أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - عاصفة الغضب على مجلس النواب














المزيد.....

عاصفة الغضب على مجلس النواب


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 5150 - 2016 / 5 / 2 - 14:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انفجرت الجماهير الغاضبة في مشهد احتجاج عاصف على الواحة الخضراء . سرعان ما اطاحت بالتحصينات واجتازت نقاط السيطرة لتحتل مجلس النواب في احتجاج سلمي شابه عـنف غـير مـبرر تجاه بعض النواب ، وعبث في اثاث المجلس ، كان اهون ما متوقع من غضب جماهيري عارم .
في الحقيقة كان نواب المجلس محظوظين لعدم وجودهم في المجلس والا لذهبوا ضحية هذا الغضب الجارف .
العبادي واحدة بواحدة
لا يمكن عزل اقتحام مجلس النواب والاعتداء على بعض اعضائه ، عن ما حدث قبل ايام ، يوم قـدّم العبادي كابينة الظرف المغلق للتصويت ، والهرج والمرج الذي ساهمت فيه مجموعة النواب المعتصمين ، فـتعرض رئيس الوزراء للضرب بقناني المياه ، كما ظهر في مشاهد الفيديو .
فالعبادي متهم لأنه القائد العام للقوات المسلحة ، اما بالتواطؤ مع حماية امن المنطقة الخضراء ، او فشل قواته وضعفهم في حماية مجلس النواب ، وفي كلتا الحالتين فهو في قفص الاتهام ، تحول من بطة عرجاء قبل هذا الحدث ، لا يستطيع فرض ظرفه المغلق على المجلس ، الى ثعلب ماكر بقدرة قادر .
تشير اصابع الاتهام الى اتفاقه من تحت الطاولة مع الصدر لتدبير هذا الهجوم ، مع صمت مطلوب و O K من السفارة الامريكية . والله اعلم .
الرئاسات الثلاث
يتردد اليوم بين اوساط الهيئات السياسية العليا المتضررة من الحراك الجماهيري قولهم ان الرئاسات الثلاث تمثل هيبة الدولة ، ولكن مسيرة الرئاسات ، تنفي هذه الهيبة ، فخلال عقد ونيف من السنين حكمت فيه الرئاسات من الواحة الخضراء ، لم تكن يوما لها أيـة هـيـبة ، لانها كانت غير منسجمة ومتصارعة فيما بينها ، صامتة على نهب المال العام وخسارة مدن البلاد واحدة بعد أخرى ، لا تعير اهتماما لما يعقد من صفقات مالية لنهب اموال الخزينة التي تصرف دون وجع قلب على مختلف الاحزاب والاشخاص والمقاولين والاتباع والحاشية وابناء المسؤولين من احمدهم الى اصغرهم ، حتى فقدت احترامها ، وزالت صفة الهيبة من قامتها الهيفاء المغناج التي تتمخطر شبعا وتيها وطربا امام اعين الجياع من ابناء الشعب المسلوبة حقوقهم من كردستان الى عربستان بشيعتهم وسنتهم وقضهم وقضيضهم .
لم يشعر أحد من ابناء الشعب بوجود سلطة للرئاسات الثلاث تدافع عن حقه او ترد الظلم عنه حتى بات القانون العشائري هو سيد الموقف ، فما ان تفتح فمك حتى ياتيك التهديد بسؤال ساذج ، جنابكم من يا عمام !! لتدخل في متاهات الفصل ودفع الفدية والجزية والدية وانت صاغر ، حتى لو كنت طبيبا لم يستطع علم الطب انقاذ مريض جاءك يطلب العلاج وهو في سكرات الوداع .
اما العصابات الخفية والمليشيات المسلحة والتفخيخ وموت المئات في التفجيرات فحدث ولا حرج . لايوجد اي امان في البلد عدا الواحة الخضراء بظلالها الوارفة ، فهل من يلوم الملايين ان توجهت نحو خضراء الدمن لتؤدب من يعيش فيها وتعطيه درسا في احترام ابناء شعبه ، وتطالبه بتحسين ادائه .
لاشك نحن نرفض العنف ، ونطالب دوما بالاحتجاج السلمي ، ولكن لم نألوا جهدا في التحذير من غضب المواطنين المحرومين وذكرنا مرارا بما حدث لاشهر رئيس وزراء عراقي لاقى مصيره ونال نصيبه من السحل غداة ثورة الرابع عشر من تموز 58 . ولن يكون مصير الرئاسات الثلاث افضل من مصيره ان استمروا بتهاونهم مع اللصوص وسراق المال العام وتبديد ثروة البلاد على الملذات والاحتيال على المواطنين بالتسويف والكذب والدجل الديني .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,281,991
- المقامة البرلمانية... كعك السيد في مجلس النواب
- خارطة طريق رئاسة الجمهورية لحل معضلة البرلمان .. فخ ام مبادر ...
- وثيقة الاصلاح الوطني تسطو على المادة 4 ارهاب
- رئيس برلمان اقليم كردستان في السويد
- شلع قلع ....بلا بنج... بلا دفع
- رئيس الوزراء بطة عرجاء
- حكومة من اين لك هذا... حلم ليلة صيف
- اكتساح المنطقة الخضراء ضرورة قصوى
- فتح اسوار الخضراء ثورة على الفساد
- خلدون جاويد على جسر بودابست
- الزراعة بين عزة الدوري و الشرستاني .. شهاب الدين ازرع من اخي ...
- مجلس النواب يحتال على رئاسة الوزراء
- المنطقة الخضراء اوهى من بيت العنكبوت
- مقامة تكنقراط
- المرجعية تعتكف ... فمن لنا في غياب الامام
- حوار مع الفنان كاظم الداخل على هامش اقامة معرضه الجديد
- حوار اذاعي حول وساطة الجعفري بين السعودية وايران
- اعدام الشيخ النمر .. قطع الاعناق لن يؤدي الى وفاق
- ( دا ) للكاتبة الكردية زهراء حسيني
- حوار بين وزير الخارجية الروسي لافروف ووزير خارجية من العصر ا ...


المزيد.....




- مسؤول عسكري لـCNN: القوات الأمريكية في شمال سوريا غادرت مواق ...
- العاهل المغربي يصدر عفوًا ملكيًا عن الصحفية هاجر الريسوني
- -انتخابات تونس- تجلب أملا جديدا في الديمقراطية بالشرق الأوسط ...
- نيبينزيا: بوتين وأردوغان سيبحثان في لقائهما القريب مسألة ضما ...
- رئيس وزراء فرنسا: إقناع تركيا بوقف -نبع السلام- صعب للغاية
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- أردوغان يتحدى الضغوط الدولية ويؤكد: لا تراجع عن عملية نبع ال ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - عاصفة الغضب على مجلس النواب