أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد البورقادي - لماذا فشلت المنظومة التعليمية بالمغرب ؟














المزيد.....

لماذا فشلت المنظومة التعليمية بالمغرب ؟


محمد البورقادي
الحوار المتمدن-العدد: 4992 - 2015 / 11 / 21 - 23:01
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


ترضخ منظومة التعليم تحت وطأة سياسات غير حكيمة كان لها أثر بالغ في تحوير وتشكيل أفق هاته المنظومة وفق برامج غير هادفة ..
برامج سياسة التعليم لا ترمي إلى إنتاج وإعادة إنتاج أجيال نخبوية تخدم الصالح العام وتبني قيم التنمية بقدر ما تهدف إلى إنتاج آلات متشابهة وتوائم متعددة تساهم في تكريس التراكم الجمعي والتزايد الكمي عوض التزايد الكيفي ..
فمن يتأمل واقع التعليم الآن في المغرب يجد إخفاقاته تتكرر سنة بعد سنة فليس له استراتيجية واضحة تروم إعداد مشروع متكامل يسعى لإحقاق التنمية المنشودة التي تؤسس لبناء مجتمع يسير في خطى التقدم ..بل كل ماهناك هو تدوير وتعاقب تكوينات متشابهة من حيث الشكل والمضمون تركز على الحشو والإدخال الكمي أكثر مما تهدف إلى الإبداع والإبتكار وإعمال الفكر والعقل ..فكل المقررات الدراسية فضلا عن الأطر المكوّنَة لها طابع واحد وتذهب في نسق واحد وهو العمل على تقديم أكثر كم من المعلومات في فترة معينة للطلاب والتلاميذ بغض النظر عن جدوائية تلك المعلومات والغاية منها ..فالمهم هو التحصيل المعرفي أما ماهية وأفق هذا التحصيل فلا تعار أهمية ولا وزنا ..
على أن ثقل المناهج الدراسية لا يفيد إن كان جل محتواه لا يساير تطور العالم ولا يتماشي وميكانيزمات التلقين ..فما فائدة دراسة الحروب الضاربة في القدم إن كانت هناك حروب جديدة تحدث على مستوى العالم أضف إلى ذلك الأزمات وباقي الأحداث ..فالتركيز على الراهن أو الحديث أولى وأنفع من التركيز على ما مضى بقرون مديدة ..وبذل الجهد في تعلم الجديد أفضل من إضاعته في التنقيب على الماضي ..ذلك أن الجديد له امتداد ولزم تطويره ..أما القديم فقد انتهى ولم يعد له أثر ولا فائدة من ذكره إلا في السياقات التي تستوجب الإشارة فقط بهدف أخذ العبرة أو الدرس ..أما أن يصير منهجا وسبيلا في جل المقررات فذلك كمن يفك آلة ويعيد تركيبها ..فلا جدوائية من ذلك وإنما الغاية تقتضي صنع الجديد واستثمار العقل في الإنتاج وليس في إعادة الإنتاج ..
كما أن بيداغوجية التعليم لا ترقى بالطلاب لقمم إعمال الفكر وحشد طاقات الإبداع والتأمل وصياغة التأويل ومَنطقة الأشياء ونقذها ..فالنظام التعليمي ينصب على الحشو ويقتصر على تعليم المدخلات عوض المخرجات في حين أن هدفه الرئيس هو توسيع المدركات وتعليم المتلقن كيفية إيجاد طرق عديدة للنجاح وتنمية ذكاء اته وصقل مواهبه وتزكية مهاراته ..
وهذا لا يتأتى إلا بمشاركته الفعالة في صناعة النجاح والبذل والعطاء وتحدي الذات من أجل تلك الصناعة وليس من خلال فسح الطريق من دون وضع عراقيل للفت الإنتباه وتأجيج اليقضة والفطنة ..فلا بد إذن من عملية شد وجذب من المعلم والمتعلم وفق أسس منطقية حكيمة وراشدة وفعالة ..فذلك مما يحفز العقل على العمل ويُنشط الحنكة ويُفعّل الخبرة..
لكن المنهج التعليمي عكسا لذلك قائم على تعيلم المتلقن كيفية الإسترجاع والإستضهار للنصوص ولا يهتم بكيفية التركيب وإعادة الصياغة والفبركة ..ومن شأن ذلك أن ينتج آلة جامدة لا فكر لها غير قادرة على إيجاد الحلول الناجعة في اللحضات الحاسمة وهذا هو شأن المار من هكذا تعليم ..فأسئلة التقويم التي تقدم عند نهاية كل فصل أو مجزوءة تكون عبارة عن أسئلة استرجاع لما سبق تلقينه من قبيل: ما هي أسباب ..؟ماهي نتائج ؟ عرف ل..؟ ما الفرق بين ..وبين ..؟ وتلك أسئلة بديهية لا تحرك العقل بل تجمده وفق قوالب نمطية جاهزة يصيغ من خلالها معضم أجوبته !! وليست هناك أسئلة قوية مرتبطة بالتحليل والتركيب وإعادة الصياغة إلا ما نذر ..ولذلك كلما تم التقويم في تلك المهارات كانت مستويات المتعلم جد متدنية بخلاف مستوى تقويمه في الأسئلة النمطية الجاهزة الذي يبقى جيدا ..وتلك مفارقة كبيرة يجب الإنتباه إليها وإلا انتفى دور التعليم بانتفاء جدوائيته وغائيته ..
وضف إلى ذلك عائق اكتضاض الأقسام الدراسية وما يتبعه من حرمان الطالب من المشاركة في مختلف الأنشطة التي تقام لضيق الوقت المحدد لكل حصة ..وما يصاحبه كذلك من تشتيت الإنتباه بفعل الضجيج المخلف عن هذا الكم ..وصعوبة تحكم الأستاذ في سير الدرس العادي ..وهذا كله يدفع ثمنه الطالب من وقته وجهده مما يخلف في المحصلة تفاوتا كبيرا في مستويات الطلبة العلمية ..كما أن عتبة الإنتقال من مستوى أدنى إلى آخر أرقى لا تحفز الطالب على العطاء أكثر وعلى المنافسة بحدة لحصد بطاقة الصعود ..بل تنحصر في معدل متدن 5/10 ..أو 10/20 في المتوسط وقد ينحدر لأقل من ذلك في بعض المدارس نتيجة لضعف المستوى لدى الطلبة ..
كما أن عدم مسايرة الطلبة منذ البدأ الدراسي وتوجيههم من طرف مستشاري التربية والتعليم لما يناسب ميولاتهم ورغباتهم يجعلهم تائهين فاقدي البوصلة ..لا يدركون أي مسار يسلكون ..بل قد لا يُعلمون حتى بالمسارات الممكن التوجه إليها فينتهون لسلك نفس مسارات أصدقاءهم غير آبهين بما قد يفاجؤهم في القادم من الأيام من عوائق تحصيل وفهم نابع عن سوء اختيار أو اضطرار إن صح القول ..
فكما هو معلوم ..فعملية الإسترجاع والإستضهار للنصوص تقود إلى البلادة والخمول والكسل في نهاية المطاف ولا تشجع الطالب على بدل أدنى جهد في سبيل الفك والتركيب والتأويل ..وبالتالي تسهم في تنشئة أجيال ببغاوات جوفاء ليس لها من وزن في ساحة العلم والتقدم ولا يعول عليها في بناء مجتمع التنمية والحداثة والدفع بالعجلة إلى الأمام عوض الركون بها في قارعة الطريق..
فكون الأستاذ قد تلقن نفس المبادئ حين كان طالبا يدفعه إلى استعمال تلك المبادئ في عملية التلقين لطلبته ويسير على منواله طلبته وهكذا دواليك ...فكأن بيداغوجية التعليم تعيد إنتاج نفسها بما فيها من دواعي نقص وقصور مسهمة بذلك في كبت دور العقل في الإنطلاق ومغذية جانب الكسل لدى الطلاب في تدويرٍ مستمر لأزمة متنامية جديدة تتبر منطلقات بناء الإنسان الغد الذكي والمتعلم ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- داعش لم تُخْلَق من فراغ ..والعنف يولِّد العنف ..
- حقيقة الحياة الدنيا والإستعداد للرحيل..
- نظرة في الحياة الدنيا..
- لا إكراه في الإسلام وإنما عليك البلاغ فقط ..
- الإسلام ينسخ غيره من الأديان السماوية وغيره من الأديان كفر . ...
- في المراد من الزواج..
- المشهد الإنتخابي زمن الإنتخابات..
- داعش والفكر التطرفي ..
- الإسلام.. الدين الحق
- نظرة في دواعي انتشار الجريمة :.مدينة فاس نموذجا
- مطالب الحريات الفردية..
- غشاء البكارة وتمثلات المجتمع ..
- إباحة الإجهاض وتسوية حضوض الميرات..
- الإشاعة ودَوْرُ دُور النشر..
- مسألة التثليث عند المسيحيين ..
- تأملات في عالم الحياة ...
- في العزوف عن الزواج ..
- أغنياء المغرب..
- المدارس الخصوصية ..
- الباعة المتجولون أو -الفرّاشةّ-


المزيد.....




- بعد تمثال -عدو- لأتاتورك وأردوغان بتدريب للناتو.. تركيا: أكب ...
- وزير خارجية البحرين: فقط إيران وأعوانها "يولولون" ...
- الرئيس الألماني يعترض على إجراء انتخابات برلمانية مبكرة
- -روسكوسموس- تعرض -سبوتنيك 60- في أوروبا
- خامنئي في -سربل ذهاب- عقب الزلزال المدمر
- شركة روسية تعجب أوروبا بمعداتها الزراعية
- حقيقة أحدث شائعات نهاية العالم
- أربيل تتهم بغداد بسياسة العقاب الجماعي وتطالب المجتمع الدولي ...
- فيديو.. تحطم طائرة صغيرة على طريق في فلوريدا!
- ستاندارد أند بورز: الإصلاحات السعودية في صالح المواطن


المزيد.....

- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين
- إصلاح منظومة التعليم الجامعي الحكومي في ليبيا - الواقع والمس ... / حسين سالم مرجين
- كيف نصلح التعليم؟ / عبد الرحمان النوضة
- شيء عن جامعة البحرين / موسى راكان موسى
- University of Bahrain / موسى راكان موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد البورقادي - لماذا فشلت المنظومة التعليمية بالمغرب ؟