أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبد اللطيف بن سالم - الحب في فلك الجواز والمنع














المزيد.....

الحب في فلك الجواز والمنع


عبد اللطيف بن سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5088 - 2016 / 2 / 28 - 13:33
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الحبّ في فلك الجواز والمنع
لولا إمكانية اتهامنا بالغباوة والحمق لكنا قد دعونا بهذه المناسبة إلى عيد للعداوة والكره عوضا عن عيد للحب ، لكن كل ممتنع يحلو ويحلو الحديثُ عنه وإلا لما أقمنا عيدا للحب . أليست العداوة هي المستشرية اليوم في العالم كله كاستشراء النار في الهشيم ؟ والحب لا يكون سليما معا في بين الأفراد ما لم يكن كذلك أيضا بين العائلات وبين الجماعات وبين الأمم وهو ما ليس واقعا بالفعل .
الإنسان في ما بين الجنس والحبّ :
الجنس غريزة والحب عاطفة وبينهما علاقة سببية ، تلك طبيعة في الإنسان فطرية وهذه ثقافة مكتسبة ، تلك محكومة بحاجة حيواّنية آلية وهذه محكومة بحاجة إنسانية وبينهما تجاذب وتأثير متبادل كما هي الحال بين الطبيعة والثقافة في حياة الإنسان دائما ، صراع متواصل . الطبيعة حيوانية متوحشة والثقافة تهذيب وتلطيف لها دائما وربما سموّ بها أيضا في مدارج الإنسانية حتى تصير مستصاغة ومحبّبة لكنّ اليوم وقد أكرهنا الطبيعة كثيرا على الاستجابة لحاجاتنا ورغباتنا فخرّبناها ودمّرناها ولوّثناها وعبثنا بها فكأنما هي تريد البوم أن تنتقم لنفسها وتُطيح بنا إذ هي قد عادت أو كادت تعود بنا إلى طبيعتنا الأولى تلك المتوحشة فلم يعد للحب ذلك المعنى العظيم النبيل الذي كان له عندنا منذ أن ضيّعنا في هذه الدنيا مقومات إنسانيتنا وسقطنا في هذه الهامشية التي دفعتنا إليها العولمة بهذه الثقافة الجديدة القائمة على إرادة الهيمنة وبهذه الحروب المتتالية والمتكررة على بلداننا فكأننا اليوم أمام خيارين اثنين كلاهما صعب ، أن نقبل بهذا الوضع الجديد ونعود بأنفسنا من حيث بدأنا ، إلى وحشيتنا الأولى للمقاومة والمواجهة ونغرق بالتالي من جديد في الجهالة الجهلاء أو نستمر في إضاءة المصابيح ونشر الأنوار ما استطعنا إلى ذلك سبيلا في كل جهة على أمل المحافظة على حضارتنا القائمة بمقوماتها الإيجابية الناجحة وبتكريسها لثقافة موحدة تصلح للجميع وتأخذ بأيدينا لمستقبل أفضل .
الملاحظ أن وجود التعبير عن الجنس اليوم في الشوارع ،وفي المتاجر ، وفي المقاهي والنوادي ،وفي الحفلات العامة والخاصة لهو أكثر من وجود الجنس ذاته وهذا دليل على فقدانه في حياتنا الاجتماعية بنسبة كبيرة والإحساس بالحرمان منه رغم توفره هو الذي يتسبب أحيانا في الشذوذ الجنسي وفي الهمجية وفساد الخُلق وقد يتسبب أيضا في تقوية النزعة الإرهابية أو يؤسس لها بطريقة أو بأخرى .
الحب إذن يقوى كلما كان ممتنعا ويضعف كلما كان مباحا وسائغا ولهذا عشنا في الماضى ما نُشير إليه اليوم ب"الزمن الجميل " وزمن الرومنسية الذي شاع فيه التعبير عن الحب بكل الطرق وفي مختلف الفنون الجميلة وبالخصوص منها في الأدب والرسم وفي الغناء والطرب لأنه كان مفقودا بنسبة كبيرة .
لو كان الحب في ذلك الزمن متوفرا بنسبة كافية لما نال محمد عبد الوهاب وفريد الأطرش وعبد الحليم حافظ وأم كلثوم ما نالوه من محبة الناس وإعجابهم في الغناء والطرب ومثلهم أبو القاسم الشابي وجبران وإيليا أبو ماضي في الشعر والأدب وغير هؤلاء من الفنانين على اختلاف ألوانهم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,089,971
- غزوة داعشية
- الإرهاب يضع تونس تحت المجهر .
- العقل والمعتقد ، سؤال انتربولوجي .
- الحلم --- -في ما بين النوم واليقظة -
- الله من خلق االبشر ...
- رسالة إلى المجتمع الدولي
- أحداث الحادي عشر من سبتمبر ( أيلول ) من صنع إسرائيل .
- لماذا التقاعد والخمول ؟
- - الحجاب - في علاقتة بالمسار التربوي .
- الإرهاب ثقافة مؤدلجةسياسيا
- الإرهاب يضع تونس تحت المجهر
- إنذار وتحذير
- الكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان
- الشذوذ الجنسي .
- هل من علاقة بين الأديان والثقافات وعمر الإنسان ؟
- رسالة مفتوحة إلى أحد شيوخ السلفية
- الدين والديمقراطية : تقارب بينهما أم تباعد ؟
- المغتربون في العالم و -عبقرية المجتمع الغربي -
- السلطة في ما بين الفردية والجماعية
- الدين في الدولة مخالف للشريعة الإسلامية .


المزيد.....




- ترامب يعفو عن حاكم ولاية سابق حاول بيع مقعد أوباما في مجلس ا ...
- عدد ضحايا فيروس -كورونا- في الصين يبلغ 2000
- يقضي على الكرش... كيف تدمر دهون البطن بالخيار؟
- الاتحاد الأوروبي متمسّك بتمديد معاهدة ستارت- 3
- في الولايات المتحدة واثقون من عدم قدرة روسيا على استكمال بنا ...
- فرنسا تعلن الوقف التدريجي لإستقدام الأئمة من بلدان أخرى
- حياة العمري.. باحثة تونسية من بين ست نساء الأكثر تأثيرا في ا ...
- خيول -الخال علي-.. مقصد هواة التصوير في قيصري التركية
- فيروس كورونا.. 2004 حالات وفاة وبوادر انفراج بانخفاض عدد الم ...
- تباين روسي تركي بشأن إدلب وتحذير أممي من مأساة لمليوني نازح ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبد اللطيف بن سالم - الحب في فلك الجواز والمنع