أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيحاء السامرائي - البيئة المحلية في الرواية.. زخرفة أم وظيفة عضوية؟.. رواية - شاهد قبر- نموذجاً














المزيد.....

البيئة المحلية في الرواية.. زخرفة أم وظيفة عضوية؟.. رواية - شاهد قبر- نموذجاً


فيحاء السامرائي

الحوار المتمدن-العدد: 5133 - 2016 / 4 / 15 - 12:48
المحور: الادب والفن
    


لا يمكن تبرير التصور الشائع بأن ثمة رواية جيدة ورواية أخرى غير جيدة، إذ لا وجود لرواية سيئة بالكامل ولا رواية كاملة تماماً..ليس من الانصاف أن يشطب قارئ أو ناقد جهداً فكرياً لروائي دون الأخذ بنظر الاعتبار كل حيثيات العمل ومفاصله، كموضوع السرد أو اللغة أو الاسلوب على سبيل المثال..أحيانا نحتاج إلى أن نقرأ نصوصا لكتّاب اقل لمعاناً، أسماً وشهرة، ينشرون لأول مرّة.
محمد مسوكر، روائي أرتيري، يحكي في رواية " شاهد قبر" عن حياة أخرى بحسيّة واقع مختلف ببيئته وعاداته، بخصوصيته وبمحليته..نتعرف عبرها، على خصائص إثنوغرافية ثقافية مجتمعية لمنطقة القضارف شرق السودان، حيث تدور أحداث الرواية في الثمانينات، بعيون ناس معزولين تستهلكهم صراعات ومشاكل هوية، محملين بذاكرة زمن وتراث بيئة يجسّدون شخصيات أدبية تتماهى مع فضاءات مكانية وزمانية تحدد طرق معيشتها وتؤثث معمار الرواية وعالمها الداخلي والخارجي ومنظور تطورها.
تزدحم بيئة الرواية بعادات وطقوس ( شرب القهوة، بناء البيوت التقليدية، اللبس، العرس، المطبخ، الغناء والآلات الموسيقية، تقبيل ظهر اليد كنوع من السلام، الأكل بيد وطرق الصحن بيد أخرى طرداً للذباب...)، بمفردات محلية ( راكوبة /عربة، قطيّة / كوخ، جبَنة / قهوة، برينسة / مركبة، تكوبة / سجادة، عرات / سرير، الديم / الحي...) بمميزات المناخ الاستوائي ( المطر، أنواعه ومسمياته..)..بأسماء قبائل (بجا، فلاتة، نوبة، الشكرية، البطاحين، ضبانية، الجعليين، دناقلة)، وأشخاص (ولدبلعاي، أرهيت، إيرات..)، بلهجات وبلغات ( التقري البجاوي، من التقرايت، أي لغة الجئز أو الجعيز السبئية، والرطانة، لكل من يرطن بغير العربية، "لغة الطير"..) وهذا ما يعكس التنوع في البلاد، فبعد صراع مسلّح مع الحكومة الاثيوبية، تنزح أعداد كبيرة من الأرتيرين الى السودان، الى بلد يتكون من 570 قبيلة تنقسم إلى 57 فئة إثنية..39 بالمئة منهم من أصول عربية، 30 بالمئة جنوبيون أو من أصول أفريقية ، 12بالمئة قبائل البجا، 15 بالمئة نوبيون، مع مجموعات أخرى، يتكلمون 114 لغة مكتوبة ومنطوقة، 50 منها في جنوب السودان ويتحدث 51 بالمئة من الناس اللغة العربية، 49 بالمئة لغات أخرى..60 بالمئة مسلمون، 10 بالمئة مسيحيون، 30 بالمئة وثنيون وأصحاب ديانات أفريقية مختلفة.

تتمثل البيئة المحلية في صور ناطقة معبّرة تجعل القارئ يسير مع المؤلف في دروب المدينة ذاتها ويحسّ بالحر ودبقه في ذروة المطر الغزير، يشم رائحة قهوة مطبوخة بالزنجبيل، يرى وسائط نقل بدائية تخترق دروباً طينية ويطلع اليها رجال بملابس تقليدية، يستريح في قطاطي مخروطية مغطاة بالقش، جيدة التهوية صيفاً ودافئة شتاءً، يلمح (العم سليمان) ناعساً راغباً بقيلولة وعزلة أثناء ظهيرة قائظة ويتعرف على شخصيته المعرفية المتناقضة (غائم لاتحدد ذاكرته رائحة....يعجز أمام تراكم الأحلام..يخشى من فكرة الحلم...يكتشف أن شروطاً تعيش خارجه تمنع حلمه من التحقق..فيمكث مع حلمه طويلاً يسامره ويناجيه ص153)..يتفاعل القارئ أيضاً مع علاقة (سميرة) الوجدانية وفشلها بسبب كرامة الانثى ويتذوق كرم ضيافة عشائرية عندما يرى (ابراهيم) مصطحباً النسوة المسافرات الى بيت والديه، يميّز التفاوت الطبقي في ملبس وحجم قطية أو بالحصول على الماء، يدرك الحضور القوي للسياسة وهمومها بين رجال مختلفين ( جبهة التحرير أدخلتها القبيلة التي تأكلكم هنا في السودان....الثورة الارتيرية هي لتحرير الانسان قبل الأرض....هل التنازل لمنع الحروب أبقى قيمة من الحق الضائع؟)..يعيش القارئ كذلك بأنه مع ناس بحنينهم الى زمن مضى وأرض يتركونها، يحس بلسع أسئلة الشباب حول ما يشغل الانسان من قضايا أزلية جوهرية ( لماذا لايبتكر الانسان فرشاة لتنظيف الذاكرة...كيف تكون رائحة الذاكرة؟....)، يتجول في أفكار الروائي: (اننا مشغولون بالنفي والاثبات، أو تائهين فقدنا شعورنا بقيمة الزمن..المعرفة تحول الانسان الى حالة عقلانية..البكائيات لغة الفقراءالأغبياء..كل الشئون التي نفكر فيها عادة لانصل الى تسوية لها بل الاستغراق في التفكير أصبح سمة لنا..الناس عبارة عن أثرياء أغبياء وفقراء أغبياء).

نضع تشابك أحداث الرواية و تقريرية النص أحياناً جانباً، مع كل هذه السياحة الجمالية في البيئة المحلية التي تؤسس لشخصية رئيسية فنية لا تزويقية في النص وتصبح شاهداً على هوية الكاتب وفعل الكتابة لا باعتبارها محض مكان هندسي لوقوع الأحداث، يمارس وظيفة محددة بل يتجاوزها إلى فضاء يتسع لبنية الرواية ويؤثر فيها من خلال زاوية رؤية فنية لإنسان يعيشها ويدافع عن وجوده الانساني فيها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,061,464
- الخالقون
- مش عيب يا محمد !
- (عشاء مع صدام)........مزاوجة بين السياسة والاستخفاف
- تلويحة وفاء
- -غودو- الهزلي ، رؤية إخراجية جديدة
- الى من يهمه العمر
- على معبر بْزيبيز
- العراق الى أين؟ الحلقات الدراسية للجنة تنسيق التيار الديمقرا ...
- رواية -أنا ونامق سبنسر- أرشفة ذاكرة ومشتقات حياة
- -تكفير ذبيح الله- رواشم سردية على قرابين بشرية
- نضوب
- يوم عادي
- حصار الرصد الواقعي فيما سرده لنا الجبل
- رثاثة
- على الأرض السلام
- هنا خازر (من أوراق نازحة)
- عائلة الياسمين والمسرح
- - خبال - علمي
- إمرأة للدهشة
- كراسي في استراحة


المزيد.....




- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيحاء السامرائي - البيئة المحلية في الرواية.. زخرفة أم وظيفة عضوية؟.. رواية - شاهد قبر- نموذجاً