أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبد الرضا حمد جاسم - وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج3















المزيد.....

وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج3


عبد الرضا حمد جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 5237 - 2016 / 7 / 28 - 00:20
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


مقدمـــــــــــــــــــــــة :
1.على مسار الاستاذ وليد يوسف عطو عندما ذكر نص تعليق لصديق له على الفيس بوك في نهاية ج2 من منشوره الذي أرد عليه انقل لكم تعليق صديق لي من الفيسبوك دون ذكر اسمه...هو التالي:
[استاذ عبد الرضا ... مع اعتراضي الشديد على مقالة الاستاذ وليد وكنت قد علقت على صفحته بالفيس بوك عن الجزء الاول مستنكراً ما ورد فيها واذكر حينها قلت له ان مقالك خالي من الوثائق وكله عاطفي رومانسي ومازحته قليلاً حيث قلت له (يا اخي كلامك خلاني احب نوري سعيد الا خمس دقائق) . ولكني اقول لك استاذي مع تأيدي لكلامك الا اني اراك قد قسوة عليه كثيراً] انتهى
و كان ردي عليه هو التالي :
[الاستاذ الفاضل(......)...اعتزاز و امتنان...اعترف بقساوتي عليه و هو عزيز عليَّ ...لكنه التاريخ ايها الكريم ...و التزييف و الكذب و امور كثيرة كانت في سطور منشوره...انه ترك موضوع في الارشيف و كان يجب ان يكون عليه رد مناسب للتاريخ...دمتم يتمام العافية ايها الكريم و من خلالك تحية للعزيز وليد يوسف عطو]انتهى
والان ازيد على الجواب السابق بالتالي : عزيزي ان قساوتي لا تُشكل شيء امام قساوة الزميل وليد يوسف عطو عندما اتهم الجميع بالتخطيط بليل لتصفية العائلة المالكة دون دليل...و اعتبر تلك الواقعة من الجرائم ضد الانسانية...لكنه برر بشكل قبيح جداً جريمة ابادة الأشوريين عام 1933 من قبل النظام الملكي المجرم حيث قال بحقها و حق الضحايا،التالي : [رغم ان النظام الملكي كان يساند الاقطاع ومارس بعض طرق الابادة بحق حركة الاشوريين في سميل في شمال العراق عام 1933 حيث قتل الجيش العراقي عدة الاف من الاشوريين ,الا ان ذل من بقايا العقيدة والمدرسة العثمانية حيث تخرج اغلب ضباط الجيش العراقي من المدارس العسكرية في استانبول .]انتهى
لاحظ ايها الصديق العزيز عبارة "مارس بعض طرق الإبادة بحق حركة الاشوريين في سميل عام 1933 حيث قتل الجيش العراقي عدة "الاف" من الاشوريين إلا ان ذلك من بقايا العقيدة و المدرسة العثمانية...ألخ"...
هذه عبارة فيها من القساوة ما يمكن اعتبارها جريمة ضد الانسانية...والادهى و الأمر و الاقسى انه لم يطالب بإحالة هذه القضية الى المحاكم الدولية و لم يطلب الاعتذار من بقايا الاشوريين الجزء المهم من اهل العراق الاصليين...لم يكلف نفسه ان يواسيهم بكلمة من قبيل "ضحايا""ابرياء""مغدورين" وغيرها...بل اعتبرهم هم المذنبون عندما يقول "حركة الاشوريين" يمكن أن تُفسر هذه العبارة بأن الأشوريين الذين نُحِروا ظلماً عام 1933 هم اتباع حركة "خارجة"عن القانون و تعمل على تفتيت الوطن و تعمل او عملت ضد السلطة الشرعية ...فقام الجيش ب"التصدي" لها و القضاء على شرورها و اكيد رافق ذلك سقوط بعض الابرياء عرضاً... و هذا قريب من وصف الجيش و الحكومة لما جرى في تلك الساعات العصيبة...أنا هنا و تحت تأثير ذكر هذه المجزرة التي اشار اليها السيد وليد يوسف عطو اطلب منه ان يكلف نفسه بعض العنا و يقدم للقراء مقالة او أكثر او بحث بحلقات عن الاشوريين و تلك المجزرة و دور الحكومة الملكية و السفارة البريطانية فيها انصافاً للضحايات و تذكيراً بتلك المأساة.
عليه يا صديقي لم اكن قاسياً إلا بحق أمام مثل تلك القساوة التي طرحها الزميل وليد يوسف عطو مهما كانت اسباب و دوافع و حيثيات ما جرى في ذلك العام و تلك البقعة من العراق فهي جريمة و مأساة يجب طرحها او اعطائها اهمية بعد ان ذكرها الاستاذ وليد يوسف عطو...لم يوجه الزميل وليد يوسف عطو حتى بعض اللوم الى الحكم الملكي او دولة الاحتلال/بريطانيا...انما برر اجرام من ارتكب تلك الجريمة بأنه من بقايا تأثير العقيدة والمدرسة العثمانية التي تخرج اغلب ضباط الجيش العراقي منها...و بمناسبة هذا الطرح و الضباط و المدرسة العثمانية...أقول : يلوم الزميل وليد يوسف عطو و يتهم عبد الكريم قاسم بأنه و رفاقه خانوا القسم ولا يذكر أي شيء عن خيانة هؤلاء الضباط الذين تخرجوا من اسطنبول و الذي ساهم بعضهم في ابادة الاشوريين للقسم الذي رددوه عند تخرجهم حين انقلبوا على الدولة العثمانية... لقد حافظوا على بعض عقيدة المدرسة العثمانية وقتلوا الأشوريين لكنهم لم يحافظوا على القسم الذي رددوه عند تخرجهم و انقلبوا على الدولة العثمانية و قاتلوا و قتَلوا الأشوريين ثم عادوا بعد ذلك ليقاتلوا و قتلوا بعض رفاقهم الذين رددوا معهم او قبلهم نفس القسم ثم خان بعضهم القسم الذي رددوه عندما منحتهم الحكومة الملكية تلك المواقع و المناصب فتآمر بعضهم عليها و قتلوا من الجيش والشعب
العراقي الكثير...يعتبر الاستاذ وليد يوسف عطو جريمة قتل العائلة المالكة جريمة ضد الانسانية و لا يكلف نفسه "حشر" جريمة ابادة الاشوريين معها (اكرر مهما كانت اسباب و دوافع تلك الجريمة) وهو الذي تطرق الى الجريمتين في منشور واحد.
2.لا يزال السؤال الكبير موجه للزميل وليد يوسف عطو و الذي هو : ما الجديد الذي قدمته عن اسرار 14 تموز 1958 و انت الذي خاطبت القارئ الكريم في عنوان منشورك "ما لا تعرفونه عن اسرار 14 تموز 1958؟
اعتقد ان الواجب يستدعي ان تجيب على هذا السؤال فربما هناك ما لم يعرفه الناس عن ذلك الحدث و انت القائل في الجزء الثاني من المنشور "بعد مراجعتي لوثائق العهد الملكي"...و "مراجعة" الوثائق تختلف عن "الاطلاع" على وثائق العهد الملكي..."مراجعتي.." تعني انك اعدت الاطلاع عليها مرة اخرى اي انك قلبتها قبل الان و قد تعني انها بحوزتك او تحت تصرفك او يمكنك الوصول اليها متى تشاء. اعتقد ان الاجابة واجبة تعزيزاً للمصداقية و الغاءً للشك و منعاً لسوء الظن او تحييداً للحكم على الامانة العلمية و احترام الكلمة و القارئ.
3.ترك الاستاذ وليد يوسف عطو تعليق على مقالة الزميل قاسم حسن محاجنة :(الدين هو الانسان الذي يعتنقه)بتاريخ 27/07/2016 هذا نص ما يخصني منه: [من خلال تجربتي الشخصية اكتشفت ان الشهادات الاكاديمية لاقيمة لها مقابل الايديولوجيا ..
الايديولوجيا تقتل لذا هاجمني من يفترض به صديق مقرب مني في سلسلة مقالاتي عن 14 تموز 1958 .. اكتشفت ان داعش تكمن خلف السياسة وكما قال الدكتور علي الوردي فان العراقي من الخارج افندي ببدلة ورباط ومن الداخل ابو عليوي اي انسان ريفي يحاول قتل المخالف له ..]انتهى
أسأل الاستاذ وليد يوسف عطو أين هاجمتك في ردودي عليك؟ انا هاجمت و وفضحت الزيف فيما نشرتَه و بينتْ نقاط التحايل على القراء و عرضتُ مواقع الكذب و التزييف و هذا كما اعرف واجب و نحن نتكلم عن حدث مهم في تاريخ العراق و المنطقة و اهتز له العالم و اصبح الكثير مما جرى و حصل فيه واضحاً من خلال البحوث و الدراسات و التحقيقات و التحليلات و الشهادات و المقابلات ...وكان الملفت في كل الموضوع هو عنوانه "ما لا تعرفونه عن اسرار 14 تموز 1958" هذا العنوان وحده ادانه كبيرة لك عزيزي حيث لم تقدم اي كلمة في المنشور بجزءيه لم يعرفها القراء و بالذات العراقيين او لم يتطرق له احد...ربما كنتَ تتصور نفسك تُكلم ناس من غير كوكب او ناس لا يعرفون القراءة و الكتابة او ناس لم تتابع ما جرى و انت تعرف أنك تكتب في موقع الحوار المتمدن الذي نُشِرت فيه مئات و ربما الاف المقالات عن الحدث و يكتب فيه اساتذة و منهم من تابع الحدث و درسه و منهم من عايشه و ربما منهم من ساهم به... و لو كنت غير ما نقلته عن علي الوردي لتابعت الموضوع وقدمت لي الشكر على تخليصك من تلك التركة التي حَّملتها لنفسك حاضراً و مستقبلاً بإرادتك. أما موضوع الصداقة فلا اعتقد ان هناك مهتم بالدقة و الامانة و الصدق من يضع هذه الامور مانعة للرد و قول الحقيقة...و لا اعرف لها اي علاقة في موضوع الردود و النقاش و بيان الحقيقة...ثم انت من تعمد قطع طرق التواصل معك من خلال حجبك للتعليقات و قطع صداقتي على الفيسبوك و نحن كنا نناقش بعض الامور من خلاله...و بذلك كان الرد واجب من خلال ما نشرتَهُ في الموقع الذي نشرتَ فيه منشورك...انت من ينطبق عليك قول علي الوردي اعلاه و بدقة. و قبل الرد على ما نشرته بخصوص ثورة14 تموز 1958 و تجنيك الكبير عليها و على بعض الشعب العراقي و لا اقول الكثير منه...كنت قد مارست ما نقلته عن علي الوردي حيث حجبت رأيي في موضوع سابق لك و نشرت ردك عليه الذي ادعيت فيه اني شتمتك و فوراً قطعت الصداقة التي بيننا على الفيسبوك بشكل غريب رغم اننا كنا في مناقشة ذلك التعليق...و قد نشرتُ تعليق اطلب فيه اعادة نشر التعليق ليكون الموضوع واضح امام القراء لكنك لم تستجب لذلك. (سأعود للموضوع في رد خاص أعرض فيه نصوص التعليقات و الردود سواء في الحوار المتمدن او على الفيسبوك بعد ان تفضلت انت بعرض الموضوع على القراء الكرام حيث رغبتُ ان يكون الموضوع بيننا.)
.........................................................................
نتابـــــــــــــــــــــــــع الموضوع حيث انتهى الجزء السابق بالفقرة 6 التي ارد عليها في التالي :
6.قال:[ يتفاخر الشيوعيون بخروج العراق من منطقة الاسترليني ومن حلف بغداد ومن الاتحاد الهاشمي , وازلة القواعد العسكرية البريطانية. وانا اقول لهم ان الاسترليني اقوى عملة في وقتها وخرج العراق من منطقة الاسترليني ليدخل منطقة الدولار الامريكي فأيهما افضل؟]انتهى.
اقـــــــــــــــــــــول: أبدأ بالجزء الاخير من هذا المقطع :(وأنا اقول لهم...الخ) و أسأل السيد وليد يوسف عطو بصفته البحثية : لماذا تنزعج من ذلك؟ هل تعرف معنى ذلك؟ أشك في ذلك...لا تعرف و لن تتمكن من ان تعرف الان او في المستقبل لأنك لم تكلف نفسك البحث في الموضوع قبل ان تسطره هنا أو لأنك تعمدت اختيار هذه النقطة لتشويهها. هل استفسرت من مختصين عن اهمية ذلك؟ هل حاولت ان تبحث لتقرر اهمية ذلك من عدمه؟ هل تواضعت لتسأل زميل او صديق عن اهمية ذلك؟ و مع اليأس من امكانية معرفتك بأهميتة... لكن اقول :الا يمثل الانعتاق من" ربقة" الاسترليني شيء في وقت عز فيه مثل ذلك التصرف القرار الشجاع المتميز في تلك الايام الذي بدأ فيها الاسترليني يهرب امام انطلاق الدولار اقتصادياً و سياسياً و عسكرياً؟ يظهر انه لا يعنيك و لم تفكر به... هل عرفت ماذا حصل من مجريات في تاريخ الاسترليني قبل الثورة بعقد من الزمان و بعدها؟.
ثم لماذا لا يتفاخر الشيوعيون و معهم الوطنيون و يفتخرون و حكومة الثورة التي تفاخروا و يتفاخرون بها لليوم حققت تلك النقلة التي لم تستوعبها انت بعد اكثر من خمسة عقود من انجازها...ألم يتفاخر بها من ساهم فيها من خبراء و اساتذة اقتصاد و وزراء غير شيوعيين...كان ذلك القرار الشجاع في ذلك الوقت والوضع الحساس عالميا و اقليمياً و محلياً و في ظل صراع دولي حاد علني و سري و في منطقة حساسة جداً مقبله في وقتها على تطورات هائلة متمثلة بانتهاء حقبة محتل بدأت الشمس تغيب عنه حتى في مركزه الجغرافي بعد ان كانت دائمة السطوع عليه و بانتظار محتل جديد لم تتوضح معالمه و لم تُختبر نواياه و اطماعه بعد و لكنه يختلف حتماً عن المستعمر السابق في الكثير من الامور التاريخية و الاقتصادية و السياسية. ولم يفكر احد بالتصدي له في تلك البقعة الحساسة...إلا العراق و ثورة العراق و بذلك الحجم.
من انت يا سيد وليد يوسف عطو حتى تقول ذلك : "أقول لهم.."...نحن نتكلم عن عُمله لبلد مُدمر نتيجة الحرب العالمية الثانية ... و في انهيار او راكض لانهيار اقتصادي و سياسي امام اندفاع الدولار و مشروع مارشال الذي تسيد فيه الدولار اسواق المال و الاعمال بعد الحرب العالمية الثانية...هل تعرف ماذا يعني الخروج من الارتباط بالعملة الاجنبية...او الاسترليني؟ اتمنى!!!!!!!!
أسألك بصفتك البحثية :لماذا تُطالب وتعمل بعض الدول اليوم للخروج من تأثير الدولار او ترغب و تعمل على بيع النفط خارج الدولار؟؟؟.
مياه الخليج الدافئة التي اصبحت بعد الحرب العالمية الثانية من أهم المناطق في العالم تَصارَعَ و يتصارع عليها الكل بالسر و العلن و الكل مدجج بالسلاح و العقائد و الاطماع.
((ملاحظــــــــــــــــة: اتمنى ان يتحفنا أحد المختصين بما يفسر لنا قيمة او تأثير الخروج من الاسترليني في وقتها))
7.قال الزميل وليد يوسف عطو التالي :[ان خروج العراق من حلف بغداد ومن الاتحادالهاشمي والغاء القواعدالعسكرية البريطانية ابقى العراق ضعيفا وهشا لان من نتائج الحرب العالمية الثانية اصبحت منطقة الشرق الاوسط تابعة للنفوذ البريطاني ولنفوذ الولايات المتحدة الامريكية . وبدرجة قليلة لنفوذ فرنسا.ولذلك اصبح العراق مطمعا للأطماع التوسعية الايرانية والتركية ولأطماع الولايات المتحدة الامريكية]انتهى.
بالانتباه الى ما ورد في هذه العبارة نستنتج ان السيد وليد يوسف عطو يعترف بأن العراق كان ضعيفاً عندما كان في حلف بغداد و الاتحاد الهاشمي و الذي يدلل على ذلك كلمة"ابقى"...ثم يتمم عبارته بشيء غريب و غير مفهوم و متناقض عندما قال : [لان من نتائج الحرب العالمية الثانية اصبحت منطقة الشرق الاوسط تابعة للنفوذ البريطاني ولنفوذ الولايات المتحدة الامريكية . وبدرجة قليلة لنفوذ فرنسا...] انتهى.
هنا أسأل السيد وليد يوسف عطو ماهي المؤشرات التي دفعتك لهذا القول؟ او بصيغة اخرى ...ماذا كان الحال قبل نتائج الحرب العالمية الثانية؟ او بصيغة ثالثة ...ألم تكن المنطقة تحت النفوذ البريطاني و الفرنسي و بعض النفوذ الامريكي قبل و خلال الحرب العالمية الثانية؟؟؟
ثم هل مَنَعَ النفوذ البريطاني و الامريكي و الفرنسي" الذي ظهر بعد الحرب العالمية الثانية" كما تقول، الاتراك و الايرانيين من تحقيق اطماعهم و بالذات في العراق او مَنَعَهُمْ من التفكير بها او العمل على تحقيقها؟
نترك التاريخ و نتكلم عن الحاضر...هل استطاعت امريكا المتفردة بالعالم بكل جبروتها و اقتصادها و معها بريطانيا و اكثر من ثلاثين دولة أن تمنع الاطماع الايرانية و التركية و تحمي العراق بعد احتلاله عام 2003؟ هل تمكنوا من بناء مدرسة واحدة في كل العراق؟ أيهما أكثراً نفوذاً اليوم في العراق"الاطماع الايرانية التركية" ام "الديمقراطية والحرية الامريكية البريطانية"
و مع ذلك اسألك : هل كان العراق ضعيفاً و هشاً بعد ثورة 14تموز1958 و ما علامات ذلك... تلك التي سجلتها؟ ما هي علامات نفوذ الولايات المتحدة في الخليج بعد الحرب العالمية الثانية تلك التي توصلتَ اليها او اطلعتَ عليها في الوثاق و من مصادر المعلومات؟
8.قال الزميل وليد يوسف عطو التالي :[حاول عبد الكريم قاسم احتلال الكويت وغنت احلام وهبي اغنيتها الشهيرة ( من زاخو لحد الكويت هاذي فد دار وفد بيت ) والتي تم تعديل نصها لاحقا بفعل اطماع قاسم في الكويت الى ( من زاخو لجنوب الكويت هاذي فد دار وفد بيت ).وقد استعدى موقف عبد الكريم قاسم من قضية احتلاله للكويت دول الخليج والدول العربية والاسلامية وحلف الناتو واوربا والغرب والولايات المتحدة الامريكية .]انتهى
السؤال هنا : هل كانت الكويت دولة مستقلة عند قيام ثورة 14تموز عام 1958؟ او هل كان العراق معترفاً بها"الكويت" كدولة؟ و للعلم فأن الملك غازي سبق الزعيم عبد الكريم ببيان "اطماعه" في الكويت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ثم ما علاقة الاغنية و مطربتها بالموضوع؟ ثم متى و كيف عرفت انه تم تحوير الاغنية؟ و ماذا تعبر تلك الاغنية او ما هو تأثيرها؟ هل تتذكر أغنية "وحدة م يغلبها غلاب". ارجو ارشادنا الى ذلك التحوير في الاغنية و هل تم إعادة تسجيلها ؟ اتمنى ان تنشر رابط اليوتيوب ليطلع عليها الزملاء.
ماذا تعني بحلف الناتو و اوروبا و الغرب و الولايات المتحدة الامريكية كما ورد في نص منشورك؟ الا يكفي القول حلف الناتو فقط ؟ الا يكفي القول الغرب و الولايات المتحدة فقط؟ الا يكفي القول أوروبا و امريكا فقط؟ هل اوروبا التي تقصدها هي غير الغرب وغير الناتو؟ و هل الولايات المتحدة خارج الغرب و حلف الناتو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ماذا يُفهم من طرحك هذا عندما يُقرأ الموضوع بعد 20 عام او أكثر؟
أكيد سيحتار القارئ و يسأل : هل كانت امريكا في حلف الناتو او ما الفرق بين اوروبا و الغرب و الناتو عام 2016؟
أسأل الزميل وليد يوسف عطو :هل (استعدى) موقف عبد الكريم قاسم كل هؤلاء فقط لأنه فكر ب"احتلال" الكويت؟؟؟ و ماذا عن موقفهم جميعاً اعتباراً من صبيحة يوم الثورة حتى اتخذ الزعيم عبد الكريم قاسم قراره بخصوص الكويت؟ هل كان قانون 80 و غيره من القوانين و القرارات و المواقف بدون تأثير على تلك الدول؟
و بالذات تفكيك حلف بغداد سيء الصيت ذلك الحلف التي اقامته بريطانيا بأفكار و دعم امريكي ل"حماية" المنطقة من التمدد الشيوعي او ليشكل حزام "امان" و حائط صد امام وصول الاتحاد السوفييتي الى المياه الدافئة و بمواجهة "الوحدة العربية"...و كذلك الاتحاد الهاشمي الذي تشكل رداً على الوحدة بين مصر و سوريا.
9.قال الزميل وليد يوسف عطو :[اعتقد ان بريطانيا ارادت من اسقاط النظام الملكي في العراق وفي مصر بالاضافة الى ماكتبته في مقالي السابق ان الاتحادالسوفييتي خرج منتصرا من الحرب العالمية الثانية وتشكلت الدول الاشتراكية وظهرت قوة الاحزاب الشيوعية . لذا فان الطريقة الوحيدة للقضاء على الاحزاب الشيوعية هي في تسليم السلطة الى العسكر والى الاحزاب القومية العنصرية مثل حزب البعث .لم يكن تنفيذ انقلاب 14 تموز 1958 دون علم وموافقة بريطانية ]انتهى.
...........................................
الى اللقاء في الجزء التالي الذي سيتدأ في مقطع رقم 9 اعلاه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,703,766
- وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز1968/ج2
- وليد يوسف عطو و ثورة 14تموز1958
- المرأة القدوة/الاسلام و المسيحية
- المرأة القدوة/4
- على هامش الديخوتوميون
- المرأة القدوة/3
- المرأة القدوة/2
- المرأة القدوة
- سوريا... الى اين ؟ الحل/2
- ماذا يحصل في فرنسا
- الأول من أيار /8
- الأول من أيار/7
- الأول من أيار/6
- الأول من أيار/ 5
- ألأول من أيار/4
- الأول من أيار /3
- الأول من أيار /2
- الأول من أيار
- سوريا...الى أين؟...الحل/1
- الاستاذ سلامة كيلة المحترم /3


المزيد.....




- وقفة احتجاجية أمام البرلمان وأخرى بالبيضاء للمطالبة بسراح ال ...
- الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية فرع جماعة العر ...
- بيان بخصوص المأساة الإنسانية للمهاجرين من جنوب الصحراء ببركا ...
- بيان الجهة الشرقية للنهج الديمقراطي   
- لجنة الحريات بحزب التحالف الشعبي تصدر بيانا بعنوان “محمد رمض ...
- الشرطة الجزائرية تعتقل عشرات المتظاهرين
- علماء الآثار يعثرون في كالينينغراد على ساعة جيب شمسية
- حزب التقدم والاشتراكية يراسل المجلس الجماعي لتازة في شأن إطل ...
- تاريخ الثورة الروسية: البرجوازية تتجابه مع الديمقراطية/ جـ 1 ...
- رسالة أوجلان.. مناورة من أردوغان أم خطوة تاريخية؟


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبد الرضا حمد جاسم - وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج3