أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فرياد ابراهيم - توقع المزيد من الإنشِقاقات والفُوضَى في تركيا














المزيد.....

توقع المزيد من الإنشِقاقات والفُوضَى في تركيا


فرياد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5228 - 2016 / 7 / 19 - 13:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



روجر كوهين(توقع المزيد من الإنشِقاقات والفُوضَى في تركيا)

ترجمة: فرياد

كتب الكاتب والمحلل السياسي الامريكي اليهودي الاكثر شهرة وشعبية في امريكا ( روجر كوهين ) في صحيفة ( نيويورك تايمز) حول انقلاب تركيا تحليلا مفصلا، وادناه ترجمة للنقاط البارزة:

انقلاب فاشل بكل معنى الكلمة لا تنسيق ولا تحضير ولا قيادة ولا اتصالات . قلة قليلة من العكسرعلى جسر اسطنبول مستهدفين بعض المباني الحكومية في انقرة، ليس الا.
لا شك في ان المستفيد الوحيد في هذا اللغط والفوضى كي يدفع بالبلاد أكثر نحو حكومة أتوتوقراية إستبدادية اسلامية.
لأو نجح الانقلاب لكانت النتيجة كارثية.
اردوغان له انصار ودعم قوي جدا من قبل الاسلاميين المحافظين.
طوال الليل كانت اصوات ائمّة المساجد تدوي مرددة دعوة اردوغان للناس الى النزول الى الشوارع.
ليس هناك من شك في انه في اية حكومة تديرها العسكريون لكان سيُقابل برد فعل وتمرد وعصيان من قبل الاسلاميين وغيرهم لتخلق بذلك حالة مطابقة لحالة سوريا تحت العسكرية والاسلاميين.
ولذلك فلم يكن من الغرابة ان اعلن الرئيس اوباما ووزير خارجيته كيري عن وقوفهم الى جانب الحكومة المنتخبة ديمقراطيا ، ومع الدعوة الى ضبط النفس والامتناع عن اراقة الدماء.
لكن عبارة " ضبط النفس" ليس لها وجود في قاموس شخصية اردوغان السياسية.
فإنه وبدلا من ان يستغلها فرصة في اتخاذ الاجراءات الكفيلة برأب الصدع والإنقسام الحاصل في المجتمع فانه سيفعل العكس: اي يسبب مزيدا من الشقاق والخصام وتقييد الحريات ، ويستغلها ذريعة من اجل جمع قوة اكبر وتعزيز سلطته الفردية.
ان المزيد من القمع ، قمع ما يسمّونهم ب –الغولينيين –نسبة الى غولين- والكماليين المناصرين للأسسس العلمانية القديمة سيؤدي الى مزيد من الإنقسام والشرخ في المجتمع المنقسم على نفسه حاليا ، اي يزيد الطين بلّة.
ان العلمانيين الاتراك سوف لن ينسَوا ما حييوا صرخات ( الله أكبر) المنطلقة من مكبرات المساجد والجماهير في الشوارع.

There can be little doubt the expressions of support for Erdogan from Western capitals came through gritted teeth.
ليس هناك شك الا ضئيلا من ان عبارات المناصرة والتاييد لاردوغان من قبل العواصم الغربية صدرت من خلال اسنان مطبقة- كناية عن- تأييد اضطراري، دون رغبة.


الرباط لنص التحليل

Turkey s Coup That Wasn t - The New York Times

******

Freeyad Ibrahim

18- 7- 2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,535,646
- لا نِفاقَ ولا عُنفَ فِي المَسِيحِيَّة
- صَدّاموغَان
- إقرأ بِسمِ رَبّكَ الّذِي خَلَقْ
- القائِد الشجّاع يَختارُ رِضَا الشّعب على رِضَا الأقَارِب وال ...
- وللصائِم مآربَ أُخرَى
- شتّانَ بين صِيام المُسلمين وصِيام المَسيحيّين
- مَتَى يتخَلّى مَسِيحِيّوُا الشّرق عَن تَعَصّبهم الدّينِي؟
- عندما نام الشرق
- عندما نام العرب
- ناتو زائد رُوسِيا هو الحَلّ
- الجّنَّة مَحجُوزَة لِلبُلَه
- أمريكا عُمَر ، روسِياعَلِي وهتلرعُمْرَلِي
- إنّهم يسرقُون من العَين الكُّحل
- آن الأوان لإعادة رسم حدود الشرق الاوسط(البارزاني للغارديان)
- مَكّة ، من دَخلها آمنا لم يخرُج منها سَالِما
- هل سَرَقَ جبرَان خليل جبران؟
- آيات القرآن على اوزان الشعر العربي
- فلسفة جبران ونيتشه والمعرّي ومهاتما غاندي في الدين
- الإسلام دين دخيل على الأمّة الكورديّة
- شَتّان ما بينَ مَسِيحيّي الشّرق و مَسِيحيّي الغّرب – الجُزء( ...


المزيد.....




- آلاف اليهود يتوافدون على جربة التونسية في زيارتهم السنوية
- بوغدانوف يؤكد دعم موسكو لدور الطوائف المسيحية في الشرق الأوس ...
- الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الإفطار خلال الحر الشديد
- وزير الشؤون الدينية التونسي: 10.9 ألف حاج خلال موسم العام ال ...
- تونس: إجراءات أمنية استثنائية في جربة مع انطلاق الحج اليهودي ...
- شمل عددا كبيرا من الإخوان.. ماذا وراء عفو السيسي الأخير؟
- الجزائر.. الحراك عزل الأحزاب الإسلامية
- الإخوان المسلمون وفقه الدولة: الريسوني يصادم حسن البنا (2)
- المغامسي يتحدث عن سبب مهاجمته أردوغان: انتظرنا 8 شهور.. ويوض ...
- صحيفة: موقف لبنان -محسوم- عربيا في القمة العربية والإسلامية ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فرياد ابراهيم - توقع المزيد من الإنشِقاقات والفُوضَى في تركيا