أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مؤيد عبد الستار - اين تذهب الاموال وما مصير القروض المليونية














المزيد.....

اين تذهب الاموال وما مصير القروض المليونية


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 5193 - 2016 / 6 / 14 - 05:00
المحور: كتابات ساخرة
    


بين ليلة وضحاها اصبح العراق مدينا لمن هب ودب ، بعد ان كانت تفيض ميزانيته بمليارات الدولارات خلال العقد الماضي من السنين .
فقد ازدهرت الخزينة بايرادات النفط بعد سقوط نظام الطاغية الصدامي ، وانهالت الاموال على العراق اضافة الى الاعفاءات التي حققتها الولايات المتحدة الامريكية للعراق من ديون كانت ترهق الميزانية .
ولكن تلك الاموال والمليارات تبخرت ، بين السرقات والنهب والتلاعب والمقاولات والمشاريع الوهمية.
حتى اصبح العراق اليوم مدينا وبدأ يستدين الملايين ، التي لا احد يعلم شروط دائنيها ولا اين تختفي . وللحقيقة فان دعوات بعض الافاضل في توفير الاموال وتقليص الصرف والتقشف لم تاتي اكلها . وكلنا يذكر ما تداولته بعض الشخصيات من اقتراحات وشطحات مضحكة لم تنفع مقدار حبة خردل .
قبل اشهر مضت اتحفنا امام مسجد براثا بجنجلوتية مفادها ان المواطن الذي يحصل على دخل مقداره مائة الف دينار - حوالي 100 دولار - يجب ان يوفر سبعين الف دينار ويصرف ثلاثين الف دينار فقط لا غير . مدعيا ان مثل هذا المبلغ كاف للعيش وزيادة ، واقترح من اجل توفير المبلغ الاستغناء عن اكل الشوكلاتة ...(ممنوع الضحك رجاء ).
لا اعلم سبب غرام الشيوخ الاجلاء بالشكولاته والجكليت ، ربما لان الشائع ان المؤمنين حلويون ، ولهذا شاع لدينا شيوخ ماركة ابو جكليته مثل الشيخ الذي يشفي الناس بجكليته ، وماركة ابو شوكولاته ، الذي يعالج مشاكل الاقتصاد العراقي بشكولاته ، وبذلك كسبنا شيخا شيكولاتيا والحمد لله نستطيع ان نبارز به شيوخ الفتنة ممن يفتون بصلاح داعش وماعش وبنات هامش .
ولكوننا لا نريد ان نتمشكل مع شيخ جليل ، حافظ لكتاب الله ، صائم ، مصل ، ساجد ، قانت ، لذلك لا نريد محاسبة الشيخ الشوكولاتي حساب بلانجو ،او على طريقة حساب البنك المركزي العراقي، ولا نستـفـتي بشأن الادخار رئيس البنك المركزي السابق الدكتور سنان الشبيبي ، او رئيسه الحالي العلاق ، علقه الله يوم القيامة باغصان الجنة نظرا لتوفيره الاموال للعراق وخزنه المليارات في صناديق توفير الدولة ، والالتفاف على البنوك الدولية التي استطاع استدانة المليارات منها دون فوائد وبشروط ميسرة ، اهمها استقطاع الضريبة من رواتب الموظفين ، وفي المستقبل رفع الدعم عن الخبز والكهرباء والحصة التموينية .
هذه الانجازات وحدها كافية لان تدخله جنان الخلد لينهل ما يستطيع من انهار الخمور والعسل في الدنيا الاخرة وتلك عاقبة المحسنين .
كذلك لا نريد محاسبة اي مسؤول في البرلمان من بني اسد او بني نمر او بني كلاب او بني بزون ، لان الاسود والنمور الحقيقية تحارب على جبهات القتال في الفلوجة وجرف الصخر وبلد والموصل وغيرها من خطوط التماس مع الارهاب الداعشي ، بينما الاسود المزورة والنمور الورقية الجالسة على قـنـفة البرلمان وكراسي المفوضيات المستقلة وغير المستقلة ، مشغولة بالتهام المزيد من الدولارات من ابار النفط وما تدره من ملايين ، بينما الموطن المسكين يجلس منتظرا خطبة الجمعة ، او هذيان الشيوخ الميامين الذين عن صلاتهم ساهون ، و هم من بيت المال يغرفون .
لسنا - والحمد لله - اعضاء في البرلمان، ولا حتى قرب ابوابه او شبابيكه ، انما لكوننا من العراق نشعر بالخجل امام الاجانب لهذا الفساد ، فكيف بنا اذا كان احدنا ابن رئيس البرلمان او ابن وزير او ابن نائب او نائبة من النائبات ؟ كيف يذهب الى العمل او الى الجامعة او الى المدرسة او الى المسجد او الى الحسينية او الى الكنيسة او الى الكنيست ..؟! بالمناسبة هل يوجد لدينا نائب يهودي يرعى مصالح اليهود الذين اضطهدوا وهجروا من وطنهم وما زالوا ينوحون ويبكون في الشتات، منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ، وما زالت بيوتهم رهينة بيد اليسوه والما يسوه ؟!
وبمناسبة التهجير والتسفير والتسقيط ايضا هل يوجد نائب يمثل الكرد الفيليين في البرلمان يطالب بحقوقهم ، وهل كان الامر موكولا الى النائب محمود عثمان سابقا ولم يخلف لنا احدا من بعده يدافع عن حقوق الاقليات !
الا يحق لنا ان نطالب رئيس الجمهورية عسى ان يمنحنا بركات احدى كريماته لتصبح ممثلة للكرد الفيليين في البرلمان وتدافع عن حقوق الفيليين مثل الالمعية فيان دخيل لها كامل الاحترام .
لنترك الجمل الاعتراضية التي ترد عفو الخاطر كلما فتحنا موضوعا شائكا مثل موضوع البرلمان او مجلس القـنـفة . ولنعود الى الصغير ورهطه ممن يتحفوننا بالخطب الرنانة والافكار الصدئـة - نسبة الى الصدأ وليس الصدى - ونعتذر عن الايضاح خوف اللبس .
هنا على مستوى الكلمة يخاف الناس اللبس فكيف بالاموال التي لا يلبس عليها لباس من حياء او خجل فـتـذهب الملايين الى جيوب اعضاء البرلمان والوزراء والمدراء العامين ...و و و و و.
الا يحق لي ان اصرخ بوية بوية ...يابوية على طريقة الغناء المحمداوي ، علما انه لا تكفي لا يا بوية ولا ياجدي حتى لو كان جدي الامام كاشف الضر والالم ، وهنا ايضا دفعا للالتباس ارجو عدم الخلط بين جدي والسيد كاشف الغطاء ، كشف الله غطاء اللصوص من وزراء و نواب ونائبات ومن لف لفهم وجعلهم كعصف مأكول .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,288,948
- مجلس النواب العراقي .. باي باي لندن
- واخيرا تم الكشف عن المندسين
- يد لمحاربة داعش في الفلوجة واخرى لاصلاح الفساد في الخضراء
- دعوة الى المندسين لحضور حفل عشاء في الخضراء
- نداء ... تظاهرة الى المرجعية في النجف الاشرف
- اقتحام الخضراء .. وراء الاكمة ما وراءها
- الشعب باق و الخضراء الى زوال
- المقامة القنفنية والحكومة الفستقية
- مدينة الثورة .. ماذا تنتظر
- الجماهير التي اقتحمت الخضراء عليها ان تعيد الكرّه
- بغداد بين القاضي والدرويش
- العبادي وماري انطوانيت
- عاصفة الغضب على مجلس النواب
- المقامة البرلمانية... كعك السيد في مجلس النواب
- خارطة طريق رئاسة الجمهورية لحل معضلة البرلمان .. فخ ام مبادر ...
- وثيقة الاصلاح الوطني تسطو على المادة 4 ارهاب
- رئيس برلمان اقليم كردستان في السويد
- شلع قلع ....بلا بنج... بلا دفع
- رئيس الوزراء بطة عرجاء
- حكومة من اين لك هذا... حلم ليلة صيف


المزيد.....




- فنانة -سايبورغ- تتنبأ بالهزات الأرضية بجسدها
- الصحراء المغربية : بابوا غينيا الجديدة تشيد بـ-واقعية- مبادر ...
- وسط الأسماك والشعاب المرجانية... فنان كوبي يرسم لوحاته تحت ا ...
- فاس.. مدينة الموسيقى والسلام
- وفاة مرسي -رئيس الإخوان- : مرثية لموت سابق !
- يتيم يتباحث مع عدد من الوزراء المشاركين في مؤتمر العمل الدول ...
- بيلا حديد تعتذر عن صورة أثارت جدلا في السعودية والإمارات
- فنان كويتي يهاجم وزير الصحة في بلاده
- مزاد في باريس يطرح للبيع المسدس الذي انتحر به فان غوخ
- ضمير المسرح المصرى


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مؤيد عبد الستار - اين تذهب الاموال وما مصير القروض المليونية