أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مزوار محمد سعيد - ماذا لو صار غاليلي رئيسا للجزائر؟














المزيد.....

ماذا لو صار غاليلي رئيسا للجزائر؟


مزوار محمد سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 4929 - 2015 / 9 / 18 - 11:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يحكم كما يشاء، يصنف الوزارات ويعدّلها، يسن القوانين والشرائع، يشكل البرلمان، ويراقب الصحافة، يضع برامج التعليم والصحة، يسيّر التصدير والاستيراد، يضبط العملة، يقف على سير تقدّم الأشغال والمشاريع، ويعكف بنفسه على مراقبة مخزوننا من الذهب والمعادن، يكرّم الناجحين والمتفوّقين ويعاقب الفاشلين والفاسدين، يقوّم الدولة ويعدّلها، يحكم بحكم الجماهير، ويقدّم مشاريع التنمية للانتخابات والاستفتاءات كلما جدّ طارئ ما، يسوس الساحة السياسية، وينظم القواعد العسكرية، والبرامج السيادية من ديبلوماسيا، أيديولوجيا وبعض الجوانب الثقافية، فإنّ بلدنا يصبح ذا هوية فزيائية فلكية، بعيدا عن عبودية الأديان والخرافات الميتافيزيقية.
يشهد العالم والتاريخ وقفة غاليلي أمام الكهنة، وقفة الفيلسوف العالِم المتشبث بالحقيقة الانسانية أمام أوهام الايمان الساذج، وقفة احتراق أمام الحق، تلك التي يقفها كل مرة في كل يوم جزائريّ من أبناء هذه الأرض في وجه العالم، أبناء أحياء بضمائرهم لكنهم مقيدون بقوانينهم العرفية التقليدية؛ هناك بعض الأحياء من الجزائر، بعض أبناء غاليلي بالتبني، وهم يطالبونه أن يكون رئيسا عليهم وصاحب السلطان.
ما يحزّ في النفس أنّ الكلمة التي تعبّر عن العمق الإنساني قد ماتت بموت غاليلي، ولم يعد لها وجود سوى في الأرشيف الذي لا يطلع عليه سوى القليل من الباحثين عن الحقيقة على طريقة سلمان الفارسيّ، وهذا أمر جلل عبّر عنه محمد الغزالي بحيرته الشهيرة تلك من شباب مطفئ العقل؛ هذه الأمور جعلت الإنسان يسترخي على قمم التناقض والتضاد، فتعيش الروح البشرية في عالم مضطرب، يكون للفلسفة السبق في الانهيار، انهيار المعنى، انهيار الثقافة، وبناء الانهيار في كافة الميادين الوجدانية، لتسيطر على العالم الجزائري مبادئ مادية صلبة مستوردة من الصين أو مخلفات آثار أوربية وفي أحسن الأحوال تقنيات أتت من وراء الاطلنطي لتغزوا العقول والأفئدة بدل أن تحرّك الأرواح.
قد يرسل العقل بعض الاشارات إلى المدى الغائر في النفس من أجل ايقاظ جزء ما من الطرف الحيّ، وهذا ما يجعله المناضل الواقف في وجه المتقلبات من كافة الموجودات التي تحيط بالإنسان، قد يكون غاليلي ميّتا حتما، لكن روح غاليلي لا تزال تسري في جسد الإنسانية، وهذا بالذات ما يجعل الذات حيّة تصارع كل ما يدعوها إلى الجمود، لا أتحدثُ هنا عن موت الأفراد، ولكنني أتحدث عن أحياء بأرواح ميتة، وللأسف هم أكثرية، في ظل طغيان الديموقراطية.
"... إذن القضية، وهذا ما ألح عليه، أنّ أنانيتنا إذا ما فرضناها لنحقق شروط حياتنا وربما على حساب المجتمع، فإننا لا نستطيع هذا كما يتوهم البعض إلاّ في حدود ضيقة؛ لأن المجتمع نفسه يفرض علينا أوضاعا لا قبل لنا بردها... " (مالكـ بن نبي، مجالس دمشق، ط: 2، 2006م، دار الفكر دمشق، ص: 56)
حتى ولو جاء غاليلي إلى الجزائر، فإنه سيصبح جزائريا، يدخل المسجد وهو ينافق رياء، يذهب إلى العمل وهو طامع بالراتب قبل الأداء، يجلس على مقعد الدراسة وهو ينظر إلى الساعة رغبة منه في انقضاء وقت الدروس، يدخل السوق بحثا عن احتيال اقتصادي في صورته المصغّرة، يستغل الخرافات تحت راية التقاليد والعادات، يدّعي أنه ليس كما هي أناه، فيصبح غاليلي بلا روح غاليلية، وإن صار رئيسا للجزائريين فإنه سيصبح أكثر جزائرية من الجزائريين أنفسهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,295,677
- جوزفين (Joséphine): بإمكاني ان أوجد في الغرفة وخارجها في الو ...
- أرقام الرهبنة الثقافية
- تفاصيل العودة إلى التدبير، طلقات نحو جسد الماهية
- تسوّلٌ دقّ باب الفلسفة، ابتعد لأرى الشمس
- فلسفة اليونان لم تقنع أخيل بأنّ طروادة بريئة
- أولاس تي ميزون
- مشكلة الثقافة وثقافة المشكلة عند مالك بن نبي
- تسابيح متجددة بتجدد ما لقيصر فهو لقيصر
- مايكل لايزال نشيطا
- بختي بن عودة: الكتابة ضد حراسة المعبد
- الانتصار والانحدار
- أليزيا مفترسي الأفكار
- الفرق بين الأحمر والأسمر
- كلامي فرحة من أجل الحياة
- كلما سمعتُ كلمة مثقف تحسستُ مسدسي
- بربريّ أنا
- فلاسفة بوظيفة هرمون التستوستيرون
- عمادة التفكير
- دفاعا عن التحضر
- الديموقرا-فكرية


المزيد.....




- فرنسا: تحذيرات من -مخاطر- مواد كيميائية موجودة في حفاضات الر ...
- "بيتزا" بأسعار مخفضة لمن يساعد في تنظيم استفتاء ثا ...
- مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات ضده.. قطر تعلن مساندتها للرئيس ال ...
- الرجل -الشجرة- كيف حدث هذا له؟
- "بيتزا" بأسعار مخفضة لمن يساعد في تنظيم استفتاء ثا ...
- مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات ضده.. قطر تعلن مساندتها للرئيس ال ...
- شاهد: الثلج يكسو شلالات نياغارا الأمريكية ويحولها إلى جليد
- المبعوث الاممي يغادر صنعاء متوجها الى الرياض ضمن مساعيه لتنف ...
- الغارمات.. قروض مالية تودي بأردنيات للسجون وأطفالهن للمجهول ...
- كيف تغيرت الرسوم المتحركة وأصبحت للكبار قبل الصغار؟


المزيد.....

- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مزوار محمد سعيد - ماذا لو صار غاليلي رئيسا للجزائر؟