أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ال طلال صمد - الخليفه اردوخان قصير البصر والبصيره














المزيد.....

الخليفه اردوخان قصير البصر والبصيره


ال طلال صمد

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 10:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الخليفه اردوخان قصير البصر والبصيره

لم يحدث في ايامنا هده ان انتخب شعب ما دكتاتور
ماعدا الاتراك حيث انهم اختاروا الخليفه اردوخان
ورغم اضطهاده للاكرادوالاقليات الاخرى
انتخبوه
ورغم قتله واضطهاده للمتطاهرين العزل
انتخبوه
ورغم انه اغلق فمه وصمت ولم يحرك ساكنا عندما قتل حليفه النتن ياهو الاتراك وهم في سفينتهم في عرض البحر
انتخبوه
ان اردوخان هو محمد مرسي المصري بحق
وهو اختار العوده بتركيه الى الوراء حيث الخلافه العثمانيه والرجل المريض
اليوم يظهر اردوخان على حقيقته داعشي ينتمي الى الاخوان المسلمون الارهابيون
انه حقا قصير البصر والبصيره
انه ديكتاتور مصاب بجنون العظمه
انه يتصدى لمن يحارب داعش
انه يتصدى لمن يمنع تركيه من سرقه الاثار والمعامل والنفط العراقي والسوري
ان اردوخان وقع غير ماسوف عليه في الفخ الالماني والدي نصبته له المانيه في الاساس وامريكا والحلف الاطلسي
انهم ورطوه في التعدي على سياده سوريا وروسيا معا حين اسقط الطاءره الروسيه في الاجواء والاراضي السوريه
على اردوخان ان ينسى ضم تركيه للاتحاد الاوربي اولا
على اردوخان ان ينسى ان حلف الاطلسي او امريكا تهرع لنجدته ضد روسيا لانهم وفي هده الحاله يظهرون على حقيقتهم
اي انهم يدافعون عن داعش والارهاب
ولكن اردوخان ومن دون ان يعلم حطم حلم امريكا في الشرق الاوسط الامريكي الجديد
ان امريكا كدلك سوف تعاقبه
وفي نفس الوقت اعطى اردوخان دفعه كبيره وزخما جديدا لشرق اوسط من نوع جديد
وخاصه بعد ان كسرت بطلات = كوباني = انف اردوخان
وبعد ان اعطن الاشاره والتطمينات للروس بوجود حلفاء لهم على الارض
وعندها فقط تدخلت روسيا في سوريا
واليوم يشهد جيلنا شرق اوسط جديد
حيث تحارب شعوبه مع روسيا ضد داعش
وضد حكامهم العملاء لحلف الاطلسي وامريكا – الا القليل –
حيث انهم دواعش حقا ومصيرهم مرهون بمصير داعش

وعوده لاردوخان وما عساه ان يعمل لو ان روسيا مثلا قطعت الغاز عن تركيا غدا بحجه خلل فني او صيانه الانابيب لاسابيع او اشهر
ان تركيا دخلت في حرب لم تفكر كيف تخرج منها وتنهيها اسوه بصدام المجرم البعثي وقادسيه عبود ونهايته
ان اردوخان يستقر في مستنقع اسن لا مخرج منه
انه ديك رومي – افسيفس – منفوخ يتبختر
وما يهمني من هده المقدمه هو حال وطني ومستقبله
يتحتم على العبادي اليوم وبرزاني – حليف اردوخان وخاءن الاكراد الاول – وبقيه الزمره الحاكمه في العراق الابتعاد عن امريكا وحلف الاطلسي وتركيه بالدات
والعوده الى خندق الشعب – حيث المحبه والتسامح والدفء والامان والسلام -
والتقدم بطلب رسمي فورا من روسيا لتدمير كل المعامل الامريكيه لتفخيخ السيارات في العراق
والطلب منهم كدلك لمساعده العراق للتخلص التام من داعش الامريكيه التركيه
ان عدم منع طاءرات دول حلف الاطلسي وتركيه و منع روسيا من تدمير داعش من قبل العبادي وبرزاني يظهرهما وبصوره جليه عملاء للاجنبي واعداء للوطن وانهم كذابون يناصرون داعش اسوه باسيادهم ويجعلهما كدلك شركاء داعش اسوه بتركيا وامريكا نفسها
وان ايديهما ملطخه بدم العراقيون الابرياء اسوه بامريكا وتركيه
ويتوجب على العبادي ان يامر امريكا وحلف الاطلسي فورا بعدم تدنيس الارض والساء العراقيه ومطالبتهم بالتعويضات للتدمير الدي اصاب العراق من القصف الكاذب لداعش والدي ادى الى توسعها وامتدادها
حيث ان رفض طلب روسيا في تدمير داعش خيانه واضحه للعراق والعراقيون
لا خيار امام العبادي وزمرته من الطابور الخامس وكدلك الحكام العملاء لامريكا في الشرق الاوسط سوى طريقين لا ثالث لهما
اما الانتقال الى خندق الشعب والمتظاهرون
واما الانتقال طوعا الى مزبله التاريخ ان عاجلا او اجلا
ان فجر كوباني اشرق على الشرق الاوسط
انه فجرا جديدا بزغ
فجر شرق اوسط جديد فجر الشعوب المضطهده
اتعيش حره كريمه امنه في اوطانها
لا تهجير ولا لجوء ولا غربه ولا امتهان كرامه ولا حروب
انه فجر بطلات كوباني
هن في الامام حاملات الرايه يقودن
شعوب الشرق الاوسط الجديد
الى حياه جديده
حيث السياده للشوب فقط
الى حيث
الانسان اخو الانسان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,987,137
- لا وجود تاريخي لاي امام معصوم في صحاري مكه الحاليه في القرن ...
- معنى مفرده - اسلام - عبر القرون - بحث في التاريخ
- من المقصود بالايه = غير المغضوب عليهم ولا الضالين = بحث في ت ...
- Paul Mason,Postcapitalism,A guide to our Future
- اليهوديه والاسلام صناعه فارسيه الاصل - بحث موجز في تاريخ الا ...
- يتحتم على العبادي تدمير معامل الامريكان لتفخيخ السيارات في ا ...
- يمه كلي شنطوك وخنت -- يمه يا المالكي شنطوك وخنت
- جماعه مقتدى الصدر هم ايضا معدمون ومسحوقون
- جذاب العبادي جذاب مثل نوري المالكي جداب
- لماذا والى متى يبقى المسلمون والعرب في الحضيض
- بطلات كوباني الكرديات قلبوا ميزان القوى العالمي
- الشيطان هم نوبات يشور
- الدين عند الله الاسلام -متى حشرت هده الجمله غير المفيده في ق ...
- لم يكن هنالك حج وحجيج في صحاري مكه في القرن السابع الميلادي
- رايات ميليشيات الاسلام السياسي السني والشيعي سوداء ملطخه بال ...
- مشروع امريكا لتقسيم وطني العراق يستقر اليوم في مزبله التاريخ
- معمموا الشيعه من ذريه محمد -الوهم - والاستغلال الطبقي
- اليمن والغزاه امس واليوم
- زعماء وقواد ميليشيات الاسلام السياسي لا ولاء لهم لوطني العرا ...
- شعبي يءن ويستغيث انهم طابور خامس لا ولاءهم لوطني العراق


المزيد.....




- هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية س ...
- أول تمثيل لأقباط السودان بالمجلس السيادي.. من هي رجاء عبد ال ...
- نتنياهو يسعى لأصوات يهود أوكرانيا... النجاح في كييف أو تل أب ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب بشأن خيانة اليهود
- مجازر الحرس الثوري.. 40 عاما على فتوى الخميني التي قتلت آلاف ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب عن خيانة اليهود الذين يصوتون لل ...
- مقابر يهودية جديدة في نفق ضخم تحت الأرض بالقدس
- ترامب: على اليهود ألا يصوّتوا للديمقراطيين


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ال طلال صمد - الخليفه اردوخان قصير البصر والبصيره