أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - ليس من نهج الحسين السكوت عن المفسدين.














المزيد.....

ليس من نهج الحسين السكوت عن المفسدين.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 4964 - 2015 / 10 / 23 - 14:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"مثلي لا يبايع مثله" منهج خطه الحسين بدمه الطاهر، ورسالة كتبها بحروف الإباء للإنسانية جمعاء، وسُلَّم نحو الحرية والعلياء، فهو "عليه السلام" لم يقل: أنا لا أبايع يزيد، وإنما قال: "مثلي لا يبايع مثله"، حتى يسد أبواب شخصنة القضية، ويقطع الطريق أمام من يريد أن يختزل التكليف بالحسين فقط، أو يحصره في زمن معين، الحسين بمقولته تلك أسس لقاعدة حيَّة ممتدة على طول الخط مفادها: من يدعي انه حسيني عاشورائي، فلا يبايع مثل يزيد، لا يبايع من يسير على نهج يزيد، نهج الفساد والظلم والقمع والتمييز والاستبداد وخنق الحريات...، فوفقا للمنظور الحسيني إن من يختار ويبايع أهل الفساد والظلم فقد بايع يزيد، وقتل الحسين، لأن: "مثل الحسين لا يبايع مثل يزيد".
والآن لنعرض مواقف الرموز الدينية والسياسية التي تزعم حب الحسين على المنهج الحسيني، ونضعها في ميزان التقييم الحسيني، لنرى هل أنها مثل الحسين فلم تبايع مثل يزيد.
من الثابت والبديهي أن منهج الحسين يتعارض مع منهج الاحتلال وما رشح عنه من قبح وظلام وفساد، وهو يتعارض مع السياسة الطائفية القمعية الفاسدة التي انتهجتها الحكومات وكتلها التي توالت على حكم العراق بعد الاحتلال، وهو يتعارض مع سياسة المحتل الأخطر والأشرس إيران الشر والحقد، ويتعارض مع كل ما جرى ويجري على العراق وشعبه من ظلم وفساد وقتل وتهجير....
وكل هذا وغيره جرى ويجري بمباركة الرموز الدينية والسياسية ودعمها وعلى رأسها المرجعية الكهنوتية، فهي لم تبايع مثل يزيد فحسب، بل إنها أسست له وكرست سلطانه وفساده، وألزمت الناس بمبايعته، وحرَّمت الخروج والتظاهرعليه، كما حرَّم شريح القاضي ووعاظ البلاط الأموي الخروج على يزيد، واصدر الفتاوى بإباحة دم الحسين بعد أن روجوا وأشاعوا بين الناس على انه خارجي، ونفس تلك الفتاوى صدرت بحق كل من لا يبايع يزيد الصفوي المتمثل برؤوس وكهنة الظلم والفساد والطائفية، فاستُبيحت دماء العراقيين الأحرار، وأحرقت جثثهم وسُحلت بالشوارع، وانتُهِكت أعراضهم، ودُنسِت مقدساتهم، وهُدِّمت بيوتهم وسُرِقت أموالهم واعتُقِلوا وهُجِّروا وشُرِّدوا وطُرِّدوا.... كما حصل في كربلاء وتكريت والرمادي وديالى وغيرها من مدن العراق الذي يقبع تحت سلطة يزيد الصفوي...، وكل ذلك جرى ويجري باسم الحسين وشعائر الحسين، فباسم الحسين "باكونه الحراميه"، وباسم الحسين تسلطوا على العراق وشعبه.
شريح الصفوي اصدر فتوى بقتل المرجع العربي الصرخي فهُدِّمت داره، وقُتِل أصحابه، وأُحرِقت جثثهم، وسُحِلت بالشوارع، واعتُقِل الكثير منهم ...،لأنه رفض أن يبايع مثل يزيد، لأنه أبى أن يبايع يزيد الصفوي الذي هو اشد وأقبح من يزيد الأموي، لأن الصفوي يحكي باسم الحسين، ويقتل ويسرق ويفسد ويهجر ويهمش ويقصي باسم الحسين، ويحرق الجثث ويسحلها بالشوارع أو يعلقها على الأعمدة باسم الحسين، ولأن الصرخي العربي أبى أن يبايع يزيد الفارسي، وفضح مخططاته الشعوبية الإمبراطورية...ولأنه رفض فتوى الطائفية والتقسيم والتقتيل والمليشيات والفساد والسلب والنهب ...، ولأنه رفض الطائفية والقمع والتمييز والعنف والتطرف وخنق حرية الرأي والفكر والعقيدة.....لأنه رفض.....
فالحسين وخطه ومنهجه وشعائره قائم على أساس مثله لا يبايع مثل يزيد الفساد والظلم والطائفية والجهل والتطرف والسلب والنهب وقمع الحريات....
https://www.youtube.com/watch?v=2FqEU83M5Og&feature=youtu.be
المرجع الصرخي وهو يجسد قولا وفعلا مقولة الحسين مثلي لا يبايع مثله.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,877,428
- الانتهازية ديدن المؤسسة الكهنوتية مع التظاهرات والقضية الحسي ...
- -ياليتنا كنا معكم...-، ساحات التظاهر أنموذجا.
- العراق بين التخبطات الأمريكية وسطوة المرجعيات الإيرانية.
- أزمة مالية... والمراقد منابع نفط تسيطر عليها المرجعية.
- هل ظهر نبي جديد...؟!!!.
- الغدير مواساة وضمير..وليس تسلط ولبس الحرير.
- المالكي يتهم السعودية... ويتناسى انه اكبر المتهمين.
- المُجَرَّب لا يُجَرَّب... فهل ستلزم الناس المرجعية بما ألزمت ...
- فتوى المرجعية...وإلغاء عقود - 37- شركة أجنبية.
- العيد المفقود... والشعب المَوْءود.
- أيها المتظاهرون المصلحون إنهم يراهنون على تراجعكم...
- تريد فساد اخذ فساد، تريد إصلاح اخذ فساد.
- مَن لا يحترم الشعب لا يحترم الوقت .. مرجعية النجف تغازل الفا ...
- الأقصى يستغيث.. فأين يوم القدس العالمي وفتوى الدفاع عن المقد ...
- لولا الفتوى لتمكن الشرفاء من دحر داعش الأربعمائة.
- العراق يحترق بنار سليماني...والسيستاني يستفسر من الخامنئي!!! ...
- المليشيات بين أحضان فتاوى التحشيد..وتغييب الرأي السديد.
- مدنية..مدنية، لا دينية... ولا كهنوتية.
- الوطن بين جحيم العملاء...وهموم الشرفاء.
- حامي الحرامية -مدحت المحمود-.. في أحضان حشد المرجعية.


المزيد.....




- جنيفر أنيستون في موسوعة غينيس بأول صورها على انستغرام
- شاهد: الحريري يمهل شركاءه والحكومة 72 ساعة لدعم الإصلاح
- شاهد: الحريري يمهل شركاءه والحكومة 72 ساعة لدعم الإصلاح
- محللون: سياسات ترامب بالشرق الأوسط تقلق إسرائيل
- ظريف يبحث مع نظيره التركي آخر التطورات شمال شرقي سوريا
- ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة ويعلن خليفته
- القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا عند نقطة تفتيش في الضفة الغ ...
- نانسي عجرم تطل بالأسود على جمهورها في السعودية تزامنا مع الا ...
- بعد محاولة اقتحام القصر الرئاسي... ابنة الرئيس اللبناني: أبي ...
- صحيفة: قوات إماراتية تنسحب من موقعها بالكامل في اليمن... فيد ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - ليس من نهج الحسين السكوت عن المفسدين.