أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - تظاهرات الصدر ... الغاية والهدف ؟!!














المزيد.....

تظاهرات الصدر ... الغاية والهدف ؟!!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 5095 - 2016 / 3 / 6 - 10:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يختلف اثنان على أن الفساد داعش آخر ، وهو ارهاب داخلي يمزق شريان الدولة الاقتصادي ، ويسرق بنيتها ويحطم هيكليتها السياسية ، كما يتفق الجميع على ودود الفساد ، وربما نختلف فقط على حجمه ، ومن وراءه والمعالجات التي تقيد حركة الفاسدين وتنهي وجوده ، ويمكن الوقوف على أسباب الفساد في العراق والتي من اهمها :-
1) ضعف التشريعات القانونية والإدارية في هذا المجال ، من خلال وجود قسم قانوني وقضائي يتابع سير العملية المالية ، ويراقب حركة الاموال سواء في السوق الداخلي او تهريبها .
2) كما ان ضبابية الانظمة المعمول بها في مجلس الوزراء وعدم وضوحها ، والتي في الغالب تكون مطاطية ، وبالتالي تفقد رصانتها وقوتها في كبح جماح عمليات السرقة اليومية .
3) كما أن ضعف البنية القانونية في العراق عموماً ، واعتمادها على القوانين البعثية ، ووجود رؤوس الفساد في السلطة القضائية ، جعل عمليات السرقة تسير بسرقة وانسيابية عالية ، وتكون في الغالب مؤمنة .
4) هيئة النزاهة بحد ذاتها هي غير نزيهة ، وتحتاج الى تنزيه ، وعلى مدى اكثر من 13 عام لم تستطع أن تحاسب مسؤول واحد ، وما اكتفت به ، هو تحول اجندتها من ملاحقة الفساد ، الى ملاحقة السياسيين ولأهداف سياسية بحتة .
من هنا أقول ان التظاهرات التي دعا لها السيد مقتدى الصدر وعلى مدى اسبوعين هي الاخرى تحتاج الى وقفة وتأمل ، كون الصدر هو أحد اركان العملية السياسية ، ويمتلك 7 وزراء ، و40 نائباً في مجلس النواب ، وان نوابه هم مشتركون في اغلب اللجان البرلمانية (المالية ، النزاهة ، وغيرها من اللجان ) ، وكان الاولى ان يكون التحرك من داخل قبة البرلمان ، خصوصاً وان الجميع متفق على ضرورة محاربة الارهاب الداخلي "الفساد" ، وكان الاجدر بالصدر ان يبدأ بنوابه ووزراءه ليكون قدوة للآخرين في تنفيذ الاصلاحات .
حضور بهاء الاعرجي الى ساحة التظاهرات أعطى رسائل سيئة جداً ، وعكس صورة سوداوية عن حرب الصدر على الفساد ، كون الاخير يمتلك أكبر شبكة لبيع العملة في بغداد ، وهو مسؤول عن اغلب شركات الصيرفة في بغداد عموماً ، كما انه متهم في ابتزاز الناس وشراء منازلهم في الكاظمية تحت التهديد ، وغيرها من ملفات الفساد والتي جعلت السيد الصدر يوعز بحجز الاعرجي على ذمة التحقيق في هذه الملفات .
خطاب الصدر هو الآخر لم يكن واضحاً ، أذ أشار الى ضرورة تغيير الكابينة الوزارية وبحسب قوله " شلع قلع " وهذا يعني خلط الصالح بالطالح ، فأين التقييم وأين المتابعة ، وأين اليات العمل الحكومي في إثابة النزيهة وطرد السارق ، وإيجاد آلية قانونية في تقييم عمل الوزراء بعيداً عن الاستهداف السياسي ، والنيل من الخصوم ، والبدء بسلسة إصلاحات جوهرية على العمل الحكومي ، والتي من اهمها أيجاد برنامج حكومي ، وخطة خمسية ، ووضع الموارد اللازمة لهذه الخطة ، والاستعانة بالشركات الرصينة في عملية بناء البنى التحتية للبلاد .
اعتقد كان الاولى بالسيد الصدر تقديم ورقة عمل ، وخارطة طريق مستقبلية ، وعدم الركون الى التظاهرات التي سوف لن تأتي بثمارها سوى ارباك الوضع الداخلي ، وهذا ما يستفيد منه داعش والخلايا النائمة في بغداد والمحافظات الامنة ، وأستحصال موافقة الكتل السياسية بدل العمل الفردي ، لان ربما يسلط الضوء قليلا على شخص الصدر ، ويجعله بطلاً في نظر جمهوره وعموم المواطنين ، إلا انه من جانب آخر لا يملك اي ايجابية من الجانب السياسي ، بل بالعكس يخلق جواً متوتراً ، وزيادة في الشرخ سواء في داخل التحالف الوطني أو مع باقي القوى السياسية التي تعمل على أصلاح الحقيبة الوزارية والذهاب الى الانتخابات المبكرة .
لايمكن القاء منظومة الفساد على شخص بعينه أو مجموعة أشخاص ، ولا على موقع ، ولكن يبقى الفساد منظومة وشبكة متجذرة ، تحتاج الى انظمة تمزقها ، وتشريع قوانين تحد من عمليات السرقة اليومية التي تمارس من الاموال العامة ، وإيجاد جهاز رقابي ومحاسبي لجميع مسؤولي الدولة العراقية ومنذ 2003 ووفق شعار " من أين لك هذا" ، و البدء فوراً بإجراءات رقابية على عمليات التهريب المنظمة ، وغسيل الاموال التي يمارسها رموز النظام البعثي عبر وسطاء متنفذين في العملية السياسية ، من بيع وشراء للمنازل ، وتحويل الاموال الى دعم شبكة داعش الارهابية ، لان تغيير الفاسد لا يعني القضاء على الفساد لان هناك منظومة قائمة وتعمل ، وربما بعضها يسرق بصورة قانونية وتحت غطاء القانون .
تبقى اي تظاهرات لا قيمة لها ، ما لم تحمل برنامجاً واضحاً في الاهداف ، وتبقى مجرد شعارات ربما الغاية منها سياسي ، أو ربما تأتي لإعادة السيد الصدر الى الواجهة بعد اعتزاله السياسية ، كما يجب على التيار الصدري ان يكون واضحاً في موقفه من العمل الحكومي عموماً والبدء بسحب وزراءه من الحكومة ، وتشكيل لجنة داخلية للمساءلة للوزراء الصدريين ، وإيجاد البدلاء النزيهين وبما يحقق نجاح العمل الحكومي من جهة ، وتقدم في رؤية الصدر الاصلاحية .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,174,174
- مجلس القضاء يحصّن نفسه أمام القضاء ؟!
- ورقة إصلاح العبادي بين نهايته السياسية وبناء الدولة العادلة ...
- حملات التسقيط السياسي ... الأهداف والغايات
- هل ستسقط قلعة الارهاب ؟!!
- متى يُعلن موت التحالف الوطني ؟!!
- تقسيم العراق ....قراءة واقعية ؟!!
- العراق والخيارات الثلاث ؟!!
- خارطة العراق القادمة .... ومستقبل داعش ؟!
- نظرية المد الاسلامي المتصاعد .... التشيع انموذجاً ?!
- لماذا سقطت الانبار ؟!
- الى اين يسير العراق ؟
- مملكة الزهايمر .... وتحالف العربان الى اين ؟!
- ثورة التغيير في المحافظات حركة تصحيح أم انتفاضة ادارية ؟!!
- عبد الصمد يُدخل الحشد الشعبي في دائرة التشكيك ؟!!
- هو الحسين وكفى
- الحكيم ورئاسة التحالف الوطني
- من يوجه داعش ؟!!
- داعش وحكاية تصدير النفط ؟!!
- صراع الديمقراطية والتغيير ،،،، العراق أنموذجا؟
- صراع السنة مع الشيعة أصبح أكثر وضوحاً ...العراق مثال ؟!


المزيد.....




- -الخوف يسقط صلاة الجمعة-.. مسلمو سريلانكا يدينون الهجمات ويخ ...
- وزير خارجية لاتفيا يدين تسهيل منح الجنسية الروسية لسكان دونب ...
- مصرع عاملين مناجم وفقدان 15 آخرين في جمهورية لوهانسك الشعبية ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل 20 وإصابة 10 من -أنصار الله- بمواجهات ...
- طرابلس.. هل ينتصر الفن على الحرب؟
- قوات الأمن المغربية تفض اعتصام المعلمين
- مسؤول أممي يلتقي مفاوضين من طالبان في قطر
- النظام السوري يسدد فاتورة حمايته.. ميناء طرطوس بيد موسكو لمد ...
- عبد المهدي: العراق ينظر بتقدير لدور روسيا في تعزيز الأمن وال ...
- -الكلاب الفاسدة- تثير سخرية الكويتيين


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - تظاهرات الصدر ... الغاية والهدف ؟!!