أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حيدر حسين سويري - فوكَ الحمل تعلاوه!














المزيد.....

فوكَ الحمل تعلاوه!


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 27 - 13:30
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


فوكَ الحمل تعلاوه!
حيدر حسين سويري

ثمة مثل شعبي يقول: فوكَ الفرس ..... إنترس، ولكي لا أخدش الحياء، بَتَرتُ الكلمة في الفراغ، وذكرت المثل الآخر، الذي جعلتهُ عنواناً لمقالي، وكلاهما يؤدي لنفس المعنى، وأغلبنا يعرف قصتهما.
أسعار النفط بدأت بالإنخفاض إلى سعر 30-$- للبرميل الواحد، وأكدت دراسة إقتصادية نفطية بريطانية، أن أسعار النفط سوف تنخفض إلى الـ15-$- للبرميل في الأعوام المقبلة! وفق هذا الكلام فالعراق في مأزق كبير، وضعنا به نوابغ عصرنا، من الساسة الجهابذة! ونحن كشعب متورط، يجب علينا تدارك الأمور، وإيجاد حلول للخروج من هذه الأزمة والأصح الكارثة الإقتصادية.
كنت أُفكر، عسى ولعل أن يهديني خالقي لإيجاد حلٍ لهذه المشكلة، ولكن آيست(ولا إياس من رحمة الله)، بعد أن عرفتُ أن عقود تراخيص الشركات النفطية، التي وقعها حسين الشهرستاني، والذي كان يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء(نوري المالكي) لشؤون الطاقة، ووزير الطاقة(النفط والكهرباء)، مع الشركات الأجنبية المنتجة للنفط، تقضي بأن تستلم الشركة 25-$--27-$- لأنتاج البرميل الواحد!
هنا كانت الطامة الكُبرى، ووقعت الواقعة، وليس لوقعتها حلاً، فبحسابٍ بسيط ستعطي حكومتنا الرشيدة! النفط مجاناً إلى تلك الشركات، ليس هذا فقط، وإنما ستكون ملزمة بدفع 10-$- لتلك الشركات المنتجة للنفط! لتفي بشرط عقد نابغة زمانه الشهرستاني، ومختار عصره الجهبذ!
اليوم لم يبقَ لديَّ شئ سوى قولي: حسبنا الله ونعم الوكيل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,830,937
- مؤسسة عمار الخيرية: نصب وإحتيال وتلاعب بالأرزاق، والضحية كان ...
- السياسيون وشكوى الفقراء4
- -العملُ عبادة- مقولةٌ نفهما بالخطأ!
- إتركونا
- معنى الإمومة
- سؤال خبيث!
- لماذا سيناء مصر وأنبار العراق؟
- البطاقة الوطنية الموحدة، تزعج أنصار مختار العصر!
- ما بين الشلايتية والسرسرية، لم يبقَ مشروعٌ ولا مشروعية
- قصيدة -أفلام هندية-
- الإتفا ق النووي الإيراني-الدول الكُبرى وإنعكاساتهِ المستقبلي ...
- آي باد
- -داعش- أفئدتهم هواء!
- لا تصحيح بعد التصحيح!
- الريشةُ والسوط
- هل يستفيد أمير الكويت من تجربة الأسد؟
- حاكموهم
- دبابيس من حبر3!
- -المثقف- تحت خطين أم بينهما!
- ماء وسماء


المزيد.....




- -بلومبرغ-: هذا القرار المصري مؤلم ولكنه مفيد
- النفط ينخفض بفعل بيانات أمريكية
- الشركة السعودية للصناعات العسكرية تستحوذ على شركة جديدة
- 820 مليون شخص يعانون من الجوع حول العالم
- مدينة للذهب في سوريا
- وزير الدولة للإنتاج الحربي بحث مع شركة صربية طرق الوقاية من ...
- -هواوي- تعتزم استثمار أكثر من 3 مليارات دولار في دولة أوروبي ...
- -عام قبل إنتاج القنبلة-.. إيران تريد أفعالا وأوروبا تتحرك لإ ...
- بيروت - الرياض.. لقاء على وقع أزمات اقتصادية
- رؤساء حكومة سابقون يعودون من السعودية بدعم سياسي واقتصادي لل ...


المزيد.....

- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- التخطيط الصناعي / أ د محمد سلمان حسن
- لإقتصاد السياسي، الجزء الثاني، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن
- الإقتصاد السياسي، الجزء الثالث، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حيدر حسين سويري - فوكَ الحمل تعلاوه!