أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - قلق سوري - العلاج النفسي الأدبي 2-














المزيد.....

قلق سوري - العلاج النفسي الأدبي 2-


لمى محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5040 - 2016 / 1 / 10 - 17:12
المحور: الادب والفن
    


"الشمس من دمشق تبدو أكبر.. و السماء أقرب...
صوت الرصاص يتناوب مع صوت العصافير..
المآذن و الكنائس ما زالت تمتلكُ الحصة الأكبر في موسيقى المكان...
و الناس يا صديقتي كلّهم.. بكل مللهم و طوائفهم ابتسموا لطفل يبيع الكعك ...".

من رواية " علي السوريّ" بقلم: " لمى محمد"...
****************

نوع الحرب:

كتبتُ من فترة أنني لست مع أي الأطراف المقتتلة في بلداننا، و تلقيت - كما العادة- هجوم التخوين أو بأحسن الأحوال اتهامي بالغباء...
أعزائي الذين تشاهدون بلدانكم تتحول إلى خراب، كلكم لا تعتبرون الحرب في جزء كبير منها أهليّة..
لكنها للأسف كذلك!

هذا ليس فقط لكون الشعب منقسم، بل لأن الحربَ أهليّةٌ إلى درجة أنكم تنكرون مواطنة المخالف لتوجهاتكم!

الواقف على حياد الحروب الأهلية القذرة يستطيع أن يحكّمَ عقله و يخرج عن القطيع عندما يكون الحق في الجهة المقابلة..
في الحروب الأهلية لا يمكن أبداً أن تكون مسؤولية الأخطاء إلا مشتركةً!
****************

سببٌ للحرب:

يعد القلق بكل أنواعه شائعاً جداً، القلق بحد ذاته ليس مرضاً نفسياً، بل يميل كثير من الأطباء إلى اعتباره إشارة ( signal) على وجود شيء ما في حاجة إلى حل/ علاج...
للقلق أنواع عديدة أشهرها القلق الاجتماعي: وسببه الخوف من الفشل ، حيث يخاف المريض من أن يصبح عرضة للانتقاد و السخرية .

اضطراب القلق المعمم هو نوع آخر للقلق، فيه يشعر المريض بالقلق، الأرق و اضرابات في النوم، تسارع الأفكار وصعوبة التركيز، سهولة الشعور بالتعب، الهيوجية و التشنج العضلي...
لا يحتاج التشخيص أكثر من ثلاثة أعراض مما سبق...

و القلق من أبرز أسباب المرض النفسي الجسمي، حيث يعاني المريض من أعراض مرضيّة جسديّة:
كالصداع، آلام الظهر، آلام البطن المزمنة.. و غيرها و غيرها .. و يقصد الأطباء لتشخيص مرض عضوي، بينما مشكلته الأساس نفسية...

نحن من محيط الغاز إلى خليج البترول آباءُ و أجدادُ القلق.. نتكيّف معه إلى درجة جعله طبيعياً.. فإذا ما استيقظ أحدنا غير قلقٍ.. يقلق: لماذا أنا غير قَلِقْ- الله يستر-...

قد يبدو الموضوع بسيطاً، لكنه ليس كذلك.. الشعوب القلقة تضيّع حاضرها.. و تخشى مستقبلها!

عندما تتحارب أطراف قَلِقَة في نفس البلد، فحربهم حتماً تستلزم دخول أطراف لا يحكمها القلق.. و هذه الأخيرة هي التي ستسيطر على عُقَدِ الصراع فيما بعد...
*****************

انتهاء الحرب:

الضمير هو الوحيد الذي لا يعيش إلا إن كان حراً، فإذا ما فرضَ الاستبداد السياسي أو الديني جبروتهما تموتُ الضمائر...

شعب بلا ضمائر هو شعب متناحر، يرى أنصاف الحقائق التي تناسب مصلحته و توجهاته...

لهذا تماماً لن تتوقف الحرب إلا بإحياء الضمائر بإعادة بعث حريتها.

يتبع...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,459,713
- الايفانجِليزم الإسلامي
- هوس باريسي - العلاج النفسي الأدبي-1-
- لمى محمد - طبيبة و كاتبة مستقلة - في حوار مفتوح القراء والقا ...
- الصليب الإسلامي...
- دُمى...
- صح صيامكم يا.. عرب...
- عهر دوليّ- إيدز الحرب الباردة-
- موت - الله- -عليّ السوريّ 12-
- أنا أحسد - المسلمين-
- أساطير...
- أعداء -صفيّة-...
- العشاء الأخير.. -علي السوري-11
- - سوريا- بين - يأجوج- و حقد متثاقفي المعارضة...
- الحب بالأزرق... - علي السوري الجزء العاشر-
- سجّل للتاريخ- لأن النفط سيزوّره -
- تطرّف...
- وطنٌ بعلمين! - علي السوري- 9-
- أصنام - المسلمين-
- علّمونا أن نرتد...
- علي السوري - جبال الزيزفون- 8


المزيد.....




- رغم قرار الإيقاف.. -القاهرة والناس- تذيع حلقة جديدة من -شيخ ...
- جلال الدين الرومي.. ملهم العاشقين وحكيم الصمت
- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - قلق سوري - العلاج النفسي الأدبي 2-