أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بوجمع خرج - إلى بشار الاسد ابن الاسد: ولبنان ينزف وفلسطين يتخلى عنها رئاسيا














المزيد.....

إلى بشار الاسد ابن الاسد: ولبنان ينزف وفلسطين يتخلى عنها رئاسيا


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 4908 - 2015 / 8 / 26 - 06:15
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


من القلب:
بداية اسمحوا لي أن أهنئكم على التفاهم الروسي الأمريكي في شأن خلق اللجنة العسكرية السورية الروسية وتدخل منظمة معاهدة الأمن الجماعي OTSC وعلى توصلكم بصور الأقمار الاصطناعية التي كنتم في حاجة إليها منذ خمس سنوات وصول طائرات Mikoyan-Gourevitch MiG-31 الأفضل في العالم والتي ربما كانت تصون حقيبة الاتصال عبر الأقمر الاصطناعية التي انتزعها الجيش العربي السوري من الناتو بما سبب الهجوم الإسرائيلي تحت ذريعة مهاجمة حزب الله الطيب, وحفظ الله روسيا من شر صواريخ الباتريوت التي ربما تعود من تركيا إلى ألمانيا لتوجهها ضد روسيا على الحدود الليتوانية,
السيد بشار:
كم ألمني انحياز مملكة محمد السادس (والجامعة العربية) إلى غرب تائه وراء صهيونية مخربة لذاتها فما بالك ومن يلهث ورائها... لا أريد الحديث عنهما بحيث يكفيهما ما هما فيه وللشعوب الغربية ضمير تتضامن به بينها كما الأسيوية بدليل الكوريتين وكيفية تفاهمها في عز الاختلاف... ولكن سأحكي لكم عن استجابة والدكم للحسن الثاني حينما أعدت خطة إعادة بناء لبنان بعد 15 سنة من تدمير بعضها البعض، والتي هي اليوم تعيش تحت شراسة أمراء حربها القدامى لتبقى العملة وحدها تحت رحمة الدولة بحيث يبدو أن الشعب يرفض هذه الدولة التي يعيش أحزابها تحت تصدقية أموال متسخة قادمة من الغرب.
صحيح يؤسفني نزيف سويسرا الشرق الوسط ولو جنى يقال أنها مصطنعة لأنه يراد لها أن تكون كذلك
السيد بشار:
لما أعدت خطة لبنان على شكل شطرنج كانت العراق هي أهم قطعة عربية معتمدة في تأطير اللبنانيين أمنيا إلى أن يتمكن جيشها من استرجاع عافيته وكفاءاته... لكن وقع ما وقع لشهيد العروبة صدام حسين، وبعد مناشدة الحسن الثاني له دون جدوى كان لزاما تدارك الأمر وهو ما جعلني أتنقل إلى مراكش من كليميم لأبعث بتعديل في الخطة يقضي بتعويض العراق بسوريا،فكان والدكم مستجيبا بتلقائية على خطورة وضعية الجولان والغرب يتربص ببلدكم....وبالمناسبة كنت أنا من أعد الخطة شطرنجيا استجابة لنداء الحسن الثاني خلال مؤتمر صحفي عقد بعد انتهاء قمة المؤتمر العربي بالبيضاء سنة 1989.
السيد بشار:
أنا أقدر فيكم ذلك الموقف، فلا عليكم إذا السيد سعد الحريري انساق إلى الجهة الأخرى التي هي اليوم تنتقم لنفسها من داخل الجامعة العربية وقد انساقت معها المملكة المغربية، وبالمناسبة كنت استجبت للحسن الثاني على ما بيننا من اختلاف في شأن الصحراء الغربية -التي أتمناكم مدعمين لها حتى يحقق الحل أمميا- وكنت رفضت له دعوة بسبب هذه القضية.
فقط أقصد أن العربي والمسلم يفترض أن يعتبران فوق كل مزايدات، و الحقيقة أني لو كان بمحيط الملك محمد السادس رجال قدر المهمة لكنت اتصلت به عبر أقرب الناس إليه لأجلكم ولروسيا في قضية أوكرانيا، ولكن هو ذاته في حاجة لمن ينقذه من تحقيق كتاب آخر الملوك وقد أصبح لا يحكم ولا حتى يسود ولم يعد سوى أيقونة تستنزف بها البلاد خاصة في الصحراء الغربية حيث العروبة لا زالت بعزها.
وفي هذا المعنى إليكم رابط مقال كتباه منذ ثلاث سنوات:
http://www.alterinfo.net/Solution-plausible-pour-la-Syrie-sous-couvert-du-Pat-1_a79241.html
السيد بشار:
ربما ننظر للدين من زوايا مختلفة ولكن يقينا ما كان الله غبيا حتى يختار العروبة للرسالة الشاملة لكل الأديان...فشكرا لروسيا على نبل مواقفها وكل المجموعة التي ترافقها بما فيها الصين الشعبية وإيران ودول أمريكا اللاتينية وكل الشرفاء بالعالم العربي والغربي والأسيوي...
إنها معركة وجودية فوق المذاهب والإيديولوجيات بل وحتى الديانات ألخصها في "وكرمنا بني آدم"... واحتراما لمن ينتظر المهدي المنتظر أقول إنه في كل واحد منا لكن أعميت قلوبنا أكثر من بصيرتنا... ليثنا نعيد النظر في ذاتنا بثورة من منطلق حضارتنا العلمية والفنية والروحية...
شكرا للشعب السوري ومزيدا من الصمود
شكرا السيد الرئيس على تفهم وقبولكم هذا الاعتذار
بوجمع خرج: مهندس إعادة بناء لبنان من باب الصحراء الغربية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,220,290
- من الصحراء الغربية إلى ليبيا: اقتراح حل للاشكالية الليبية مس ...
- الشعب الصحراوي في خدمة افريقيا والأمة العربية والجهة الاورو ...
- الشيعة والسنة: القرآن معجم والسنة لأبسط الناس أساسا بما فيه ...
- ترجمة لخطاب أليكسيس تسيبراس: درس لمن يخن ثقة الشعب في تغيير ...
- على إيقاع أمريكا وإيران وإسرائيل سذاجة جامعة عربية ربما تستع ...
- الإسلام بين النمطية وهويته التحررية الكونية
- شكرا سي عيوش على كشف الدعارة فنيا بالمغرب ولكن,,,,
- سوريا:البونتاغون في إستراتيجية بعد رابع بمفهوم المتوالية
- إلى شيمون بيريز: ربما لا تستحق الهوية اليهودية منذ نبي الله ...
- ليست أساطير اليونان ولكنه دفاع روسي شطرنجي قوي
- كلمات السيد باراك أوباما في شأن الاتفاق الإطار مع إيران
- من المستهدف؟ هل شارلي إيبدو أم الدولة الفرنسية في سياق 11 شت ...
- أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية
- موقع كولمان 24 :شمال إفريقيا والمملكة المغربية والصحراء الغر ...
- المغرب: الحقوقيون بمراكش ووزير الداخلية بباب الصحراء الغربية ...
- حسن أوريد بين تلاطم أمواج تيه أندلسي وهندسة حمار ليست لرمال ...
- من كردستان إلى الصحراء الغربية: قد يفقد الإرهاب المملكة المغ ...
- إلى غزة: في بريطانيا استقالة ولجنة القدس عاجزة
- من باب الصحراء إلى غزة: وا معتصماه بلغناها وبقيت أمانته محاص ...
- إلى شعب الله المنهار: الإهانة تحل بالمملكة وصحرائي لوحدها ثر ...


المزيد.....




- فيديو : أردوغان يعلن عن قمة رباعية حول سوريا بمشاركة فرنسا و ...
- مظاهرة في لندن دعما لمؤسس موقع -ويكيليكس- جوليان أسانج
- بلجيكا عدلت دعوة أممية وُجهت لمنظمة مؤيدة للفلسطينيين تحت ضغ ...
- هدنة تاريخية في أفغاستان وآمال بالسلام والسفر وبحياة ما بعد ...
- فرنسا توقف بشكل نهائي أحد مفاعلي أقدم محطة نووية في البلاد ...
- هدنة تاريخية في أفغاستان وآمال بالسلام والسفر وبحياة ما بعد ...
- فرنسا توقف بشكل نهائي أحد مفاعلي أقدم محطة نووية في البلاد ...
- بفرق للرصد والمكافحة.. الكويت تتصدى لغزو أسراب الجراد الصحرا ...
- شاهد.. الاحتلال يقتل فلسطينيا بدعوى محاولة الطعن ويعتقل والد ...
- اليمن.. نقاط تفتيش سعودية في المهرة عقب السيطرة على منفذ حدو ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بوجمع خرج - إلى بشار الاسد ابن الاسد: ولبنان ينزف وفلسطين يتخلى عنها رئاسيا