أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - كانت امرأة أخرى














المزيد.....

كانت امرأة أخرى


عبدالكريم الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 12:33
المحور: الادب والفن
    


كانت امرأة أخرى

ذات خريف وفي أقصى المكان، كنت عالقاً بفوضى طاولة منسية، أحوك تفاصيل مهملة؛ لأرتدي عبث اللحظة، أزيح غبار الوجع، أحلّق راقصاً على نغم حزين، يورق حلم دافئ في دمي، ألملم أشلائي المبعثرة في متون الريح، يتعثّر قلبي بسواد عينيك، أغافل عبثي، أحثّ الخطى إليكِ، لا أدري لماذا أذكركِ الآن، بعد أن ضيّعتني المحن، أكرع آخر كأس ولم أنسَ، أتطاير شغفاً مع أنين الجلّاس وخيوط الدخان في حانة منسية. يحاصرني الشوق؛ فأمدّ جسراً إليك، أراك تبتسمين كما الأمس بينما أنا أنفرط في حزن مستديم، بيني وبينك خيط من عتمة، منْ يوصلني إليك؟.
- الشيب لن ينسخ آيات العشق.
- لكن غيابكَ طال، ولم تترك أثراً لظلّك.
أتثاءب ندماً، امتلئ بالهواجس، يرتجف صوتي:
- أريد أن أراك.
أشدّ أكمام ذاكرتي، أرقب سيري؛ فتومئ لي الطرقات، أواصل خطواتي، جنوني، توقضني ابتسامتك، كنتِ زخة مطر، حفنة من حنين. في لقائنا الأول تدثّرنا بظلّ شجرة الصفصاف بعيداً عن عيون القرية، بنينا حلماً على ضفة نهر يموج بالهمس، كنت تنشرين أحلامك في سمائي، وأنا أمازحك ببراءة طفل. أمدّ بصري، أراك عبر مرايا الحانة تحدّقين في شيبي، ما زلت أنت، مشرقة الوجه، شفتاك مبلّلتان بماء الورد، تسطعان بذات الابتسامة التي أسّرت قلبي، يسوّرني عطرك، لا أدري لماذا تغضّين الطرف كلّما نظرت إليك، أتفحص ملامحك، نعم أنت، حاملة حطام سنين مضت، تتشاغل عيناك بالنظر إلى وجوه المارة، تختلسين النظر إليّ، عيناك فيهما عتب شديد، تساؤل يطلي شفتيك بلون الوجع:
- لمَ تركتني؟
أطأطئ رأسي خجلاً، ألملم أوصال الخيبة، أتوارى خلف أعذار واهية، أطلق حسرة شوق في مكان طاعن بالضجيج، عطب يصيبني، خيط من دخان يتصاعد من رأسي، دقات قلبي تتسارع، أنفاسي تتقطّع، يتشكّل حاجز من ضباب كثيف أمام عينيّ، أفزّ أمام كوني الآيل للسقوط، يرمقني الحضور بنظرات بلهاء، أتوه في موجة دهشة، أنتصب، أخاف ضياع الوقت، سنخوض غمار مشاعرنا الجميلة ثانية، أرسم بسمة جديدة على شفتيك، ولن يحدث وداعاً آخر، ألتفت، ما زالتِ واقفة، أنظر في عينيها، تبتسم، تحف بي رغبة للعناق، تلوّح لي بيدها، تمضي، أترك مكاني، أتعثّر بظلّي، أضع يدي على أكرة الباب، تنزلق إلى أسفل، أهم بملاحقتها، يعترضني النادل:
- الحساب.
أنقده، أخرج مسرعاً، أشقّ صفوف المارة، أتبع رائحتها، حفيف ثوبها، أقترب منها، أقدّها من خلف، تلتفت، يتقلص وجهي خجلاً، تصفعني، كنت محتاجاً للبكاء.
لم تكوني أنتِ، كانت امرأة أخرى!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,876,362
- ذاكرة من رماد / قصة قصيرة
- الرسالة وصلت / قصة قصيرة
- (شهقة طين) عنوان يلخّص التجربة الإنسانية ويرفعها إلى مصاف ال ...
- مع المتنبي في شارعه / قصة قصيرة
- انتظار
- محطّات / قصة قصيرة
- ( انعتاق ) قصة قصيرة
- تحليق على سطر الهامش / قصة قصيرة
- قرابين البحر
- سروال داخلي
- ((اللغة الشعرية و حوارية القصة القصيرة ))/ دراسة نقدية معمّق ...
- امرأة القمر / قصة قصيرة
- المعبر
- لإيروس قصيدة مغنَّاة: قراءة مفاهيمية ورؤية في التجسيد الراسم ...
- الإيروس قصيدة مغنَّاة: قراءة مفاهيمية ورؤية في التجسيد الراس ...
- (( الواقع والشاعرية في ... هبوط عابر )) دراسة نقدية لقصة ( ه ...
- استفزاز الذاكرة في (ما بعد الخريف) دراسة نقدية للمجموعة القص ...
- غرائبية اللغة والحدث في نص ( ارتعاشة آخر ليلة ) للقاص عبدالك ...
- ( أنخاب ) / قصة قصيرة
- ( مرايا الشيب ) نص يؤسس لنمط مميز في السرد


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - كانت امرأة أخرى