يا غريب
فناجين
قهوتنا لا تزال على حالها، هل تشم
أصابعنا فوقها؟"
أو
("وأحمل الشوق الشديد
حتى
بدايتي أو بدايتها
وأمضي في الطريق
حتى نهايتي أو نهايتها")*
للأسف الشديد، جاءت نهاية محمود درويش، مبكرة، ومنذ زمن، ولم تجئ نهاية شِعْره – اسألوا ريغف وليبرمان.
أيضا سنة 1948 كانت منذ زمن، تماما مثل شِعْر محمود درويش، سنة 1948، لم تمت أبدا، ولو للحظة، وإسرائيل لم تغيّر سلوكها منذ ذلك الحين، ولم تغيّر مُعاملتها العنيفة، أو ربوبيتها للفلسطينيين، أصحاب الأرض، ولم تغير سلبهم واحتلالها لهم وأحيانا طردهم. إنها تتعامل معهم سنة 2016 كما تعاملت معهم سنة 1948، ولهذا يلاحقها محمود، ويخيفها: إنه يعري أمامها حقيقتها ألأكثر بدائية.
(هآرتس 2016/7/24)
**لم أهتد إلى القصيدة التي وردت فيها هذه الأبيات ، فاستعنت بالأخ عصام عراف الذي عرض هذا النص لهذه الأبيات. فقبلته شاكرا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,203,276
- بقينا مع الهذيان، ومع الكذب
- التمْر والقهوة السّادة للمحزونين على الطفلة التي قُتِلت بهكذ ...
- في سنجل، ابن الخامسة يستقبل المُعَزّين
- شُلّ محمد بنجاح: الآن هو مُصاب برأسه، يتحرك على كرسي مُتحرِّ ...
- الجنازة الثالثة في دوما
- المواطنون الأمريكيون من أصل فلسطيني يُهانون عند دخولهم إلى إ ...
- القائمة المشتركة بصيص ضوء في هذه الانتخابات
- أب وابنه لم يلتقيا ولن يلتقيا
- أربع رصاصات خاطئة، وصفر اعتذار
- ليس عيبًا: الدم اليهودي يساوي أكثر!
- زوجته وابنه
- يمكن أن نفهم حماس
- السيئون للطيران(*)
- المرحلة القبيحة
- يوم ميلاد بيرس التسعين: احتفال مليء بالكذب والتضليل والخداع
- انقضى زمان القصف
- رسالة رد من -مساعد ارهاب-
- حقيبة اكاذيب الجيش الاسرائيلي
- اسرائيل 2011: ليس من الشرعي الدفاع عن حقوق الانسان
- دولة ال لا - لا


المزيد.....




- في ضرورة الثورة الفكرية / بقلم حمّه الهمامي
- إنفانتينو يشكر بوتين باللغة الروسية بعد تقليده وسام الصداقة ...
- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جدعون ليفي - محمود درويش باق فينا ما حيينا