أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - بوجمع خرج - المغرب أوربا: هل شجاعة أم تهور؟














المزيد.....

المغرب أوربا: هل شجاعة أم تهور؟


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 5087 - 2016 / 2 / 27 - 18:56
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


الحدث:
قررت المملكة المغربية توقيف التواصل مع الاتحاد الأوربي كرد فعل ضد قرار المحكمة الأوربية القاضي بإلغاء المعاهدة الفلاحية بسبب ما يصدر من الأراضي الصحراوية كطماطم الفراولة و عدد من الخضر بجودة عالية وطبعا الأسماك ....
القراءة:
أن المغرب يواجه أوربا( ؟؟؟) .... الحقيقة هي أن هذا الأمر يبقى جد مذهل.
فبالنظر إلى الرقعة الشطرنجية ليست هناك من قيمة للمملكة المغربية سوى ما يمكن أن تحققه البيادق... إلا أن الأمر صعب جدا إن لم يكن مستحيلا، ذلك أن الوضعية الحالية الدولية تتحكم فيها القطع الكبرى بكل حرية بعد التوصل إلى اتفاق بين الغرب وروسيا، وهو ما قد يفهم منه أن الدبلوماسية المغربية تعرف انفعالا موضوعه الصحراء الغربية المرهق.
صدق من قال: وهل تستطيع معي صبرا؟
فالسيدة موغريني قالت كلاما أخطر من ما يبديه من نعومة في تصريح مفاده أن الشراكة تتطلب الإنصات... وأن أوربا تقوم بما تراه واجبا منذ دجنبر في ظل الاكراهات القانونية وعلى أنها مستعدة لإضافة توضيحات أخرى للمملكة.... كما أنها ستنظر في أقرب الآجال إلى عواقب القرار المغربي."
هذا الكلام ينطوي على مصير الشراكة في كل أبعادها الاقتصادية والسياسية ... في ضل ما تعرفه الساحة الدولية من تقلبات يعرف فيها الحلف السعودي أحداثا لم تكن في الاعتبار، وما يتهددها على ضوء الأحداث علاقة بالتوجهات التي ستعرف تنافسا حدا سيشمل الجهة المغاربية وشمال افريقيا.
فأما السيد مزوار وزير الخارجية المغربي فيبدو كأنه لم ينتبه أن المنزل من زجاجا وقد نسي أن أوربا تعرف جيدا جدية أوربا وجدية آسيا وجدية إفريقيا ........ وجدية المملكة المغربية التي كانت تتعامل معها بها منذ عهد الحسن الثاني الذي ينقرض موروثه الدبلوماسي بما أدى بأصدقاء المملكة لأن يصطفوا وراء السيد الأمين العام للأمم المتحدة في قضية الصحراء الغربية والتي يقينا لها عاصفة صعبة قادمة من أخطرهم في تاريخ شمال إفريقيا علما أن السيد بان كيمون مقبل على زيارة مخيمات اللاجئين الصحراويين في الاسبوع الأول من مارس 2016 ومجموعة دول معنية ماعدا المملكة المغربية .
وفي هذا السياق فمبادرة السيد وزير الاتصال المغربي القائلة بالترافع الكترونيا في شأن الصحراء الغربية يبقى عملا منفصلا عن السياق القانوني للقضية الصحراوية، بدليل أنه لو العالم كله قرر أن يساند المملكة في الحكم الذاتي الذي حددته كسقف لأي حوار ، فيقينا أنه لا أحد يستطيع أن يفرض على الصحراويين غير ما أقرته الأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية منذ الستينيات، وه القائل اختصرا بحق الصحراويين تقرير مصيرهم.
ومنه يمكن القول أن المملكة في تصرفها قد تفقد قيمة من حسن النية الذي يعاني بسبب الحكامة بما لا يتماشى والمنطق الأممي الذي يعتبره مبدأ أساسيا لبناء الثقة في قضية مستعصية لأسباب معقدة تشمل الجيو إثني والسياسي و خاصة الهوة القائمة في فراغ فقهي يزداد بشكل قد ينتج عنه تجاوز الحق السياسي للحسم وفق المتغيرات الجديدة علاقة بتغير المتجهات بعد التفاهم الحاصل بين الغرب وروسيا.
لعله إذا أخطر ما يخيف الدبلوماسية المغربية التي تبدو كأنها خارج الزمن الفعلي الدولي غارقة في تمركز ذاتي دبلوماسي يضيعها كثيرا من سمعتها الموروثة عن الملك الراحل الحسن الثاني، وجعلها تحرر نفسها سيكو دبلوماسيا برفضها ما تقوم به الأمم المتحدة منذ حوار منهاست القائل بإيجاد حل يرضي الجميع ، وقطع التواصل مع أوربا بسبب تداعيات القضية الصحراوية.
ومن هذا المنطلق يمكن القول أن الوضعية تتسم بالانفعال أكثر منه الحكمة، وأعتقد أن السيدة موغريني لخصت هذا في تصريحها بما يعنيه من حاجة إلى "التبصر" الذي يفترض أن تتسم به العلاقات والشراكات ...
بوجمع خرج/ من مهندسي إعادة بناء لبنان وسلام أسلو/ المغرب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,110,074
- أية مدرسة للمستقبل العربي
- مفارقة ملكية بين الشكل الرسمي لبروتوكولي والحقيقي
- أزمة التعليم بالمغرب المستدامة هي أزمة مادة رمادية شاملة
- أوباما : ربما ولاية ثالثة في الأفق
- إلى بشار الاسد ابن الاسد: ولبنان ينزف وفلسطين يتخلى عنها رئا ...
- من الصحراء الغربية إلى ليبيا: اقتراح حل للاشكالية الليبية مس ...
- الشعب الصحراوي في خدمة افريقيا والأمة العربية والجهة الاورو ...
- الشيعة والسنة: القرآن معجم والسنة لأبسط الناس أساسا بما فيه ...
- ترجمة لخطاب أليكسيس تسيبراس: درس لمن يخن ثقة الشعب في تغيير ...
- على إيقاع أمريكا وإيران وإسرائيل سذاجة جامعة عربية ربما تستع ...
- الإسلام بين النمطية وهويته التحررية الكونية
- شكرا سي عيوش على كشف الدعارة فنيا بالمغرب ولكن,,,,
- سوريا:البونتاغون في إستراتيجية بعد رابع بمفهوم المتوالية
- إلى شيمون بيريز: ربما لا تستحق الهوية اليهودية منذ نبي الله ...
- ليست أساطير اليونان ولكنه دفاع روسي شطرنجي قوي
- كلمات السيد باراك أوباما في شأن الاتفاق الإطار مع إيران
- من المستهدف؟ هل شارلي إيبدو أم الدولة الفرنسية في سياق 11 شت ...
- أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية
- موقع كولمان 24 :شمال إفريقيا والمملكة المغربية والصحراء الغر ...
- المغرب: الحقوقيون بمراكش ووزير الداخلية بباب الصحراء الغربية ...


المزيد.....




- زعيم كوريا الشمالية يحذر من خطورة كورونا
- 29 فبراير.. حكاية السنة الكبيسة بين صراع السلطات وأساطير الح ...
- 5 أسباب وجيهة لاستهلاك الليمون صباحا
- بالفيديو.. الجيش التركي يقصف أهدافا عسكرية للنظام السوري
- ترامب يوفد بومبيو.. الدوحة تشهد توقيع اتفاق سلام بين واشنطن ...
- كورونا يواصل زحفه والصحة العالمية ترفع خطورة انتشاره لأعلى م ...
- ترامب على استعداد لعقد لقاء مع قادة روسيا والصين وبريطانيا و ...
- ترامب يعين مديرا جديدا للاستخبارات الأمريكية
- واشنطن تنصح الأمريكيين بتفادي السفر إلى إيطاليا بسبب كورونا ...
- نائب وزير العدل الياباني يتوجه إلى لبنان هذا السبت لبحث قضية ...


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - بوجمع خرج - المغرب أوربا: هل شجاعة أم تهور؟