أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - يوميات الثورة السورية - 96














المزيد.....

يوميات الثورة السورية - 96


مريم نجمه

الحوار المتمدن-العدد: 4949 - 2015 / 10 / 8 - 18:13
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


يوميات الثورة - 96 -
إن انتفاضات وثورات شعوبنا المليونية الهادرة غير المتوقع - في حساب وكمبيوترات الأعداء - وتحررها من أنظمة الإستبداد والرق والفساد هو ما أقلق وأرعب الجميع شرقاً وغرباً .
من جمهورية الصين حتى أميركا , ومن روسيا حتى الجنوب الأفريقي والآسيوي , ماراً بكل هذه الدول الكبيرة والصغيرة وبنسب جرائمها وظلمها واحتكاراتها لمواردها واضطهادها لشعوبها التي تتوق للتغييرمن نمط إيقاعها الروتيني المميت في هذا العصر الجديد .
فإذا ما تحررت شعوب هذه المنطقة ( المليارديرية ) البنكية المالية التجارية , منطقة الذهب الأسود والأخضر والأصفر - القائمة على بحر من النفط والغاز " عصب الحياة العصرية " سوف يسقط وينهار معها أكبر حلف رأسمالي دولي مع الأنظمة الأكثر فساداً وتخلفاً ورجعية وقمعاً في العالم المعاصر .. ومعهم إسرائيل طبعاً .. .
وفي هذا العصر الأسطوري بالثروات والبذخ و" البطر " , والمافيات من كل صنف ولون , والتجار بكل أنواع الممنوعات , ونمط الحياة البرجوازية الإنتهازية العفنة المتخلفة التي صعدت بالتسلق دون جهد وثقافة , بالإضافة إلى وجود عشرات بل مئات القواعد العسكرية على امتداد هذه الرقعة العربية ودوائرها البعيدة والقريبة لكلا المعسكرين أو القطبين الرأسماليين ( الروسي والأميركي ) , علماً أن هذه الشعوب التي تسكن هذه المنطقة هي الأكثر فقراً وبطالة وسحقاً وقمعاً في العالم !

...... من هنا , وجدنا الجحيم المحلي والدولي الناري الإجرامي صُبّ فوق رأس شعوبنا وانتفاضاتها , دون رحمة وإنسانية وضمير, ودوساً للمعايير القانونية والحقوقية , لضربها وتفريغها من عنصرها البشري وكوادرها ونشطائها ومضمونها الفكري وخطها الوطني السلمي , وتفريغ المنطقة فيما بعد من أهلها وحضارتها وآثارها وثوارها وأطفالها ونسائها ونبضها الثوري الشعبي والتوحد الكفاحي لأنبل ثورات في تاريخ البشرية والعالم بشعاراتها وأهدافها وتضحياتها وشهدائها.

فكيف لا نرى حرب المصالح والإمتيازات والنفوذ والأطماع الرأسمالية والهيمنة وشراسة التدخل السافر من دول الجواروالمحيط والعالم فوق مدننا بأحدث الأسلحة والصواريخ والطيران , لمساعدة الأنظمة المتهالكة بالأخص النظام الأسدي شريكهم بكل ما أسلفت من تركيب مخابراتي وشبّيحي ولصوصية وفساد ونهب مافياوي عائلي , وتخريب النسيج الإجتماعي والديموغرافي , والتوغل في استلاب قرارات الشعوب المذبوحة ليبقى الديكتاتور وحاشيته , والشيخ المعمّم وميليشياته , والسلفي العتيق بأحزابه ودُعاته , والعنصري الشوفيني في اغتصابه الأرض والتمدد .. يتوسع كل بأحلامه الوردية فوق السحاب طالما شعوبنا مخنوقة ومُنوّمة بمخدرات العولمة واكتساح الأمبراطوريات الجديدة النفطية ربوع أوطاننا ومواردها ومياهها وأسواقها , كل ذلك تمّ ويتمّ على مأسي وظهور شعوبنا المنكوبة الكادحة المتعبة المريضة المهجرة المنفيّة المسلوبة الإرادة والفعل والقراروالحركة والكلمة !!؟

‘إنها صرخة الأحرار
صرخة الثورة
صرخة الوجع
و المعتقلات والسجون والمجازروالإغتيالات
صرخة القيامة من بين القبور
صرخة الحرية وستبقى ..!
نقطة الزيت تفشت في المحيط ..
لينتصر الإنسان ويبني السلام العادل والدولة الحديثة دولة المواطنة والمساءلة والقانون ومحاسبة كل سفاح قديم أوجديد ..!

********

ملحق..
من هي داعش ومن هو الأب؟
من هو الإرهاب وعصاباته المدربة
والفصائل المتنوعة الأسماء والأعلام ..؟
من فسح لهم المجال والطريق وفتح له أول ثغرة في سورالموصل ونينوى وميزانيتها وجيشها ؟؟
داعش إبنة الأنظمة الإستبدادية الإرهابية الدينية والعسكرية الفاشية ,. هي خدم واداة المخابرات المركزية الأميركية ومن معها من الدول الأقليمية إيران وتركيا ودول البترودولارالعربية والنظام الأسدي وروسيا وغيرها وقاعدتها وحاضنتها وموجهة أوامرها وستراتيجيتها البعيدة لمستقبل المنطقة , ومشاريعها التفتيتية خدمة لقاعدتها إسرائيل .
مريم نجمه - هولندة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,356,597
- من اليوميات - هل نستطيع أن نغيّر العالم ؟ - 95
- على الدرب .. خاطرة
- لن يمرّوا ..! قالها الشهيد يوسف العظمة - من اليوميات - 95
- الإعلان العالمي لحقوق الإنسان - تعريف - 5
- أيام , ومواقف لها تاريخ ! - 93
- تعريف : شارل مالك - 3
- يوميات جديدة
- خواطر يومية - 91
- عصبة الأمم ؟
- حانَ الوقت لتشكيل هيأة جديدة دولية أممية شعبية !
- أعرف بلادك : مدينة الزبداني .. أسماء العائلات لمحة تاريخية - ...
- نسائيات - 10
- عالم مهووس , خواطر صباحية
- حب الوطن ووحدة الشعب والمجتمع تعمل العجائب - خواطر - 90
- بلَد بلا جيش بلد بلا سِياج - حتى في الموت كن مبتسماً لأنك ال ...
- صناعة الفرح ؟
- تعريف : تشوده ؟ - 2
- سريانيات : الألحان السريانية السورية - 2- 9
- سريانيات : الألحان السريانية السورية - 8
- من اليوميات - 88


المزيد.....




- التحالف الشعبي يطرح برنامج ديمقراطي للخروج من المأزق الوطني ...
- لبنان يعلن نتائج التحقيق في حادث الطائرتين المسيرتين الإسرائ ...
- تحية للأسيرة المحررة سهى بشارة
- لقاء -الشيوعي- ووفد من لجنة تخليد ذكرى صبرا وشاتيلا
- #سامي_حواط والفرقة في مركز معروف سعد الثقافي في #صيدا
- الحركة التقدمية الكويتية تدعو لتقوية الجبهة الداخلية عبر تحق ...
- حبس 6 من عمال مصنع أورجلوا بالإسماعيلية 15 يومًا لاتهامهم با ...
- رواد النت الجزائريون -يردون- على قرار قايد صالح منع وصول الم ...
- تسونامي الرئاسيات.. هل دق -المسمار الأخير- في نعش اليسار الت ...
- اتحاد الشباب التقدمي يهنئ القيادة الجديدة لاتحاد شباب حزب ال ...


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - يوميات الثورة السورية - 96