أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - كمال آيت بن يوبا - شكرا للملكة ميشيل أوباما بزيارة المغرب الرسالة وصلت














المزيد.....

شكرا للملكة ميشيل أوباما بزيارة المغرب الرسالة وصلت


كمال آيت بن يوبا

الحوار المتمدن-العدد: 5210 - 2016 / 7 / 1 - 03:18
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


شعارنا حرية – مساواة -- أخوة
ميشيل أوباما هي زوجة الرئيس الأمريكي الحالي باراك حسين أوباما . و لقب الملكة الذي أطلقه على كل واحدة من سيدات العالم (أي النساء) هو لقب مستوحى من علم البيولوجا الذي يثبت أن السيدات المنتميات للنوع أومو سابيانس الحالي هن الأكثر ذكاء وتطورا من الناحية البيولوجية على كل إناث الثدييات بل على كل إناث الأنواع الأخرى من البشر التي إنقرضت مثل النوع نيادرتال و غيره. لأن الأكثر تطورا من الناحية البيولوجية يوجد في قمة سلم تصنيف للكائنات الحية .فهل تكون من هي في قمة السلم البيولوجي غير ملكة؟
المهم في الموضوع و هو أن زيارة سيدة أمريكا الأولى للمغرب التي جاءت في وقت مضبوط تعني أن جبل الجليد الذي كان منذ فترة بين الرباط وواشنطن قد ذاب و إطمأن المسؤولون المغاربة حول مستقبل بلدهم ومسقبل علاقاته القديمة بأكبر دولة مؤثرة في العالم و تبددت المخاوف التي كانت بشأن بعض الشكوك حول نوايا أمريكا بتقسيم دول المنطقة .و معلوم أن هناك جالية مغربية مهمة بأمريكا تُدخل العملة الصعبة للمغرب و مصالح مشتركة وعلاقات تجارية و ثقافية و عسكرية و أمنية وغيرها .
إذن أعتقد أن هذه الزيارة الرسمية لسيدة أمريكا الأولى من مستوى عال تقول من جهة أن لا خوف من أي مخططات أمريكية قد تستهدف تقسيم المغرب .و من جهة أخرى الزيارة جاءت لتشجيع الفتيات على التمدرس . و هو التشجيع الذي جاء بعد إعلان نتائج الباكالوريا المغربية والتي حازت فيها الفتيات معدلات نجاح عالية جدا خصوصا في منطقة أغادير قرب مراكش و نسبة نجاح متفوقة على الفتيان.و هي النتائج المتوقعة و التي تؤكد تفوق ذكاء السيدات عموما.
جلسات الحوار التي عقدتها السيدة ميشيل أوباما مع فتيات و تحدثت إليهن طويلا حول موضوع التمدرس و ذكرت تجربتها الشخصية مع التعليم و التمدرس جاءت لتشير بوضوح تام للطابع الشعبي للزيارة أي أنها رسالة تستهدف الشعب المغربي و المجتمع ككل و ليست خاصة بالنخبة السياسية .و الدعم المالي الذي قدمته السيدة ميشيل أوباما لتمدرس الفتيات كمنحة بلغت حسب وسائل الإعلام مائة مليون دولار و هو الرقم الذي يقارب مليار درهم بالعملة المغربية ليس شيئا صغيرا.
و إذا كان من المعلوم أن الفتيات هن الأمهات المستقبليات، فلا يمكن اليوم تصور سيدات أسر يمكنهن أن يربين أولادهن بطريقة صحيحة وعلمية إذا كن جاهلات غير متعلمات و خاصة في العالم القروي الذي تبلغ فيه نسبة الأمية والجهل أرقاما كبيرة..
و لذلك فإن زيارة سيدة أمريكا الاولى للمغرب جاءت كزيارة طبيبة لتعليم الفتيات ، لتضع إصبعها على الجرح ،جرح وضعية خروج الفتيات المؤسف من المدرسة للالتحاق بمؤسسة الزواج مبكرا او بسبب الضغوط الاجتماعية أو غيرها ولتصف العلاج و تدعمه بالمال..و هنا نتيجتها الايجابية التي في صالح المغاربة و في صالح نضال الجمعيات النسائية ووضع السيدات عموما .لأنها دعم معنوي لهن أيضا.
بعد بناء الثقة هذا وهذه الزيارة الهامة و التاريخية ، يمكن للمغرب إذن أن يرسل مسؤوليه لأمريكا في زيارات دولة من مستوى رفيع لتطوير علاقاته مع امريكا تصاعديا في كل المجالات بما يخدم مصالحه و مصالح مواطنيه الذين في اغلبهم ناس مسالمون و طيبون لا يعادون الشعوب الاخرى .و اذا برزت للوجود بعض الاسماء المغربية المتهمة بالارهاب في الخارج فهي حتما مرتبطة بجهات خارجية تتجر في المخدرات و لا تسمع لتوجيهات الناس الأكبر منهم سنا في الوطن الذين لا يبخلون في الواقع عليهم بتقديم النصائح في الوقت المناسب عبر وسائل الاعلام المختلفة رغم وضعهم ذاك .
و لا يبقى لنا في آخر هذا المقال إلا أن نقول للسيدة ميشيل أوباما : شكرا أيتها الملكة على الدعم المادي والمعنوي لنساء المغرب .رسالتك وصلت. شكرا جزيلا.
كمال آيت بن يوبا (التهامي صفاح سابقا .إسم إداري من مواليد 1957 بالمغرب) الآن الساعة 19.04 بتوقيت غرينيتش.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,929,339
- معارضو الاصلاح الديني في المغرب رجعيون
- تمور إسرائيلية للمغرب مع كلام عن السلام
- نتائج البكالوريا المغربية 2016 الأرقام والمعاني
- وزير التعليم العالي المغربي لم يخلط بين اليهود و الإسرائيليي ...
- خديجة الريادي الأمازيغية تُسقط مصداقية قناة الميادين دون قصد
- من يرسم الكاريكاتير لمحمد منذ 14 قرنا إلى اليوم ؟
- بيان لإتحاد الألوهيين لشمال إفريقيا والشرق الأوسط بشأن حركة ...
- كأني بالمغرب يقول نحن الشعب أقوياء بالإيمان و لا نهاب أي دول ...
- المخابرات المغربية تنتصر كما العادة لأمن الشعب
- إمتحانات البكالوريا المغربية و فتوى الإفطار
- الميل لنفس الجنس من الناحية السيكولوجية
- للصحراء الغربية بحر ثالث هو الشعب
- شمال إفريقيا ليست عربية 2 الأمازيغية لغة رسمية أولى
- أيها الشيعة غيروا نظرتكم للإنسان وقدسوا الحياة تنتصرون
- رسول العرب القدوة لم يَغزُ أي دولة أجنبية
- مصلحة إيران و السعودية الآن التفاهم عوض العدوان
- بيان لإتحاد الألوهيين الناطقين بالعربية لشمال إفريقيا و الشر ...
- دورة المادة الحية بيولوجيًا
- عكس ماقالت صحيفة لوموند ، المغرب لم يدفن التعريب
- السيدات هن الشموس


المزيد.....




- محامي محمد مرسي يكشف لـCNN تفاصيل الدقائق الأخيرة في حياته
- مرسي.. كل ما تريد معرفته من وصوله للرئاسة حتى موته بالقفص
- شاهد: محمد مرسي من الرئاسة إلى السجن
- نيمار وباريس سان جيرمان ... خلافات ما قبل الطلاق بانتظار الر ...
- نبذة عن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي الذي توفي خلال محاكمت ...
- شاهد: محمد مرسي من الرئاسة إلى السجن
- نبذة عن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي الذي توفي خلال محاكمت ...
- أبرز ردود الأفعال الدولية والمحلية على وفاة الرئيس المصري ال ...
- فيسك: أدلة ترامب على دور إيراني بكارثة ناقلتي النفط لا تخلو ...
- الرئاسة السورية تحفز الطلاب بصورة قديمة لبشار الأسد


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - كمال آيت بن يوبا - شكرا للملكة ميشيل أوباما بزيارة المغرب الرسالة وصلت