أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - ضياء البوسالمي - ماهي البورنوغرافيا ؟ [ تاريخ البورنوغرافيا (ج2) ] / (4)














المزيد.....

ماهي البورنوغرافيا ؟ [ تاريخ البورنوغرافيا (ج2) ] / (4)


ضياء البوسالمي

الحوار المتمدن-العدد: 4903 - 2015 / 8 / 21 - 00:06
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


لقد أدخل الكاتب "بِيَار كلُود فِيكتُوَارْ" في معجمه العالميّ للغة الفرنسيّة الصّادر سنة 1800 كملة "بُورْنُوغْرَافِيَا" ( Pornographie ) و هي مشتقّة من كلمة "ُبورْنُوغْرَافِيّ" ( Pornographe ) و التي تعني - كما أشرنا سابقا - تجسيد لحظات ممارسة الجنس من طرف بائعات الهوى. و في القرن 16، كان الشّيخ النّفزاوي* سابقا لعصره من خلال كتابه " الرّوض العاطر في نزهة الخاطر" و الذي تضمّن مجموعة من من النّصائح و الإرشادات نذكر منها كيفيّة تكبير حجم الأير أو تضييق فرج المرأة و هو أكبر دليل على أنّ هذه الأمور ليست مجرّد رغبات حديثة وقع نشرها و بسطها للعامّة بفضل وسائل الإعلام و بفضل إنتشار البورنوغرافيا كما يعتقد ذلك مجموعة من المفكّرين و العديد من وسائل الإعلام. و تزامنا مع إنتشار البورنوغرافيا و تخلّص المجتمعات من مجموعة من العقد و "التّابوهات" و مناداتها بالحريّة و الإنعتاق على خطى فلاسفة الأنوار، كانت المطالبة بموت الإلاه أي كسر و تحطيم أيّ حاجز دينيّ يقف أمام الحريّات. و قد طوّر مجموعة من المحافظين مفهوم "الإيروتيزم" أو "البورنوغرافيا المحتشمة" و تحوّل الإيروتيزم إلى رمز للحبّ. يقول "جُورْجْ بَاتَايْ" في كتابه "إِيرُوتِيزْم" الصّادر سنة 1957 : " الإيروتيزم هو ذاكرة الجنس " و تختلف البورنوغرافيا عن الإيروتيزم، حيث أنّ هذا الأخير يقوم بحجب الأعضاء التّناسليّة " لأنّ الذين يحسّون بالإنتشاء تُنزعُ عنهم صفة الإنسانيّة " كما كتب ذلك "جَاك ِوينْبِيرغ" الذي يُكمل تحليله : " و بدون الإنتصاب الذّكوريّ و الرّغبة لا توجد بورنوغرافيا ". إذا فالإنتصاب هو المعنى الحقيقيّ للبورنوغرافيا و بذلك فمن المنطقيّ في إطار تحليل شاملٍ أن نستعين ب"بيَارْ بُورْدْيُو" و كتابه "الهيمنة الذّكوريّة" و الذي أشار فيه الكاتب إلى نتائج هذه "الهيمنة المتكبّرة" على النّساء و قد حمّلهنّ مسؤوليّة ذلك " من خلال قبولهنّ بوضعيّات يكنّ فيها خاضعات لسلطة الرّجل " و يمكن أن يكون ذلك مصدر سعادة بالنّسبة لهنّ. و للتّذكير فقط فإنّ "سِيغْمُوند فْرُويد" هو من حدّد طبيعة الإنسان بكونه ساديّا بطبعه أي حالة الجلاّد الذي يتلذّذ بتعذيب ضحيّتِهِ.
البورنوغرافيا ليست ظاهرة إجتماعيّة أو تاريخيّة معزولة بل هي وسيلة للغوص في أعماق الذّات البشريّة ووضعها في صور علنيّة. ثمّ أخيرا و بعد عدّة قرون من عدم الإستقرارِ، ثبتت الأخلاق كما فسّر ذلك "فِيليب دِي فُولْكُو" :" بين 1800 و 1960 لم يتغيّر شيء " و لكن من الضّروريّ تنسيب هذه القولة ففي هذه الفترة تحديدا سنة 1895 وقع إختراع السّينما ( من طرف les frères Lumière ) و قد تمّ إستعمال هذه التّكنولوجيا الجديدة - آليّا - في تمثيل الجنس، و قد كانت نتيجة منطقيّة و متوقّعة. و تجدر الإشارة إلى أنّه و منذ إختراع السّينما و الكاميرات، صُوّرت أولى الأفلام البورنوغرافيّة - بطريقة هاوية و سريّة أساسا - التي صوّرت بائعات الهوى مع حرفاء في بيوت دعارة. و يصعب اليوم العثور على أثرٍ لهذه الأفلام مع العلم أنّه يمكنأن نجد 4 أفلام من إنتاج فرنسيّ و ذلك حسب موقع nuddz.com : فيلم la coiffeuse سنة 1905 مدّته دقيقة واحدة، فيلم l heure du thé سنة 1925 مدّته 5 دقائق، فيلم Agenor fait un levage سنة 1925 مدّته 8 دقائق و فيلم massage سنة 1930 و مدّته 7 دقائق. كذلك توجد مجموعة من الأفلام في فترة الإستعمار النّازي لفرنسا ففي الفيلم الوثائقيّ ل"بَاتْرِيك بوِيسُّون" " حبّ و جنس تحت الإحتلال" نلاحظُ أنّه هناك مجموعة من الأفلام البورنوغرافيّة التي صُوّرَت و بُثّت في في بيوت دعارة فرنسيّة يرتادها ألمان. يقول الشّاعر الفرنسيّ "بُودْلِيرْ" : " إذا عالجنا مثل هذه المواضيع و ناقشناها لن تكون مسبّبة للإحراج و الذي ليس إلاّ مجرّد هراء " و هنا دليل على أنّ البورنوغرافيا حتّى و إن بقيت تُصنَّف على أنّها موضوع "هامشيّ" فإنّها ليست كذلك وهذا منذ قرون عديدة.
*الشّيخ أبو عبد الله محمد بن محمد النفراوي صاحب كتاب "الرّوض العاطر في نزهة الخاطر" و الذي ألّفه ( بين عامي 1410م و 1434م ) بطلب من سلطان تونس عبد العزيز الحفصي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,519,746
- رهان باسكال
- رمضان ... شهر بركة !؟
- منصب مفتي الجمهورية من الإستقلال حتى أواخر حكم بورقيبة
- ...إنتظار
- الثورة تأكل أولادها -حول القمع الذي تمارسه دولة البوليس-
- رواية شرق الوادي لتركي الحمد
- تجار الدين ( عن شيوخ آخر زمن ) [ 2 ]
- تجار الدين ( عن شيوخ آخر زمن ) [1]
- حول الثورة الثقافية و محاكمة الفكر في تونس ( جابر الماجري نم ...
- المس و السحر في الإسلام بين الخوارق و الموضوعية
- تونس تصدر المجاهدين... و المجاهدات ؟
- عندما يكبلك اللامرئي ( خواطر من منبع اليأس )


المزيد.....




- المغرب.. الزفزافي يهنئ الجزائريين
- روسيا ترد على إجراءات واشنطن ضد دبلوماسييها
- دونيتسك الأوكرانية تحيي الذكرى الخامسة لإسقاط الطائرة المالي ...
- عنف -الدولة العربية-.. -باقٍ ويتمدد-
- بالفيديو... أهداف مباراة تونس ونيجيريا في كأس أمم أفريقيا (1 ...
- تركيا تعلق على قرار واشنطن بشأن مقاتلات أف-35: تسبب في جرح ل ...
- الجيش الليبي يعلن صد هجوم مسلح جنوب طرابلس ويؤكد سقوط قتلي ف ...
- أغلبية أعضاء مجلس النواب الأمريكي يصوتون على قرار لمساءلة تر ...
- علماء روس يبتكرون دواء فريدا!
- الخارجية التركية: قرار واشنطن بشأن برنامج F-35 سيسبب جرحا لا ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - ضياء البوسالمي - ماهي البورنوغرافيا ؟ [ تاريخ البورنوغرافيا (ج2) ] / (4)