أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالجواد سيد - تركيا وروسيا وإسرائيل ، ثورة دبلوماسية، أم مؤامرة جديدة؟














المزيد.....

تركيا وروسيا وإسرائيل ، ثورة دبلوماسية، أم مؤامرة جديدة؟


عبدالجواد سيد
(Abdelgawad Sayed )


الحوار المتمدن-العدد: 5215 - 2016 / 7 / 6 - 14:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تركيا وروسيا وإسرائيل ، ثورة دبلوماسية ، أم مؤامرة جديدة؟
الثورة الدبلوماسية أو الإنقلاب الدبلوماسى هو مصطلح حديث ، يعبر عن تحالف الخصوم المفاجئ ضد خصم ثالث أكثر خطورة ، ورغم أن المصطلح حديث فإن ممارسته أو تطبيقه على أرض الواقع هو فعل قديم، فقد تحالف الخصمان اليونانيان اللدودان أثينا وإسبرطة ضد الخطر الفارسى فى العصور القديمة ، كما تحالفت مصر القديمة مع عدوها الكبير آشور ضد بابل ، وفى العصور الحديثة تحالفت أوربا الرأسمالية مع الإتحاد السوفيتى الشيوعى ، وهكذا نجد أن جذور الفعل السياسى قديمة ، بينما المصطلح فقط هو الجديد ، كذلك يمكن أن نلاحظ ، وبسهولة ، أن الثورات الدبلوماسبة تحدث فى ساعات الضرورة القصوى ، فماذا كان يمكن أن تفعل أثينا وإسبرطة فى مواجهة الفرس ، سوى التحالف ، ومهما كان بينهما من عداء ، وبالمثل ، ماذا كان يمكن أن تفعل فرنسا وإنجلترا فى مواجهة ألمانيا النازية سوى التحالف مع الإتحاد السوفيتى ، مهما كان بينهما من خلاف على جميع المستويات ، وهكذا نجد أن الإنقلاب الدبلوماسى ، يحمل معه دائماً مبرره الأخلاقى ، رغم أنه قد يبدو إنقلاب وخيانة لمواقف قديمة ، وبهذا المفهوم يمكننا أن نجيب على السؤال الذى طرحناه فى العنوان ، هل ماحدث بين تركيا وروسيا وإسرائيل إنقلاب دبلوماسى أم مؤامرة جديدة ؟
أولاً دعنا نحاول تلمس مدى إستفادة كل طرف من هذه الأطراف من هذا التحالف أو هذا الإنقلاب ، فبالنسبة لتركيا ، وبالتحديد تركيا أردوغان ، يمكن لها أن تضمن الحياد الروسى الإسرائيلى فى القضية الكردية ، حيث أنهما من أكبر مؤيدى الأكراد ، كما يمكن لها أن تضمن النفوذ الذى تبحث عنه فى العالم الإسلامى من خلال منح إسرائيل لها مركز الراعى الأكبر للشعب الفلسطينى ، وليس بالضرورة للقضية الفلسطينية ، وكذلك يمكن لها الإستغناء عن حماية الغرب الذى تخلى عنها فى مواجهتها الأخيرة مع روسيا ، وأخيراً وهذا هو الأهم ، يمكن لها أن تصبح قناة سويس الغاز عندما تعتمد روسيا أكبر مصدر للغاز إلى أوربا والعالم خط أنابيب السيل التركى بدلاً من خط البحر الأسود المرتفع التكاليف ، وكذلك إسرائيل أكبر مصدر محتمل لغاز المتوسط ألى أوربا ، مما يحقق لها مكانة إستراتيجية كبيرة فى العالم تفوق حتى المنافع الإقتصادية ، كل ذلك مقابل موقف فى سوريا يحقق أهداف الخصم الروسى الإيرانى السابق ، دون التمسك بتسوية ترضى جميع الأطراف ، وهى مسألة بسيطة؟
أما بالنسبة لروسيا بوتن ، فمن الواضح أن هذا التحالف سوف يمكنها من تحييد قوتى الناتو الرئيسيتين فى الشرق الأوسط ، تركيا وإسرائيل ، وكذلك القوة الإسلامية السنية الرئيسية ، والخصم الرئيسى فى الصراع السورى ، وهى أيضاً تركيا ، مما سيمكنها من فرض رؤيتها على هذا الصراع والسيطرة على شرق المتوسط فى النهاية، الحلم الروسى الدائم، وأخيراً وهو الأهم كالعادة ، ضمان الممر الآمن الرخيص للغاز الروسى إلى أوربا والحفاظ على مركز المصدر الأول للغاز إلى أوربا والعالم ، وذلك مقابل الحياد فى الملف الكردى، وضمان حسن الجوار بين الصديق الإسرائيلى الجديد، والحليف الإيرانى الدائم ، وهى أيضاً مسألة بسيطة؟
أما بالنسبة لإسرائيل نتنياهو، فسوف يجنبها هذا التحالف الإلحاح العربى الدائم على حل القضية الفلسطينية ، كشرط للتطبيع الشامل وفتح أسواقه أمامها وقبولها فى النظام الإقليمى ، وهو الموقف الذى يتبناه أيضاً الشريك الأوربى المشاغب ، كما سوف يمكنها من معالجة الصراع مع إيران بواسطة الصديق الروسى الجديد ، بدلاً من الصديق الغربى الذى خان ووقع الإتفاق النووى رغم عنها ، وأخيراً وهذ ا هو الأهم كالعادة ، سوف يمكنها من أن تكون عضواً رئيسياً فى نادى غاز المتوسط الروسى التركى على حساب مصر واليونان ، المنافس المحتمل فى المستقبل ، وذلك مقابل المخاطرة بتهديد معاهدة السلام مع مصر المنهكة بمشاكلها الكثيرة ، أو بالتخلى عن أسواق الخليج الغنية ، أو الإندماج فى النظام الإقليمى ، وهى أيضا مسألة بسيطة؟
وهكذا فرغم معقولية هذه الملفات، فمن الواضح أنها تترك ملفات أخرى مفتوحة، كما هى الجروح المفتوحة، القضية الفلسطينية، القضية السورية ، القضية الكردية ، خريطة توزيع الغاز فى المتوسط ، بحيث يمكننا أن نقول ، بإرتياح ، أن ماحدث بين تركيا وروسيا وإسرائيل ليس ثورة دبلوماسية ولاإنقلاب دبلوماسى ، إنه مؤامرة جديدة على الشرق الأوسط ، قد تدفعه إلى مزيد من الحروب الجديدة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,959,613
- وداعاً 30يونيو
- الإتحاد الأوربى والمشروع الإسلامى
- حضارة بابل وخرافات الخمينى
- عصر الأنوار والحروب الدينية
- مصر والبحر المتوسط
- فى ذكرى جيفارا المصرى، شهدى عطية الشافعى
- أقليات الشرق وخداع الحداثة
- الشرق الأوسط وصراع الحضارات
- مابعد الدين والقومية
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد
- ملحمة جلجاميش وجذور الفكر الدينى
- مختصر تاريخ مصر فى العصور القديمة
- الحلف السعودى الإسرائيلى المصرى والشرق الأوسط الجديد
- ثورة المعرفة والصراع الطبقى
- المسيحية من الإستبداد ، إلى الإصلاح ، الى الثورة العلمانية
- أساطير العهد القديم وأصل الإسلام
- محمد والقبائل والرسالة المزعومة
- صلاح الدين بين السنة والشيعة
- أنور السادات وسيد قطب ودستور الإرهاب المصرى
- هيكل بين سيد قطب وطه حسين


المزيد.....




- عصابة تهاجم المحتجين في مترو أنفاق هونغ كونغ
- سقوط 7 قتلى وعدة جرحى بينهم أطفال نتيجة استهداف الفصائل المس ...
- ألزهايمر يبدأ في مرحلة الطفولة!
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...
- أخطاء في مشرحة مصرية
- هل تنقذ هذه القطط الصغيرة فصيلتها من الانقراض؟
- صور باهر: إسرائيل تبدأ في هدم منازل في بلدة بضواحي القدس
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالجواد سيد - تركيا وروسيا وإسرائيل ، ثورة دبلوماسية، أم مؤامرة جديدة؟