أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - لآسفي..أدمنت هذيان الليل














المزيد.....

لآسفي..أدمنت هذيان الليل


عبدالله مهتدي

الحوار المتمدن-العدد: 5206 - 2016 / 6 / 27 - 22:53
المحور: الادب والفن
    




1-
آسفي
ضفيرة ماء
جسد تفتق
من خاصرة الحزن
امرأة
تدعك الخزف خبزا
لصبايا ارتحلن
ذات ليل
شربن من شفة الغيم
كأس تيه
ركبن
سفن الخسران
2-
لآسفي
أسلمت لجام أحصنتي
وركبت هذيان الريح
أفتش عن بقايا حلم
يدندنه البحر لي
آن انتدبت أظافر الرماد
عاملات التصبير
أقنانا للربح
لآسفي
أن ترقص الآن
على ركح مرساها
يغازلها نورس شارد
وبضع سكارى
يتحلقون
حول صحن سردين وشاي
يسامرون خيباتهم
3-
لآسفي
أن تخيط جرحي
بزبد الموج
آن امتشقتني العزلة
شتات حلم
.....
وآسفي
يحاكيني الموج عنك
بوحا
تكور في مقلتيك
عشب حنين
4-
آسفي
تبيعني وهم طرق
سلكت بها جهة اليتم
مفجوعة نوارسها الجريحة
تندب حظ سماء
هجرتها زرقة الطيف
تفرك يديها
بنسغ الوهم
تكشف خبايا السور الممتد
من القلب
إلى درب المراكشي
ها أعتلى برج البرتغال
وآسفي الآن
منسية في درج أحلامها
موشومة بخزف الغياب
5-
آسفي
ترتب وقتها
على نبض حزني
وحيدا أرتل أسماءها
كلما راقصني المساء
أفك قيدها
عن معصم الحلم
وأسأل:
مالك آسفي
تتباهين بكحل اللليل
تشربين حزنك
كأس حرقة
تزفك
بنادير شيوخ العيطة
وصهيل خيول النسيان
عروسا
لحكايا التيه؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,011,720
- حين يسكنني البياض..عبثا أصد الريح
- شعرية المكان في ديوان-حين استدرجتني المدن..كنت وحيدا- للشاعر ...
- آن للقلب أن يعشق الآن
- ثلات قصائد
- أنا الأعمى
- لا تحبوني كثيرا
- على باب القلب
- العاشق
- كان لي رفاق هناك أعزهم ولا زلت
- قصائد إلى راشيل كوري
- مواويل على مقام العشق والغياب
- أشتاقني مملوءا بضوء الحلم
- تمزقات
- أفكر بدماغ فراشة
- ستنعيك الفراشات في تراتيلها
- أحيانا أقطف النعاس من عيون الليل
- الشجرة
- على صفحة ماء
- الى :س
- بلاغة الجسد وعنف التحول في رواية-الطلياني-لشكري المبخوت


المزيد.....




- قصة قصيرة
- صالون ثقافي مغربي ألماني يناقش الصور النمطية عن مغاربة ألمان ...
- أدب المدينة الفاسدة والواقع المرير.. هل يكتب الروائيون العرب ...
- العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأو ...
- بوريطة: المغرب يجدد دعمه لحل يحترم تطلعات الشعب الفنزويلي
- عرض فني يتضمن محاكاة سقوط طائرة (فيديو)
- المغرب يعترف بالحكومة البوليفية وينضم للجهود الدولية لتحقيق ...
- المعالم الثقافية الايرانية ستبقى خالدة الى الابد
- منظمة -UFC- للفنون القتالية المختلطة تنشر فيديو مدته 40 ثاني ...
- لأول مرة.. تصاميم إفريقية في أسبوع الموضة بباريس


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - لآسفي..أدمنت هذيان الليل