أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - يوسف المساتي - اليسار والدين: بحثا عن لاهوت التحرير















المزيد.....

اليسار والدين: بحثا عن لاهوت التحرير


يوسف المساتي
الحوار المتمدن-العدد: 5136 - 2016 / 4 / 18 - 21:42
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


لعل أبرز التحديات الحالية التي تواجه اليسار والقوى التنويرية ككل هي الصعود الصاروخي للأصوليات الليبرالية والدينية وتحالفها مع الاستبداد السياسي، مكونة بذلك ثالوثا مقدسا يتجه نحو تشكيل العالم وفق رؤاه وتصوراته ونسقه القيمي القائم على تسليع العلاقات الإنسانية والإعلاء من شأن اقتصاديات التدين والصدامات والتوترات المسلحة وسيادة النمط الاستهلاكي، ولن نبالغ إذا ما قلنا أن مقولات من قبيل صراع الحضارات والعمليات الارهابية للتيارات المتطرفة ذات المرجعيات الدينية...الخ، هي في الواقع مجرد أدوات تمويهية بيد الليبرالية وتوابعها لصنع حروب تخدمها وتضمن مصالح الشركات المتعددة الجنسيات.
إن جذور هذا التحالف ليست وليدة الفترة المعاصرة، مثلما يعتقد البعض خاصة ممن يرجعونه إلى التحالف الامريكي الوهابي لضرب الأنظمة والتيارات التقدمية بالمنطقة العربية، أو المعركة الافغانية عندما استعمل الدين كأداة من أداوت المواجهة مع الاتحاد السوفياتي على أرض أفغانستان، بل هي ضاربة في أعماق التاريخ، إذ أن كل الإمبراطوريات والقوى العظمى في سعيها للهيمنة كانت توظف الدين كآلية من آليات السيطرة والتمدد، ويكفي هنا أن نحيل إلى محاولات الفرعون المصري آمون توحيد مصر من خلال إقرار عبادة الإله الواحد (التوحيد)، واعتراف قسطنطين بالمسيحية كديانة رسمية لتوحيد الامبراطورية الرومانية، وتوسعات بني أمية وبني العباس تحت ستار نشر الدين الإسلامي، والمجازر التي ارتكبت في أمريكا اللاتينية في حق سكانها الأصليين باسم نشر المسيحية، وصولا إلى الكيان الصهيوني وانطلاقه من نصوص توراتية لشرعنة وجوده على أرض فلسطين.
إن هذه المحاولات وغيرها، على مدار التاريخ البشري تكشف بجلاء أبعاد التحالف الذي نتحدث عنه وخطورة توظيف الدين وإمكانياته التجييشية التي استغلت وتستغل في تأييد الاستبداد وشرعنة حروب يجني ثمارها رجال المال والسياسة ويخسر فيها الإنسان.
فإذا ما نحن انتقلنا إلى الرقعة الجغرافية الممتدة من المحيط إلى الخليج وبفعل تراكمات عقود من تحالف رجال الدين والاستبداد منذ بيان الاعتقاد القادري الشهير الذي أعلنه الخليفة العباسي القادر أوائل القرن الرابع الهجري، والذي انتصر لرجال الفقه الحنابلة وحدد النموذج الوحيد للعقيدة الشرعية، وكفر وزندق أي محاولة للتفكير خارج الخط المرسوم، وشن حربا ضروسا على المعرفة العلمية ليتم اجهاض بوادر الحركة الإنسية التي كانت آخذة آنذاك في الانبثاق والتبلور، تحت مسميات التكفير وصيانة بيضة الاسلام والعقيدة من الهرطقة والزندقة، لتتحول البنية الذهنية لهذه المجتمعات إلى بنية مغلقة تعلي من شأن المقدس وترفض النقد والمساءلة وتتقوقع داخل الذات، والأخطر من ذلك، هو النظر إلى المستقبل من خلال نوافذ مشرعة على تصورات أنموذجية لماض مفترض لم ولن يتحقق إلا على صعيد الوجدان والتمني، لتعيش هذه المجتمعات أزمة التباس الماضي/الحاضر/المستقبل.
وقد ساهم في هذا الوضع، إغفال اليسار والقوى التنويرية لأهمية الدين ولخطورة وامكانيات توظيفه، بل إنه في أحيان كثيرة جعل من الدين تناقضه الرئيسي، واصطدم في أحيان أخرى مع المعتقد الديني في معارك خرج منها دائما منهزما، ومتناسيا أن الخطاب الديني قابل لشتى التأويلات والقراءات، وبرغم بعض المحاولات الفردية لبعض مثقفي اليسار والمفكرين التنويريين، ورغم تنصيص أدبيات مجموعة من الأحزاب اليسارية على استثمار الاضاءات المشرقة في الحضارة العربية الاسلامية، إلا أن المواقف الفعلية تسري عكس ذلك، بل إنها في مواضع عدة تسهم في ترسيخ قراءات تقليدية، تزيد من تقوية التيار التقليداني، وتسهم في تضعضع شعبية اليسار.
في مقابل هذا، تمددت حركات سياسية بلبوس ديني، تمكنت من تطوير أدبياتها السياسية بشكل لافت، بل ووظفت مجموعة من أدوات ومفاهيم وطرق اشتغال اليسار وقولبتها وفق تصوراتها ورؤاها الفكرية التقليدية، في حين اكتفى اليسار بموقف الدفاع وتكرار مقولات تقليدية دوغمائية تجاوزها التاريخ ومعطيات الواقع الحالي، وفي أحيان كثيرة يجنح البعض إلى الدعوة إلى الإقصاء الكلي للدين أو استئصاله من الحياة العامة، وهو ما بدا فشله جليا في الدول التي تبنته كخيار سياسي للحكم، حيث عادت حركات الإسلام السياسي (تونس، تركيا) أو الإسلام المسلح (العراق، سوريا) لتصبح فاعلا أساسيا بل ومحركا وصانعا للأحداث، وهو ما يؤكد بالملموس فشل أطروحة الاقصاء، وفي نفس الآن سقوط مبررات ودعاوى التجاهل.
إن استقراء كافة الثورات التحريرية الكبرى على مدار التاريخ البشري يجعلنا نكتشف الدور المركزي الذي يلعبه الدين في مسارات التغيير، انطلاقا من محاولات دوناتوس الذي قاد حركة اجتماعية-سياسية في القرن الثالث الميلادي من خلال تطوير وتثوير مجموعة من المفاهيم المسيحية المرتبطة بالعدالة الاجتماعية، وهو ما سيعيده أريوس في مواجهته مع محاولات الكنيسة التقليدية فرض نموذج معين والانتصار للسلطة السياسية القائمة، مرورا بمحاولات أبي ذر الغفاري في نزاعه مع عثمان بن عفان أثناء مناهضته للبوادر الأولى للإقطاع في التاريخ الاسلامي، ثم كافة الثورات الاحتجاجية المنطلقة من تثوير المفاهيم الدينية، إضافة إلى المجهودات النظرية للفرق الكلامية والمعتزلة والفلاسفة المسلمين، ومحاولات لوثر وكالفن التي مهدت لعصر الانوار بأوروبا، وحتى الثورة الماوية التي ما كان لها أن تنجح ماو لولا استثمار القيم الكونفوشيوسية، ولعل تجربة لاهوت التحرير بأمريكا اللاتينية تؤكد إلى أي حد من الممكن أن ينجح اليسار والقوى التنويرية في توظيف المعتقد الديني لتحرير الإنسان.
من هنا اذا، تظهر ضرورة الدخول في صلب المعركة الدينية وتقديم قراءات تجديدية وتنويرية للنصوص الدينية والتراث التاريخي من منطلق نقدي في مقابل القراءات الاحادية لرجال الدين التقليديين حتى تصل إلى الحد الذي تسهم به في انفتاح عقل المجتمعات الإسلامية وإيمانها بنسبية المقدس وتقبل الاخر والمختلف ومحاورة منظومتيها الثقافية والدينية من الداخل لا الخارج.
إن صعوبة الاشتغال على تثوير النصوص الدينية تنبع من ضرورة الاشتغال على مستويات عديدة بشكل جماعي وتنسيقي بين مختلف المجهودات ومن خلال تصور متكامل يمتح من الاشراقات التنويرية داخل الحضارة العربية الاسلامية ويؤسس لخطاب نقدي يسهم في طرح أسئلة تحرر عقلية المجتمعات الاسلامية
وصفوة القول أن أول خطوات المشروع التحريري الذي يجب تبنيه لا بد أن تنطلق من إعادة قراءة التراث الديني بغية كشف التراكمات التاريخية التي تعرض لها، ومحاولة تحرير النصوص التراثية من القراءات الأحادية التقليدية في أفق مشروع تحرير إنسي جديد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,159,826
- البيجيدي: عندما يحارب النوع والوطن باسم الكيف والأمة
- عن الماجيدي وباناما والصحراء المغربية
- عندما يتمخض القلم فينجب المغالطات (ردا على رشيد نيني)
- خواطر حول القران 01: كلمة لا بد منها
- مرثية إلى روح أحمد بنجلون
- اليسار المغربي: بين فكر المهدي بنبركة والأسئلة المستقبلية
- اعترافات إلى حبيبتي الافتراضية
- أحاديث مع فتاة نت: 3 (الحديث الأول)
- إلى شكيب الخياري: احمل أوراقك وارحل.
- أحاديث مع فتاة نت: 2 (الراوي)
- وطن المحسودين
- البونية وخطاب الملك
- أحاديث مع فتاة نت: 1 (ما قبل البداية)
- مقاربة أولية للإشكاليات المرتبطة بزراعة القنب الهندي
- في انتظار الموت
- لماذا نغضب؟؟
- سيدي صاحب المقام العالي
- ترانيم على قبر الأمل الميت
- مشاهد على هامش عيد الأضحى
- اللغة العربية والقداسة وسؤال البقاء


المزيد.....




- فريق التحقيق: تحطم MH17 بـ2014 سببه صاروخ يعود للواء 53 الرو ...
- معمرون روس يعملون بعد الـ 100!
- -سكة الموت- تقتل 3 أشخاص في أربيل
- روسكوسموس: روسيا ستصبح الأولى في مجال الملاحة وتحديد المواقع ...
- 90% من حواجز ريف دمشق تزال قريبا
- الصين.. الامتحان قبل الطلاق!
- جولة داخل يخت صدام حسين
- باتروشيف: وضع أفغانستان أكبر خطر يهدد دول معاهدة الأمن الجما ...
- ميركل تؤكد من الصين دعمها للاتفاق النووي الإيراني
- محققون: قاذف الصواريخ الذي استخدم لإسقاط الرحلة الماليزية رق ...


المزيد.....

- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - يوسف المساتي - اليسار والدين: بحثا عن لاهوت التحرير