أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - فتح اسوار الخضراء ثورة على الفساد














المزيد.....

فتح اسوار الخضراء ثورة على الفساد


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 5106 - 2016 / 3 / 17 - 13:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ استيلاء احزاب الاسلام السياسي ، على مقاليد الحكم ، اثر سقوط نظام البعث الصدامي ، والشعب العراقي يعاني
من الفقر والجهل ، دون ان يكون هناك اي أمل في الخلاص من طغمة السلطة الجاهلة التي لا تجيد سوى السرقة واللعب على حبال الطائفية ونهب المال العام .
ابتكرت سلطة الاحزاب الطائفية وسائل جديدة للنهب والرشى والاحتيال لم تكن معروفة في العراق ، وكان من لوازم الاحتيال وضع عمامة على الرأس ومجموعة من الخواتم في الاصابع وطرة سوداء في الجبين. فبات هذا المظهر الملازم لرجال الدين دليلا على التمتع بموقع حكومي يؤهل صاحبه للسرقة واخذ الرشوة وبيع الضمير والدين واستبدال الاخلاق الحميدة بفساد السريرة .
بعد ان فاض كاس الصبر بالمواطنين ، وملَّ الكتاب واصحاب الراي من تقديم النصح لحكومة لا تسمع، في اذن وزرائها صمم، ومجلس نواب غارق من اخمص قدميه الى اذنيه في الفساد ، لم يجد الجمهور وسيلة اخرى سوى التظاهر ورفع رايات الاحتجاج بوجه اللصوص والمفسدين في الارض .
استمرت التظاهرات بتردد احيانا وبعنفوان احيانا اخرى ، ولما لم يجد المواطن نتيجة لاحتجاجه ، عزم على اقتحام اسوار المنطقة الخضراء ، وهو امر تاخر كثيرا ، كان من الواجب القيام به بعد السنة الاولى او الثانية من تجلي الفساد في وجوه الحاكمين اللصوص ، ولكن تفشي الارهاب ودخول عصابات داعش ومن لف لفهم ساحة البلاد والمعترك السياسي ليحولوا البلاد الى ساحة عنف بتفجيرات ومفخخات وغزوات همجية ، واحتلال البلدات العراقية ، ضمن للصوص الحجج في الاستمرار بغيهم والتملص من عقاب الجماهير .
ان اقتحام المنطقة الخضراء لا مناص منه من اجل اكتساح عناصر الفساد التي عشعشت في قصور صدام وتابعت نهجه في الفساد والظلم وجارت على ابناء الشعب محتمية بالسفارات الاجنبية التي حطت رحالها هناك بعد التغيير واتخذت من المنطقة الخضراء حصنا حصينا يبعدها عن العنف الذي تفشى في البلاد .
لذلك يجب الغاء حق سكن اي مسؤول حكومي فيها ، وعلى الجماهير التظاهر داخل المنطقة الخضراء سلميا ، واحتلالها حتى طرد اخر مسؤول منها ومحاسبة المفسدين واللصوص ، وتشكيل حكومة طوارئ لايسمح لاي وزير او مسؤول فيها السكن في المنطقة الخضراء ، التي يجب ان تتحول الى مدينة سياحية ومدينة جامعية ومدينة طبية ، ومدينة للهيئات الدبلوماسية فقط ، وبذلك تكون الجماهير وضعت اللبنة الاولى للانتقال بالبلاد الى بر الامان... والى أمام .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خلدون جاويد على جسر بودابست
- الزراعة بين عزة الدوري و الشرستاني .. شهاب الدين ازرع من اخي ...
- مجلس النواب يحتال على رئاسة الوزراء
- المنطقة الخضراء اوهى من بيت العنكبوت
- مقامة تكنقراط
- المرجعية تعتكف ... فمن لنا في غياب الامام
- حوار مع الفنان كاظم الداخل على هامش اقامة معرضه الجديد
- حوار اذاعي حول وساطة الجعفري بين السعودية وايران
- اعدام الشيخ النمر .. قطع الاعناق لن يؤدي الى وفاق
- ( دا ) للكاتبة الكردية زهراء حسيني
- حوار بين وزير الخارجية الروسي لافروف ووزير خارجية من العصر ا ...
- منظمات حاربت الشعوب .. واخرى قاومتها ببسالة
- المقامة الجعفرية في البلاد اليابانية
- اسقاط الطائرة الروسية ... جرة اذن لبوتين
- بروفسور في جامعة لوند / السويد : الحرب العالمية الثالثة بدأت
- العبادي .. في الصيف ضيعت اللبن
- بغداد تغرق ...مجلس النواب يحاسب... والشعب يقبض من دبش
- العبادي يقف في منتصف الطريق
- المقامة المؤيدية في وزارة الخارجية
- مجلس النواب يغني على دنياه


المزيد.....




- الانتخابات الإيرانية: ابراهيم رئيسي -رئيس أم دمية؟-- الاندبن ...
- إبراهيم رئيسي: إسرائيل تحذر من -أشدّ رؤساء إيران تطرفًا حتى ...
- ظريف: -الأجانب- يغادرون المنطقة عاجلا أو آجلا
- كيف يحكم آبي أحمد بلادا تضم أكثر من 80 مجموعة عرقية؟
- مصر.. مصرع شاب سقط من شقة عشيقته بالطابق الرابع
- الكرملين يحدد موعد حوار الخط المباشر بين بوتين والمواطنين
- بالفيديو.. أول ظهور لسيارة سباق طائرة
- الجيش اليمني يعلن عن تدمير 75% من القدرات القتالية للحوثيين ...
- أرمينيا.. كوتشاريان يشير إلى انتهاكات كبيرة تتخلل حملة الانت ...
- الولايات المتحدة تحيي ذكرى إلغاء العبودية بزخم استثنائي


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - فتح اسوار الخضراء ثورة على الفساد