أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بير رستم - سوريا القادمة.؟!!














المزيد.....

سوريا القادمة.؟!!


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 16:58
المحور: المجتمع المدني
    


..هي سوريا المشاركة والتوافق و (PYD) جزء من الحكومة.

هناك مقولة في السياسة تقول؛ اقرأ في المستقبل لكن عليك أن لا تؤكد على محققات ما وفق تلك القراءة، بمعنى لتكن استقراءك للواقع وفق منظور علماني سوسيولوجي لكن لا تؤكد وبطريقة حتمية (طريقة النبوة) بأن مجرى الأحداث سوف تؤدي إلى النتائج الحتمية التالية وبالتالي تكون حكمت على قراءتك بالجمود والثبات بينما الواقع والتاريخ في حالة حركة و"ميوعة" ولا ثبات وهكذا فهي في توقعاتها وأحداثها تشبه حالة الطقس؛ حيث نظرية الفراشة والتي تقول بأن في ظروف مناخية معينة وضمن جغرافية وبيئة ما سوف تكون درجات الحرارة وقوة الرياح وارتفاع الأمواج والأمطار وكمياتها.. محددة بالأرقام التالية.. ولكن يتركون حيزاً لحركة غير متوقعة كأن تطير فراشة ضمن ذاك الحيز المكاني والزماني وبدون توقع فعندها ستكون تلك القراءات السابقة غير دقيقة وهكذا سميت بجناح الفراشة والتي أثرت طيرانها على مجمل القراءات المناخية وأرقامها.. وهكذا هي السياسة علينا أن نترك دائماً حيزاً انزياحياً لجناح الفراشة المفاجئ وحركيتها وتأثيرها في مجمل الواقع المناخي أو السياسي.

ولكن ورغم ذاك وفي ضوء الواقع الراهن على الأرض وكذلك على ضوء مجموعة القرارات والتوصيات والمبادرات الإقليمية والدولية فإن المرء يستقرأ نهاية غير قريبة للثورة السورية؛ كون السيناريو المرسوم للحالة السورية هي إنهاك كل الأطراف المتورطة السورية وكذلك الإقليمية والوصول إلى قناعة مفادها؛ لا بديل عن حكومة شراكة وطنية توافقية بحيث كل المكونات السورية الدينية والأتنية العرقية تشارك فيها.. وبالتالي فإن هناك خطة مدروسة لإطالة عمر الصراع بالبلد بحيث كل أطياف المجتمع _ليس في سوريا فقط بل وعموم منطقة الشرق الأوسط_ تطالب بوقف هذه الحرب المدمرة لكل المنطقة والجلوس إلى طاولة الحوار والمفاوضات وبدون إقصاء أي طرف وهكذا فإن كل القوى وخاصةً المتواجدة على الأرض (عسكرياً وسياسياً) سوف تكون لها حصة قوية في إدارة شؤون البلاد وربما لهذا السبب نجد بأن الجميع يبحث له عن موطئ قدم على الأرض.. وهكذا _وعلى ضوء الواقع على الأرض_ فإن الحالة الكوردية _وحسب قناعتي_ ستبقى بيد الإخوة في الاتحاد الديمقراطي وخاصةً الجماعة معروفين بسياستهم البراغماتية وسرعة التغيير في المواقف _أو نقل البندقية من كتف لكتف_ وذلك على الرغم من كل ادعاءات الطرف الآخر بأن مصيرهم مرتبط بنهاية الثورة وترديدهم لمقولة بأن في الحالتين سيتم التخلي عن خدماتهم؛ أي في حال فوز النظام أو المعارضة ولكن ودون أن يحسبوا بأن الغلبة لن يكون لطرف على حساب الآخر حيث بات الجميع على قناعة بأن استفراد أحدهم بالسلطة يعني أن المشكلة باقية وبدون حلول وبالتالي دوامة العنف إلى ما لا نهاية وذاك ما لا يقدر أحد على تحمل نفقاته وتكاليفه وبالتالي لا بد من التوافق والجلوس إلى طاولة الحوار والمفاوضات والقبول بالآخر شريكاً سياسياً.

إذاً لنحاول أن نؤسس لحالة كوردية توافقية؛ إما الاقتداء بالتجربة العراقية والفيدرالية وعلى المستوى الإقليمي (الكانتونات) وتقسيم السلطة مناصفةً بين المجلسين الكورديين (الوطني الكوردي وغرب كوردستان) وبالتالي حكومة شراكة وطنية إن كان على المستوى السوري العام وكذلك الكوردي الخاص أو التحكيم إلى صناديق الاقتراع والانتخاب وبالتالي استلام أحد المجلسين للحكومة (الادارة الذاتية أو الفيدرالية) في المناطق الكوردية وعلى الأغلب سوف يكون مجلس غرب كوردستان وهكذا يكون المجلس الوطني الكوردي يعمل كمعارضة إلى حين الانتخابات القادمة وفي هذه المرحلة ربما نشهد بعض الصراعات الدموية أيضاً في واقع سياسي مثقل بثقافة الالغاء والديكتاتورية والتفرد بالسلطة وبالتالي حكومات شبيهة بالتجربة العربية في الاستبداد والقمع إلى حين تشهد المناطق الكوردية ربيعها الثوري هي الأخرى وربما بأقل تكلفة ومدة زمنية حيث الاستفادة من تجارب الآخرين والسرعة في زمن التقانة الحديثة وبالتالي تجاوز المراحل التاريخية بفترات زمنية أقل.. ولكن ورغم كل ما سبق فلا يمكن _وكما قلنا في البداية_ أن نؤكد على رؤية واحدة في السياسية وعلينا أن لا نستبعد أي احتمال آخر فكل شيء وارد في عالم السياسة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,271,770
- الربان والديكتاتور
- سوريا .. وأزمة الحلول والخيارات!!
- الطفل العفريني/ عفرين .. مهد الحضارات.!!
- العقل الكوردي  ..ما زال خاضعاً ومرهوناً إلى الحمية القبلية!!
- الديمقراطية ..هي البديل عن النظم التوتاليتارية.
- البارتي ..  هو الحامل للمشروع القومي الكوردي.
- اقتتال الإخوة .. أو الحروب الأهلية كارثة
- أحزابنا .. وسياسة عصر الباروك.؟!!
- نظام الكانتونات..؟!!
- مشكلتنا مع ثقافة الاستبداد 
- ثالوث الحكم في سوريا..؟!!
- الوهم الكوردي..؟!!
- الخلاف.. السني الشيعي.؟!!
- الأمن السوري!!
- أزمنة الشعارات..؟!!
- سوريا.. والصراع الطائفي المذهبي.
- كوردستان.. مستعمرة ام مستعبدة دولية..؟!!
- كوردستان والارتزاق..؟!!
- شعرة معاوية..؟!!
- حكاية الحجل الكوردي.. ملعوناً..؟!!


المزيد.....




- الانتقالي الجنوبي في عدن يطالب بوجوب تمثيله في أي مفاوضات قا ...
- -اليونيسيف-: 1.9 مليون طفل إفريقي غادروا مقاعد الدراسة بسبب ...
- الداخلية التونسية تصدر بيانا بشأن اعتقال المرشح الرئاسي نبيل ...
- الأمم المتحدة: وفاة 54 شخصا وتضرر 194 ألف آخرين جراء الفيضان ...
- الأمم المتحدة: مصرع 54 شخصا وتضرر نحو 200 ألف جراء الفيضانات ...
- اتفاق بين 6 دول أوروبية على استقبال مئات المهاجرين من سفينة ...
- على السودان إعطاء الأولوية للعدالة والمساءلة
- لواء سابق في الجيش المصري: مصر تستطيع الدفاع عن حدودها دون ا ...
- ترمب لخطة احتجاز مديد لأطفال المهاجرين في معسكرات اعتقال
- 20 منظمة حقوقية تطالب ماكرون بالضغط على السيسي لوقف انتهاكات ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بير رستم - سوريا القادمة.؟!!