أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - عن سر الانهيار السريع لداعش في سنجار والمعركة الحقيقية المنتظرة














المزيد.....

عن سر الانهيار السريع لداعش في سنجار والمعركة الحقيقية المنتظرة


سامان نوح

الحوار المتمدن-العدد: 4984 - 2015 / 11 / 13 - 17:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


- الانهيار السريع لتنظيم "الدولة الاسلامية" في سنجار وانسحابه جنوبا كان أمرا متوقعا تماما، وقد حدث ذلك في عمليات استعادة مناطق ومجمعات شمال سنجار قبل عام من الآن، حيث لم يبدي تنظيم داعش اي مقاومة، ولم تحدث معارك بالمعنى الحقيقي.
- التنظيم لم يكن يحتفظ في سنجار الا بعشرات او في الحد الأقصى بمئات المقاتلين في مناطق تمتد لمساحة شاسعة.. وهو عموما لا يقاتل في خارج مناطق نفوذه المتمثل بالعشائر العربية السنية الحاضنة له.
- سنجار منطقة كردستانية، غالبية سكانها من الكرد الايزيديين، الا بضعة قرى متناثرة يعيش فيها العرب وهؤلاء على مدى العقود الماضية كانوا يتحركون شمالا وجنوبا وفق مصالحهم السياسية والاقتصادية ويتجنبون دائما الخسائر المحتملة.
- كانت مدينة سنجار ومعظم مجمعاتها خالية منذ عام وثلاثة اشهر من السكان، والتنظيم كان يفجر عشرات البيوت والمحال فيها بين فترة واخرى، بعد ان نهب كل شيء يستحق النهب، لأنه يعرف انه لن يستمر في المدينة. كل ما يهمه هو ذلك الطريق الذي يربط الموصل بالرقة مرورا بسنجار.
- في معركة استعادة سنجار وبحسب مختلف المصادر الحزبية، عدد قتلى التنظيم لم يتجاوز بضع عشرات، معظمهم سقطوا بضربات طيران التحالف وليس بالمواجهات المباشرة... اما في المعارك التي تقع على اراض تمثل حواضنا لداعش، كالرمادي اليوم وبيجي بالأمس كان التنظيم يخسر في كل جولة مئات من مقاتليه ويستميت في القتال.
- مع استمرار القصف المكثف لقوات التحالف، ذات السيناريو سيتكرر في سهل نينوى، الذي لا يحتفظ فيه داعش الا ببضع مئات من مقاتليه المستعدين للانسحاب وعدم الخوض في مواجهات خاسرة خارج مناطق نفوذهم وحواضنهم.
- اهالي سنجار وسهل نينوى يعرفون هذه الحقائق، وكانوا دائما يسألون: لماذا تتأخر عمليات تحرير مناطقهم، والجواب هو عند الامريكيين المشرفين على العمليات.
- المشكلة الحقيقية تكمن في حماية هذه المناطق بعد رحيل داعش عنها، حيث يتوقع ان تتعرض لهجمات او غزوات سريعة خاطفة، بما يفرض الحاجة الى بناء خطوط صد حصينة لتأمينها.
- قال زميل ايزيدي عارف بدقائق الأمور في سنجار، معلقا على حجم القوات المشاركة في استعادة المدينة (20 الف بحسب بعض المصادر): هذه القوات تكفي لتحرير فلسطين وليس سنجار فقط!!.
- المعركة الحقيقية الصعبة التي تنتظر القوى الكردستانية، هي معركة اعادة بناء المنطقة المدمرة والمهمشة منذ سبعينات القرن الماضي، واعادة الثقة المفقودة لأهاليها المحطمين نفسيا، الضائعين اجتماعيا، المعوزين اقتصاديا، والمغيبين سياسيا، واقناعهم بالعودة اليها، فالغالبية العظمى لأهالي مجمعات سنجار المحررة قبل عام، لم يعودوا الى اليوم اليها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,094,382
- هل يعيد الاتحاد تجربة شراكاته السابقة مع ‏الديمقراطي ليعم -ا ...
- الحرب الاقليمية تتسع، والدولية على الأبواب.. والساسة الكرد ي ...
- لماذا لا تستطيع كردستان دفع رواتب موظفيها رغم الصادرات النفط ...
- مع غياب الشعب... حراك أحزاب السليمانية لتغيير موازين القوى ا ...
- قرار تاريخي وبشرى عظيمة للشعب الكردستاني من حكومته الائتلافي ...
- الأزمات تضرب ‏الاقليم شمالا ويمينا والحكومة منشغلة بالسينما ...
- ئايلان كوباني.. الصغير الغريق أيقونة مأساة شعوب -شرق الحروب ...
- في اقليم الرخاء النفطي..من لم يعرف تلك الوجوه؟ ومن لم يسمع ب ...
- خلافات السياسة وتدهور الاقتصاد يشعل الخوف والانقسام بكردستان
- كردستان على شفا الهاوية... ادارتان ورئيسان افضل من حرب مدمرة
- في كردستان، لا اتفاق ولا توافق.. الديمقراطي -الكبير- رهينة ا ...
- في ذكرى المذبحة.. سنجار محتلة، لجنة التحقيق ميتة، والايزيديو ...
- البحث عن وطن بديل .. هجرة الشباب الكردي بين التخوين والتكفير ...
- احتجاجات الجنوب .. ومواجهة المسؤولين الذين ملؤوا الأرض فسادا
- ‏العقد الأخير للوجود الايزيدي والمسيحي في كردستان
- الجولة الأولى لصراع الارادات الحزبية تقسم الشارع الكردي.. ال ...
- في كردستان..أزمة بنزين، وكهرباء، ورواتب، وديون، ورئاسة، ودست ...
- السلم والديمقراطية او الحرب والفوضى ... المنطقة تحبس انفاسها ...
- اشتباك ناري عابر يولد حربا اعلامية مستعرة بين مؤيدي الأحزاب ...
- تركيا على مفترق طرق بين السلم والحرب...انتخابات مفصلية للكرد ...


المزيد.....




- توب 5.. ملخص بأبرز قصص المنطقة والعالم في 10 يوليو
- تركيا تستقبل 192 عسكريا ليبيا لتدريبهم في مجال مكافحة الإرها ...
- مجلس السيادة السوداني يصادق على قانون يجرّم ختان الإناث
- عمدة موسكو: قطاع النقل في موسكو أفضل نقل في العالم
- -فاي- تضرب شرق الولايات المتحدة
- أفضل مكمل غذائي لفقدان الوزن!
- أردوغان: أول صلاة بمسجد -آيا صوفيا- ستقام يوم 24 يوليو
- شاهد.. رجل يفقد وعيه أثناء مقابلة مع الأمير تشارلز
- الروبوتات تحضر مباراة رياضية في طوكيو
- رئيس المجلس الأوروبي يحض دول الاتحاد الموافقة على خطة إنعاش ...


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - عن سر الانهيار السريع لداعش في سنجار والمعركة الحقيقية المنتظرة