أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عادل احمد - الحرب الارهابية العالمية!














المزيد.....

الحرب الارهابية العالمية!


عادل احمد

الحوار المتمدن-العدد: 4987 - 2015 / 11 / 16 - 01:19
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


هجوم الارهابيين الاسلاميين على "مركز فنون باتاكلون" ومطعم "لوكارلون ولوبتيت كامبودج" و"لابيل ايكوييت" و"ستاد دي فرانس" في باريس يوم الجمعة 13 / 11 / 2015، هو علامة على خطورة الصراع الدائر بين أقطاب الأرهاب العالمي، الارهاب الدولي من جهة وارهاب الاسلاميين من جهة اخرى. بغض النظر عن من يكون وراء الصفوف المتراصة من هذا الارهاب العالمي ، فأن هذا الصراع هو صراع البرجوازية للأستحواذ على النفوذ في الشرق الاوسط. الاسلام السياسي يبحث عن موطأ قدم في السلطة السياسية بطريقته والتي نتج عنها ظروف معيشة مأساوية وانعدام الافاق لخروج الجماهير المحرومة من هذه النفق المظلم. وان الاسلام السياسي بطبيعته يتغذى على الفقر والماسي وحرمان الجماهير في المنطقة بالاضافة الى الغضب الجماهيري من سياسات الدول الغربية في الشرق الاوسط. كما وان الاسلام السياسي يستمد قوته من الدول الاسلامية مثل السعودية وقطر وايران والتي هي قلاع الرجعية في عالم اليوم. ومن جهة اخرى هناك الارهاب العالمي المتمثل بارهاب الدولة مثل اسرائيل وامريكا وبريطانيا وفرنسا. والتي لا تقل خطورتها من خطورة الاسلام السياسي. ان من لايفرق بألقاء القنابل والصواريخ على الاطفال في المدارس والبيوت والناس الابرياء في الاسواق وفي بيوتهم، لا تقل ارهابيته عن من يقتل الابرياء في المطاعم وصالات السينما والمسارح او في الملاعب الرياضية. ان العمل الارهابي هو جزء من الصراع السياسي بين البرجوازية على السلطة.
هناك قوتان اسلاميتان في منطقة الشرق الاوسط تلعب دورا محوريا في الصراعات والتوزنات السياسية وهي ايران والسعودية. وان الصراع بين هاتين القوتين في ترسيخ السياسات وبدائل السلطة، هي محور الصراعات السياسية الحالية. وان حركات الاسلام السياسي بكل تلاوينها ترجع الى هذين المصدرين من اجل فرض سياساتها على المجتمع. انظر الى حزب الله في لبنان والبعث في السورية والحوثيين في اليمن والحكومة الشيعية في العراق والاحتجاجات في البحرين وقطر و.. هذه القوى تأخذ السياسات من ايران ووفق مصالح ايران تقوم بصراعاتها السياسية. وكذلك القاعدة والنصرة وداعش وبوكوحرام والارهابيين في الباكستان والهند كلها تتحرك ضمن سياسات السعودية على الرغم من الصراع الخفي بين هذه الجماعات نفسها او مع السعودية. واذا ذهب الارهاب الاسلامي الداعشي الى عقر دار الدول الغربية مثل فرنسا، فأن هذا ياتي عن نتيجة تغير سكة الدول الغربية وميلها نحو ايران.. ومحاولة اعطاء ايران الدور الاهم في الصراعات في الشرق الاوسط والقبول بواقع قوة ايران في ان تلعب دور مهم في المنطقة، وكذلك محاولة لأستمالة أيران كي تخرج من فلك القطب الروسي - الصيني. وان حرب السعودية الغير متجانسة مع اليمن بمساعدة حلفائها الخليجيين ومن دون مساعدة الدول الغربية هي دليل على محاولة اظهار القوة للغرب، بأن السعودية لا يزال بأمكانها ان تلعب دور مهم في الشرق الاوسط والتي لا تجلب اي انتباه بالنسبة للدول الغربية. وان تحرك القوة الاسلامية مثل داعش في عقر دار الغرب وفي باريس هو رسالة من امراء الخليج للغرب بأن يد السعودية باستطاعتها ان تذهب ابعد من ذلك. وهذا ياتي بعد انتقاد الغرب لسلوك السعودية في اللعبة السياسية في سورية والعراق واليمن. والتي لم تجلب غير انتقاد الجماهير لسياسات الدول الغربية.
يجب ان يتوقف هذا الارهاب الدولي والغير الدولي بحق الجماهير في الشرق وفي الغرب. وان القوة التي بامكانها ان توقف هذا الارهاب هي الطبقة العاملة العالمية والقوة التحررية. ان القضاء على الارهاب يتم عبر طريق القضاء على المصادر الاساسية لهذا الارهاب. يجب ان تلعب الحركة العمالية والقوة التحررية دورا محوريا للقضاء على الفقر والحرمان عن طريق نزولها للساحة من اجل اصلاحات اقتصادية وسياسية وبقوتها الطبقية.. وعليها ان تقوم بفرض اصلاحات جذرية في معيشة وحياة الجماهير، وعن طريق هذا العمل بالأمكان القضاء على البيئة التي يتغذى عليه الاسلام السياسي وقواه الأرهابية. وكذلك على الطبقة العاملة في الدول الغربية ان تعمل من اجل حشد الجماهير والرأي العام في الدول الغربية من أجل تقزيم دور السعودية وايران وبالضد من مساعي الغرب لابراز دورهما في الصراعات الاقليمية.. وحشد الراي العام بالضد من سياساتهما. ان القضاء على الارهاب لا ياتي عن طريق ارهاب الدولة بل عن طريق القضاء على كل اشكال الارهاب سواء الاسلامي او ارهاب. ان هذا ليس مهمة البرجوازية وحكوماتها بل هي مهمة الطبقة العاملة العالمية وحركاتها. اذا لم نقضي على الارهاب فسوف يكون هو من يحدد ملامح حياتنا لعشرات السنيين القادمة، وبهذا نتراجع خطوات كبيرة الى الوراء في النضال من اجل حياة افضل.
يجب ان نأخذ قضية القضاء على الارهاب بشكل جدي. ان من واجب الطبقة العاملة والقوة الاشتراكية العالمية الوقوف امام مد الارهاب مهما يكن مصدره، فأن اول ضحاياه نحن وابناء طبقتنا في كل زاوية من زويا العالم. وحتى من ردة فعل سياسات الدول الغربية تجاه هذا الارهاب سيكون الخاسر الاول هو نحن الطبقة العاملة والجماهير الكادحة. يجب علينا ان ننهض بقوتنا الانسانية في الغرب نفسه من اجل ان لا يتجه المجتمع نحو البربرية..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,973,331
- القضاء على الارهاب مهمة الطبقة العاملة
- الاجابة على متطلبات المرحلة
- لينين.. وذكرى ثورة اكتوبر الاشتراكية
- الانسان.. في الفكر الماركسي!
- ان عدو عدونا ليس حليفنا دائما!
- قوة الجاذبية للحركات الاجتماعية!
- من هم الشيوعيون؟
- الازمة السورية وصراع الاقطاب المباشرة!
- اي نوع من الشيوعية نحتاجه اليوم؟
- اللاجئون.. والهروب من جحيم الرأسمالية!
- التظاهرات الحالية.. والقيادة الشيوعية!
- لائحة المطالب لحكومة المواطنة
- لا للتوهم .. في تظاهراتنا!
- حان الوقت لنجرب نوع اخر من الحكومة!
- لا لحكومة بدون كهرباء..!
- الاتفاق النووي الايراني وتأثيراته على المنطقة!
- مصطلح -الشعب- و-الطبقات-!
- حركتنا.. والسير بالأتجاه المعاكس !
- الارهاب والدفاع عن المدنية
- الدولة ومفهومها الطبقي


المزيد.....




- القضاء الإيراني يوقف تنفيذ أحكام بالإعدام على متظاهرين بعد ع ...
- رأس المال: الفصل الثالث عشر (59)
- مخاوف على أمن ماكرون بعد تعرض متظاهرين له في حديقة بباريس (ف ...
- بيان النهج الديمقراطي بجهة الشرق حول تطورات الاوضاع بجرادة و ...
- فريد العليبي: النّهضة تعلن الحرب على رئيس الحكومة
- بيان النهج الديمقراطي بطنجة
- تساؤلات حول أمن ماكرون بعد تعرض متظاهرين له في حديقة بباريس ...
- تساؤلات حول أمن ماكرون بعد تعرض متظاهرين له في حديقة بباريس ...
- خالد علي ردا بداية ملء خزان السد: التطورات فى ليبيا وأثيوبيا ...
- ماكرون وزوجته في مواجهة ميدانية مباشرة مع المتظاهرين... فيدي ...


المزيد.....

- ماركس، العبودية السوداء والعنصرية / هشام روحانا
- دراسات اجتماعية-اقتصادية معاصرة / هاشم نعمة
- إضطهاد السود فى الولايات المتّحدة الأمريكيّة و الثورة الشيوع ... / شادي الشماوي
- دفاعا عن الماركسية - الجزء الخامس والاخير - ليون تروتسكي / احمد حسن
- ضد تفسير نشوء المعرفة من المعتقدات الايمانية / مالك ابوعليا
- تاريخ الدين: الأدلة الأركيولوجية للمعتقدات الدينية / مالك ابوعليا
- !ديفيد هارفي ضد الثورة: إفلاس -الماركسية الأكاديمية- / طلال الربيعي
- بعض المسائل العلمية-الفلسفية لنظرية الحقيقة. القسم الثاني: ا ... / مالك ابوعليا
- تلخيص مبسّط لكتاب كارل ماركس رأس المال والعمل المأجور (الجزء ... / سمية العثماني
- تلخيص مبسّط لكتاب كارل ماركس رأس المال والعمل المأجور (الجزء ... / سمية العثماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عادل احمد - الحرب الارهابية العالمية!